موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

«ارحمونا من هذا الحب القاسي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

صارت تلك العبارة البليغة، التي صاغها الشاعر الفلسطيني «محمود درويش»، مثلاً على نوع من الحب يؤذي ما يتطلع إليه أصحابه.

 

كان طبيعياً بعد هزيمة يونيو/حزيران (1967) وصعود المقاومة الفلسطينية أن يحتضن الرأي العام العربي ظاهرة شعراء الأرض المحتلة، وهو في مقدمتهم، غير أنه استحال إلى حب قاسٍ اشتكى من وطأته حتى إنه طلب الرحمة.

عندما غادر بإرادته الأرض المحتلة ثارت تساؤلات: هل من حقه مثل هذه المغادرة؟ أم أنها حضور في العالم بإلهام الشعر؟

مال الاتجاه الغالب إلى شيء من الإدانة بفوائض حب قاسٍ غير أنه الآن يمكن القول بثقة إن القضية الفلسطينية اكتسبت بحضوره المباشر في الأوساط الثقافية العربية والدولية صوتاً مسموعاً وسفيراً مصدقاً.

في ظروف مختلفة تماماً من حيث طبيعتها وموضوعها يتعرض اللاعب الدولي المصري «محمد صلاح» إلى مثل هذا النوع من الحب القاسي، الذي يحمله فوق طاقته ونوعية أدواره.

بوقت واحد هو مطالب أن يواصل تألقه المدهش في فنون كرة القدم، يصحح صورة العرب والمسلمين في الغرب، يخفف أزمة الشباب الذين يبحثون عن أمل، وينهي معاناة أصحاب ذوي الحاجة الذين يتوافدون على قريته بأعداد زادت عن كل حد كأنه مؤسسة تنفي مسؤولية كل المؤسسات، أو بديل سحري يحل كل الأزمات.

هذا ضغط زائد قد يفقده تركيزه.

إذا ما فقد التركيز فسوف تكون خسارتنا فيه فادحة. ما يحتاجه الاحتضان بالدعم لا التشتيت بالمبالغة.

لا يولد كل يوم لاعب كرة قدم يحوز شعبية تتجاوز بلده إلى عالمه، فهو محط اهتمام دولي وظاهرته تحت الرصد والمتابعة بأدق التفاصيل، صوره على أغلفة الصحف والمجلات الدولية، والولع به وصل إلى معدلات قياسية.

دون اصطناع فإنه قوة ناعمة مصرية تنفذ بالإلهام إلى كل مكان، فلكرة القدم سحرها وهو ساحرها الجديد. ما هو طبيعي يعطي للأثر حقه دون ادعاء، بينما ما هو مصطنع يحمل الظاهرة بأكثر مما تحتمل، أو يسيسها بغير استحقاق.

ظاهرته قد تساعد على حلحلة بعض الملفات المستعصية، أو تحسين بعض الصور المتراجعة، لكن دون مبالغة فيما يستطيع أن يفعله.

بأثر موهبته تغنى جمهور فريقه الإنجليزي «ليفربول» باسمه، مستعداً أن يذهب معه إلى المسجد إذا ما استمر في إحراز الأهداف، وبدأ الأطفال الصغار يقلدونه في سجداته بعد إحراز أهدافه، ويرفعون أصابعهم إلى السماء كما يفعل.

أي استنتاج متعجل، كأن نتصور أنه تراجع ل«الإسلاموفوبيا» والعداء للمهاجرين الأجانب، يضر ولا يفيد في أن ندرك مسؤولية السياسات عن تحسين الصور.

ما يحدث بالضبط ولع بموهبته وافتتان بسلوكه الإنساني والرياضي، لكنه أثبت عملياً أن صورة الإرهابي الذي يقتل ويروع لا تعبر عن حقيقة التوجهات السائدة في ذلك الجزء من العالم حيث هناك من يبدع ويمتع ويبني ويعمر ويكد.

ما يساعد على ترميم شروخ الصور مستويات التقدم العلمي والاقتصادي ومدى جودة الحياة وتجديد الخطاب الديني والإسهام في صناعة الحضارة الحديثة. هذه ليست من مهام لاعب كرة قدم بل هي مسؤولية سياسات عامة قادرة على احتضان الأجيال الجديدة لا فرض الوصاية عليها بتوفير بيئات صحية تشجع كل موهبة وإبداع.

قوة نموذج «صلاح» تلهم الامتناع عن المخدرات كما يدعو في شريط دعائي، أو اتخاذه قدوة لإمكانية النجاح رغم قساوة الظروف التي عاناها، لكن تظل سلامة البيئة العامة مناط الأمل في المستقبل، حيث الرهان على تصويب السياسات بما يتفق مع العصر واحتياجاته.

استدعى من تجربته في الملاعب الأوروبية أفضل ما فيها مثل التبرع لأعمال الخير وهذه قيمة يدأب عليها كبار اللاعبين، فضلاً عن أنه بتكوينه الريفي يميل إلى هذا النوع من الأعمال.

ساعد بقدر ما يستطيع في النهوض بقريته وأنشأ مؤسسة خيرية لهذا الغرض، لكن لكل شيء حدوداً، فهو ليس بنكاً لأعمال البر، ولا ملجأ طبيعياً لأصحاب الحاجات. هذه مسؤولية سياسات اجتماعية لا مسؤولية رجل واحد.

كأي مصدر للقوة الناعمة الحفاظ عليه شأن عام.

أول متطلبات ذلك الحفاظ تركه لشأنه، يلعب بلا ضغط، يستمتع ويمتع. أرجو أن نتذكر أن النجاح الاستثنائي في موسم واحد لا يكفي حتى تتأكد مكانته وتستقر، وأن تطوير قدراته في مواسم متتالية مسألة حاسمة في تقرير مستقبله.

الرياضة منظومة حديثة تحكمها قواعد وأصول والفضل الأول يعود إليها في تطوير أدائه وتقدمه إلى المستوى الذي وصل إليه.

هذا ما يجب أن نستوعبه، وإلا فإن العشوائية سوف تجرف كل رهان على تحسين مستوى الرياضة بما يليق ببلد في حجم مصر.

أزمة محمد صلاح مع اتحاد كرة القدم المصري كانت كاشفة للفارق بين عقليتين، واحدة حديثة تحترم عقود الرعاية، والأخرى عشوائية تكاد لا تعرف شيئاً عن أية قواعد قانونية.

هناك من تصور أن من حقه الاستثمار التجاري في «صلاح» دون موافقته، أو التعاقد دون رغبته مع شركة منافسة لشركة الرعاية التي وقع معها عقداً ملزماً اختراقه يكلفه غرامة باهظة، فضلاً عن سمعته.

الأسوأ أنه كان مستعداً لدخول معركة مفتوحة تستخدم فيها كل الأسلحة، المشروعة وغير المشروعة، ضد اللاعب بالتشكيك في نواياه وتوجهاته أو التلويح بمنعه من اللعب باسم مصر في مباريات كأس العالم.

كان ذلك جنوناً كاملاً لا يعرف أحد عواقبه، ولولا التضامن الشعبي الهائل مع اللاعب الدولي على شبكة التواصل الاجتماعي وتدخل سلطات أعلى لدخل البلد في أزمة كبرى لا لزوم لها ولا منطق فيها.

لم يكن ذلك حباً قاسياً بقدر ما كان استثماراً متوحشاً خارج كل القواعد.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10711
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63373
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845085
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64999538
حاليا يتواجد 3988 زوار  على الموقع