موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عن ماذا يعتذرون ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة المسرح والممثلين على خشبته بشكل اكثر صراحة ووضوحاً.

 

ومن المؤكد أن المواطن العراقي قد لاحظ في الآونة الأخيرة قبل الانتخابات وخلالها وبعدها ، تسابق بعض عتاة مروجي غزو وأحتلال العراق ، وهم يقفزون من السفينة بعدما أحسوا بأنها ستغرق.

كتب احدهم رواية يبرر فيها ندمه على دعوته لامريكا لغزو العراق ، وإسقاط النظام السياسي فيه، وتواترت بعده فتاوي الندم السياسية ، من ذوي الشأن ، ومن من هم أقل شأناً منهم ، وجميعهم اكتشف بعد ١٥ عاماً من الخراب الذي شاركوا فيه وبفعالية ، أنهم قد فقدوا امتيازاتهم أو منافعهم لصالح جهات دينية سياسية كانوا هم قبل الاحتلال ممن شاركها في العمل لتخريب العراق.

وها هم العراقيون يصرخون بوجوه من تبقى منهم يوم ١٢ أيار/ مايو الجاري ( لا مدوية )، وأطاح بالعديد من بقايا الاحتلال ، وسيأتي الدور على البقية لاحقاً.

قرأت في الفترة الأخيرة مناقشات تدين وتستنكر لجوء شخص ساند بكل ما عنده من قدرات ، الغزو الامريكي للعراق وأحتلاله في نيسان/ أبريل عام ٢٠٠٣.

شبه هذا الشخص دوي الصواريخ والقنابل والطائرات والمدافع وهي تقتل أهل العراق، بالأستماع الى عزف ( سيمفونية )، وكان فرحاً ومغتبطاً بقصف بغداد بكل أنواع الأسلحة والقنابل والصواريخ البعيدة المدى والقصيرة ، وكروز ، وحرق الأخضر واليابس.

وبعد كل ما قاله ،وفعله، وأفتراه، ولفقه، وفبركه، وكتبه، ونشره، قبل الغزو العسكري الأمريكي وخلاله وبعده ، لن يكفر هو وغيره عن ذنوبهم تجاه العراق حتى لو أغتسلوا بماء زمزم .

يريدنا النادمون الجدد أن نقبل أعتذارهم ، ولكن عن أي خطيئة من الخطايا التي أرتكبوها يعتذرون ، فمنذ أن ألتحقوا بركب مؤتمر أحمد الجلبي( الوطني) ، وركب غيره حتى وصلوا بغداد وراء غبار الدبابات الغازية ؟

أحدهم سارع الخطى كما طلب منه ، لخمط وحوسمة أكثر مجموعة من وثائق الحكومة العراقية ومن دوائرها الحساسة ثم يستعجل المغادرة ليبدأ الفصل الجديد من تبرير الغزو العسكري.

قيل أن بول بريمر كان يريده أن يقيم متحفاً مماثلاً لمتحف ضحايا النازية ، الهوليكوست ، ويعرض فيه الملايين الثلاثة من الوثائق العراقية التي تعرضت للنهب من دوائر الدولة بحماية المارينز ، أو التي إستولت الأحزاب الكردية عليها.

لم يغفر العراقيون ما حصل في بعض الفترات من أخطاء ، في تاريخ العراق ، ولم يغفر البعض منهم ما نسبوه وفبركوه لنظام ما قبل غزو عام ٢٠٠٣ ، مع الأعتراف بأنه لم يكن نظاماً ديمقراطياً ، فلماذا يطلبون منهم أن يغفروا لمن ساهم في قتل أهل العراق، ودمر العراق ، ونهب تراث العراق، وسرق آثار العراق، ووثائق العراق ، وكنوزه الوطنية، بل وتسبب في هجرة ملايين العراقيين ، وملايين اخرى من اليتامي والأرامل ؟ والعراق يعرف كل ما أرتكبه أذناب الأحتلال وحتى أصغرهم ، جيداً جداً.

شارك هؤلاء النادمون ، مع المعممين قبل الغزو في كل طبخاتهم لتقسيم العراق في مؤتمرات دمشق وصلاح الدين ولندن ونيويورك والتعاون معهم حين كانوا يتصدرون المنصات في تلك الاجتماعات ل( تحرير العراق).

وصرفت لهم أموالاً على قدر أحجامهم ، بعضهم من البنتاغون والبعض الاخر من وكالة التنمية الخارجية ومن هنا وهناك .

وفي عام ٢٠١٣ ، نقلت صحيفة نيويورك تايمس،لنا بعد عشر سنوات بالتمام من الغزو والاحتلال ، ما يروج به أحدهم لفرحته بأن الربيع العربي الذي كانت فوضاه تضرب الدول العربية ، كان قد بدأ في العراق أصلاً . بل زعم أموراً لم تحصل ، حين إدعى أن شعارات طائفية كانت مكتوبة على الدبابات العراقية، هذا بالرغم من خيبة أملهم لسيطرة الأحزاب الدينية الطائفية على الأمور ، وفبركوا افلاماً وخيالات .

تلقيت قبل بضعة سنوات تعليقاً نادماً على البريد الالكتروني من أحد من كان قد إنتفع مالياً بصفته طبالاً في السنوات الاولى للأحتلال ومجلس الحكم وحكومة أياد علاوي ، لكنه شق طبله وعاد أدراجه الى خارج العراق ، ويزعم أنه من النادمين!

وتتوالى إعلانات الندم هذه الايام من عدد ممن لهث وراء الاحتلال وأصدر النظريات والفتاوي السياسية لتبريره ، وها هم اليوم يقفزون من السفينة قبل غرقها، ويعلنون الندم وكأنهم يعترفون بأستيقاظ ضمائرهم، ويريدون الآن من العراقيين، وبعد كل هذه الدماء والدمار ، أن يقبلوا ندمهم‬ لأن الأمور لم تجر كما كانوا يحلمون به ، ويهويهم ، ويطمعون !

فهل هذه صحوة أنتخابات فقط ، وستعود حليمة الى عادتها القديمة ، أم لا ؟ وقد أهمل العراقيون لعبة من تبقى منهم ، وهزمهم في الامتناع ،عن المشاركة في انتخاباتهم ، أو مقاطعتها.

هذا يزعم أنه بكى وقال لزوجته أموراً كان هو نفسه يهاجم من يقولها ، ويتوالى هروبهم من ما ارتكبوه من حماقات ونثر الورود امام قوات الغزو الامريكية .

وآخر يزعم أنه توهم بنوايا أمريكا لأنه وغيره في ( المعارضة ) كانوا يريدون من أمريكا إسقاط النظام وليس إسقاط الدولة !

ما شاء الله بعد ١٥ عاماً من الاستمتاع بمخلفات الاحتلال الامريكي، يكتشفون أن أمريكا أسقطت الدولة!

ويقول آخر ومن شاشة إحدى القنوات التلفزيونية بأنه يفكر بالذهاب إلى إيران ( إذا صار شي)!

أحدهم حمل السلاح مع القوات الإيرانية ضد العراق خلال الحرب، ويزعم الان انهم لم يكونوا يتوقعون ان ينتهى الاحتلال وإسقاط النظام السياسي بالقوة العسكرية الامريكية، الى هذه النتيجة المأساوية !

وللمعلومات التاريخيه فإن أول من إتصل بالإدارة الامريكية عام 1991 كان من يعرب اليوم في عام ٢٠١٨ عن ندمه ، ووقع مع غيره على الرسالة التي تطالب الرئيس بوش الأب بإحتلال العراق.

( الاعتراف بالخطأ فضيلة) لا ينطبق اطلاقاً ، وبعد كل هذا التخريب والدمار للعراق ولأهله ، على من دعا وشارك وإنتفع ونفذ وهلهل لغزو العراق واحتلاله ، قبل عام ٢٠٠٣ وبعده.

ولن يصنف التاريخ مثل هؤلاء سوى بالطريقة التي صنف التاريخ بها إبن العلقمي صاحب الجريمة النكراء، في مساعدة هولاكو المغولي على غزو بغداد عام 656 هجرية ، ١٠ شباط/ فبراير عام ١٢٥٨ميلادية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44768
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع222572
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر586394
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55502873
حاليا يتواجد 3473 زوار  على الموقع