موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ماكين في كتاب مذكراته الجديد، بأن حرب العراق كانت خطأ وأنه يتحمل جزءا من اللوم بسبب ارتكابها، يقدم دليلا وإثباتا منه لمشاركته في الجريمة التي اقترفت ضد الشعب العراقي والمنطقة. ونقلت الصحيفة عنه، إن “الحرب في العراق التي ناديت من أجل إطلاقها لا يمكن الحكم عليها على أنها أي شيء آخر سوى أنها كانت خطأ، وخطأ خطيرا جدا، ويجب أن أتحمل نصيبي من اللوم عليها”. وتابع ماكين في كتابه أنه يدرك أن السبب الرئيسي لغزو العراق عام 2003 وهو أسلحة الدمار الشامل لدى صدام حسين “كان خطأ”، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك من داع لـ”إزهاق الأرواح والإخلال بالأمن”. فهل بعد كل هذا الاعتراف من حاجة إلى إقرار شخصي او رسمي من إدارة ومؤسسات اقترفت جريمة غزو واحتلال وتدمير بلد لم تثبت أية اتهامات عليه، من قبيل الإدارة الأمريكية واجهزتها العسكرية؟!. بل يضيف اعتراف ماكين بالذات دليلا اخر للعديد من الاعترافات المشابهة التي سبقته، سواء من أركان الجريمة، او من أطراف شاركتها فيها وشاهدت الان كارثتها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ماكين كان من أشد المتحمسين لغزو العراق حتى بات واضحا لديه أن نية الولايات المتحدة المعلنة بإحلال الديمقراطية “المزعومة” في العراق لم تكن غير واقعية فحسب، بل كانت ستودي بمئات الآلاف من الأرواح(!).

اعتراف جديد عن الجريمة التي مازالت تداعياتها ترن في الرؤوس ودماء الضحايا لم تجف بعد ، ويأتي الاعتراف الجديد من مسؤول امريكي كما سجلت الصحيفة كان من أشد المتحمسين لارتكاب الجريمة اضافة مؤكدة، رغم أنه لم يكتف بما قام به جيشه من كوارث دموية في العراق والمنطقة وما خطط له البنتاغون وباقي أجهزة ومؤسسات الولايات المتحدة الأميركية، حيث استمر هو بالذات في تعميم الجريمة وتجسيد المآسي عمليا، واسهم في تنفيذ الخطط الاستعمارية العدوانية، بما فيها تأسيس عصابات الارهاب ومدها بكل ما تحتاجه من أسلحة وخدمات إعلامية وتسهيلات عبور وتجميع واعداد وترهيب، من ضمنها ما سمي اعلاميا ” داعش” وامثالها، والصور التي نشرها دليل عليه وشاهد لا يمكنه انكاره. فضلا عن ادعاءاته بحماية الاقليات القومية وتشجيعها على الانفصال وتقسيم البلدان التي ابتليت بغزو جيوشه وحرب إدارته وقرارات كونغرسه.

وقال ماكين الذي يعاني من مرض خطير (سرطان الدماغ): “لقد خرجنا من حرب فيتنام واقتنعت بصراحة أننا قادرون على النصر في حرب العراق وفعلنا ذلك، انتصرنا في حرب العراق بعد اتباع استراتيجية زيادة عدد القوات، وضحيت من أجلها بكل شيء بما في ذلك طموحاتي الرئاسية”.

وأشار ماكين في مذكراته إلى معارضته للرئيس الأميركي دونالد ترامب في كثير من قراراته ومنها تعيين جينا هاسبل لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، التي أثارت عليه تعليقات من موظفي الإدارة. وذكر انه حث زملاءه أعضاء مجلس الشيوخ على رفض ترشيح هاسبل لمنصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية بسبب تاريخها وضلوعها في عمليات تعذيب السجناء والمعتقلين.(!). هل هذا الاعتراف صحوة ضمير لرجل مثله وهو يعلم الآن أنه في ظرف صحي خطير؟!، وحتى مرضه وتصريحاته بعد اعلانه اصبحت موضوع اعتراض وجدل، أو استغل في التعليق عنه. واذا كان هذا وحده اثار ما أثار فماذا يقول هو وغيره للضحايا والأيتام والثكالى والخراب والدمار بسبب غزو واحتلال البلدان وما نتج عنهما وشاهده بعينيه، وخاصة دوره في كل ما حصل وعمله في نتائجها.منها ما قامت به أسرته وأعضاء في الكونجرس من تنديد بتعليقات طالته شخصيا مستغلة إصابته بالسرطان الخطير، وخصوصا تلك الصادرة عن موظفة في البيت الابيض نقلت عنها تقارير القول إن المعارضة التي يبديها ماكين للشخصية التي رشحها الرئيس دونالد ترامب لادارة وكالة سي. آي.إيه “ليست بالأمر المهم” لأنه “سيموت بأي حال”. فأثار هذا التعليق ما أثار من تصاعد غضب وسط صفوف الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، اذ رفض البيت الابيض تقديم اعتذار أو الاعتراف بأن التعليق الذي نسبته وسائل إعلام أميركية إلى كيلي سادلر العاملة في فريق الاعلام التابع لترامب صدر في الأساس.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد سخر من جهود ماكين في الحرب وصرح خلال حملته الانتخابية “يعجبني الاشخاص الذين لا يتم القبض عليهم”. وهو يقصد بقوله هذا لما تعرض له ماكين خلال خدمته في حرب فيتنام من أسر.

انتخب ماكين في مجلس النواب للمرة الأولى عام 1982، وشغل منصب سناتور منذ العام 1987. وترأس لجنة القوات المسلحة النافذة في مجلس الشيوخ، ورشح الى الانتخابات الرئاسية ولم يفلح. وقد أدى وضعه الصحي مؤخرا إلى تراجع دوره في الكونجرس. وصولا الى طلبه او توصيته بعدم مشاركة ترامب في تشييعه. واعتبر طيلة عمله التشريعي من ابرز صقور السياسة الاميركية التي أدت إلى ما حدث من ارتكابات وتجاوزات في العلاقات الدولية والقانون الدولي وميثاق الامم المتحدة. وهو في اعترافه الاخير والجديد يزيد في ملف الاعتراف الذي ينبغي أن يقدم الى المحاكمة القانونية والاخلاقية، هو ومن سبقه من اصحاب القرار السياسي، من الرئيس الأسبق بوش الثاني إلى رئيس الوزراء البريطاني الاسبق طوني بلير وامثالهما، الذين أصدروا الأوامر وقرروا الحرب والعدوان، وحملت رقابهم أرواح الملايين من الضحايا في البلدان التي شنوا عليها غزواتهم وكبدوا أبناءها ما عانوه وما خسروه. ان ثمن ما قرروه كبير، وعليهم وعلى حكوماتهم الإقرار به وتعويض الشعوب ولإعمار ما خرب والإعتذار الاخير عن ما اقترفت أيديهم من جرائم حرب وضد الإنسانية وابادات مسجلة في سجلات التاريخ وعقابه الابدي.

اما ماكين وقد اعترف بالجريمة فهل يكفي أن يحمّل نفسه اللوم وحسب إم ينبغي إن لا يبقى طليقا ويساق الى محاكمة علنية واعتبار اعترافه الدليل عليه؟. ليكون مثالا لكل من أسهم في الجريمة، وكيلا يفلتوا من العقاب وتغيب العدالة وتظل الإنسانية معرضة لحروب وإجرام دول وحكومات، كما هي بلاد جون ماكين.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16082
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118098
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر630614
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57708163
حاليا يتواجد 2778 زوار  على الموقع