موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حالة ترامب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«المهمة أنجزت».

 

كان ذلك التصريح، الذى أطلقه الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» فور انتهاء الضربة العسكرية بمشاركة فرنسية وبريطانية لمواقع سورية، داعيا لطرح تساؤلات جوهرية:

 

أية مهمة؟.. ولأية أهداف؟.. وكيف أنجزت؟.. وماذا يترتب عليها من نتائج وتداعيات؟

باليقين لم يترتب على الضربة الثلاثية أى تغيير فى موازين القوى السياسية والعسكرية.

هذه هزيمة بذاتها.

كما أنها كشفت غياب أية استراتيجية غربية على شىء من التماسك فى إدارة الأزمة السورية.

هذه حالة انكشاف.

بالتعريف فإن الجهاز العصبى لأية دولة هو مركز صنع القرار السياسى فيها ومدى قدرته على الاستجابة للتحديات والمخاطر بأكبر قدر ممكن من وضوح الأهداف والاستراتيجيات.

إذا اختل الجهاز العصبى ارتبكت السياسات والمواقف على نحو يقوض أية هيبة ويستدعى كل رثاء.

وهذه حالة إدارة «ترامب».

تفلت فى الأعصاب وفوضى فى التصريحات داخل مركز صنع القرار على نحو غير مسبوق فى التاريخ الأمريكى.

على خلفية اتهام لا يوجد دليل عليه للنظام السورى باستخدام غاز أعصاب محرم دوليا فى مدينة «دوما» بالغوطة الشرقية حمل «ترامب» موسكو المسئولية وصعد من نبرة المواجهة العسكرية معها: «استعدى يا روسيا الصواريخ قادمة، وستكون جميلة وحديثة وذكية».

كانت تلك التدوينة القصيرة أقرب إلى إعلان حرب على روسيا قبل استبيان الحقيقة من تقرير مبعوثى منظمة «حظر الأسلحة الكيماوية» إلى موقع الحدث.

لم يكن أحد فى العالم مستعد أن يتحمل مخاطرة الانجراف إلى مواجهة عسكرية قد تفلت من أية قيود بين أكبر قوتين عسكريتين فى العالم.

فى تدوينة قصيرة أخرى كتب: «علاقاتنا مع روسيا الآن أسوأ من أى وقت مضى بما فى أثناء الحرب الباردة دون أن يكون هناك مبرر».

حجم التناقض يستعصى على الفهم ويحتاج إلى مختصين فى علم النفس لا متخصصين فى التحليل السياسى.

كيف وصلت العلاقات الأمريكية الروسية إلى هذه الدرجة من السوء؟.. إذا لم يكن هناك مبرر فمن يتحمل المسئولية؟

بتعبير الرئيس الأمريكى الأسبق «جيمى كارتر»: «على واشنطن ألا تبالغ فى تحديها لموسكو».

لم يكن ذلك رأى «كارتر» وحده، فجنرالات «البنتاجون» حاولوا بقدر ما هو ممكن «فرملة» جموح رئيس عشوائى خشية صدام قد تندفع إليه الحوادث بغير تبصر ـ على ما كشفت تسريبات صحيفة «وول ستريت جورنال» عن اجتماع مجلس الأمن القومى الأمريكى.

كان مثيرا دعوة ذلك المجلس للاجتماع بعد تصريحات الرئيس لا قبلها للبحث فى البدائل العسكرية والسياسية الممكنة.

عندما أطلق تصريحاته وتدويناته لم تكن لدية أية إجابات عن أسئلة أساسية: ما حجم الضربات الصاروخية؟.. وما الأهداف المقصودة سياسيا وما يترتب عليها؟

بدا الجهاز العصبى لمركز صناعة القرار الأمريكى على حال رئيسه، الذى يعانى من تدهور فى بنية إدارته بأثر الإقالات والاستقالات المتتالية والفضائح والتسريبات والتحقيقات التى تحاصره، حتى إنه وصمها بـ«الفساد» فى تدوينة واحدة مع اتهام النظام السورى باستخدام أسلحة كيماوية.

ما علاقة تلك التحقيقات، التى وصلت إلى مرحلة متقدمة، مع الأزمة السورية وخطط توجيه ضربات صاروخية؟

ما دخل مداهمة الـ«إف بى آى» بإذن قضائى لمكتب محاميه بحثا عن أوراق ومستندات قد تدينه بأزمات الإقليم المتفاقمة؟

وما الصلة التى تجمع الرئيس السورى «بشار الأسد» مع المحقق الخاص «روبرت ميلر» فى التدخل الروسى المرجح بالانتخابات الأمريكية، التى صعدت به إلى البيت الأبيض؟

إنه «ترامب» ولعبة خلط الأوراق.

قبل الأزمة مباشرة أعلن دون استشارة أحد، أو رجوع لأية جهة سياسية وعسكرية واستخباراتية، أن القوات الأمريكية سوف تنسحب من سوريا فى وقت قريب، لكنه تحت الضغوط تراجع عما أعلنه وأحال مشروع الانسحاب إلى وقت آخر لم يحدده.

من مشروع الانسحاب الكامل إلى مشروع التدخل الواسع يبدو السؤال مشروعا: على أى أساس استراتيجى يبنى «ترامب» مواقفه ويصدر تصريحاته ويكتب تدويناته القصيرة على شبكة التواصل الاجتماعى؟

نحن أمام فصل سياسى مقتطع من مسرح «اللا معقول» لخصته تدوينة تقول نصا: «لم أقل قط متى نشن هجوما على سوريا.. قد يكون فى وقت قريب جدا أو غير قريب على الإطلاق».

ماذا كان بوسع أى مراقب أن يفهم من هذا المستوى فى التخبط؟!

ما جرى من هجوم ثلاثى على سوريا جاء أقل مما كانت توحى به تصريحاته وتدويناته.

كانت اعتبارات حفظ ماء وجهه وراء ضربة رمزية ومحدودة لا تقع فى محظور الاقتراب من أية مواقع روسية فيفلت الموقف المتأزم من عقاله.

لم يكن البحث عن حقيقة ما جرى فى «دوما» الموضوع الحقيقى للأزمة بقدر ما هو التنافس على النفوذ الدولى والضيق المتزايد من اتساع الدور الروسى فى الشرق الأوسط.

بأى تقدير موضوعى يصعب تصديق أن يكون النظام السورى قد أقدم على استخدام أسلحة كيماوية فى «دوما»، فقد حسمت المعركة عسكريا وجرى الاتفاق النهائى من البوابة الروسية على إخلاء المدينة من المسلحين.

وبأى تقدير موضوعى آخر فإن هناك شبهات حول تدخل ما لحرمان النظام السورى من جنى ثمار كسب معركة الغوطة.

دائرة الشبهات تضم بريطانيا، التى كانت وجهت لموسكو فى وقت سابق اتهاما لا دليل عليه بمحاولة تسميم العميل الروسى المزدوج «سيرجى سكريبال» وابنته بغاز أعصاب، وجرى تبادل طرد دبلوماسيين من الجانبين، بالفعل ورد الفعل، شمل دولا غربية عديدة.

هذه بيئة دولية مرشحة باحتقاناتها لأى انفلات سلاح مفاجئ على مستوى لا يمكن تدارك أخطاره.

باعتراف وزارة الدفاع الفرنسية فإنها أبلغت موسكو بالضربة الثلاثية قبل تحرك الصواريخ والطائرات.

ربما أرادت فرنسا أن تلعب بطريقة أخرى، تشارك فى العدوان المسلح وتفتح بالوقت نفسه قناة حوار مع الكرملين بحثا عن تسوية سياسية للأزمة السورية وفق «صيغة جينيف».

من الصعب ـ الآن ـ الحديث عن تسوية، فالضربة الثلاثية تكاد أن تكون قوضتها إلى أجل غير منظور، وأضعفت التحالف الغربى، والذين مولوها بدواعى الانتقام.

عندما تصف المعارضة السورية فى استنبول الضربة بالمهزلة، فالمعنى أن ردات الفعل سلبية للغاية داخل المعسكر الواحد.

وعندما تتحدث عن ضرورة إنشاء هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحية تشارك فيها، فالمعنى أنها لا تدرك أن اللعبة انتهت.

لا موازين القوى تسمح ولا الحلفاء الغربيين لديهم استراتيجية متماسكة.

على الجانب الآخر من الأزمة بدا الجهاز العصبى فى الكرملين على قدر كبير من الثبات الانفعالى، حيث لم يتورط فى أى تصعيد على مستوى رئاسى، ولا انخرط فيما تسمى بـ«دبلوماسية التدوينات القصيرة»، حتى يفسح لنفسه مساحات مناورة بوقت أزمة حرجة.

قبل إطلاق صاروخ واحد على مواقع سورية كانت الهزيمة قد أطلت برأسها على التحالف الغربى.

التصعيد العشوائى هزيمة مؤكدة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5231
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116772
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر517089
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56435926
حاليا يتواجد 4377 زوار  على الموقع