موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ويمكن للتبرع أن يكون نقدياً على شكل صدقات، أو خدماتياً من نوع التعليم والتدريب والعمل التطوعي ، أو عينياً، بما في ذلك الطعام والملابس والألعاب وغيرها، وقد يكون طبياً كما في التبرع بالدم أو بالأعضاء أو بالخلايا الجذعية.. إلخ. والتبرع نوع من أنواع الإحسان، وفعل من أفعال الخير، ويعد من أفضل الفضائل، ويدعو إليه الكثير من الناس من منطلق ديني أو إنساني.

 

وللتبرع ثقافة،وفي كل التعريفات والتوصيفات، تعتبر «ثقافة التبرع» دليلاً على نضج المجتمع المدني الذي هو المسؤول الأول (بعد الإعلام والتعليم والتربية العائلية) عن ترسيخ الوعي للمساعدة والتبرع للمحتاج، ومن ثم المساهمة في بناء وطن متكافل ينعم بعدالة اجتماعية مشتركة.

لقد سعت الأديان السماوية لنشر «ثقافة التبرع» مشجعةً ومعززةً لكل أنواع البر والصدقة والإنفاق التي تدعم صور التكافل الاجتماعي والتكاتف والتضامن بين كل فئات المجتمع، الغنية والفقيرة، سعياً لجعل المجتمع إطاراً متجانساً تتوافق كل شرائحه على تنميته وإعماره. فالمال، ابتداء وفي كل الأديان، هو «رزق الله» قسمه للغني ونهاه عن الإسراف والتبذير فيه، لما للتبذير من نشر للسلوكيات الخاطئة وإفساد للذائقة الإنسانية وبذرة تفريق بين طبقات المجتمع. والشاهد أن الدين قرن المبذر بالشيطان (رمز الكفر بالنعمة والجحود بها). يقول تعالى: «وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيراً، إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفوراً». ويقول أيضاً: «إن المتقين في جنات وعيون آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين، كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون وفي أموالهم حق للسائل والمحروم».

ومن جهته، يؤكد سيدنا عيسى عليه السلام على ضرورة التبرع والبذل بما زاد على حاجة الإنسان، لتكون ممارسة محمودة عند أتباعه، حتى أنهم في دعائهم لا يطلبون سوى ما يقيتهم، حيث يقول في دعاء له: «خبزنا كفافنا أعطنا اليوم». وفي السياق، معروف أن الديانات السماوية حذّرت من كنز المال وشح الأنفس، إذ قال الله تعالى في محكم كتابه: «والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم». فهذا المال هو مستبقى ومودع عند الغني ليقضي حوائجه به دون أن ينسى الفقير، والذي من خلاله يزكي ويطهر نفسه وماله بما يؤدي منه. فيقول رب العالمين: «خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها». ويحذر سيدنا عيسى أيضاً من كنز المال، ويوجه رعيته إلى تخزين العمل الصالح بدل المال الذي يتلف، حين يقول: «لا تكنزوا لكم كنوزاً على الأرض حيث يُفسِدُ السوس والصّدأ وحيث ينقب السارقون ويسرقون. بل اكنزوا كنوزاً في السماء».

ومع أن تاريخنا العربي يشهد على مجلدات زاخرة وحافلة بالتبرع والعطاء، وعلى الرغم من أن «ثقافة التبرع» باتت ضرورة ملحة في هذا العصر الذي يشهد تغير في نمط «الدولة الريعية» ويعرف ارتفاع تكاليف الحياة على نحو غير مسبوق (وهو ما لا تستطيع الدولة وحدها مواجهته)، فإن واقعنا الحالي يفتقد بشدة لهذه الثقافة لأنها –للأسف الشديد- انحسرت ولم تتأصل في مجتمعاتنا العربية على النحو المنشود كما حصل في المجتمعات الغربية، التي باتت مترسخة لديها كثقافة مغايرة. ونحن عادة ما نسمع بين الحين والآخر، عن غربي قدم بلايينه أو ملايينه لبلده أو لمصلحة الإنسانية، مثل بيل غيتس وزوجته ميلندا، ووارن بافيت الذي منح جزءاً كبيراً من ثروته (30 مليار دولار) إلى مؤسستهما الخيرية التي تحمل اسميهما، للمساعدة في مواجهة عدم المساواة في العالم.

وكان بافيت متواضعاً جداً، ولم يصر على إظهار اسمه معهما، ولم يعط أية توجيهات بشأن تبرعاته، قائلا: «أنا جيد في جمع المال وليس في توزيعه، هذا دوركم»، وهو الذي أعلن أيضاً أنه سيتبرع بـ99% من ثروته عند وفاته للأعمال الخيرية وغيرها.

أما في عالمنا العربي والإسلامي فيبدو، وباستثناء من يلتزم بأداء الزكاة أصولياً، أن ضعف روح المبادرة (التبرع) أدى إلى قلة أعداد وتنوع المؤسسات الخيرية وضعف فعالياتها. فالتبرعات لدينا ما زالت موسمية وترتبط بالمبادرات الدينية والوطنية أو الدولية والأيام العالمية المخصصة لبعض الحاجات الاجتماعية الملحة، وغالباً ما تعاني من ضبابية في الرؤية وفقدان بل توهان لبوصلتها! ومع ذلك، فإن من بين الذين عرفتهم عن كثب جيلا فلسطينياً وعربياً ينطوي على المسلم المؤمن الذي يتبرع (لصالح الوطن وعباد الله) بأكثر من نصف دخله، والمسيحي المؤمن الذي لا يعرف لفظة «لا» في تبرعه، والعلماني الذي وجدته عميق الإيمان بقيم حميدة على رأسها الكرم! ولهؤلاء جميعاً كل الاحترام والتقدير، مع عميق التمني بانتشار نموذجهم بحيث تتوسع قاعدة المتبرعين إلى درجة يمكن أن نقول معها إن «ثقافة التبرع» عند المسلمين والعرب (ومن ضمنهم المزيد من الفلسطينيين) قد أصبحت تقتدي بالغرب!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8989
mod_vvisit_counterالبارحة53304
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع323325
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر771968
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60555942
حاليا يتواجد 5140 زوار  على الموقع