موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

المجلس الوطني الفلسطيني والمقاعد الخالية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

انتخب المجلس الوطني الفلسطيني في ختام اجتماعاته يوم الجمعة الماضي خمسة عشر عضواً للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تاركاً ثلاثة مقاعد غير مشغولة للفصائل التي قاطعت الاجتماعات ، ويمكن النظر لهذه المسألة من زاويتين أولاهما أنها تعبير عن حسن النية والرغبة الصادقة في لم الشمل وتحقيق الوحدة الوطنية، غير أنه يمكن النظر إليها من زاوية أخرى مؤداها أن العمل الوطني الفلسطيني قد أخفق حتى الآن في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية التي لا غنى عنها إذا أُريد للنضال الفلسطيني أن يخرج من عنق الزجاجة الذي حشرته فيه السياستان الأميركية والإسرائيلية بعد القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر الماضي، وقد نذكر أن المجلس المركزي الفلسطيني قد انعقد في يناير الماضي دون حضور كل من «حماس» و«الجهاد» بدعوى أن الظروف لن تمكنه من فعل شيء مع أن المسؤولية الوطنية كانت تقتضي الحضور لرفع سقف القرارات، ويعنى هذا أن الجسد السياسي الفلسطيني مازال غير قادر على توليد الاستجابة السليمة للتحدي الذي مثله قرار ترامب ليس بخصوص القدس وحدها وإنما بالنسبة لمستقبل القضية الفلسطينية برمتها، ولن تتم هذه الاستجابة إلا بالنجاح في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وتبني استراتيجية للنضال الوطني تأخذ طريقها إلى حيز التنفيذ الفعلي ولا تبقى على الأرفف في حالتها الورقية.

 

أعلن المجلس الوطني الفلسطيني في بيانه الختامي أن التزامات الفترة الانتقالية وفق اتفاقات أوسلو والقاهرة وواشنطن «لم تعد قائمة» ورفض «الحلول المرحلية والدولة ذات الحدود المؤقتة ودولة غزة» وكلف اللجنة التنفيذية «تعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان»، ودعا إلى العمل لإسقاط قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما حض على «وقف التنسيق الأمني بأشكاله مع إسرائيل» وأكد اللجوء إلى الخيار الدولي من أجل محاسبتها، وكلها قرارات جيدة لكن ثمة ملاحظات واجبة عليها أولها بطبيعة الحال أنها كما سبقت الإشارة لا تعبر عن إجماع وطني فلسطيني وهو إجماع لا غنى عنه إذا كنا نريد أن نتحرك إلى الأمام، والملاحظة الثانية أنها ليست بالجديدة، فهي تكاد أن تكون تكراراً حرفياً لقرارات المجلس المركزي الفلسطيني الذي انعقد في يناير الماضي، وهو الأمر الذي يذكرنا بسمة مألوفة في قرارات العمل العربي المشترك التي تتكرر عبر الزمن، وبقدر ما يعني هذا التمسك بمواقف ثابتة، فإنه يعني في الوقت نفسه العجز عن تفعيل القرارات المتخذة، أما الملاحظة الثالثة فتتعلق بما لوحظ في قرارات كل من المجلس المركزي والمجلس الوطني، وهو أننا لسنا إزاء «قرارات» وإنما «توجيه بقرارات»، فالمجلس الوطني ومن قبله المجلس المركزي «يكلف» اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين، فلماذا لا يعلقه هو؟ لأن المعنى الواضح لهذه الصياغة أن تعليق الاعتراف لم يتم بعد، وأنه مؤجل إلى أن تتخذ اللجنة التنفيذية قراراً بذلك، فإذا تذكرنا أن التكليف نفسه قد تضمنته قرارات المجلس المركزي منذ يناير الماضي ولم تنفذه اللجنة التنفيذية، فإن من حقنا أن نتساءل عن مدى الجدية في هكذا قرار، خاصة إذا تذكرنا أن ثمة وجهة نظر كانت مطروحة في اجتماعات المجلس المركزي بأن يكون القرار هو «سحب» الاعتراف وليس تعليقه غير أنه لم يؤخذ بها وتم تفضيل الصيغة الأكثر اعتدالاً عليها، وما ينطبق على تعليق الاعتراف ينطبق على وقف التنسيق الأمني واللجوء إلى الخيار الدولي لمحاسبة إسرائيل.

ويبقى المخرج الوحيد الآمن من الغوص في هذه الرمال المتحركة هو البدء بما هو أصيل وأساسي وضروري كي يمكننا التحرك بفعالية على طريق تحقيق أهدافنا وهو الوحدة الوطنية الفلسطينية، وأعلم أن المسألة ليست سهلة وأن عقبات هائلة تعترضها بعضها مفهوم، ويمكن بالجهد والإخلاص التغلب عليه لكن بعضها الآخر يرجع ببساطة للأسف إلى أن ثمة مصالح راسخة لأطراف محددة في استمرار الانقسام الحالي، وما لم نواجه هذا الواقع الخطير ونتوصل إلى وحدة وطنية فلسطينية حقيقية تُبنى على أساسها استراتيجية جامعة للعمل الوطني الفلسطيني توظف كل أساليب النضال المتاحة والفعالة، فإننا سوف نواصل الدوران في الحلقة المفرغة التي طوقت النضال الفلسطيني منذ أوسلو 1993.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20865
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284590
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648412
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564891
حاليا يتواجد 2318 زوار  على الموقع