موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبله عنه. قمة ترامب وكيم ﻟ"السلام النووي" بإخراجها الإبهاري نجحت بامتياز في اشغال العالم لأيام.

لقد قصفته بجملة من التوصيفات التي أرادها طرفاها، وكلٍ من زاويته، أن تسهم في ارتفاع قمة هذا الجبل، وإن إلى حين، لتحجب المبالغة في علوها ضآلة ما ولده... من مثل: "قمة القرن"، "اللحظة التاريخية"، "المشهد الاستثنائي"، "الوثيقة الشاملة"، "الصفحة الجديدة"، وأخيراً، تبادل دعوات زيارة كليهما لعاصمة الآخر، وأكملها ترامب صاحب أغلب هذه التوصيفات بوصف نتائج هذه القمة بأنها قد "فاقت كل التوقُّعات"، ناهيك عن ما استقطب الحدث، وهو ليس بالعادي، من جيوش لجبة من الصحفيين والمحللين والمتحدثين، إضافةً لقارئي كف "المصافحة الطويلة" بين سيدي المشهد، ومفسّري "الابتسامتين العريضتين" اللتين رسماهما ممثلاها على خشبته.

الحدث تاريخي بالفعل لجهة انعقاده، وحدوثه بذاته اختراق لجدار ليس من السهل إزاحته، لكنما كل ما كان من أمر هذا الاختراق هو مجرّد فتح هوة صغيرة فيه لا أكثر، أما توسعتها، ناهيك عن تجاوزه، فتتطلب الخوض في لجَّة من التفاصيل الكثيرة، والتي تكمن في ثناياها شياطين تعادل ولا تقل عن كثرتها، والمأمول فحسب أنها لو نجحت عملياً في التأسيس لمسار، فهي لن تعدو خطوةً أولى فيه، إذ يتطلب قطعه زمناً، وما شهدناه في احتفالية انطلاقه هو لا يعدو اعلان عن نية قطعه... في كل الحالات نحن إزاء "اعلان مبادئ" بنوده مجللة بالغموض، مسربلة بالعموميات، وغاب عنها كلياً الجانب العملي والملموس من الالتزامات.

ونظرة متفحّصةً للوثيقة المسماة بالشاملة، التي وقَّعها الطرفان، إن بنودا أو صياغةَ، وحتى بعض ما ورد فيها من عبارات، يمكن ملاحظة إنها لناحية جوهرها لم تتضمن، بالنسبة للطرف الكوري الشمالي مثلاً، ما لم يسبق وأن تم التوصُّل إليه معه في العام 1993، لجهة تعهُّده بالعمل على نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. وسنخلص إلى أن ما اجتمعت عليه الوثيقتان، العتيقة والجديدة، هو ما يمكن اختصاره في معادلة واحدة: تفكيك برنامج نووي مقابل ضمانات أمنية... وإن شئنا التفصيل هناك اربع بنود رئيسة في وثيقة ترامب وكيم وهي:

يلتزم البلدان بتطبيع العلاقات بينهما، ويتعاونان "نحو إقامة سلام طويل الأمد في شبه الجزيرة الكورية، وتلتزم كوريا الشمالية بنزع كامل السلاح النووي في شبه الجزيرة، وبإعلان "بامنجوم" الصادر عن الكوريتين، ويلتزم الطرفان بإعادة رفاة القتلى والأسرى في الحرب الكورية، ويتعهَّد ترامب "بتقديم ضمانات لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، وإقامة علاقات متينة بين البلدين من خلال فتح صفحة جديدة بينهما"... أي ما خلاصته، التزام كيم بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية مقابل التزام ترامب بأمن كوريا الشمالية. وكله، أوكل أمره لمفاوضات تكميلية بغية تنفيذه، وألقيت مهمتها، دونما تأطير لزمن أو إشارة لآلية معيَّنة، على عاتق كلٍ من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومسؤول كوري شمالي تعيّنه بلاده.

ربما لا يختلف اثنان في مشارق عالمنا ومغاربه على كون المشهد السنغافوري ذو الاستعراضية الأميركية الزائدة والمجاراة الكورية الشمالية المسهمة في بهرجتها، إن قيّد لنتائجه الحبلى بالغموض والعمومية اجتيازاً لإشكالية انعدام الآلية وغياب الجانب العملي، هو ذو مسار شائك تملئه الألغام ويفاقم صعوبة السير في منعرجاته انعدام الثقة بين الطرفين، وهذا الانعدام يعززه سجّل غير مشجّع سطَّره ترامب في زمن قياسي القصر لا يتعدى مدة وصوله للبيت الأبيض. الانسحاب من اتفاقية المناخ، والانسحاب من اتفاق الملف النووي الإيراني، وربما من اتفاقية "النافتا" مع جارتيه كندا والمكسيك إن هما لم تخضعا لتعديلها وفق مشيئته، وبوادر حروبه التجارية القادمة مع العالم دونما تمييز بين من يراهم خطراً على الهيمنة الأميركية على اقتصاد العالم كالصين وروسيا، أو حلفائه الأوروبيين الذين باتوا وجهاً لوجه مع نكوثه عن المعهود في التجارة البينية معهم، وآخره ما كان مع هؤلاء في قمة السبعة، حين غادرها وقد باتت قمة ستة، بعد أن غرَّد ساحباً موافقته على بيانها المتفق عليه معهم وهو في طريقه جواً إلى سنغافورة... والآن، وجردة حساب لما حققه نجما مشهدية سنغافورة ترامب وكيم:

انتزع كيم ايل اون اعترافاً بكوريا الشمالية دولةً نووية تجلس نداً لند ووجها لوجه مع الولايات المتحدة، واكتسب مشروعية دولية لنظامه، الذي لم يعد مارقاً في قاموس الغرب، وحصل على إيقاف للمناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية الموجَّه أصلاً ضد بلاده. وحصل دونالد ترامب على وعود قطعها كيم بنزع سلاحه النووي واعداً كيم بضمانات أمنية، وما حصل عليه سوف يحاول صرفه داخلياً كإنجاز سياسي خارجي سيقول إنه لم يسبقه إليه رئيس أميركي، وقد ينطلق منه، وهذا أمر وارد وغير المستغرب منه، لمواصلة تصعيد عدوانيته على إيران وسائر أوجه جاري استجابة إدارته لمخططات وسياسات نتنياهو في المنطقة... ما تمخَّض عنه جبل مشهدية الحدث السنغافوري نميل للقول بأنه لن يتعدى تجميداً لبرنامج كوريا الشمالية النووي والانتهاء إلى معايشته.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19369
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19369
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر772784
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57850333
حاليا يتواجد 2414 زوار  على الموقع