موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

مأزق عربى فى الصراع الإسرائيلى ـ الإيرانى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم تكن جبهات المواجهة بين إسرائيل وإيران مفتوحة ومتشابكة مثلما هى اليوم.. الجبهة السورية والجبهة اللبنانية وجبهة القدرات النووية الإيرانية، وأخيراً، وربما الأهم الجبهة الفلسطينية التى تستحوذ الآن على جل الاهتمام بسبب ما حدث أمس وما يحدث اليوم من أحداث ومواجهات بين الشعب الفلسطينى ومنظماته وبين قوات الاحتلال الإسرائيلية استطاعت تعكير صفو احتفالات تل أبيب وواشنطن بالعيد السبعينى لتأسيس الكيان الصهيونى فى فلسطين وبنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأن تربك أى فرص لفرض ما يسمى بـ «صفقة القرن»، كما استطاعت أن تفشل كل ما ظل يخطط له بنيامين نيتانياهو على مدى السنوات التسع الماضية، منها ثمانية أعوام هى حكم الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، من أجل تصفية كل أثر للقضية الفلسطينية وفرض ملف «الخطر الإيراني» كملف أوحد يجب أن يشغل كل الاهتمامات الإقليمية والدولية.

 

وإذا كان أوباما قد نجح فى إفشال طموحات نيتانياهو الخاصة بالقضية الفلسطينية، رغم كل ما قدمه من دعم ومساعدة عسكرية ومالية لإسرائيل تفوق ما قدمه كل رئيس أمريكى سبقه، فإن أوباما بحماسه للتوقيع على اتفاق دولى لضبط القدرات النووية الإيرانية وبرفضه الاستجابة لمطالب دول عربية خليجية بالدخول فى تحالف عسكرى معها شبيه بحلف شمال الأطلسى (الناتو) لمواجهة ما تعتبره هذه الدول «خطرًا إيرانيًّا»، وبتأكيده أن إيران ليست هى الخطر على أمن واستقرار هذه الدول، فإنه قدم لإسرائيل، ربما عن غير قصد، أهم نجاحاتها السياسية منذ اغتصابها فلسطين المتمثلة فى التحول الخطير الذى حدث فى مواقف بعض الدول العربية من إسرائيل، والتعامل معها ليس كعدو، بل كشريك.

فقد اعتبرت دول خليجية أن تردد أوباما فى القبول بالتحالف معها ضد إيران وبدعمه للاتفاق النووى الإيرانى تخليًّا عن الالتزامات التاريخية الأمريكية بالدفاع عن أمن وسلامة هذه الدول، الأمر الذى دفعها للبحث عن حليف أو صديق «موثوق به» ويشاركها العداء لإيران، فوجدت ضالتها فى إسرائيل، أخذاً بقاعدة «عدو عدوى صديقي»، ومن ثم بدأت مرحلة جديدة فى علاقات إسرائيل العربية، وأصبح «الخطر الإيراني» أهم معالمها.

لكن ما حدث أمس الأول من ممارسات إجرامية صهيونية وانتهاكات غير مسبوقة قام بها آلاف المستوطنين الذين تحميهم قوات الاحتلال فى ساحات المسجد الأقصى ضمن احتفالات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وما حدث أمس ويحدث اليوم من تصعيد خطير فى قطاع غزة وباقى مدن الضفة الغربية ضمن فعاليات «مسيرة العودة الكبري» والدماء التى أريقت والشهداء الذين يتساقطون والتى بدأت مع إحياء الشعب الفلسطينى ذكرى «يوم الأرض» فى الثلاثين من مارس الماضي، من شأنه، فى حال، تصعيده والوصول به إلى أخطر ما تخشاه إسرائيل، أى إنضاج انتفاضة شعبية فلسطينية جديدة تعم الأرض الفلسطينية شبيهة بالانتفاضة الأولي، أن يربك كل الحسابات الإسرائيلية، وأن يعيد إلى الأذهان حقيقة أن إسرائيل كيان غاصب وعنصرى ومحتل وليس ضحية للتهديد الإيراني، ومن شأنه أن يعيد فرض «حق العودة» مجدداً إلى الذاكرة الإنسانية من خلال مشاهد العبور الجماعى للسياج الفاصل التى قام بها الشباب الفلسطينى أمس على مرأى ومسمع من كل العالم.

هذه المشاهد، إذا نجحت فى إنضاج انتفاضة شعبية فلسطينية جديدة ستخلق واقعاً جديداً «لن يعود بالإمكان وقفه، لا بواسطة القناصة، ولا بواسطة قذائف الدبابات، ولا بواسطة القصف من الجو، وحتى لا بواسطة الفيتو الأمريكى الدائم فى مجلس الأمن» على حد تعبير مايا رونرفيلد فى صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية. هذا الواقع الجديد، فى حال حدوثه، يمكن أن يعيد فرض «الملف الفلسطيني» كأولوية إقليمية ودولية، على حساب «الملف الإيراني»، وسيعيد الاصطفاف الدولى مجدداً دعماً للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطينى عندها ستكون نجاحات بنيامين نيتانياهو فى التحالف مع أطراف عربية أمام اختيار صعب، خصوصاً فى ظل الحرص الإيرانى على ضبط النفس على الاستفزازات الإسرائيلية فى سوريا، وفى ظل النجاحات الانتخابية لحزب الله فى لبنان التى مكنته هو وحلفاءه من تحقيق ما عجز عن تحقيقه فى انتخابات العامين 2005 و2009 وحصوله مع حلفائه، على 70 مقعداً فى المجلس المؤلف من 128 مقعداً، أى على «أغلبية النصف +1»، ما يعنيه هذا الفوز من «شرعية شعبية ووطنية» للحزب داخل لبنان، وهى كلها مكاسب تصب فى مصلحة إيران، تدعمها إستراتيجية إيران فى احتواء سلبيات الانسحاب الأمريكى من الاتفاق النووي.

فقد اعتمدت إيران «إستراتيجية ضبط النفس» إزاء الاستفزاز الأمريكي، وتراجعت، على لسان رئيسها حسن روحانى عن خيار الانسحاب بالمثل من الاتفاق النووي، وصدَّرت الأزمة إلى الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووى (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) وإلى الشريكين الروسى والصينى قبلهما، ووضعت هذه الدول الخمس وجهاً لوجه مع الولايات المتحدة، وأكدت أن موقفها من الاتفاق، أى البقاء فيه أو الانسحاب منه، يتوقف على مدى دفاع الدول الخمس الأخرى الموقعة على الاتفاق والالتزام به، وعلى مدى التزامها بالمطالب والشروط الإيرانية.

هذه الإستراتيجية الإيرانية نجحت فى إحداث وقيعة بين الشركاء الأوروبيين والولايات المتحدة تأكدت فى وصف الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون للانسحاب الأمريكى بـ «الخطأ»، وفى اتهام المستشارة الألمانية للرئيس الأمريكى بـ «انتهاك النظام الدولي»، ويمكن أن تتحول هذه الوقيعة إلى صدام مصالح أوروبي- أمريكى حول إيران، وهو تحول من شأنه أن يؤدى إلى تحسين صورة إيران وتراجع أولوية الخطر الإيرانى الإقليمى فى وقت تعود فيه أولوية الملف الفلسطينى وتنكشف للعالم حقيقة إسرائيل كمصدر للخطر وتهديد الأمن الإقليمي، خصوصاً إذا استطاعت إيران أن تبرز الخطر النووى الإسرائيلى كمصدر أهم لتهديد هذا الأمن الإقليمي، فى وقت تبدو فيه إيران أكثر امتثالاً للشرعية الدولية بخصوص ملفها النووى باعتراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

تطورات من شأنها أن تضع دولاً عربية فى مأزق انحيازها لإسرائيل تحت ضغوط عدائها لإيران فى وقت لم يعد ممكناً فيه الدفاع عن السياسات العدوانية الإسرائيلية، كما تفضحها الجرائم التى ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6161
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38824
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر402646
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55319125
حاليا يتواجد 2847 زوار  على الموقع