موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نتائج المجلس الوطني.. العبرة في الصِيَغ والتنفيذ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بصورة أولية, فإن قراءة البيان الختامي للدورة 23 للمجلس الوطني الفلسطيني تشي, بأن البيان جاء على شاكلة البيانات السابقة, باستثناء أنه يتطرق إلى قضايا مستجدة بصيغ فضفاضة كما سنبيّن لاحقاً , كما أنه تبنى في غالبيته خطاب الرئيس أبو مازن في الدورة الافتتاحية للجلسة, حول كافة القضايا المطروحة, وهي في صميمها توصيات (رغم أن معظمها جاء على شكل قرارات) فالمعني بالتنفيذ هو الرئيس عباس شخصياً, فمثلاً المجلس المركزي في دورتيه الأخيرتين أوصى بوقف التنسيق الأمتي مع دولة العدو الصهيوني, لكن هذه التوصية لم تتحول إلى قرار, ولم يجر تنفيذها حتى اللحظة, للعلم, التنسيق الأمني فُرض فرضاً على الفلسطينيين وفقا لاتفاقيات أوسلو, التي تناولها المجلس, للأسف جاء حولها في البيان وبالنص الآتي:” آخذاً بعين الاعتبار تنصل دولة الاحتلال من جميع التزاماتها بموجب الاتفاقات المبرمة, وإنهاءها لها بالممارسة والأمر الواقع, فان المجلس الوطني: يعلن أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن بما انطوت عليه من التزامات, لم تعد قائمة”. حقيقة الأمر, أن شارون في عام 2004 ,عندما أعاد اجتياح الضفة الغربية, أعلن عن وفاة هذه الاتفاقيات, وأن كافة الحكومات الإسرائيلية لم تلتزم بها, وتفرض حقائقها وسياساتها واستيطانها, لذا كان على المجلس اتخاذ قرار بإلغاء هذه الاتفاقية إلغاءً تاماً بكل الصراحة والوضوح, وعلى ذلك قس.

 

بالنسبة لقرار ترامب حول القدس, فقد أدان المجلس الوطني الفلسطيني هذا القرار, وأوصى بالعمل على إسقاطه, لكن ما جاء في البيان الختامي لدورة المجلس الوطني الأخيرة, ونصّه كالآتي “اعتبر المجلس أن الإدارة الأميركية بهذا القرار قد فقدت أهليتها كوسيط وراع لعملية السلام, ولن تكون شريكا في هذه العملية إلا بعد إلغاء قرار الرئيس ترامب بشأن القدس”. الصيغة تحمل في مضامينها ما معناه: أن الولايات المتحدة كانت وسيطا نزيها قبل قرار ترامب, وأنها من الممكن أن تعود عنه!. قراءة الواقع لا تشي بأيٍ من الاستنتاجين, فورقة الضمانات التي قدمتها الولايات المتحدة لإسرائيل في عام 2004(عهد الرئيس بوش الابن) تنص في بندها الثاني على: تتعهد الولايات المتحدة أن لا تجبر إسرائيل ولا أن تلزمها بتسوية لا تريدها, وتعتبرها الأخيرة ضارّة بأمنها”! . لعل إحدى حقائق العصر, أن الولايات المتحدة هي حليف استراتيجي مهم وكبير لاسرائيل, ورأس جسر سياساتها ومخططاتها في الشرق الأوسط والإقليم عموماً.

ثم, إن الولايات المتحدة أعلنت موقفها صراحة, بأن لا عودة للاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194, إضافة إلى أن الإدارة الأميركية تعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية “حقا مشروعا لإسرائيل على أرضها التاريخية”. المقصود القول, أن الصيغة التي جاءت في بيان المجلس الوطني لا تنسجم وحقيقة سياسة العداء الرسمية الأميركية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوق شعبه الوطنية! كان بإمكان المجلس أن يعتبر المرجعية الأساسية لعملية التسوية, القرارات الدولية المتعلقة بالحقوق الفلسطينية.( نقول عن المرجعية وليس وفقا للقرارات”. الصيغة على هذه الشاكلة تعيد إلى الأذهان ما سبق وأن قاله الرئيس السادات “بأن 99% من أوراق الحلّ بيد أميركا” ناسيا أو متناسيا قدرة الشعوب ونضالاتها من أجل إزالة الاحتلال لأراضيها.

أوصى المجلس بـ “التمسك بمبادرة السلام العربية والاحتفاظ بأولوياتها ورفض أية محاولات لتغييرها أو تحريفها” ناسيا أن شارون رفض هذه المبادرة, كذلك تسيبي ليفني عندما كانت وزيرة للخارجية في حكومة إيهود أولمرت, كذلك رفَضَها ويرفضها نتنياهو إن لم يجر تعديلها وفقا للإملاءات الإسرائيلية, هذا أولاً.ثانيا, لم يأخذ المجلس الوطني في بيانه الختامي الواقع العربي بعين الاعتبار, فهو واقع مؤلم,يتمثل في تطبيع البعض العربي لكل علاقاته مع إسرائيل حاليا, ولم تجر في بيان المجلس إدانة هذا التطبيع المجاني, ولا حتى مناشدة هذا البعض بوقف تطبيعه, رغم ما ورد فيه من دعوة للدول العربية بالصيغة التالية “المطالبة بتفعيل قرار القمة العربية التي عقدت في عمان عام 1980 الذي يلزم الدول العربية بقطع جميع علاقاتها الدبلوماسية مع أية دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتنقل سفارتها إليها والذي أعيد تأكيده في عدد من القمم العربية, مع الطلب من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي القيام بالمثل”. حقيقة الأمر, أن هناك فجوة كبيرة بين هذه المناشدة والواقع الفعلي على الأرض.

أيضاً , جاء في بيان المجلس أنه “يثمن الإجماع الشامل الذي تبلور مؤخراً على انتهاج سبيل المقاومة الشعبية, مع التأكيد على أنها ليست بديلا عن سائر أشكال النضال التي يشرّعها القانون الدولي لشعب واقع تحت الاحتلال, ومع التأكيد على التمسك بحقنا في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل وفقا للقانون الدولي, فقد أثبتت المقاومة الشعبية السلمية, التي يتبناها الشعب الفلسطيني منذ وقت طويل في كل انتفاضاته ومقاومته ضد الاحتلال والاستيطان الاستعماري, نجاعتها وفعاليتها واستقطابها للدعم الدولي”. كاتب هذه السطور, ليس ضد المقاومة الشعبية, بل يعتبرها رديفا للشكل الأرقى للمقاومة, وهو الكفاح المسلّح, مع العلم, أن نهج السلطة الفلسطينية, في رؤيتها للصراع مع العدو الصهيوني, يتمثل في نهج المفاوضات, والمفاوضات فقط فـ “المفاوضات حياة” وفقا للأخ صائب عريقات, وأن الكفاح المسلح غير مطروح مطلقاً, مع أنه مشرّع بقرارين واضحين من الأمم المتحدة. أيضا, فإن السكون القيادي الذي يجري التجديد له في كلّ دورة, يتنافى وديناميكية التجديد, وروح العصر وأهمية ضخ قيادات شابة جديدة في النضال الوطني الفلسطيني.

على جانب آخر, مع أهمية دعوة المجلس إلى تجاوز الانقسام والتأكيد على الوحدة الوطنية والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني, وإعادة صرف رواتب موظفي غزة, ورفض صفقة القرن, والتأكيد على الارتباط العضوي بين الضفة الغربية وغزة, وتوحيد المرجعيات في القدس, والتأكيد على عروبة القدس الشرقية, وعلى أنها تظل وستظل عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة, وكل المواقف من القضايا الأخرى, وترك 3 مقاعد في اللجنة التنفيذية لكل من الجبهة الشعبية وحركتي فتح وحماس, وكذلك مقاعد لهذه التنظيمات في المجلس المركزي, فإن غالبية أعضاء اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي, جاءت من لون سياسي محدد, الأمر يكرّس الفئوية والتفرد, الذي حاربه ويحاربه شعبنا الفلسطيني. ثانيا, الأهم هو تجاوز الانقسام, من خلال الحوار والحوار والحوار الوطني, والاستفادة من دروس سلبية رافقت انعقاد هذه الدورة, من خلال الحرص على الاتفاق الفصائلي على موعد ومكان انعقاد دورة توحيدية قادمة وقريبة, كما جدول أعمالها, وبمشاركة الكل الفلسطيني لتكون دورة توحيدية بامتياز, يبقى الأساس, وضوح الصيغ وتنفيذ القرارات, فتشخيص المرض مهم, لكن الأكثر أهمية هو العلاج.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19374
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174335
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر654724
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54666740
حاليا يتواجد 1993 زوار  على الموقع