موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

أصل اللا سامية .. ولا تعتذر عما قلت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اعتذار الرئيس الفلسطيني محمود عباس عما سبق وقاله حول الصهيونية واليهود في افتتاح دورة المجلس الوطني الأخيرة, بعد مهاجمته من قبل القادة الإسرائيليين , وبخاصة ثنائي الحرب نتنياهو وليبرمان وقد وصفاه بأقذع الأوصاف النابية والبذيئة, كما دول غربية كثيرة اتهمته بـ “اللا سامية” , وصولا إلى محاولة الولايات المتحدة انتزاع قرار من مجلس الأمن بإدانته ( وقد فشلت فيه بسبب موقف دولة الكويت الشقيقة). الاعتذار لم يكن متوجبا على الرئيس أبو مازن! وبالرغم من ذلك دعا عديدون من وزراء الكابينيت, إلى سجنه في المقاطعة ومنعه من السفر,أسوة بالرئيس الراحل ياسر عرفات. كل ما قاله عباس, لم يخترعه من عقله, وإنما تناوله وأكد عليه كبار الكتاب اليهود وحتى بعض الصهيونيين منهم. لم ينكر الرئيس الفلسطيني الهولوكوست, لكن الاتهامات وجهت إليه بإنكارها, وعاد ليقول: بأن المحرقة هي أكبر جريمة في التاريخ, مع العلم بأن من أفحش في التاريخين القديم والحديث هي جريمة اغتصاب فلسطين وطرد أهلها وإقامة دولة سوبر فاشية اسمها إسرائيل. نعم كثيرون من الكتاب الأميركيين والفرنسيين والسوفييت من اليهود شككوا في أرقام الصهيونية حول حرق ستة ملايين يهودي, ومن هؤلاء نورمان فلنكشتاين في مؤلفه بعنوان “صناعة الهولوكست”, وآخرون (عددناهم في مقالة سابقة على صفحات “الوطن”). وقد ارتأى كاتب هذه السطور, أن تكون مقالة اليوم حول أصل مفهوم العداء للسامية” .

 

الساميون: هم من ينتسبون لسام بن نوح، وعادة فإن لفظة السامية تنطبق وفقا لعلماء اللغة على القبائل التي سكنت في شبه الجزيرة العربية, وفي بلاد الرافدين (العراق) وفي المنطقة السورية (التي أصبحت فيما بعد سوريا ولبنان وفلسطين والأردن), وأطلق كذلك على سكان المنطقة الأخيرة اسم “الكنعانيين” في العام 70 م طرد الرومان اليهود العرب من فلسطين إلى أوروبا, وشتتوهم في كل بقاع العالم, وجاء فيما بعد ما يعرف بـ “الشتات اليهودي العام” .

“العداء للسامية” هي فكرة حديثة نسبيا, اخترعها اليهود الأوروبيون رسميا في القرن التاسع عشر, وأول من كتب حول المفهوم (وفقا للمؤرخ برنارد لازار في كتابه المعنون بـ “اللا سامية, تاريخها وأسبابها” الصحفي الألماني ولهلم ماد , وكان ذلك في عام 1873. يخلص لازار في استعراضه لهذا المفهوم إلى نتيجة تقول: “إن خاصية المماحكة لدى الطوائف اليهودية أعطت ذرائع سهلة للعداء لليهود. لقد توارت تلك الطوائف خلف سياج, أعتقد أفرادها أنهم مشربون بخاصية استثنائية, اليهودي يفخر بامتياز توراته, حتى إنه يعتبر نفسه فوق وخارج بقية الشعوب, لقد اعتبر اليهود أنفسهم “الشعب المختار” الذي يعلو كل الشعوب, وتلك خاصية جميع الشعوب الشوفيينية” (روجيه غارودي, قضية “إسرائيل” والصهيونية السياسية, دمشق1984). يتقاطع مع هذا التفسير أيضاً المؤرخ: آرثر كوستلرفي كتابه القيم “مملكة الخزر وميراثها, القبيلة الثالثة عشرة” .

استغل المفكرون الصهاينة هذا المفهوم أبشع استغلال! حاول ليو بنسكر تصويرها على هواه: “اليهود غريبون عن كل الشعوب التي يعيشون بينها, إنهم مطاردون في كل مكان, انسجامهم مع الشعوب يستحيل تحقيقه .. الخ” . جاء من بعده هرتزل ليوظف هذا المفهوم من أجل خدمة الهدف الذي رسمت الحركة الصهيونية تفاعلاته وهو: إنشاء الوطن القومي لليهود في فلسطين! . بالتالي يمكن الاستنتاج: حرص هؤلاء المفكرين على تعميق هذا المفهوم, كخطة مهيأة للطرح الابتزازي: بضرورة مساعدة أوروبا والعالم لليهود لإنشاء دولتهم في فلسطين .

هذه الفكرة/الهدف تفاعلت في أوروبا بين رفض من طوائف يهودية أوروبية وأميركية كثيرة لها وللخطة الصهيونية بإنشاء “دولة اليهود”. تفاعلت الفكرة أيضا بين مفكري العصر من اليهود: ويقول اليهودي الديانة المفكر كارل ماركس: “اليهودية استمرت بفضل التاريخ لا رغماً عنه, ولذا فإن تحرير اليهود يعني تحرير المجتمعات من اليهودية”. مظاهر تفاعل الفكرة تمثلت أيضا في دعوات يهودية كثيرة, لاندماج اليهود في مجتمعاتهم, ودعوات من بعض مفكري العصر من غير اليهود, لذلك فإن ماركس يعتبر أن فكرة “الأمة اليهودية” هي أيضا فكرة رجعية المحتوى, وحل المسألة اليهودية يتمثل في اندماج اليهود في المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها”. تفاعلت الفكرة في حوار صهيوني داخلي في مكان إقامة الدولة: الأرجنتين, الكونغو, كندا, موزامبيق,أوغندا وغيرها, وأيضا في الكثير من التساؤلات الأخرى التي حددتها عوامل كثيرة: اقتصادية, سياسية, التحالف مع التوجهات والمصالح الاستعمارية, ومن أهم من عبر عنها مؤتمر الدول الاستعمارية تحت اسم “كامبل بنرمان”.

كل ذلك ينفي الارتباط الروحي لليهود بفلسطين, ويبين التضليل في الأساطير الصهيونية مثل “أرض الميعاد” و”أرض بلا شعب لشعب بلا أرض” وغيرها,ـ”الحاخامات اليهود خافوا من التاريخ اليهودي أكثر من خوفهم من التاريخ العام, حتى عندما ظهر أول كتاب عن هذا التاريخ – تاريخ ملوك فرنسا والملوك العثمانيين – في القرن السادس عشر جرى منعه، وحظرته السلطات الحاخامية العليا شرق أوروبا ولم يظهر ثانية إلا في القرن التاسع عشر” (إسرائيل شاحاك, التاريخ اليهودي, الديانة اليهودية, وطأة ثلاثة آلاف سنة, بيروت 1995) .

لقد حاولت الصهيونية ووليدها إسقاط مفهوم كانت هي من اخترعته, وحرصت وتحرص على ترويجه لثلاثة أهداف, الأول: إلصاق السامية باليهود عنوة بما يعنيه ذلك من تثبيت مفاهيم زائفة وتضليلية أخرى مثل “القومية” و”الأمة” و”الشعب” اليهودي. الثاني: تثبيت “العداء” لليهود من خلال “العداء للسامية”. الثالث: إذا تم اعتبار اليهود “قومية” فمن الطبيعي والحالة هذه “عدالة مطالبتهم” بـ “وطن قومي” لهم في فلسطين! .

يحاولون أيضا إلصاق تهمة “العداء للسامية” بالعرب! ناسين أو متناسين الحقائق التاريخية, التي تؤكد أن العرب هم أصل السامية ولا يمكن لشعب أن يكون عدوا لنفسه! وأن لا علاقة لليهود بـ”السامية” لا من قريب أو من بعيد (د .عبدالوهاب المسيري, موسوعة الصهيونية و”إسرائيل”, المجلد الثاني: دار الشروق, القاهرة 1999) ومصادر أخرى كثيرة أيضا. سامية العرب مثبتة تاريخيا بالمعنى العلمي, أما اليهود فلا يمتون للسامية بصلة. صحيح أن يهودا عربا قلة بقوا في فلسطين, وهم يعتنقون الديانة اليهودية،,هؤلاء ساميون لأنهم من العرق العربي وليس لأنهم يهوديو الديانة! يؤكد مؤرخون مثل توينبي وغيره (وما أكثرهم! ومنهم يهود: غوستاف لوبون وغيره): أن يهود اليوم لا علاقة لهم بيهود الزمن القديم. هذا دليل إضافي على صحة ما نقول. الحركة الصهيونية حريصة على تعميم مفهوم “العداء للسامية” على مستوى العالم, وتكريس اليهود كـ “شعب سام”, والترويج بأن العرب “معادون للسامية”! والترويج بأن “العرب يضطهدون اليهود” وأنهم “اضطهدوهم تاريخيا”!التاريخ يثبت بما لا يقبل مجالاً للشك, أن اليهود عاشوا ويعيشون في المجتمعات العربية مثل كل الطوائف والمذاهب والأعراق والإثنيات الأخرى وعلى قدم المساواة. إن العصر الذهبي لليهود كان في الأندلس إبان الحكم العربي- الإسلامي لها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9787
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59366
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر879326
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60663300
حاليا يتواجد 4809 زوار  على الموقع