موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الانتخابات والديمقراطية في الوطن العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

شهد هذا العام 2018م انتخابات في عدد من البلدان العربية، رئاسية وتشريعية ومحلية او بلدية كما تسمى فيها، وفي كل الأحوال مرت الانتخابات فيها بسلاسة وأمن مقبول، دون اشكاليات أمنية أو صراعات دموية ، ولكنها حملت ايضا تناقضات الواقع العربي وتباينات العلاقة بين المواطن والسلطات الحاكمة. وبعد كل ما حصل تحتاج كل من هذه المفردات اليوم الى توضيح وتصريح، من مثل الديمقراطية والانتخابات والمواطن والسلطات في الوطن العربي خصوصا، رغم شيوعها وترددها عموما وتصدرها لمانشيتات او مطالع وسائل الاعلام العربية، الشعبية والرسمية، في كل البلدان، الجمهورية أو الملكية، حسب توزعها في الوطن العربي، وربما تتشابه في بعض صورها رغم تباين أساليب الحكم وطبيعته ومصادر الشرعية فيه.

 

قبل كل شيء لابد من القول إن الانتخابات عملية او آلية من آليات الديمقراطية، وليست البديل، والديمقراطية في مفهومها النظري اوسع معنى ودلالة، ولعل الانتخابات كآلية لها تعبير عما تريده الديمقراطية في التطبيق العملي، في الآليات الاخرى، التي تحمل معنى الانتخابات ونتائجها وتقبل الجماهير المشاركة فيها لها ولما يتقرر من بعدها، ولماذا تحديد الفترة لكل دورة انتخابية، ولماذا التبديل والتغيير في كل العمليات والافعال، واختيار الأنسب او المتفق مع التطور الاجتماعي والوعي السياسي والمهمات المطلوبة، وهو ما يميز في تجارب العمليات الديمقراطية بكل معانيها بين ما يحصل في البلدان الجمهورية أو الملكية او ما بينهما.

التباهي بالمصطلحات بغير ما تعنيه لا يعني أنها أنجزت المطلوب منها، فاختيار الديمقراطية أسلوبا للحكم وتعبيرا عن تطورات الواقع السياسي والتحولات الاجتماعية لا يكتمل بالاعلانات والخطب والتصريحات، بل في التطبيق الفعلي، وهو في الوضع العربي مازال في بداياته ومقدماته، ولهذا فإن التجربة القائمة على اختيار الانتخابات بديلا او تعبيرا عما يعلن لا يغير من الصورة الفعلية والمنشودة، رغم اهميته كمرحلة او تحول بمعنى ما في الوعي والإدراك الجمعي والتوجهات له.

يعني هذا أن الديمقراطية والانتخابات في الوطن العربي لم تسر كما ينتظر لها أو يرغب المواطن العربي في تجسيد مفهومها عمليا ليشعر بأن علاقته بالحكم والدولة قائمة على الاختيار الصحيح والتوافق المعلن والسياق التطويري في العملية التاريخية في الوطن العربي، في ظروفه الراهنة، عبر تجلياتها الزمنية والمكانية، أو من خلال التأثر والتأثير والارتباط والتراهن بين المصالح والاستقلالية التي تعرضت لما يعرقلها أو يثبطها ويستغلها لغير ما يجب أن تكون عليه. اذ واضح من سير صفحات التاريخ عبر العقود الاخيرة، من دخول الاستعمار الاجنبي او إخراجه بالعنف او بالاتفاقيات، ظلت الامال بالتحولات والتغيير قائمة ومطلوبة.

لعبت الدول الاجنبية (لاسيما الغربية الرأسمالية) أدوارا في العرقلة واستهدفت ممارساتها منع الشعب من الاختيار الحقيقي لاماله ومصالحه، مما جعل الصورة الراهنة، في الواقع العملي، خلاف ما يعلن عنها. فلا الجمهوريات حققت تطبيقا سليما وتقدمت في نموذج يشهد له، ولا الملكيات ارتضت أن تتسابق في هذا الاختبار. كما أن الضغوط الخارجية باشكالها المختلفة، سعت إلى الغلبة والهيمنة، وإبعاد رياح التغيير الواسع من الوصول او التفاعل، وحتى الإصلاح والحديث عن دساتير ملزمة وتبادل منافع بين المواطن والحكم، بين الشعب والسلطات، بين التشريع والشرعية، والتحولات الإيجابية لبناء الأوطان وخدمة العمران، بقيت كصراخ في برية. رغم أن الجماهير وقوى الاستقلال والتغيير حاولت أن تذكّر او تحذّر، وهو أضعف الإيمان أمامها في تعاملها مع تلك الادارات والجهات.

إزاء هذا ردّ الشعب على محاولات هذا العام بما يمكنه من التعبير عن خيبة أمله واحتجاجه على التناقضات والصراعات والتجاوزات غير القانونية على المصالح العامة والتطورات الواجبة، ردّ بالعزوف عن المشاركة في الانتخابات، في التفرج على نتائج تعكس وقائع محزنة لابد من قراءتها بجدية والاستفادة منها دروسا وعبرا للتغيير والعودة إلى الشعب، مصدر السلطات. ولعل في خلاصة أخرى البحث في دور الأحزاب والمنظمات في هذا الواقع وما آل إليه من نتائج كاشفة بوعي جديد وفهم واضح لكل ما يتطلب عمله، سواء في إعادة النظر في اساليب الحكم أو التوعية او التغيير. اذ لا يمكن التفكير بكل ذلك وزعيم الحزب أو المنظمة متشبث في مركزه طيلة حياته، دون حساب العمر أو المساهمة التشاركية او القيادة الفعلية، وكذلك في البرامج والأساليب الداخلية والعملية وتطبيقاتها الملموسة. وقد تركت هذه الظاهرة فعلها في تمرير التكلس وتبرير التخشب في الدور وهدف التغيير، كما عكس علاقات تراجع لا تقدم ، تخلف لا تطور، جمود لا تجدد.

زاد في التخريب والعرقلة تداخل قوى الاستغلال ومعها قابلية التخادم، لاسيما ما اصبح معروفا ومنشورا علنا من تعاون بين بعض تلك المنظمات والدول الاستعمارية، بواجهات مختلفة، ومسميات متعددة. اذ بينت الاخبار عن البرامج المشتركة وإسهامها في تشويه الوعي وغسل الأدمغة، والتناقض بين الشعارات المرفوعة والأهداف المنشودة، بين الاعلانات والمشاريع وبين الوسائل والتطبيقات. وهو ما يلفت الانتباه الان كثيرا ويكشف عمليات التدخل والبرمجة لها لتحويل تطلعات الشعب إلى خيبة أمل واحباط كثيف.

فالانتخابات والديمقراطية في الوطن العربي في منجزاتها هذا العام لم تغير الوقائع وتطور الاهداف، اذ ظلت مراوحة بين ما كان قبلها واستمر بعدها او تلون عنها، وحسب، بما لا يغير فيها جوهرها ولا الامال منها. كما أنها بينت انها مازالت غير مكتملة ويشوبها الغموض والتناقض بينها وبين الواقع والاحلام، او بمعنى اخر أن الوطن العربي لم يجدد فيها أو يتجدد منها. حيث ظلت قوة السلطات والمنظمات والشخصيات الواجهة في المشهد السياسي فاعلة ومؤثرة وكأن الحياة متوقفة عليها وان مياه النهر لم تجر كعادتها.

ان الاساس العلمي لكل من مفهوم الديمقراطية وآلياتها المعروفة، في الانتخابات، وتداول السلطات، واحترام الحريات، وقبول المشاركة العامة، والحقوق، وسيادة القانون، وغيرها مما تم وانجز وأصبح خطوات متتالية لها تعرف بها ويحسم الأمر عندها. اذ لا ديمقراطية بدون انتخابات ولا انتخابات بدون مجتمع مدني ودستور ودولة قانون وثقافة تجديد وتقدم، تؤمن بالحريات وتبشر بالحقوق والعدالة والمساواة على جميع الصعد وتمكين المواطن/ الانسان، مع الاستقلال والسيادة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19632
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55094
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر808509
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57886058
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع