موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح , حين طرحه سؤال : لماذا هُزمنا؟. بالفعل فحجم التضحيات الفلسطينية الهائل على مدى قرن زمني, لا يتناسب مع الإنجازات التي أحرزتها الثورة الفلسطينية المعاصرة. نقول ذلك, بعد فشل المباحثات الجدية التي دارت مؤخرا بين الجبهة الشعبية وحركة فتح في القاهرة, بشأن دورة المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله, فقد أصرّ الإخوة في الحركة على موعد ومكان الانعقاد .عدّدنا في مقالة حديثة سابقة على صفحات “الوطن” مخاطر هذا الانعقاد تحت حراب الاحتلال الصهيوني, وعدم إمكانية 70% من أعضاء المجلس في الدخول إلى الأرض المحتلة, إضافة إلى عدم حضور العديد من الفصائل الفلسطينية لهذه الدورة بما فيها الجبهة الشعبية الفصيل الثاني في م .ت, ف. المفترض أن يكون انعقاد الدورة في إحدى العواصم العربية التي رحّبت بذلك, بمشاركة كل الفصائل والشخصيات الوطنية, ضمن اتفاق بين الجميع على جدول الأعمال, وأولّ بنوده إجراء مراجعة شاملة, وذلك وفقا لما تم الاتفاق عليه في بيروت, وتشكيل لجنة تحضيرية بشأن الإعداد لعقد المجلس الوطني, على أن تعقد اللجنة اجتماعات متتالية, لكن هذا لم يحصل للأسف!.

 

وإذا كانت الظواهر تؤخذ في سياقها الزمني (وفقا للفلسفة), فإن واقعنا الحالي أكثر من ردىء, بالنسبة للمخاطر العديدة والخطيرة المحيقة بالثورة الفلسطينية, ومحاولة تصفيتها نهائيا من خلال ما يعرف بـ “صفقة القرن”. هذا في ظلّ الوقائع التي يفرضها العدو الصهيوني على الأرض, وإصراره على أن لا دولة ثانية ستقام بين النهر والبحر, غير إسرائيل, وأن الحقوق الفلسطينية تتمثل فقط في حكم إداري ذاتي على السكان في الضفة الغربية, وسط وجود عسكري إسرائيلي في المرتفعات وفي غور الأردن, والإشراف على المعابر والتحكم بدخول وخروج الفلسطينيين, وأن لا وقف للاستيطان, ولا انسحاب من القدس, ولا عودة للاجئين, ولا لسحب التجمعات الاستيطانبة من “أرض إسرائيل” ولا سيادة للفلسطينيين على الأرض ولا ما تحتها ولا على أجوائهم .. إلخ. بالطبع كل هذه القضايا تتفق عليها الأحزاب الصهيونية بيمينها ويسارها!

يأتي اجتماع دورة المجلس الوطني بعد قرار ترامب حول القدس, وبدء العديد من الدول(إلى جانب أميركا) في نقل سفاراتها إلى القدس, بعد إعلان نتنياهو “بأن إسرائيل ستعطي الأولوية في علاقتها للدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس”. يأتي انعقاد الدورة في ظل احتفالات إسرائيل بالذكرى السبعين لإقامتها( وهي ذكرى نكبتنا) وفي ظل مطالبة الحاخامات بالعودة إلى الشعار الصهيوني “بإقامة دولة إسرائيل الكبرى”- الحاخام كشتئيل- ,وإبادة الشعب الفلسطيني –الحاخام ديفيد دافيدو فيتش- وغيرهما بالطبع.

لكل هذه العوامل المطروحة بواقعية شديدة, من المفترض أن تكون دورة المجلس الوطني, دورة جديرة بالتحديات لمواجهة الأخطار المحيقة بالمشروع الوطني الفلسطيني, دورة في الخارج وبحضور كافة الفصائل, من أجل تجاوز الانقسام الذي يلحق أفدح الأخطار بالقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني, بعد كارثة اتفاقيات أوسلو, وفشل نهج المفاوضات العبثية مع هذا العدو السوبر فاشي ووصولها إلى طريق مسدود, هذا العدو الشايلوكي, الذي لا يفهم سوى لغة المقاومة المسلحة, دورة لتكريس الوحدة الوطنية كشرط أساسي لمرحلة التحرر الوطني الفلسطيني, دورة للمراجعة الشاملة واستخلاص الدروس والعبر من أخطاء وخطايا الماضي, والخروج ببرنامج وطني جديد يرد على كل المخاطر الحالية , دورة لإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها وإصلاحها, دورة تستجيب لطموحات شعبنا وتوازي نضالاته وتضحياته, وهو شعب أصيل, يسبق دوما قياداته.

ومن سؤال الحكيم جورج حبش, تتفرع العديد من الأسئلة: هل هي أزمة قيادة؟ أم أزمة بديل؟ أم أزمة برامج؟ أم أزمة نهج وتكتيك سياسي؟ بكل الوضوح نقول: إنها أزمة كل هذه القضايا مجتمعة, فقيادة لا تدرك المخاطر المحدقة بنضالها الثوري, ولا طريقة الرّد عليها! قيادة لا تحسن قراءة عدوها قراءة متواصلة من داخله وخارجه, ولا تدرك الحدود التي يصل إليها في الآفاق المطروحة لحل الصراع, وتجرّد نفسها من أقوى سلاح, وهو الكفاح المسلّح, وتوقع مع عدوها اتفاقيات لا تستجيب لأدنى حقوق شعبها, وتتخلى طائعة عن المقاومة, غير مدركة لحقيقة شعبها هي قيادة واهمة بالتأكيد.علينا أن نأخذ الدروس والعبر من كل تجارب حركات التحرر الوطني في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية, ونعزز التلاحم مع جماهيرنا العربية وفقا لنهج التلاحم العضوي ما بين الخاص الوطني والعام القومي, والقوى العالمية المساندة لحقوق شعبنا. إن التكتيك السياسي يتوجب أن يصبّ دوما في مجرى الهدف الاستراتيجي,الذي أثبتت الأحداث المتتالية أن لا تعايش مع هذا العدو, وأن استراتيجيتنا يتوجب أن تتمثل في تحرير كامل الأرض الفلسطينية. هذا بالطبع سيقيمه البعض على أنه حلم! ولكن الأهداف تبدأ دوما بحلم. لقد ثبت بالملموس أن قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل هو حلم كبير, ووهم أكبر. نعم شئنا أم أبينا,عاد الصراع إلى مربعه الأول.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19184
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع270610
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر606891
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61751698
حاليا يتواجد 4820 زوار  على الموقع