موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون الآخرين على الجانب الآخر من المتوسط.

 

نسأل دون أن يكون هناك صدى ما لما نحتج عليه: لماذا لا يبدون تعاطفا حقيقيا مع ما نعانيه من إرهاب، رغم نزيف الدماء وفداحة التضحيات؟

 

قد يقال إنها «الإسلاموفوبيا»، التى زادت وطأتها بنظرات ريب وشك ومشاعر كراهية واستعلاء لدى قطاعات متزايدة فى المجتمعات الأوروبية.

هذه نصف الحقيقة، التى تتجاهل مسئوليتنا عن تفشى تلك الكراهية.

قد يقال إنها «المؤامرة» على المنطقة العربية للعمل على تفكيكها وضرب أية احتمالات لأن تنهض من جديد.

هذه نصف حقيقة أخرى، فالمؤامرات أيا كانت لا تفسر وحدها الخلل الفادح فى بنية المجتمعات والنظم والسياسات، التى جعلت ممكنا أن نصل إلى النقطة التى نحن فيها.

قد يقال إنها «حرب الحضارات»، وأن الحوار وحده كفيل بتجاوزها وصولا إلى تفاهم ووئام.

وهذه نظرية أثبتت إخفاقها فى تحسين صورة العرب والمسلمين، كأنها دائرة كلام مغلق لا تغير شيئا فى النظرة السلبية العامة، التى أفضت إلى غياب أى تعاطف مع ما نتعرض له من محن حروب وآلام تفكيك.

إذا ما نظرنا فى مرآة الحقيقة، فإننا أمام حالة تلازم بين التطرف باسم الإسلام عنفا وإرهابا والتطرف باسم كراهية المهاجرين والأقليات العربية والإسلامية إنكارا لأية قيم إنسانية حديثة.

بالأرقام الرسمية استقبلت دول الاتحاد الأوروبى نصف مليون لاجئ عربى خلال عام (٢٠١٧) أغلبهم سوريون.

الهجرة غير الشرعية صداع مزمن فى رأس أوروبا والعمليات الإرهابية فى حواضرها أدت إلى زيادة نفوذ اليمين الشعبوى بكافة أطيافه المتطرفة.

تلك مسألة تهدد فى الصميم مستقبل القارة وإرثها الإنسانى والحضارى وبنيتها الديمقراطية.

يتحمل الأوروبيون قسطهم من مسئولية عجز السياسات عن إدماج الجاليات العربية والإسلامية وما يجرى بحقهم فى الضواحى الفقيرة من تهميش اجتماعى وثقافى وإنسانى.

نصف الحقيقة الآخر أن قطاعا كبيرا نسبيا من تلك الجاليات ينظر إلى الثقافة الغربية باعتبارها سموما يجب تجنبها بالانعزال، دون أن نفعل شيئا جديا لإصلاح الخطاب الدينى.

هناك ـ الآن ـ مراجعة ما للسياسات والمواقف الأوروبية داخل المؤسسات العسكرية والأمنية ومراكز التفكير ومساجلات منشورة بأوراق بحث فى تطورات ظاهرة الإسلام السياسى العنيفة.

المراجعات ترسم بقدر ما تستقصى الخرائط الجديدة لجماعات العنف الناشئة، وفيما تختلف عن الجماعات التى خرجت من رحمها وانشقت عليها، وتمسح بأعلى قدر من المعلومات مستويات تسليح الجماعات الناشئة وبنية أفكارها ومدى تأثيرها المحتمل على استقرار النظم الحالية.

لا توجد مثل هذه المراجعات هنا، رغم أننا نحتاجها لسد الثغرات السياسية والاجتماعية والأمنية التى تسمح بتمركز الإرهاب وجماعاته.

العمل البحثى الاستقصائى من ضرورات بناء السياسات والاستراتيجيات، أو إعادة صياغتها بناء على التحولات والمتغيرات.

المثير أن أغلب المعلومات، التى تستند إليها مجموعات الأوراق الأوروبية، متوافرة بدقة مماثلة لدى عدد من الباحثين المصريين، لكنهم شبه مستبعدين من أى نقاش يوفر بيئة علمية لازمة لتطوير الأطروحات والاستنتاجات وبناء الاستراتيجيات والسياسات.

حيث يغيب أهل الاختصاص، يتصدر شاشات الفضائيات أهل الصراخ.

هذه مأساة ـ بذاتها ـ فى بلد مثل مصر يطلب تخفيض فاتورة الإرهاب إلى أكبر درجة ممكنة، حتى يمكنه التعافى والتطلع إلى المستقبل بثقة.

كيف نفكر؟ ـ ذلك موضوع تتبع فى مراكز الأبحاث وصنع القرار الأوروبى فى مؤسساته السياسية والأمنية والعسكرية والمساجلات شبه معلنة.

كيف يفكرون؟ ـ ذلك موضوع تجاهل والمساجلات فى السياسات والاستراتيجيات شبه غائبة.

إذا لم ننظر إلى كامل الصورة فى مرآة الحقيقة فلن نعرف: لماذا لا يتعاطفون معنا فى قضية يعانون منها كما نعانى؟

فيما تتضمنه المراجعات بحث مستقبل جماعة «الإخوان المسلمين»، أقدم وأكبر الجماعات الإسلامية، وإعادة النظر بصورة غير مسبوقة فى تورط بعض أجنحتها فى أعمال عنف وإرهاب وتورط أجنحة أخرى بالتحريض، أو بالامتناع عن الإدانة.

خفتت لهجة التعاطف إلى حدود توحى بقطيعة محتملة وعلت تساؤلات عن أثر بنيتها الفكرية فى تبنى العنف والانخراط فيه ومدى صلاحيتها للاندماج فى أية حياة سياسية، حيث تخلو برامجها التثقيفية من أية أفكار لها صلة بالديمقراطية وتداول السلطة وتقبل التنوع السياسى والفكرى، كما تقوضت أية رهانات سابقة على دور للجماعة فى تلجيم جماعات العنف والإرهاب.

غير أن ذلك كله لم يترجم فى أى تعديل، أو تحسين فى صورة الأوضاع الحالية.

فى جميع المراجعات نقطة المركز فى تفسير ما يجرى من أعمال عنف وإرهاب عزل الرئيس الأسبق «محمد مرسى» فى (٣) يوليو (٢٠١٣) وفض اعتصامى «رابعة» و«النهضة» ـ كأن العنف محض رد فعل وليس بنيانا فكريا وسياسيا متأصلا فى بنية الجماعة منذ تأسيسها عام (١٩٢٨).

بغض النظر عن أية تقويمات هنا أو هناك لإطاحة الجماعة من السلطة، فإن أحدا لا يمكنه إنكار حجم الغضب الشعبى، الذى أخذ مداه فى (٣٠) يونيو بعد ضرب العملية السياسية بإعلان دستورى ديكتاتورى يسمح بالتنكيل بالمعارضة وفرض الصوت الواحد.

كان ذلك اختطافا أول لثورة «يناير».

وبغض النظر عن اختطاف الثورة مرة ثانية من أشباح الماضى، فإن تلخيص ما جرى بـ«انقلاب عسكرى» إخلال فاضح بالحقيقة.

التاريخ هو التاريخ.

وقد كان خطأ جوهريا عدم المضى فى استحقاق العدالة الانتقالية بالشروط والمتطلبات الدستورية والقانونية، حيث الحقيقة تنصف وتكشف وتنير بلا تزيد أو ادعاء.

باليقين فإن إفساح المجال العام وتحسين الملف الحقوقى يساعد على اكتساب التعاطف الدولى فى الحرب الضارية على الإرهاب.

هذه مسئوليتنا قبل أن نسأل الآخرين عن مسئوليتهم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11015
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845389
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64999842
حاليا يتواجد 4080 زوار  على الموقع