موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

مجال الإيمان ومجال المواطنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كرَّرنا القول، في مناسبات متعدّدة، إنّ الخلطَ بين الدين والدولة غير مشروع؛ لأنه يَجمع، في علاقة لفظية، بين نصابيْن متغايريْن يمتنع الجمعُ بينهما، على نحوِ ما يُجْمَع في مقولات فارغة من قبيل: «الدولة الدينية» ، أو «الدولة الإسلامية»، أو «الإسلام دين ودولة»، أو تطبيق الشريعة..، وما في معنى ذلك من مقولات قائمة على التجافي بين عناصرها التكوينية. أمّا التغايُر في النِّصابين فَمأتاهُ من أنّ ما هو في حكم المطلق غير ما هو في حكم النسبيّ، وأنّ الذي مصدره إلهي مفارِق غير الذي مصدرهُ بشريّ متعين.

 

ويتولَّد من هذا التحديد أنَّ تمييزاً ضرورياً بين الدينيّ والدنيويّ ممّا لا مَهْرَب منه في هذا الإطار؛ إذِ الأوَّلُ لا يتفرَّد بكونه ذا مَصدرية متعالية فقط، بل بكونه مشدوداً إلى غايات أخرى لا تدخُل المصالحُ الدنيويّة في نظام أهدافها؛ أمّا الثاني فمكِينُ الصِّلة بالمعيش الإنسانيّ وبنظام الحاجات والمصالح التي تبرِّرها بشريَّةُ المجتمعات: معتقدة كانت أو غير معتقدة. وقد يُعْتَرَض على التمييز القاطع هذا بالقول إنّ الدين لم يُهْمِلِ الدنيويَّ أو يُخرِجُه من دائرة أحكامه، بدليل ما أفْرَدَتْهُ الأديان فيها من مساحات تشريعيّةٍ للدنيويّ، ولكنّ «دنيا الدين» تشمل، في الغالب، ما هو فرديّ يتعلّق بالمؤمن، لا ما هو عامّ يتّصل بالجماعة السياسية (إلاّ في النادر منها، وفي حالاتٍ ليستِ السياسة منها). لذلك كتبنا ما معناهُ أنّ الإسلام شرَّع لمسائل دنيويّة كثيرة: شخصيّة (الأنكحة، والمواريث، وحقوق المحجورين واليتامى، والطلاق، وسوى ذلك)، وعامّة (التجارات، والبيوع، والعقود، وقسمة الثروة، والحرب والسِّلم)، لكنه لم يُشرِّع للمسألة السياسية التي هي أمُّ مسائل الاجتماع الإنسانيّ.

وليس يجوز، بهذا الحسبان، التفكيرُ في النسبيّ (الدنيا، السياسة، المصالح الاجتماعيّة) بعقْل المطلق، ولا التفكير في المطلق (العقيدة وحقائق الوحي) بعقل النسبيّ؛ لأن مقاربة ما هو نسبيّ بمفاهيم المطلق إدراج له في نظامٍ ثابتِ أبديّ، فيما هو (أي النسبيّ) متغيّر بتغيّر المكان والزمان والظروف والحاجات؛ ولأنّ مقاربة ما هو مطلق بمفاهيم النسبيّ نيْلٌ سافر من حرمةِ ذلك المطلق وتعاليه عن المحدَثات المتناهية، وإنزال له إلى الماديِّ والبشري ! ومردُّ الخلط هذا إلى نقْصٍ حادّ في إدراك المقْصِد الدينيّ من السكوت الشرعيّ عن الكثير من أمور الدنيا (والذي تحاوِل المقالات التديينيّة أن تَمْلأه بمغالطاتٍ من قبيل ذلك الخلط أو ذلك الاختزال المبتذَل للدنيويّ بالدينيّ!)؛ ذلك أنّ النصَّ الدينيّ حين يسكتُ عن أمور، فإنما لأنه يتركها للعقل الإنسانيّ يجتهد في التماس أجوبةٍ عنها، لأنّ ذلك ممّا هو في مُكن العقل، بل في صُلب التكليف الدينيّ للإنسان. في المقابل، ينصرف النصُّ (الدينيّ) إلى إفادة البشر بما لا يقوَوْن على إدراكه بعقولهم من حقائق مفارقة تتعلق بالخلق والوجود والمصير. وعليه، لا شرعية لأيِّ تعطيلٍ للعقل الإنسانيّ واجتهاده في الأمور الدنيويّة-ومنها السياسيّة-بدعوى أنّ هذه أحاطها الدّين بالتشريع والبيان ! وحين يسأل المرءُ منّا عن وجوه ذلك البيان والقرائن النصية عليه، لا يعثر سوى على تخرّصات تأويليّة، ما أنزل الله بها من سلطان، تقدِّم نفسَها بوصفها البيِّنات القواطع على المقصِد الإلهيّ في القول القرآنيّ أو التوراتيّ أو الإنجيليّ !

أكثرُ الحديث في الصِّلة «التلازمية» بين الدين والدولة يدور في منطقة الخلط والالتباس، وبقدرٍ محترَم من الخِفّة وسوء الدّراية بالمعاني والمفاهيم ! والغالب عليه أنّه (حديث) لا يتحرَّج في الانتقال الحُرّ بين حدود مجاليْن متمايزيْن (أو سياديَّيْن بلغة السياسة)؛ بين المجال الخاصّ، وهو المجال الدينيّ الإيمانيّ، والمجال العام الدنيويّ والمجتمعيّ. صحيح أنّ الإنسان طرف في المجاليْن؛ سواء في علاقته العاموديّة بالخالق، أو في علاقته الأفقيّة بغيره من أفراد الجماعة والمجتمع.

ليس بين المجاليْن الخاصّ والعامّ من وجهِ صلة حتى يدور الحديث في العلاقة بين الدين والدولة على نمطٍ من الاستبداه كالذي نصطدم به، كل يوم، قراءة وسماعا؛ فالمجال الدينيّ مجال الخاصّ، مجال الاعتقاد والإيمان؛ والمجال السياسيّ مجال عموميّ، مجال المصالح الماديّة والمنازعات عليها. لِنَقُل، إذن، إنّ المجال الأوّل مجال المؤمنين المرتبطين برابطةٍ روحية هي: الإيمان بعقيدة دينية جامعة تؤلِّف منهم «أمَّة روحية»، فيما المجال الثانيّ مجال المواطنين المرتبطين برابطة ماديّة اجتماعيّة - سياسيّة: الانتماء إلى جماعة وطنيّة. يكون ولاء الأوّلين للدين، بوصفهم مؤمنين، وولاءُ الأخيرين للوطن والدولة، بوصفهم مواطنين، ولا تعارُض بين الولاءَين إنْ ميَّز المرءُ بين التزاماته الدينيّة، في ميدانها الخاصّ، والتزاماته الوطنيّة في ميدانها العامّ، ولم يخلط بينها على النحو الذي يُلْحِق الضرر بالدولة أو بالدين أو بهما معاً. وحين يتقرَّر هذا التمييز بين المجاليْن، يتّضح عندها أنّ الرابطة الجامعة داخل الدولة لا يمكن أن تكون دينيّة لسبب موضوعيّ معلوم هو أن المواطنين في الدولة ليسوا من دين واحد، إلاّ في ما ندر؛ وحتى في الحالة التي يكونون فيها من دينٍ واحد، يتوزّعون على أكثر من مذهب، ونحن نعرف أنّ بين مذاهب الدين الواحد من الخلافات نظير ما بين الأديان من خلافات، وأحياناً ما أكثر! وعليه، تَحْكُم أيُّ دولةٍ على نفسها بالزوال، عاجلاً أو آجلاً، إن هي قامت على دين قسم من مواطنيها على حساب آخر؛ لأنها، بذلك، تَحيد عن وظيفتها السياسية الأصل: توحيد المجتمع، ومَرْكزة ولاءاته في ولاءٍ واحدٍ عامّ (للوطن والدولة)، وصوْن الأمن الاجتماعيّ والسِّلم المدنيّ.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41870
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع237851
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر574132
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61718939
حاليا يتواجد 4954 زوار  على الموقع