موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المتباكون على الامبريالية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يعد التناقض في المواقف والتقلبات والتحولات في الانتماءات السياسية والفكرية كافية وحدها في بيع الضمائر وعطب الأخلاق، فلا بد من إثباتها بالكتابة والنشر والمحاضرة في التباكي على الامبريالية ، بمعناها أو بجوهرها وليس بلفظها، وتمجيد “منجزاتها”! بشتم أو تشويه صمود اليسار، بكل صوره: في محاربته المبدئية للامبريالية والعدو الطبقي والاجتماعي، وإدانة العدوان والغزو والاحتلال، وتحميل القوى المتخادمة مع إدارات العدوان الامبريالية المسؤولية بقدر الامبرياليات وجرائمها في العالم، ومنطقتنا العربية خصوصا. ويلفت الانتباه التكالب في إبراز المهارة في الهجوم على اليسار وتشويهه بخلط الأوراق والتمعن في عرض التشابهات وفرضها بإصرار وقصد، رغم تناقضها أو اختلافها بهدف تمييع نضال اليسار وتضحياته، والدخول عمليا في خدمة المشاريع المعادية لليسار، والتي تتزعمها الدول الامبريالية وأتباعها، الممولون لتلك الأصوات النشاز، أفرادا وأجهزة وأدوات ومكاتب وخدمات.

 

تستفيد هذه الأسماء بما يوفر لها من مساحات إعلامية، مرئية ومكتوبة ومسموعة، ومواقع ووسائل إلكترونية، فضلا عن الأجور والرواتب والمكافآت الجزيلة في التعبير عن متغيراتها أو تحولاتها أو ما يجري حولها، وتعرض ما لديها، وفي الهدف المطلوب منها، التخصص في محاربة اليسار وقيمه ومبادئه، وتشويه معارضته الحاسمة لأشكال الهوان والتواطؤ والاستغلال والحرمان وانتهاكات حقوق الإنسان وتكبيل الحريات وتزييف الديمقراطية، التي كانت أقانيمها وأغانيها أيام صدقها والتزامها الحزبي أو الفكري اليساري، الماركسي والشيوعي خصوصا، قبل التحولات المقبوضة الثمن مسبقا والإغراءات المسيلة للعاب. وهو الأمر الذي عرفته القوى اليمينية والمحافظة والرجعية، ومعلوم أنها تملك من الثروات الكثير الذي تتمكن به أن تعمل بما تقوم به، أمس واليوم، في حربها المستمرة على قوى اليسار الحقيقية والتغيير والحرية والسلام. هكذا تمتلئ تلك الوسائل، ما يفضح تحولات هؤلاء وتغيرهم الفكري والسياسي وارتباطهم في هذه المسارات المخادعة. ويحاولون طبعا إظهار قدراتهم وخلفياتهم في التعبير بكلمات وأفكار اليسار، ولكن لتصب كلها في خدمة اليمين والرجعية وأعداء الشعب والوطن.

في بريطانيا تصاعدت أو اشتدت الحملة الإعلامية المهاجمة لمواقف زعيم حزب العمال اليساري جيرمي كوربين المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني وضد الحروب والمشاركة فيها، وكذلك فضح سياسات الحكومة اليمينية التي تتحالف مع سياسات الولايات المتحدة الأميركية العدوانية وخصوصا في المنطقة العربية. ولم تكتف الحملة بما يشنه عليه أعضاء من حزبه من اتباع توني بلير، واليمين الحزبي الآخر، ووسائل الإعلام اليمينية والصهيونية، والحكومة وحزبها، حزب المحافظين، الذي وجه، حسب وكالات الأنباء، انتقادات له، واتهمه بتغذية المشاعر المعادية للسامية في حزبه، وبالتقاعس عن التصدي لثقافة أدت إلى تعرض بعض نواب حزبه اليهود لتهديدات. كما سلط النقاش المشحون في البرلمان الضوء على عمق الانتقادات الموجهة لكوربين بشأن معاداة السامية. ورغم تأكيد النواب على أنهم لا يسعون لإحراز نقاط سياسية في النقاش، إلا أنهم كانوا يريدونه ويسجلون فيه استهدافهم لكوربين ومنهجه أساسا. وكان من بينهم أعضاء يهود من حزب العمال وجهت لهم إساءات حسب حديثهم. ولم يتقبل نقاده اعتذاره وتصديه لوجود ما وصفه “بجيوب” معاداة السامية في حزبه. بل وبعد كل هذا الهجوم تشارك جهات ووسائل إعلام عربية أو ناطقة بها، وتقوم بتشغيل “مرتزقة” الإعلام من اليساريين سابقا في إطار الحملة الهجومية عليه. مساهمة أو مرتبطة مع احتجاجات جماعات صهيونية بريطانية على كوربين قائلة، إنه مناصر للحقوق الفلسطينية (وهو لا يخفي ذلك) ومنتقد لإسرائيل ومتقاعس عن التصدي لمعاداة السامية. رغم توضيح آندرو جوين مسؤول المحليات في حزب العمال “مسؤوليتنا أن نظهر أننا لا نغض الطرف إطلاقا عن معاداة السامية في حزب العمال. لا مكان لمعاداة السامية في حزب العمال”. وهكذا تتصاعد الحملة الإعلامية والسياسية والبرلمانية على الزعيم اليساري في المملكة المتحدة. ومنها ما يوظف “مرتزقة” من أدعياء اليسار في تكرار تلك الانتقادات والاحتجاجات والحملة الظالمة ولكن من زوايا عربية تخصهم، ومن خلالها يمكن معرفة توجهات هؤلاء ولغتهم ولمن يريدون توجيه الخطاب، وفي نصهم وضوح لا لبس فيه عن الدوافع والمحفزات له، مما يعري كتبته، لا سيما في صمت القبور عن ظواهر أصعب، أو حالات مدانة من كل صاحب ضمير إنساني، بينما هم ينتقدون ويسمنون الحملات أو يتبعون ما يطلب منهم في هذه الشؤون. وكأنهم مكلفون بالبكاء على الامبريالية في سردهم وإعلانهم. إنها قصة مريبة حقا، كيف يلتقي هؤلاء بأولئك، في نقد الزعيم العمالي وتصويب النار عليه، هو بالذات. واقع الحال وما خفي وظهر يقود إلى التفسير، ويوضح نوعية القطيع، لا سيما إذا عرف من يوجهه، المايسترو الرئيسي والقائد الموجه. وهنا لا يحتاج السؤال: لماذا هو بالذات؟!، والجميع يعلم أن مواقفه معلنة وآراءه منشورة ومثبتة وأقواله مكررة ومعلومة. لم يغير فيها ولم يتراجع عنها، ثابت في تضامنه وصامد في مواجهته للاستبداد والظلم والاحتلال.

استمرارا للقضية لا يكون غريبا طبعا قلب المفاهيم، عند هؤلاء “المرتزقة” العرب وأضرابهم، فالثورة والمقاومة عندهم فقط من ترضى عنه الامبريالية الأميركية وتشجع عليه، حتى لو كان من قبيل تنظيم “داعش” أو “القاعدة” و”النصرة” أو أية مسميات أخرى تتناسل منها. وفلسطين غابت قضيتها حتى ممن يحمل جنسيتها، وأية مواقف تساند أو تدعو إلى الثورة والتغيير والنضال الوطني والاستشهاد والممانعة والصمود والتصدي ومواجهة التحديات تتعرض لنقد هؤلاء وانطلاق قرائحهم في الردح عليها، واعتبارها من قبيل “خيانة يسار يدعم “الدكتاتور” وقصف شعبه”!، بما يختارونه دون جهد لتعريفه والتفريق بينه وبين من ينعتون أعماله ومجازره وارتكاباته القانونية وضد الإنسانية بما يستهدفون ويرغبون. فلا ترى عندهم أي اعتبار او تقييم لما يجري في اي بلد آخر حليف للامبريالية. إنها صورة مخزية لتلك الأصوات والأقلام المشبوهة اسما وكتابة ورأيا واندفاعا. والواقع هو الذي يحسم الموضوع ويسجل المصداقية لأي موقف أو رأي أو فكر سياسي أو ثقافي. في النهاية أن كل ما استطاعوا الفوز به، في البكاء على الامبريالية وتسفيه الكفاح ضدها، يوصل إلى إسقاط قناعهم وهو قناع مخجل فعلا لأنه يكشف كل ما تحته من عطب وتحلل من كل التزام بحدوده الإنسانية والأخلاقية على الأقل. إنهم مراهنون على الارتباط بالمشروع التدميري للثقافة والأمة والوطن، ولا يهمهم غير مصالحهم الذاتية والأنانية التي تنتهي في التطابق مع الأعداء في أحسن الأحوال، حتى لبعض من نواياهم حسنة، إذا ما كانت كذلك صدفة. أو أنهم بتعبيراتهم اليسارية يوقعون كيساريين مزيفين، أتباع من سموا باختيارهم “المحافظين الجدد” وهي التسمية الملائمة لهم بامتياز. ويصطفون بقصد أو بالخطأ في جانب معاداة اليسار وبانتقال كامل إلى الدفاع عن العدو وممارساته وقبولها في الوقت الذي يوجهون حرابهم على غيرهم وفق ادعاءاتهم لها. ليقدموا أو يجترحوا نوعا من ابتذال معيب وارتزاق غريب.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3425
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72747
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر826162
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57903711
حاليا يتواجد 2829 زوار  على الموقع