موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

المشروع الصاروخي المنسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن فتح بجدية وجرى النقاش فيه بموضوعية.

 

عنوان الملف نفسه مثير: المشروع الصاروخي الباليستي المصري.

 

كما يتبدى سؤال: هل حاولنا في لحظة ما؟ ولماذا توقفنا؟

بغض النظر عن اختلاف التجارب والعصور والنظم فإن فكرة المشروع الصاروخي جديرة بالاهتمام والتوقف عندها بالتدبر.

كان من بين أهداف العمليات العسكرية «الإسرائيلية» في (5) يونيو/‏‏حزيران (1967) وقف نمو القدرات التسليحية المصرية قبل أن يصل مشروعها الصاروخي إلى آخر مراحله.

القصة شبه مجهولة ونالتها تشويهات انتقصت من حقيقتها وسخرت منها بالعمد، أو بالجهل.

حسب عبارة حزينة، تضمنها كتيب موثق عن «قصة صناعة الصواريخ والطائرات المصرية» لأحد المشاركين في ذلك المشروع «محمد ضيائي نافع»: «سامحهم الله من كانوا السبب في إيقاف هذه الصناعة».

كانت صناعة الصواريخ والطائرات المصرية، التي بدأت أواخر عام (1959) عملاً جاداً ودؤوباً ومشتركاً مع فريق من كبار العلماء والخبراء الألمان يترأسه البروفيسور «فولفجانج بيلز».

كانت «إسرائيل» تتابع وتتحسب وتعمل على قطع الطريق بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة على المشروع الصاروخي المصري.

كانت حرباً حقيقية. في شهر ديسمبر/‏‏كانون الأول (1962) وصلت رسالة إلى منزل البروفيسور «بيلز»، الذي كان قد صمم صاروخي «القاهر» و«الظافر»، حيث كان يجلس على رأس مائدة اجتماعات وحوله عدد من مساعديه.

عندما أخذت سكرتيرته «هنيلورا فندا» في فرز الرسائل التي وصلتها قبل عرضها عليه دوى انفجار شديد هز المكان. كانت الرسالة تحتوي على مادة شديدة الانفجار ومفجر متصل بدائرة كهربائية وبطارية دقيقة جداً ورقيقة لا شك أنها مثل التي تستخدم في الساعات حاليا.

كانت تلك ضربة ترويع أولى للخبراء الألمان لدفعهم إلى مغادرة مصر والتوقف عن المشاركة في المشروع الصاروخي، لكنهم أصروا على الاستمرار في المهمة التي أوكلت إليهم.

بعد الحادثة المروعة فرضت إجراءات أمنية مشددة لحماية الخبراء الألمان غير أن الاستخبارات «الإسرائيلية» تمكنت من فتح ثغرة في الجدار الأمني حيث وصل إلى علمها أنهم قد طلبوا كتباً علمية من برلين.

هكذا وصلت طرود تحمل مثل هذه الكتب. رغم أن التعليمات الأمنية كانت تقضي بأن تفتح أي طرود تصل من الخارج عن طريق خبراء مفرقعات إلا أنه قد جرت مخالفتها وحدث انفجار جديد خلّف فزعاً شديداً.

أكثر من ذلك فإن الاستخبارات «الإسرائيلية»، التي كانت تتبع حركة الخبراء الألمان في مصر وخارجها بأقصى ما تستطيع، لم تتورع عن أي عمل يروع، أو يوقف المشروع الصاروخي المصري بما في ذلك محاولة إغراء الخبراء الألمان برواتب أكبر في أماكن أخرى.

إذا لم يكن المشروع المصري يمثل تهديداً بالردع للطيران «الإسرائيلي» ونقلة نوعية محتملة في مستويات التسليح العسكري فلماذا لاحقت «إسرائيل» العلماء الألمان بالرسائل المفخخة ومحاولات الاغتيال والإغراء بالأموال لترك ذلك المشروع؟

السؤال معلق في ذمة الوثائق التي يجب نشرها حتى توضع الحقائق في حجمها ويمتنع في الوقت نفسه أي استخفاف بما حققته مصر ولم يستكمل، أو أي سخرية من سعيها لاستكمال منظومة القوة.

هذه مسألة لا تتعلق بالماضي بقدر صلتها بالمستقبل.

القوة الصاروخية مسألة ردع. أرجو ألا ننسى أن مصر دخلت هذا المجال بقدر ما تستطيع قبل غيرها، وتعاونت في صناعة الطائرات مع الهند التي مضت في طريقها إلى آخره وتمثل الآن نموذجاً فريداً لدولة تصنع السلاح وتستورد ما ينقصها من القطبين الأمريكي والروسي على السواء. لماذا توقفنا؟ هزيمة (1967) داعٍ أول بإلحاح الحاجة إلى استيراد السلاح لاسترداد الأرض، التي احتلت بقوته دون انتظار تجارب قد تطول.

وكان التخلص من الإرث الناصري داعياً ثانياً، فقد التحقت الاستراتيجية المصرية بما تطلبه وتقرره واشنطن وفق مقولة الرئيس «أنور السادات»: «إن 99٪ من أوراق اللعبة في يد أمريكا».

إذا كان الأمر كذلك فإن المضي في المشروع الصاروخي المصري لا طائل منه.

بحسب تقديرات أمريكية تتضمنها وثائق فإن الصواريخ المصرية كانت سوف تكون جاهزة عام (1970). من أسوأ ما قيل بعد الهزيمة العسكرية في يونيو/‏‏حزيران (1967) السخرية من المشروع الصاروخي المصري دون أي التفات إلى جديته والحرب «الإسرائيلية» عليه.

لا أحد- تقريباً- يريد أن يتذكر قصة ضبط رجل «الموساد» «وولف جانج لوتز»، الألماني الجنسية، الذي اتخذ من تربية الخيول ستاراً لمهمته في وقف تعاون الخبراء الألمان مع الصناعات العسكرية المصرية لإنتاج الطائرات والصواريخ البالستية.

كانت تلك حرباً استخباراتية ضارية جرت خلالها ضربات متبادلة.

طرف يحاول أن يحمي مشروع بلاده وطرف آخر يريد أن يقوضه قبل أن يصل إلى نهايته.

ولا أحد- تقريباً- يريد أن يقر- رغم الوثائق والشهادات- بأن أحد أهداف العدوان «الإسرائيلي» على مصر عام (1967) هو إجهاض مشروعها الصاروخي البالستي.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18757
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282482
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646304
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562783
حاليا يتواجد 2400 زوار  على الموقع