موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

نظام عالمى آيل للسقوط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل الذين تابعوا أعمال الجلستين اللتين عقدهما مجلس الأمن الدولى يومى الجمعة والسبت الماضيين (13 و 14 أبريل 2018) لمناقشة الأزمة المتفجرة حول اتهامات زائفة للجيش السورى باستخدام أسلحة كيمائية فى مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق ولمناقشة العدوان الثلاثى الأمريكى ـ البريطانى ـ الفرنسى على سوريا كان فى مقدورهم الاستنتاج بثقة، أن الأزمة الحقيقية ليست فى سوريا بل هى داخل مجلس الأمن نفسه وفى النظام العالمى السائد الذى انقلب على نفسه ولم يعد يحترم القوانين الدولية، ولا القيم والمبادىء والأهداف التى صاغها الآباء المؤسسون للأمم المتحدة فى الميثاق الذى أريد له أن ينظم العلاقات بين الدول الأعضاء على قاعدتى تجريم استخدام القوة فى العلاقات الدولية، وإقامة هذه العلاقات على أساس التعاون بين الدول.

 

فى جلسة يوم الجمعة ألقى أنطونيو جوتيريتس الأمين العام للأمم المتحدة بياناً تاريخياً تجرأ فيه بالقول إن العالم يعيش الآن «حربا باردة جديدة» مايعنى إدراك الرجل عمق الأزمة المستفحلة الآن بين القوى الدولية الكبري، أما جلسة يوم السبت التى عقدت بناء على طلب روسى لإدانة العدوان الذى وقع فجر ذلك اليوم على سوريا فكانت بحق، جلسة مأساوية انقسمت فيها مواقف الدول الأعضاء الخمس عشرة، إلى ثلاث مجموعات كانت المجموعة الأولى هى الدول الثلاث التى أرتكبت العدوان: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، هذه الدول رفضت بقوة الدعوة الروسية لإدانة العدوان، وأكدت أنها لم تقم بعدوان، ولكنها كانت تقوم بتنفيذ المضمون الحقيقى لميثاق الأمم المتحدة بعد أن عجز مجلس الأمن، عن إصدار أى قرار من مجلس الأمن يدين استخدام «النظام السوري» للأسلحة الكيمائية وأصرت على مزاعمها بأن الجيش السورى استخدام الأسلحة الكيماوية فى دوما دون أن يقدموا أى دليل مادى يثبت ذلك سوى معلومات استخباراتية وفيديوهات ملفقة جرى نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

المجموعة الثانية ضمت الدول التى كانت على يقين بأن الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا ارتكبوا عدوانا اثما ضد سوريا وانتهكوا عن عمد القانون الدولى ومبادىء ميثاق الأمم المتحدة التى تجرم استخدام القوة فى العلاقات الدولية وتحدد استخدام القوة فى حالتين محددتين الأولى هى فى حالة الدفاع عن النفس، وهذا الحق مقيد بوقوع العدوان المباشر على أى من هذه الدول، وهذا لم يحدث، والثانية بتفويض من مجلس الأمن، وهذا أيضا لم يحدث، وماحدث من الدول الثلاث المرتكبة العدوان هى تجاوز كامل لنص المادتين 41 و 42 اللتين تنظمان قواعد استخدام مجلس الأمن للقوة، وتبارى سفراء روسيا والصين وبوليفيا فى كشف وفضح كيف أن العدوان على سوريا جاء مدبرا ومع سبق الإصرار، ومتجاهلا جهود الأمم المتحدة ومنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية والمفتشين الذين أرسلوا من هذه المنظمة بتكليف من مجلس الأمن للتدقيق والتحرى عن أى استخدام للأسلحة الكيماوية فى دوما، الأمر الذى يؤكد أن الدول المعتدية الثلاث أرادت أن تسبق القرار الذى سيأتى به هؤلاء المفتشون الدوليون،لا لشيء إلا أنها كانت شديدة الحرص على طمس الحقيقة التى كان سيفضحها هؤلاء المفتشون، ولاتريد ظهور أى دليل يمنعها من ارتكاب هذا العدوان، والأسوأ أنها لم تأبه بالمخاطر التى كانت يمكن أن تحدث فى حالة ما إذا كانت المواقع التى قصفتها تحتوى على مخازن لمواد وأسلحة كيماوية، وقد لخص السفير البوليفى هذا المشهد المأساوى فى مداخلته بقوله: «لايجوز أن تقاوم انتهاك القانون الدولى عن طريق انتهاك القانون الدولي» ومن هنا جاء طلب روسيا والصين وبوليفيا بإدانة هذا العدوان.

أما المجموعة الثالثة، فكانت الأكبر عددا وهؤلاء كانوا شهود زور، عرفوا الحقيقة ولم يجرؤ أى منهم على فضحها، اعترفوا بأن مايحدث يُعد خطرا على السلم والأمن الدوليين لكنهم لم يبادروا إلى تصحيحه، واكتفوا بالتستر على مايحدث من انتهاك صارخ لمبادىء الأمم المتحدة وامتنعوا عن التصويت على مشروع قرار إدانة المعتدين.

كان هذا هو المشهد المأساوى كما ظهر عليه مجلس الأمن، ورغم ذلك فإن العدوان فشل فى تحقيق أهدافه القريبة منها والبعيدة، وربما يكون العكس هو الذى يحدث الآن، فالجيش السورى استطاع أن يفرض سيطرته كاملة الآن على الغوطة الشرقية لدمشق، وأفشل العدوان، وأسقط بصواريخ سورية قديمة أكثر من ثلثى الصواريخ «الذكية واللطيفة» التى تباهى بها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، دون الحاجة إلى استخدام المنظومات الحديثة من الصواريخ السورية خاصة من طرازى «اس - 300» و «اس ـ 400» الروسيين.

من المستبعد أن تتحقق بعد العدوان المطالب التى تحدث عنها السفير الفرنسى فى جلسة مجلس الأمن يوم السبت الماضى خاصة ما يتعلق بالعودة إلى مؤتمر جنيف، وإهدار كل ما تحقق من تقدم فى مسارات «أستانة» و«سوتشي» برعاية روسيا وإيران وتركيا، فالعدوان سيرتب حتما نتائج جديدة ليست فى مصلحة الدول المعتدية، ووكلائها.

فشل العدوان باعتراف كبار الخبراء من جنرالات الكيان الصهيونى الذين أعتبروا انها «أضر بإسرائيل» وتمنوا «ألا يكون قد حدث» والنتيجة كما قال إيهود باراك رئيس وزراء إسرائيل ووزير الدفاع الأسبق إن «الأسد أصبح فى وضع أفضل.. وإن الضربة (العدوان) لن تغير الصورة فى سوريا» أى أن العدوان لم يستطع فرض أمر واقع جديد فى سوريا يخدم مصالح أمريكا ويخدم مصالح الحلفاء والوكلاء، وان الأمر الواقع المفروض على الأرض من جانب روسيا وإيران والجيش السورى وحزب الله هو الذى سيبقى يحكم معادلة متسقبل الأزمة فى سوريا على غير ما كان يأمل المعتدون وحلفاؤهم الذين مولوا العدوان، وربما تكون النتيجة الأهم هى أن الوجود الأمريكى فى سوريا لن يكون أمر بقائه امريكيا بحتا بعد العدوان.

تبقى الأزمة الحقيقية فى النظام العالمى الذى لم يحدث أن ظهر عاجزا أو فاشلا وهزليا كما ظهر السبت الماضى حيث كانت المياه تملأ كل الصامتين عن إدانة العدوان دون أن يدركوا أنهم بهذا الصمت ينتهكون شرعية المنظمة الدولية التى يتشرفون بعضويتها، وأنهم بهذا الصمت كانوا شركاء فى العدوان بقدر كونهم شركاء تدمير النظام العالمى وتهديد الأمن والسلم الدوليين، وأنهم قد يكونون أو من سيدفع أثمان كل هذه الجرئم فى ظل نظام عالمى أضحى آيلا للسقوط مع تساقط كل معايير المحاسبة والمراقبة وإحقاق الحقوق.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10227
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43691
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر702790
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55619269
حاليا يتواجد 2872 زوار  على الموقع