موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

سبر بعض أغوار الضريبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الشّارع الأردنيّ كان يكتم غيظَه ويحبس أنفاسَه بانتظار ما سيرسو عليه قانونُ الضّريبة الجديد. وأوّل أمس حُسم الأمر بتقديم مشروع القانون لمجلس النّواب. المُتوقّع كان أن يقلّص مشروع القانون ما لوّحت به الحكومة من جباية بالذات من فئات مُتدنيّة الدخل،

ليس فقط بالمعيار الدوليّ، بل بالمعيار الأردنيّ؛ لكون الأردن بات أغلى بلد عربيّ.

الخدمات المُقدّمة من الدولة من التعليم المدرسيّ والجامعيّ إلى الرعاية الصحية إلى مشاريع الإسكان إلى خُطوط النقل العام، نزولاً لحال الطرق.. كل الخدمات إما تراجعت سويتها أو تضاعفت كُلفتها بخروج الدولة منها وتسليمها عطاءات لمُتنفّذين، ما يعني أن خطّ الفقر في الأردن ينبغي أن يُعرّف بدخل يُوازي معدّل دخل الطبقة الوسطى في العالم العربيّ.. إذا استثنيا دول نفطية عربية يتمتع مواطنوها بخيراتها.

درجة الرفض لقانون الضريبة الجديد، ومن جانب مختصين اقتصاديين وماليين، وليس فقط من قبل قطاعات شعبية يهدّد هذا القانون دخولها «المهدودة» (تعبير شاع كالنار في الهشيم حين وظّفه رسام الكاريكاتير عماد حجاج قبل عقد ونصف بدل كلمة «محدودة»).. هذا الرفض كان متوقعاً أن يؤدي لرفع الدخل الذي سيشمل بضريبة الدخل حين يأتي بصورة مشروع قانون لمجلس النواب، بما كان سيشعر البعض بأن البلاء جرى «اللطف فيه»، إن لم يمكن ردّه! ولكن ما جاء هو العكس، وقد يكون متعمداً ليليه تعديلٌ بسيطٌ يجمّل به مجلس نوّاب فاقد للمصداقية وييسّر كل ما تريده الحكومات.

فقد جرى خفض الدخل الفردي المتداول طوال أكثر من عام باعتباره ما سيخضع للضريبة عند توسيعها، من 12 ألف دينار سنوي للفرد إلى ثمانية آلاف، ومن 24 ألفاً ﻟ16 ألفاً للأسرة. وإعفاء أقصاه 4 آلاف دينار لفواتير علاج وتعليم. وهو ما لا يغطي جزءاً من تكاليف الخدمتين في القطاع الخاص.

أما كلفة علاج المسؤولين على نفقة الدولة في الخارج، فنذكّر بخبر يشي بحقيقته نُشر عن رئيس سابق لمجلس النواب يصل للمجلس عبر انتخابات تجريها حكومة شقيقه، والذي قدّم للحكومة فاتورة كلف لعلاجه في الخارج من سرطان قولون متوفر علاجه في الأردن، إذ بلغت قيمتها مليون دينار!

ولكن كون الفاتورة جاءت في فترة تهميش جزئي لتلك الحلقة من المتنفذين لمزاحمة متنفذين جدد لهم، فقد رفضت الحكومة دفع الفاتورة كونها لم تحل المعني للعلاج في الخارج كعادتها من قبل، فرد المعني بأنه سيدفعها من ماله الخاص. ولبيان مصادر هكذا ثراء، أذكر بكون المعني وشقيقه اللذين تاريخهما العملي ينحصر في وظائف رسمية، أبناء رجل فقير عمل «جابياً» (جامع ثمن مياه وكهرباء كانت تعد بالقروش).. وابن المعني هو من أحال لشركة إنشاءات يملكها عطاء سكن الفقراء المسمى «سكن كريم» أثناء توليه حقيبة وزارة الأشغال العامة، أي بما يخالف الدستور ويجرّم فاعله قانونياً.

وسوية التنفيذ أنتجت خرائب غير صالحة للسكن، واعترفت الدولة بخسارتها ﻟ400 مليون دينار في المشروع. وهذا الرقم هو ما تتوقّع الحكومة جنيه من كامل رفع الضرائب، بينما ما ستجنيه من ضرائب على الدخول المتدنية التي شملت الآن هو بحدود 150 مليوناً.

ونضيف الأخطر وهو فرض ضريبة على مكافآت نهاية الخدمة وبأثر رجعي (ما يجعله غير شرعي كونه ليس مما تعاقد عليه العاملون). أي أن من خرج من الوظيفة أو العمل براتب أغلبه محدود، ستشاركه الحكومة تلك التحويشة التي يعول عليها لإقامة مشروع صغير يعتاش منه أو دفع جزء من ثمن شقة تؤويه.

وهذا يؤدي بنا لبند أغفل من الإعفاء للمشمولين الجدد، وهو أقساط قروض السكن التي يدفعها غالبية من اشتروا شققاً دفعوا ثمنها «كاش» للمستثمرين الكبار، ومازالوا منذ سنوات عديدة يدفعون أقساطاً فوائدها الذاهبة للبنوك أكثر مما يسدّد من ثمنها.

والحكومة أصلاً تقبض ضريبة عالية على هذه المبالغ من البنوك ضمن ضريبة أرباح عالية حصلتها البنوك من هؤلاء برفع الفوائد على هواها.. أو هم شباب اقترضوا في ظل البطالة المتضخمة لتمويل مشروعهم الصغير، إذ نشطت بنوك بعينها في جذبهم عبر مندوبين متجولين ثم لاحقتهم بتهديدات السجن عند تأخر دفع الأقساط. والعديد منهم يقبعون في السجون ينتظرون المحسنين وصناديق الزكاة، كما جرى للنساء الفقيرات «الغارمات»!

وأيضاً القانون لا يعفي قسط سيارة بسيطة هي من ضرورات العمل بل و«الحياة»، كونه لا توجد شبكات مواصلات لإيصال الأبوين والأبناء لعملهم ومدارسهم. وكوارث وسائل النقل المرتجلة لهذه الغاية تشكل أخباراً يومية.

وهذا يؤدي بنا لوقفة عند الدخول المعفاة من الضريبة، وهي التقاعدات وصولاً ﻟ3500 دينار شهري. ولنفهم مدلول هذا، نورد أن كثراً من المدللين عينوا بمواقع متقدمة، أو حتى مختلقة، برواتب ضخمة بعضها (الوزاري) يدفع تقاعده من الخزينة، وبعضها الذي لا يقل حجماً بل قد يزيد، يدفع من صندوق الضمان الاجتماعي الذي كان يحسب فيه آخر راتب لغايات التقاعد.

ثم أحيلوا للتقاعد ليفسحوا المجال لآخرين، وبالذات لاستباق تعديل قانون الضمان الاجتماعي بوضع سقف أعلى للرواتب التقاعدية دون تقاعدات هؤلاء.. وأموال الضمان قصة ساخنة حالياً كما قصة الضرائب الجديدة.

وهذا فقط لحيّز مقالة، فيما القصة تصلح لمسلسل «صابوني» مآسيه تتوالد ولا يلزمها حتى خيال مؤلف!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37508
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186480
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر522761
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61667568
حاليا يتواجد 3648 زوار  على الموقع