موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

هرج ومرج حول الثوابت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لنلاحظ الهرج والمرج الذي يسود الحياة الثقافية والفكرية العربية في الوقت الحاضر. فنحن أمام هيجان عاطفي يائس وغير موضوعي، ويكاد يكون طفولياً طائشاً، يتمثل في رفض غاضب لكل ثابت تاريخي وضروري من ثوابت الأمة.

 

هناك هجوم حاقد مستهزئ ومشوّه لهوية العروبة الجامعة التي بناها التاريخ وعمل على بلورتها وتأكيدها سيل هائل من الإنتاج الثقافي العربي بكل تجلياته، وهناك تشكيك بكل محاولة للوحدة العربية حتى ولو كانت مطلوبة لمواجهة الأخطار الهائلة والتحديات الكثيرة التي واجهتها ومازالت تواجهها الأمة، وهناك استنفار هستيري لإبعاد الدين، حتى بألقه الروحي وقيمه الأخلاقية الإنسانية عن حياة المجتمعات العربية العامة، وهناك تراجع انتحاري عن العديد من الثوابت القومية السياسية المصيرية من مثل: ضرورة المجابهة العربية المشتركة للخطر الوجودي «الإسرائيلي» التوسعي العنصري في أرض فلسطين المحتلة أو من مثل: بناء إرادة عربية مشتركة لمقاومة التدخلات والابتزازات الإمبريالية في الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية العربية.

قائمة التراجعات تلك طويلة ومفجعة، لكنها تصبح كارثية عندما نرصد ما يقابلها. فهناك قبول أعمى ودعم حماسي لكل منطلقات العولمة النيوليبرالية في الاقتصاد الرأسمالي المتوحّش الخاضع لمصالح وإملاءات المؤسسات والشركات العابرة للقارات، وفي تخلي الدولة عن مسؤولياتها الاجتماعية، من خلال التوجه المتنامي نحو الخصخصة لكل نشاطات الحياة الاقتصادية والخدمية، وفي الإندماج بلا تحفّظ وتعظيم مع الثقافة العولمية الحسيّة الاستهلاكية على حساب الثقافة الإنسانية المتوازنة العميقة الداعية للنبل والسمو الإنساني. وبالطبع قبول كل ذلك هو تمهيد للانسلاخ من ثوابت الأمة السياسية والاقتصادية والثقافية والقيمية التي ذكرنا بعضها سابقاً.

والنتيجة هو التيه والضياع وعدم الالتزام بالمسؤوليات الوطنية والقومية والإنسانية الذي تعيشه غالبية شباب هذه الأمة بالنسبة لحياتهم الفردية وحياتهم العامة، وانجرافهم نحو الحياة الأنانية اللامبالية المنغلقة حول الذات الفردية التي تمجدها حضارة العصر كبديل عن حياة الاجتماع الإنساني المتعاضد المشترك، حتى أصبحت الفردية المفرطة إلهاً من آلهة العصر ومنهج حياة يعلو فوق كل منهج.

نحن بالطبع لا نرى عيباً في رفض كل ماهو خاطئ في حياة الأمم ومراجعة كل ماهو جامد ومتعثر ومحاولة التجديد والإبداع الدائم، خصوصاً من قبل المفكرين والمثقفين الملتزمين. فهذا من طبائع الأمور في حياة الأمم الحية ومن أهم مسؤوليات أصحاب الفكر والثقافة والإعلام وحاملي مسؤوليات الحياة العامة.

لكن مراجعة الثوابت وتحسين ظروفها لا تعتمد فقط على الإعلان الصاخب عن رغبة المراجعة والتغيير، ولا على هدم المعبد على من فيه، كما يفعل أصحاب الهرج والمرج حالياً، وإنما تعتمد في الأساس على كيفية القيام بتلك المراجعة: على مدى وعمق مراجعة الماضي وتحليله بطريقة علمية موضوعية، على صدق ورزانة نقده وإعادة تركيبه ليكون صالحاً للتطبيق في الواقع، على مدى توازي عملية الهدم والتجاوز مع عملية بناء الجديد، على مدى خدمة الأمة والأوطان وليس الإندماج في مشاريع أعدائها الذين يبتغون من عملية النقد والمراجعة، إدخال الشكوك واليأس في عقول أبناء الأمة، على تقديم تصورات جديدة لمسارات جديدة تنطلق من تراث وواقع الأمة لتنقلها إلى الآفاق الجديدة المنشودة.

إنها عملية تحتاج إلى جهود كبيرة، وعمل جماعي، وصبر حكيم، وعدم السقوط في الفوضى الفكرية والانتحار السياسي العبثي.

لنأخذ مثالاً للتوضيح. ما الذي يقترحه المستهزئون بديلاً عن هدف الوحدة العربية؟ بقاء وأبدية الدولة الوطنية العربية؟ لكن الأمة جربت ذلك منذ استقلال تلك الدول، فما حصدت كل الدول إلا فشلاً ذريعاً في الوصول إلى التنمية الإنسانية المستدامة والاستقلال الوطني والتجديد الحضاري والانتقال إلى نظام ديموقراطي معقول. وها نحن نرى أمامنا إمكانية اختفاء بعض الدول العربية من الوجود، إما احتلالاً كما الحال في فلسطين المغتصبة وإمّا تمزُقاً وتشرذماً كما الحال في العديد من دول المشرق والمغرب.

ومن المفجع أن مصير الاختفاء أو البقاء في حالة ضعف وتشرذم تفرزه قوى الخارج، بينما تقف الأمة العربية عاجزة عن التأثير في أي من تلك القرارات الخارجية.

فهل حقاً أن هدف الوحدة العربية بصورة تدرجية منظمة كان حلماً بليداً ساهم في إيصال الأمة إلى ما وصلت إليه من دمار وضعف، أم أن الإصرار على بقاء التجزئة الكاملة، التي رفضت التعاون والتنسيق في صورة التدرجية، كان هو السبب في ما نحن عليه؟.

إذا كان أصحاب الهرج والمرج يريدون مساعدة هذه الأمة، كما يدّعون، فلينيروا طريق الأمة بشموع البدائل المعقولة غير المجنونة بدلاً من لعن الظلام الذي يتسببون في زيادة حلكته وسواده.

dramfakhro@gmail.com

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38797
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71460
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر435282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55351761
حاليا يتواجد 3585 زوار  على الموقع