موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

المغرب وإيران: دلالات القطيعة وأبعادها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في الأسبوع الماضي، أعلنت القطيعة الدبلوماسية الثالثة في تاريخ العلاقات بين المغرب وإيران، إثر اكتشاف السلطات المغربية تشجيع إيران أعمالاً عدائية ضد المملكة ، تستهدف أمنها واستقرارها. القطيعة الأولى تمت عام 1980 بعد قيام «الجمهورية الإسلامية»، التي رفعت شعار «تصدير الثورة» في مواجهة خط الإسلام التقليدي المحافظ والمعتدل، الذي هو مستند الشرعية السياسية في المغرب، وحدثت القطيعة الثانية عام 2009 بعد انكشاف حملات تشييع أيديولوجي واسعة في المغرب تحت غطاء العمل الدبلوماسي والثقافي. في هذه المرة، جرت القطيعة في ظروف إقليمية متوترة تتحمل فيها إيران مسؤولية جسيمة في تفكيك وإضعاف البناء السياسي العربي من خلال إذكاء الفتنة الداخلية في عدد من بلدان المنطقة، ودعم الميليشيات المسلحة، وتكريس الهويات الطائفية.

 

من هذا المنظور، لم يعد من الخافي على أحد الدور الإيراني في تقويض محور النظام الإقليمي بالسيطرة على قلب المشرق العربي (سوريا والعراق ولبنان)، وتهديد الأطراف الفاعلة واستنزافها في حروب مفروضة عليها للدفاع عن أمنها ومصالحها الحيوية.

ومن هنا، خطورة تصدير الأزمة والاحتقان إلى منطقة المغرب العربي من خلال الدولة المحورية فيها التي تشكل ركن الاستقرار وقاعدة الأمن القومي في الجناح الغربي من العالم العربي. في المغرب العربي اليوم حرب أهلية طاحنة في ليبيا، وأزمة انتقال سياسي صعبة في تونس، وفي حدودها المتداخلة مع منطقة الساحل الأفريقي، إحدى أكثر جبهات الإرهاب والتطرف خطورة (تنظيم القاعدة والفلول الداعشية في شمال مالي وصحراء النيجر وشمال نيجيريا). في هذا الإقليم المتفجر، يضطلع المغرب بدور أساسي في حفظ الأمن الإقليمي ومساعدة الدول الساحلية الهشة على مواجهة الإرهاب والتطرف المسلح، كما يضطلع بدور مهم في حل المعضلة الليبية وتحقيق المصالحة بين الفئات المتصارعة في ليبيا. وكما أن المغرب شكل دوماً أحد المكونات الفاعلة والمحورية في النظام الإقليمي العربي استراتيجياً ودبلوماسياً، فإنه شكّل في الآن نفسه سنداً وملاذاً لبلدان الساحل والغرب الأفريقي التي هو عمقها الروحي، وهي مجاله الحيوي. هذا الدور المزدوج هو مدار استهداف السياسات الإيرانية العدائية لعزل المغرب عن المحيط العربي شرقاً، وتقويض نفوذه في الغرب الأفريقي الذي أصبح منذ سنوات بؤرة اهتمام إيراني غير مسبوق (اضطرت بلدان عدة مثل السنغال إلى قطع علاقاتها مع إيران باتهامها بدعم المجموعات المسلحة المتمردة المناوئة للدولة).

في الجانب الأول، من الواضح أن المغرب هو إحدى الحلقات المهمة في محور النظام العربي الذي يقع عليه التعويل في ترميم المنظومة الإقليمية، وانتشال الأوضاع العربية من الانهيار الحالي، ويحكم علاقاته الخاصة بالدول الخليجية (وعلى الأخص السعودية والإمارات)، وبمصر والأردن، فإنه يشكل عنصراً فاعلاً من عناصر القوة الاستراتيجية العربية. وليس من محض الصدفة أن يكون المغرب هو أكثر بلد (باستثناء دولة المقر)، استضافة للقمم العربية، وأن تكون كثير من القرارات والمبادرات العربية المصيرية قد اتخذت في المغرب مثل الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني (قمة الرباط 1974)، ومخطط السلام العربي (قمة فاس 1982)، وفي الجانب ذاته، نشير إلى الدور المغربي المحوري في العلاقات العربية - الأوروبية بحكم موقعه الجغرافي، وتأثيره الاستراتيجي، ودبلوماسيته الفاعلة.

وفي الجانب الثاني، من الجلي أن المغرب هو أحد أهم الجسور بين العالمين العربي والأفريقي، ولقد بنى ثوابت مقاربته الاستراتيجية على هذا الدور باعتبار أهمية المجال الساحلي - الصحراوي في أمنه الحيوي، ومن هذا المنظور ندرك دلالة عودة المغرب للاتحاد الأفريقي بعد سنوات انقطاع وتطلعه للانضمام لمنظمة «الإيكواس» (المنظمة الاقتصادية لغرب أفريقيا). كان الملك الراحل الحسن الثاني يقول إن المغرب من دون رئته الشرقية، فاقد للبوصلة، ومن دون رئته الجنوبية مشلول الحركة، وهو بهذه العبارة يلخص هذا العمق الاستراتيجي الذي أهّل المغرب ليكون قوة إقليمية مؤثرة وفاعلة يحتاج إليها اليوم العالم العربي للخروج من المأزق الحاد الذي يعاني منه راهناً. وحاصل الأمر أن الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين المغرب وإيران كشفت للعيان حجم الخطر الإيراني على الأمن الإقليمي العربي، فبعد التدمير الهائل الذي خلفه التدخل الإيراني في المشرق العربي والجزيرة العربية، ومحاولات نسف الأمن والاستقرار في الخليج العربي، يمتد الخطر الإيراني إلى المغرب العربي، ويستهدف البلد الذي يشكل ضمانة لاستقرار المنطقة، وسنداً وركيزة لمحور الاعتدال العربي.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7111
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40575
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر699674
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55616153
حاليا يتواجد 2857 زوار  على الموقع