موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

وهم أرض الميعاد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان الصهيوني (إسرائيل) على ارض فلسطين بحجة ان هذه الأرض هي (أرض الميعاد المخصصة ليهود العالم أينما كانوا، وليعودا إليها من الشتات متوهمين أنهم شعب الله المختار)، اختار الله سبحانه وتعالى لهم هذه الأرض المباركة (فلسطين) ليعيشوا عليها وينعموا بخيراتها وحدهم من دون غيرهم.

 

وهنا تكمن الكذبة الكبرى، حيث تبين ان ما هو مكتوب بهذا الشأن في (تلمودهم) غير صحيح، بل من الغريب ان يصطفي أو يفضل أو يختار الله سبحانه وتعالى شعبا على شعب بل ومن المستحيل ان يخصص دينا خاصا لشعب معين، فالأديان السماوية الثلاثة (اليهودية والمسيحية والإسلام هي للجميع) مع التنويه إلى أن الإسلام أشملها كونه آخر الديانات المنزلة من السماء والتبشير بها جاء عبر السماء.

وفي الذكرى السبعين وعلى اثر تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقلت سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب إلى القدس كعاصمة لدولة إسرائيل احتفاء بهذه الذكرى بالنسبة إلى اليهود، وهي في الوقت ذاته تمثل مرور 70 عاما على نكبة 1948 بالنسبة إلى سكان فلسطين الذين شردوا من مدنهم وقراهم، وعلى اثر قيام ابنة الرئيس الأمريكي (إيفانكا) وزوجها جاريد كوشنر بالمشاركة في حفل التدشين، تواصلت الاحتجاجات الفلسطينية على هذه الخطوة، واندلعت المواجهات بين الشعب الفلسطيني في غزة والقوات الإسرائيلية.

واستشهد على اثر ذلك 55 مواطنا فلسطينيا في ريعان شبابهم بالإضافة إلى جرح 2000 مواطن أصيبوا بجروح متفرقة على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، هذا عدا المناوشات على الحدود وفي مناطق أخرى تعبيرا عن رفض الشعب الفلسطيني لهذا الكيان الغاصب وحقه في العودة إلى أراضيه، وقد عبر الفلسطينيون من خلال هذه المواجهات عن تمسكهم بحقوقهم واستعدادهم للنضال من أجلها.

ومن جهة أخرى تعد الاحتجاجات تعبيرا صارخا عن رفض هذا الشعب المناضل سياسة ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس والتمهيد لدول أخرى بذلك، والأنكى والأوجع من ذلك أن الدول العربية لم تتحرك ولو بإعلان ساعة حدادا (إضرابا أو اعتصاما)، كتعبير عن تضامنها مع هذا الشعب الذي يقدم الشهداء الواحد تلو الآخر، 55 شهيدا و2000 جريح. أمر لم يهتز له الضمير العربي، فهذا السلوك غير العابئ لما يجري في غزة أو غيرها من المدن والقرى الفلسطينية يوحي وكأن الفلسطينيين مفصولون عن محيطهم القومي والعربي، وما أعلن من قبل دول عربية وإسلامية لم يتعد القلق والشجب والتنديد، وقد مضى اكثر من 50 عاما على هذا الشجب والتنديد، وهنا نتساءل: أما آن لهذه الدول ان تخلع عنها جلباب الشجب والتنديد، وتلبس حِلة الواقع الملموس؟

كما يكشف تصرف وموقف الولايات المتحدة عن دعم إسرائيل في غطرستها وعدوانيتها تجاه الشعب الفلسطيني من دون أي اعتبار للعلاقات القائمة مع الدول العربية أو الإسلامية، وخاصة المتحالفة معها، كما يميط اللثام أن أمريكا بقدر ما هي دولة كبرى ولها سمعتها وكلمتها على الساحة الدولية، فإنها -مع الأسف- دولة منحازة لإسرائيل وتكيل بميزانين، ولا تعير إهتماما للقتل والمجازر الإسرائيلية سواء ضد الشعب الفلسطيني أو غيره من الشعوب العربية أي اهتمام أو إدانة، بل على العكس، تأييد دائم وعلى المكشوف لسياسة نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وحسبما يفصّله اللوبي الصهيوني في أمريكا وحسبما أطلقه ترامب من وعود قبيل انتخابه رئيسا قادما للولايات المتحدة.

وفي نظرة أكثر تعمقا، نلاحظ أن ترامب يعتقد أنه بنقل سفارة بلاده إلى القدس، والسكوت بالمقابل عن المجازر الإسرائيلية ضد أبناء فلسطين والتهديد بامتصاص أموال الدول الخليجية النفطية والتدخل في العراق وسوريا وإيهام العالم بوجود خلاف مع إيران حول الملف النووي وسياسة التدخل في المنطقة، ومحاولته السيطرة على الدول الأوروبية، وخاصة بريطانيا وفرنسا وألمانيا، فمرة يقترب من روسيا والصين ومرة يحاول الابتعاد عن مواقفهما، بالإضافة إلى موافقته على الجلوس مع رئيس كوريا الشمالية وحل الخلافات معه، إنما يكشف اكثر عن السلوك غير المنطقي لهذا الرجل الموجود على قمة السلطة في أمريكا.

لماذا يقوم الرئيس ترامب باتباع سياسة التقلب في المواقف؟ لأنه يكيل بميزانين، فمرة مع الحرب، ومرة مع السلام، ومرة مع تهديد الدول العربية ومرة مع الديمقراطية بهذه الدول، ومرة مع طلب دفع مزيد من التغطية المالية ومرة مع حمايتها عسكريا أو سحب جنوده وعودتهم إلى ولاياتهم، ومرة مع بناء حاجز يمنع عمال المكسيك والمهاجرين من عبور الحدود بين البلدين ويبنى على حساب المكسيك ثم يتراجع عن هذا القرار وغيرها من المواقف.. فأين مصداقية هذا الرجل؟ وما حقيقة ملامح هذا الرجل؟

صحيح ان السياسة فيها مراوغة ومخادعة، لكنها ليست كذلك على الدوام وليست المراوغة والتهديد والوعيد يطبق على الجميع، فهناك الصراحة والمجاملة والدعم والتعاون وتحقيق السلام بين الدول، وخاصة المنضوية تحت خيمة الأمم المتحدة، فكثير من الدول والشعوب تستحق الدعم والمساندة وعونها على التغلب على الفقر والهجرة والبطالة وتحقيق النماء والتقدم والديمقراطية، فلتكن أمريكا عونا لدول العالم في هذه التوجهات والمطالب، كونها دولة كبرى متطورة تقنيا واقتصاديا وماليا وليس الموقف المضاد لهذه المطالب أو بما يتناقض مع دستورها ومبادئ الثورة الأمريكية حين انطلقت قبل اكثر من 250 سنة، لذا نقول للقادة الأمريكيين الحاليين (كفى تدخلا في شؤون دول العالم.. وكفى دعما لإسرائيل.. انتقلوا إلى رؤية الوجه الآخر من العالم وسترون كم هو جميل).

 

مكي حسن

كاتب وصحفي من البحرين

 

 

شاهد مقالات مكي حسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3191
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3191
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر662290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55578769
حاليا يتواجد 3056 زوار  على الموقع