موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الانتخابات البلدية التونسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يستحق شهر مايو 2018 أن نطلق عليه شهر الانتخابات العربية، ففيه أجريت الانتخابات البلدية التونسية والبرلمانية اللبنانية ، واليوم تنطلق عملية التصويت فى الانتخابات البرلمانية العراقية. والانتخابات الثلاثة تشترك فى أنها تؤشر على تطورات سياسية محتملة، ويترامى تأثير بعضها إلى المستوى الإقليمي، بل إنه قد يدخل فى حسابات الدول الكبرى لتوازنات القوة فى المنطقة. لكن مساحة هذا المقال مخصصة للحالة التونسية على أمل أن تتاح لاحقا فرصة للتعرض للحالتين اللبنانية والعراقية.

 

تستمد الانتخابات البلدية التونسية أهميتها من مصدرين أساسيين، المصدر الأول هو التجربة التونسية ككل ومسارها فى الانتقال الديمقراطى منذ عام 2011، والمصدر الثانى ينبع من واقع الانتخابات البلدية نفسها . بالنسبة للتجربة التونسية فهناك اهتمام دولى كبير بها باعتبارها أساس التجارب العربية فى الإطاحة بالنظم الاستبدادية، وهى بالفعل كذلك علما بأنه عادة ما تحدث مبالغة شديدة فى تقييم حصاد هذه التجربة خصوصا من وجهة النظر الغربية، وهناك فارق كبير بين القول إن المخاض التونسى كان أسهل من غيره، وبين القول إن تونس نموذج للانتقال الديمقراطى .مثل هذا الاهتمام بل والمبالغة الشديدة فى تقييم التجربة التونسية نلمسه فى مؤشرات عديدة آخرها كثافة المراقبة للانتخابات البلدية، إذ شارك فى هذه المراقبة ما يربو على 6000مراقب من عشرات المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية حسبما ورد فى تقرير للمنظمة العربية لحقوق الإنسان.

أما بالنسبة لأهمية الانتخابات البلدية هى نفسها فترتبط بأنها الأولى التى تجرى على هذا المستوى بعد إطاحة نظام بن علي، فيما شهدت تونس ثلاثة استحقاقات انتخابية وهى انتخابات المجلس الوطنى التأسيسي، ثم الرئاسة ومجلس نواب الشعب. تأجل إذن إجراء الانتخابات البلدية ثلاث مرات، مرة للخلاف على القانون المنظم لها، ومرة للخلاف على القانون الذى يحدد صلاحيات البلديات، ومرة لاستقالة ثلاثة من أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بما فى ذلك رئيس الهيئة نفسه والخلاف حول من يخلفهم، ثم وبعد طول انتظار أجريت الانتخابات فى 6 مايو الحالي. ومع أن انعقاد هذه الانتخابات يعتبر خطوة مهمة بحد ذاته لاسيما مع الحاجة إلى مواجهة مشكلات البلديات المتفاقمة، لكن الأهم تلك الصلاحيات الواسعة التى أتاحها القانون لهذه البلديات على نحو جعلها تحتل منزلة وسطا ما بين الحكم المحلى والحكم الذاتى . يكفى أن نعرف أن البلديات صار من حقها أن تبرم اتفاقات شراكة مع نظيراتها فى أى دولة من دول العالم، وأنها يحق لها أن تفرض ضرائب على سكانها لتمويل احتياجاتها التنموية، وأن تجرى استفتاء شعبيا على أولويات برامجها . وعلى حين كفل القانون للوالى ( المحافظ) إقالة رئيس البلدية، فإنه أعطى هذا الأخير الحق فى اللجوء للقضاء فإن أنصفه عاد إلى منصبه. هكذا فإن توسيع دور المجالس البلدية يهدم تراث المركزية الشديدة التى ميزت الحكم فى تونس على مدى عقود طويلة.

من المبكر الحديث عن نتائج نهائية لبلديات تونس فى انتظار البت فى الطعون و إعادة الانتخابات فى الولايات التى شهدت عنفا انتخابيا، ومع ذلك فإن المؤشرات تفيد أن حركة النهضة حلت فى المركز الأول فى عدد من الولايات ومن بعدها جاء حزب نداء تونس، فالقاعدة تقول إنه فى كل مرة تنخفض معدلات التصويت تحقق الأحزاب الإسلامية نتائج أفضل لأنها تحافظ على قدرتها على التعبئة. وفى الانتخابات البلدية الأخيرة بلغت نسبة التصويت نحو 35% وهى نسبة محدودة جدا مقارنة بأهمية الانتخابات التى سبق ذكرها، علما بأن الشباب كانوا أكبر المقاطعين، وفى هذا السياق تراجع موقع النداء للمركز الثانى .

لقد بنى حزب النداء خطابه السياسى على أساس أنه ضد النهضة وهذا فى حد ذاته ليس برنامجا للعمل لأنه عرّف الحزب بما ليس فيه لا بما يخطط لإنجازه ، ومع ذلك فقد وجد الناخبون النداء يتحالف مع النهضة وهذا أضعف من مصداقية الحزب . بطبيعة الحال هناك من يعتبرون علاقة النداء والنهضة نموذجا للتوافق، لكن النداء كحزب مدنى لا يترك مناسبة لنقد النهضة وتأكيد أن تقاربه معها تمليه المصلحة السياسية البحتة ( أى تشكيل الحكومة)، أى أن الغاية تبرر الوسيلة وهذا منطق لا يسيغه كثيرون. ومن المؤكد أن أصواتا معارضة لهذا التحالف ارتفعت أيضا من داخل حركة النهضة وتسببت فى بعض الانشقاقات كانشقاق رياض الشعيبى عضو المكتب السياسى للنهضة، لكن انشقاقات النداء كانت أكثر لأن هناك عوامل أخرى فعلت فعلها ومن ذلك وجود عدد كبير من التجمعيين الدستوريين الذين ثار الشعب ضدهم بين صفوف النداء، وتحميل حكومات النداء المسئولية عن عدم حل المشكلة الاقتصادية الحادة التى تضرب البلاد، رغم أن لهذه المشكلة تحديدا أسبابا أبعد من حكم النداء بسنين طويلة.

هذا شأن النداء فما بال الأحزاب المدنية الأخرى لم تحرز نتائج مرضية؟ إن الجبهة الشعبية التى يتزعمها حمة الهمامى قطب اليسار الكبير تعانى أزمة تواصل مع الناخبين وترفع سقف مطالبها إلى مستوى يتعذر بلوغه، وحزب منصف المرزوقى رئيس تونس الأسبق فَقَدَ تميزه الذى لازمه وهو يقود النضال ضد بن على وذاب فيما يسمى حزب حراك تونس الإرادة، وحزب مشروع تونس المنشق عن النداء والذى يتزعمه محسن مرزوق تحيط به علامات استفهام كثيرة، والتيار الديمقراطى وباقى الأحزاب الأخرى ضعيفة القواعد الشعبية أصلا ، ولعل هذا جزء من أزمة أكبر تضرب الحياة الحزبية فى منطقتنا العربية . فهل ترسم الصورة السابقة حدود ساحة التنافس السياسى رئاسيا وبرلمانيا فى عام 2019؟ يفتَرض المنطق ذلك وإن كنت على المستوى الشخصى أتصور أن النهضة لن تطرح مرشحا للرئاسة، تماما كما فعلت فى 2014 وأنها ستركز أكثر على توسيع حصتها فى مجلس نواب الشعب وبالتالى على المساهمة بدور أكبر فى تشكيل الحكومة .

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2313
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211502
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر660145
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60444119
حاليا يتواجد 4489 زوار  على الموقع