موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

عن ماذا يعتذرون ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة المسرح والممثلين على خشبته بشكل اكثر صراحة ووضوحاً.

 

ومن المؤكد أن المواطن العراقي قد لاحظ في الآونة الأخيرة قبل الانتخابات وخلالها وبعدها ، تسابق بعض عتاة مروجي غزو وأحتلال العراق ، وهم يقفزون من السفينة بعدما أحسوا بأنها ستغرق.

كتب احدهم رواية يبرر فيها ندمه على دعوته لامريكا لغزو العراق ، وإسقاط النظام السياسي فيه، وتواترت بعده فتاوي الندم السياسية ، من ذوي الشأن ، ومن من هم أقل شأناً منهم ، وجميعهم اكتشف بعد ١٥ عاماً من الخراب الذي شاركوا فيه وبفعالية ، أنهم قد فقدوا امتيازاتهم أو منافعهم لصالح جهات دينية سياسية كانوا هم قبل الاحتلال ممن شاركها في العمل لتخريب العراق.

وها هم العراقيون يصرخون بوجوه من تبقى منهم يوم ١٢ أيار/ مايو الجاري ( لا مدوية )، وأطاح بالعديد من بقايا الاحتلال ، وسيأتي الدور على البقية لاحقاً.

قرأت في الفترة الأخيرة مناقشات تدين وتستنكر لجوء شخص ساند بكل ما عنده من قدرات ، الغزو الامريكي للعراق وأحتلاله في نيسان/ أبريل عام ٢٠٠٣.

شبه هذا الشخص دوي الصواريخ والقنابل والطائرات والمدافع وهي تقتل أهل العراق، بالأستماع الى عزف ( سيمفونية )، وكان فرحاً ومغتبطاً بقصف بغداد بكل أنواع الأسلحة والقنابل والصواريخ البعيدة المدى والقصيرة ، وكروز ، وحرق الأخضر واليابس.

وبعد كل ما قاله ،وفعله، وأفتراه، ولفقه، وفبركه، وكتبه، ونشره، قبل الغزو العسكري الأمريكي وخلاله وبعده ، لن يكفر هو وغيره عن ذنوبهم تجاه العراق حتى لو أغتسلوا بماء زمزم .

يريدنا النادمون الجدد أن نقبل أعتذارهم ، ولكن عن أي خطيئة من الخطايا التي أرتكبوها يعتذرون ، فمنذ أن ألتحقوا بركب مؤتمر أحمد الجلبي( الوطني) ، وركب غيره حتى وصلوا بغداد وراء غبار الدبابات الغازية ؟

أحدهم سارع الخطى كما طلب منه ، لخمط وحوسمة أكثر مجموعة من وثائق الحكومة العراقية ومن دوائرها الحساسة ثم يستعجل المغادرة ليبدأ الفصل الجديد من تبرير الغزو العسكري.

قيل أن بول بريمر كان يريده أن يقيم متحفاً مماثلاً لمتحف ضحايا النازية ، الهوليكوست ، ويعرض فيه الملايين الثلاثة من الوثائق العراقية التي تعرضت للنهب من دوائر الدولة بحماية المارينز ، أو التي إستولت الأحزاب الكردية عليها.

لم يغفر العراقيون ما حصل في بعض الفترات من أخطاء ، في تاريخ العراق ، ولم يغفر البعض منهم ما نسبوه وفبركوه لنظام ما قبل غزو عام ٢٠٠٣ ، مع الأعتراف بأنه لم يكن نظاماً ديمقراطياً ، فلماذا يطلبون منهم أن يغفروا لمن ساهم في قتل أهل العراق، ودمر العراق ، ونهب تراث العراق، وسرق آثار العراق، ووثائق العراق ، وكنوزه الوطنية، بل وتسبب في هجرة ملايين العراقيين ، وملايين اخرى من اليتامي والأرامل ؟ والعراق يعرف كل ما أرتكبه أذناب الأحتلال وحتى أصغرهم ، جيداً جداً.

شارك هؤلاء النادمون ، مع المعممين قبل الغزو في كل طبخاتهم لتقسيم العراق في مؤتمرات دمشق وصلاح الدين ولندن ونيويورك والتعاون معهم حين كانوا يتصدرون المنصات في تلك الاجتماعات ل( تحرير العراق).

وصرفت لهم أموالاً على قدر أحجامهم ، بعضهم من البنتاغون والبعض الاخر من وكالة التنمية الخارجية ومن هنا وهناك .

وفي عام ٢٠١٣ ، نقلت صحيفة نيويورك تايمس،لنا بعد عشر سنوات بالتمام من الغزو والاحتلال ، ما يروج به أحدهم لفرحته بأن الربيع العربي الذي كانت فوضاه تضرب الدول العربية ، كان قد بدأ في العراق أصلاً . بل زعم أموراً لم تحصل ، حين إدعى أن شعارات طائفية كانت مكتوبة على الدبابات العراقية، هذا بالرغم من خيبة أملهم لسيطرة الأحزاب الدينية الطائفية على الأمور ، وفبركوا افلاماً وخيالات .

تلقيت قبل بضعة سنوات تعليقاً نادماً على البريد الالكتروني من أحد من كان قد إنتفع مالياً بصفته طبالاً في السنوات الاولى للأحتلال ومجلس الحكم وحكومة أياد علاوي ، لكنه شق طبله وعاد أدراجه الى خارج العراق ، ويزعم أنه من النادمين!

وتتوالى إعلانات الندم هذه الايام من عدد ممن لهث وراء الاحتلال وأصدر النظريات والفتاوي السياسية لتبريره ، وها هم اليوم يقفزون من السفينة قبل غرقها، ويعلنون الندم وكأنهم يعترفون بأستيقاظ ضمائرهم، ويريدون الآن من العراقيين، وبعد كل هذه الدماء والدمار ، أن يقبلوا ندمهم‬ لأن الأمور لم تجر كما كانوا يحلمون به ، ويهويهم ، ويطمعون !

فهل هذه صحوة أنتخابات فقط ، وستعود حليمة الى عادتها القديمة ، أم لا ؟ وقد أهمل العراقيون لعبة من تبقى منهم ، وهزمهم في الامتناع ،عن المشاركة في انتخاباتهم ، أو مقاطعتها.

هذا يزعم أنه بكى وقال لزوجته أموراً كان هو نفسه يهاجم من يقولها ، ويتوالى هروبهم من ما ارتكبوه من حماقات ونثر الورود امام قوات الغزو الامريكية .

وآخر يزعم أنه توهم بنوايا أمريكا لأنه وغيره في ( المعارضة ) كانوا يريدون من أمريكا إسقاط النظام وليس إسقاط الدولة !

ما شاء الله بعد ١٥ عاماً من الاستمتاع بمخلفات الاحتلال الامريكي، يكتشفون أن أمريكا أسقطت الدولة!

ويقول آخر ومن شاشة إحدى القنوات التلفزيونية بأنه يفكر بالذهاب إلى إيران ( إذا صار شي)!

أحدهم حمل السلاح مع القوات الإيرانية ضد العراق خلال الحرب، ويزعم الان انهم لم يكونوا يتوقعون ان ينتهى الاحتلال وإسقاط النظام السياسي بالقوة العسكرية الامريكية، الى هذه النتيجة المأساوية !

وللمعلومات التاريخيه فإن أول من إتصل بالإدارة الامريكية عام 1991 كان من يعرب اليوم في عام ٢٠١٨ عن ندمه ، ووقع مع غيره على الرسالة التي تطالب الرئيس بوش الأب بإحتلال العراق.

( الاعتراف بالخطأ فضيلة) لا ينطبق اطلاقاً ، وبعد كل هذا التخريب والدمار للعراق ولأهله ، على من دعا وشارك وإنتفع ونفذ وهلهل لغزو العراق واحتلاله ، قبل عام ٢٠٠٣ وبعده.

ولن يصنف التاريخ مثل هؤلاء سوى بالطريقة التي صنف التاريخ بها إبن العلقمي صاحب الجريمة النكراء، في مساعدة هولاكو المغولي على غزو بغداد عام 656 هجرية ، ١٠ شباط/ فبراير عام ١٢٥٨ميلادية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1850
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر963969
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60747943
حاليا يتواجد 4585 زوار  على الموقع