موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

الاستحقاق الفلسطيني في القدس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

" هناك تساوي مطلق بين الكرامة والسيادة. إن الشعب الذي يتمتع بالكرامة هو الشعب الذي ينعم بالسيادة. وان الشعب الذي يتمتع بالكرامة هو الشعب الذي يتحمل المسؤولية"،

 

- فرانز فانون ، معذبو الأرض. ترجمة الدروبي والأتاسي، دار الفارابي ، طبعة 2004ص214.

تحترم الشعوب عواصم دولها احتراما كبيرا وذلك من أجل دورها المحوري في تاريخها المتجذر وموقعها المركزي على الصعيد الجغرافي والاقتصادي وتعتز كذلك بمختلف مدنها الرئيسية وتعتبرها من المناطق الحضرية والمجالات الحيوية التي تمتلك العراقة والمدنية والتطور بما يؤهلها للتمكن من التصدي للتوحش والبداوة بالتقدم العمراني والرد على التأخر بالترقي والانتصار على التشتت والتعثر بالتنظم والعقلنة.

من البديهي أن تعد القدس من المدن الفلسطينية المهمة في تاريخ الشعب الفلسطيني وتحتل مكانة أساسية في وجدان أفراده وذلك من جهة العراقة في التاريخ والموقع الاستراتيجي على الصعيد الجيو-سياسي بالنظر إلى كونها عاصمة الدولة الفلسطينية ولأنها أرض الإسراء والمعراج من منظور التجربة النبوية وثاني القبلتين وثالث الحرمين للمسلمين والموضع المقدس الذي زاره الخلفاء ومر به معظم الأنبياء. لكن كيف نجعل من القدس في الذكرى السبعين للنكبة بلد سلام بعدما تحولت إلى ساحة نزال سياسي واحتراب ديني وتصارع إرادات دولية؟ وكيف يمكن استرجاع السيادة عليها وهي بصدد التحول إلى عاصمة لكيان غاصب؟ من أين يمكن للشعوب التائقة نحو الانعتاق أن تشعر بكرامتها وأرضها محتلة؟

يوجد إجماع لدى الشعوب من مختلف الديانات والأعراق والثقافات وبالخصوص المُحبَّة لقيم الخير والحق والعدل على أن القدس هي حق فلسطيني راسخ وأنها أرض عربية وعاصمة رمزية ونبراس هادي للكيان الحضاري وكل الدعاوي المخالفة والمزاعم المعاكسة لذلك هي مجرد أكاذيب تريد التملك والاستحواذ.

لقد تضمن تاريخ المدينة المقدسة في مختلف الأوقات وبالخصوص في الملة المحمدية فترات طويلة من التعايش السلمي والتسامح المدني والسلام الأهلي بين مختلف الطوائف والمذاهب والمجاميع والعائلات ولقد انعكس ذلك ايجابيا على معالم الحياة العامة للناس وأدى إلى ازدهار الثقافة والفنون والرخاء المادي.

بيد أن الانتداب البريطاني الذي حل مكان الحماية العثمانية جلب معه الغموض والالتباس والمصير المجهول وتحول الإشراف الدولي على المدينة إلى كابوس ونفق مظلم لم يخرج منه سكان المدينة إلا بالانتقال من وضعية الاستعمار الغربي إلى مأزق الاستيطان الصهيوني وما ترتب عنه من اجتياح للأرض وتشريد للسكان ومصادرة للممتلكات وافتكاك للثروات واحتلال للمنازل وسيطرة أمنية وتقسيم للمدينة ومحاصرة للمساجد والكنائس وعزل للعائلات ومراقبة للأفراد وعسكرة لمختلف مرافق الحياة.

لقد تغير وضع القدس من زهرة مدائن الشرق وقبلة كل زائر من العالم ومدينة السلام إلى فضاء للصراع ومنطقة نابذة لسكانها الأصليين وموضع خلاف بين القوى العظمى ونقطة تجاذب بين الدول الإقليمية. والعدو الإسرائيلي وكل القوى الغربية والأنظمة المحلية الداعمة له في السر والعلن تتحمل مسؤولية هذا الانقلاب الخطير في الموازين ضد العرب بشكل عام وضد إرادة الفلسطينيين في الحياة الكريمة خاصة.

في مواجهة هذا المارد انطلقت تجارب بطولية من أبناء فلسطين بغية الدفاع عن القدس وتكونت أحزاب وجبهات ومنظمات من أجل التحرير وتطورت لكي تصير هيئات مدنية وفصائل مناضلة وجمعيات ثقافية تشترك في مهمة مقاومة الاستيطان ورد العدوان وتتمسك بالثوابت الوطنية والحقوق التاريخية للشعب.

لكن كيف يمكن إنقاذ القضية الفلسطينية من التفويت القانوني والتلاعب بالذاكرة الوطنية والتنصل العربي؟ ومن أين بدأت المسألة الفلسطينية؟ ومن كان المتسبب فيما حصل للفلسطينيين من تشريد ولجوء وانقسام؟ وهل يكفي الولاء لفلسطين ومحبة شعبها من أجل المساهمة في رد العدوان عليها وتقديم العون للتحرير؟ وأي موقع للقدس في القضية الفلسطينية؟ ولماذا تعتبر مدينة القدس أكثر الملفات الخلافية بين الفلسطينيين والإسرائيليين؟ وما طبيعة الصراع على القدس؟ هل هو تنافس سياسي حقوقي أم صراع ديني عقدي؟ ولماذا تعذر الحسم العسكري بالقوة المادية للخلاف؟ وكيف يساعد النضال الحقوقي والمقاومة الثقافية في توضيح الإشكال وتنوير الرأي العام الدولي والداخلي على نقاط الاتفاق والاختلاف؟ وما قيمة الانتفاضة الثالثة في تحيين المطالب الفلسطينية وتثبيت حق العودة على طاولة الاستحقاقات؟ وكيف يمكن بناء إيتيقا مدنية للتحرر؟ ومتى يتم التخلي عن النظرة الذاتية إزاء الواقع الموضوعي ويتم إقامة ثقافة وطنية تتجاوز المطمح التوفيقي ومشكلة اللحاق بحركة الأمم وتخلق ديناميكية تخرج من اللاّتميز وتجمع بين الكرامة والسيادة؟ والى أي تسمح سلطة الثقافة وقوة الإعلام والتزام الفن بما تعثرت فيه السياسة والقوة العسكرية؟

في هذا الإطار يمكن التفكير في هذه الاحراجات ضمن السجلات التالية:

- سجل يجمع بين البعد المادي التاريخي للشعب والإطار الجغرافي البشري للمدينة.

- سجل يؤلف بين العناصر القانونية والرمزية الوجودية والمادة الحقوقية والشيم الأخلاقية للقضية.

- سجل يتنزل ضمن اللاهوت السياسي والحوار بين الأديان وحسن الضيافة بين الطوائف على الأرض.

- سجل يجدد المقاومة المدنية السلمية ويسمح للثقافة والفن في الدعاية بالقضية وانتشارها في سماء العالم.

ماهو في الميزان ليس إلغاء الوعود التأسيسية للشعب الفلسطيني ضمن رؤية تطبيعية مع واقع الحصار والانقسام بل إيجاد أفضل الخيارات المتاحة في سبيل سد الفراغات التي تدفع إلى التنازل عن المقدرات والاستسلام وإعادة التفكير جذريا في بناء مشروع سيادي للذات الحضارية ضمن رؤية استئنافية شاملة.

لقد وقف العالم بأسره مبهورا أمام الملحمة الكفاحية الكبيرة التي يخطها الشعب الفلسطيني بأنامل أيادي أطفاله وبأجساد شبابه وعقول كهوله وعزيمة شيوخه وإرادات ناشطيه على تحدي الغطرسة وتصميمهم على التخلص من براثن الاستيطان والتبعية وأشادت المنظمات الدولية بالقدرة الفلسطينية في غزة والضفة على ابتكار الوسائل السلمية للمقاومة والطرق النضالية الحضارية في الدفاع عن النفس والتشهير بالظلم.

والحق أن الفلسطينيين لن يقفوا لوحدهم في الدفاع عن القدس ضد القرارات الجائرة الصادرة عن بعض الدوائر الغربية والقاضية بالإلحاق والضم والإدماج بل انضم العالم بأسره في مساندتهم والقوى العادلة والشعوب المحبة للسؤدد والحرية والهيئات المنتصرة لمبادئ الإنسان وحقوق الشعوب في تقرير مصيرها. في الواقع لا مغنم حقيقي للسكان العرب من نقل مقر سفارات الدول الكبرى الممثلة في الكيان المزروع من تل أبيب إلى القدس بل المصلحة الفعلية والكلية هي للاسرائليين وعلى حساب حقوق الفلسطينيين وكرامتهم وسيادتهم. فمتى يدرك وكلاء العولمة أن فلسطين ليست للتفويت وأن القدس مدينة لا يجوز التنازل عنها أو استبدالها؟ وماهي شروط الإمكان الثقافية والفكرية والفنية والإعلامية التي يجب أن تتوفر لكي يتم إعادة المشروعية للقضية الفلسطينية وتفتك حضورها في الملتقيات العلمية ودوائر النقاش العمومي في الفضاء التواصلي؟ ومتى يمسى الوطن الفلسطيني السليب حرا ويرحل محتليه دون رجعة؟

المرجع:

1- فرانز فانون ، معذبو الأرض. ترجمة الدروبي والأتاسي، دار الفارابي ، طبعة 2004ص214.

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

ماذا تبقى من الماركسية ؟ 2 - 3

نجيب الخنيزي | الجمعة, 18 مايو 2018

    رغم ما هو منقول عن كارل ماركس قوله «الشيء المؤكد أنني لست ماركسياً» فقد ...

المتباكون على الامبريالية

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 18 مايو 2018

    لم يعد التناقض في المواقف والتقلبات والتحولات في الانتماءات السياسية والفكرية كافية وحدها في ...

غزة، حيث تنطبق السماء على الأرض

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 مايو 2018

    ما خاب من راهن على شعبه، فكيف إن كان هذا الشعب من طينة شعب ...

لماذا كانت حرب 1948 محسومة والنكبة محتومة ؟

عوني فرسخ

| الخميس, 17 مايو 2018

  سؤال في الاجابة عنه نذًكر بالحقائق التاريخية التالية:   1 - جاء في وثيقة رسمية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1924
mod_vvisit_counterالبارحة33018
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64417
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر602598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53768342
حاليا يتواجد 2693 زوار  على الموقع