موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

سبر بعض أغوار الضريبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الشّارع الأردنيّ كان يكتم غيظَه ويحبس أنفاسَه بانتظار ما سيرسو عليه قانونُ الضّريبة الجديد. وأوّل أمس حُسم الأمر بتقديم مشروع القانون لمجلس النّواب. المُتوقّع كان أن يقلّص مشروع القانون ما لوّحت به الحكومة من جباية بالذات من فئات مُتدنيّة الدخل،

ليس فقط بالمعيار الدوليّ، بل بالمعيار الأردنيّ؛ لكون الأردن بات أغلى بلد عربيّ.

الخدمات المُقدّمة من الدولة من التعليم المدرسيّ والجامعيّ إلى الرعاية الصحية إلى مشاريع الإسكان إلى خُطوط النقل العام، نزولاً لحال الطرق.. كل الخدمات إما تراجعت سويتها أو تضاعفت كُلفتها بخروج الدولة منها وتسليمها عطاءات لمُتنفّذين، ما يعني أن خطّ الفقر في الأردن ينبغي أن يُعرّف بدخل يُوازي معدّل دخل الطبقة الوسطى في العالم العربيّ.. إذا استثنيا دول نفطية عربية يتمتع مواطنوها بخيراتها.

درجة الرفض لقانون الضريبة الجديد، ومن جانب مختصين اقتصاديين وماليين، وليس فقط من قبل قطاعات شعبية يهدّد هذا القانون دخولها «المهدودة» (تعبير شاع كالنار في الهشيم حين وظّفه رسام الكاريكاتير عماد حجاج قبل عقد ونصف بدل كلمة «محدودة»).. هذا الرفض كان متوقعاً أن يؤدي لرفع الدخل الذي سيشمل بضريبة الدخل حين يأتي بصورة مشروع قانون لمجلس النواب، بما كان سيشعر البعض بأن البلاء جرى «اللطف فيه»، إن لم يمكن ردّه! ولكن ما جاء هو العكس، وقد يكون متعمداً ليليه تعديلٌ بسيطٌ يجمّل به مجلس نوّاب فاقد للمصداقية وييسّر كل ما تريده الحكومات.

فقد جرى خفض الدخل الفردي المتداول طوال أكثر من عام باعتباره ما سيخضع للضريبة عند توسيعها، من 12 ألف دينار سنوي للفرد إلى ثمانية آلاف، ومن 24 ألفاً ﻟ16 ألفاً للأسرة. وإعفاء أقصاه 4 آلاف دينار لفواتير علاج وتعليم. وهو ما لا يغطي جزءاً من تكاليف الخدمتين في القطاع الخاص.

أما كلفة علاج المسؤولين على نفقة الدولة في الخارج، فنذكّر بخبر يشي بحقيقته نُشر عن رئيس سابق لمجلس النواب يصل للمجلس عبر انتخابات تجريها حكومة شقيقه، والذي قدّم للحكومة فاتورة كلف لعلاجه في الخارج من سرطان قولون متوفر علاجه في الأردن، إذ بلغت قيمتها مليون دينار!

ولكن كون الفاتورة جاءت في فترة تهميش جزئي لتلك الحلقة من المتنفذين لمزاحمة متنفذين جدد لهم، فقد رفضت الحكومة دفع الفاتورة كونها لم تحل المعني للعلاج في الخارج كعادتها من قبل، فرد المعني بأنه سيدفعها من ماله الخاص. ولبيان مصادر هكذا ثراء، أذكر بكون المعني وشقيقه اللذين تاريخهما العملي ينحصر في وظائف رسمية، أبناء رجل فقير عمل «جابياً» (جامع ثمن مياه وكهرباء كانت تعد بالقروش).. وابن المعني هو من أحال لشركة إنشاءات يملكها عطاء سكن الفقراء المسمى «سكن كريم» أثناء توليه حقيبة وزارة الأشغال العامة، أي بما يخالف الدستور ويجرّم فاعله قانونياً.

وسوية التنفيذ أنتجت خرائب غير صالحة للسكن، واعترفت الدولة بخسارتها ﻟ400 مليون دينار في المشروع. وهذا الرقم هو ما تتوقّع الحكومة جنيه من كامل رفع الضرائب، بينما ما ستجنيه من ضرائب على الدخول المتدنية التي شملت الآن هو بحدود 150 مليوناً.

ونضيف الأخطر وهو فرض ضريبة على مكافآت نهاية الخدمة وبأثر رجعي (ما يجعله غير شرعي كونه ليس مما تعاقد عليه العاملون). أي أن من خرج من الوظيفة أو العمل براتب أغلبه محدود، ستشاركه الحكومة تلك التحويشة التي يعول عليها لإقامة مشروع صغير يعتاش منه أو دفع جزء من ثمن شقة تؤويه.

وهذا يؤدي بنا لبند أغفل من الإعفاء للمشمولين الجدد، وهو أقساط قروض السكن التي يدفعها غالبية من اشتروا شققاً دفعوا ثمنها «كاش» للمستثمرين الكبار، ومازالوا منذ سنوات عديدة يدفعون أقساطاً فوائدها الذاهبة للبنوك أكثر مما يسدّد من ثمنها.

والحكومة أصلاً تقبض ضريبة عالية على هذه المبالغ من البنوك ضمن ضريبة أرباح عالية حصلتها البنوك من هؤلاء برفع الفوائد على هواها.. أو هم شباب اقترضوا في ظل البطالة المتضخمة لتمويل مشروعهم الصغير، إذ نشطت بنوك بعينها في جذبهم عبر مندوبين متجولين ثم لاحقتهم بتهديدات السجن عند تأخر دفع الأقساط. والعديد منهم يقبعون في السجون ينتظرون المحسنين وصناديق الزكاة، كما جرى للنساء الفقيرات «الغارمات»!

وأيضاً القانون لا يعفي قسط سيارة بسيطة هي من ضرورات العمل بل و«الحياة»، كونه لا توجد شبكات مواصلات لإيصال الأبوين والأبناء لعملهم ومدارسهم. وكوارث وسائل النقل المرتجلة لهذه الغاية تشكل أخباراً يومية.

وهذا يؤدي بنا لوقفة عند الدخول المعفاة من الضريبة، وهي التقاعدات وصولاً ﻟ3500 دينار شهري. ولنفهم مدلول هذا، نورد أن كثراً من المدللين عينوا بمواقع متقدمة، أو حتى مختلقة، برواتب ضخمة بعضها (الوزاري) يدفع تقاعده من الخزينة، وبعضها الذي لا يقل حجماً بل قد يزيد، يدفع من صندوق الضمان الاجتماعي الذي كان يحسب فيه آخر راتب لغايات التقاعد.

ثم أحيلوا للتقاعد ليفسحوا المجال لآخرين، وبالذات لاستباق تعديل قانون الضمان الاجتماعي بوضع سقف أعلى للرواتب التقاعدية دون تقاعدات هؤلاء.. وأموال الضمان قصة ساخنة حالياً كما قصة الضرائب الجديدة.

وهذا فقط لحيّز مقالة، فيما القصة تصلح لمسلسل «صابوني» مآسيه تتوالد ولا يلزمها حتى خيال مؤلف!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

ماذا تبقى من الماركسية ؟ 2 - 3

نجيب الخنيزي | الجمعة, 18 مايو 2018

    رغم ما هو منقول عن كارل ماركس قوله «الشيء المؤكد أنني لست ماركسياً» فقد ...

المتباكون على الامبريالية

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 18 مايو 2018

    لم يعد التناقض في المواقف والتقلبات والتحولات في الانتماءات السياسية والفكرية كافية وحدها في ...

غزة، حيث تنطبق السماء على الأرض

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 مايو 2018

    ما خاب من راهن على شعبه، فكيف إن كان هذا الشعب من طينة شعب ...

لماذا كانت حرب 1948 محسومة والنكبة محتومة ؟

عوني فرسخ

| الخميس, 17 مايو 2018

  سؤال في الاجابة عنه نذًكر بالحقائق التاريخية التالية:   1 - جاء في وثيقة رسمية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1763
mod_vvisit_counterالبارحة33018
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64256
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر602437
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53768181
حاليا يتواجد 2664 زوار  على الموقع