موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

انتخابات غير ديمقراطية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد أيام يقترع اللبنانيون. يحسبون أنهم يختارون من يمثلهم. هم يعرفون ان اختيار من يمثلهم جرى مسبقاً، وهم سوف يختارون بين من انتقاه أباطرة الطوائف لهم.

 

أباطرة الطوائف محنكون في السياسة التي هي فعلاً لا سياسة، بالأحرى سياسة أفرغت من مضمونها. ديمقراطية أفرغت من مضمونها التحرري. من يقترع في هذه الانتخابات يعلن انضواءه تحت عباءة الزعيم الذي اختار اللائحة. يعلن عبوديته وخضوعه وارتهانه. القانون كما صيغ واتفق عليه بين أباطرة الطوائف مهين ومذل. ومن ينتخب يهين نفسه ويذلها، ويوافق أباطرة الطوائف على غيّهم.

يعلم اللبنانيون جميعاً أن اللوائح مغلقة، وفي كل لائحة خانة لإشارة صوت تفضيلي. إذا كان للناخب صوت تفضيلي بين عدة مرشحين، فإنه من ناحية أخرى لا يستطيع التشكيل بين المرشحين، ولا يستطيع تشكيل اللائحة التي يريد، ومن مرشحين تهواهم نفسه. متى أدلى بالصوت التفضيلي لمرشح على لائحة، فإن الناخب مجبور على انتخاب اللائحة كلها حتى ولو كانت تحوي أسماء من لا يروقون له. فاللوائح مغلقة ولا يجوز، قانوناً، التلاعب بها، وإلا اعتبرت لاغية. قانون يقيّد اختيار الناخب، ويحدّ من حريته في اختيار مرشحيه. هو أشبه بالاستفتاء.

لكل طائفة امبراطور أو إثنان أو أكثر. على المرشح إذا أراد ضم اسمه الى لائحة ما أن يتكلم الى هؤلاء الأباطرة لا الى الناس. يخاطب الزعماء لا العامة. لا يستطيع هؤلاء العامة الفهم، أو هم لا يستحقون أن يخاطبهم المرشح. هو يخاطب أسيادهم. وهؤلاء يقررون من يدخل جنة المرشحين المتاح انتخابهم. بالتالي تجري الحملات الانتخابية من دون كلمة واحدة في السياسة، ومن دون كلمة واحدة في شؤون المجتمع. ليس على المرشح أن يقول شيئاً. كل ما عليه هو أن يكون مقرباً من امبراطور الطائفة. إذا كان مهرجاً، ورأى فيه الامبراطور “هضمنة” تقربه من قلبه، فإن ذلك يجعله متاحاً.

يقال أن النسبية تفترض لوائح مغلقة. هذا في بلدان السياسة. أما في بلدان أفرغت من السياسة، فإن الأباطرة ليسوا مضطرين لأن يقولوا شيئاً ولا أن يعلنوا برامجهم السياسية. ولا أن يكون لديهم سياسات من أي نوع. كل امبراطور يمتلك الطائفة ويبيعها لمن يشتري.

الطائفة تُوّرث. كم امبراطور أورث أبنه الزعامة كما تُوّرث الأرض أو غيرها من متاع الدنيا. الشعب اللبناني عموماً ليس معجباً بكفاءات الأباء، وسيكون أقل إعجاباً بكفاءات الأبناء. هم يأكلون الحصرم وأبناء الشعب يضرسون. رأينا أبناء الأباطرة على شاشات التلفزيون. نسبة النفاق عالية. درّبهم الأباء على ذلك. من منهم يتمتّع بحس عالٍ من السخرية سيكون أكثر كفاءة في إذلال الناس.

هؤلاء الأبناء سيكونون أكثر حقداً على الطوائف الأخرى ممّا كان عليه آباؤهم. الطوائف ترتكز على هذا الحقد. الأباء أكثر براعة في تزويق الكلام. الأبناء لم يكتسبوا ما يكفي من الخبرة لتدوير الزوايا، وجعل الاتيكيت الطائفي (التهذيب الطائفي ونفاقه) جزءاً من خطابهم. ستكون النتيجة اقتراباً أكبر من الغريزة، أو ما يشبه الغريزة الطائفية.

المرشحون عموماً سوف يخوض الحلفاء منهم معركة الصوت التفضيلي، في وقت تخوض اللوائح معركة الحاصل الانتخابي. سيكون الحلفاء في معارك كما اللوائح في معارك وحروب. على الأرجح، لن يتمكن الأباطرة من تطويع وتدجين الناخبين إلا بالمزيد من التحريض الطائفي. سوف نصل الى يوم الانتخابات والنفوس معبّأة، والكؤوس مليئة بالأحقاد. سوف نشرب كؤوس الأحقاد حتى الثمالة. وما يتبع التصويت أكثر مدعاة للقلق…

تأليف اللوائح يلغي السياسة. معارك الصوت التفضيلي ستكون بين الحليف والحليف، حيث يخون الواحد الآخر ويتآمر عليه. معركة الحاصل الانتخابي سوف تكون مجالاً أكبر للنفاق والخداع وإفراغ اللوائح من أي برنامج عمل. يجتمع في اللوائح الأعداء والأخصام. وهؤلاء سوف تكون مهمة كل واحد منهم اقصاء الآخرين من الأخصام والحلفاء.

بعد الإدلاء بالأصوات، ستكون مهمة اللجان الانتخابية، التي تعينها السلطة الحاكمة، فرز الأصوات وعدّها، وإعادة عدّها حسب ما حازت كل لائحة، وتدوين الأرقام، وإعطاء كل مرشح ما يستحقه وما لا يستحقه. والأرجح أنه سيفوز عدد كبير ممن حازوا عدداً أقل من الأصوات (وكل ذلك حسب القانون). لا أحد يضمن أن لا يحتجّ الذين كان الحاصل لديهم، كما الصوت التفضيلي أكثر من غيرهم وأُسقطوا. ولا شيء يمنع أن لا تتطوّر الاحتجاجات الى استخدام العنف. تكون النتيجة ليس انتخابات ديمقراطية لاختيار الأكثر تمثيلاً، بل مشروعاً لحرب أهلية. الأسوأ سيكون استخدام العنف في الاحتجاجات.

هناك شبق للسلطة عند من استجد أمره فيها. وهناك تمسّك بالسلطة عند من تمرّس فيها سنين طويلة. المعلن هو انتخابات ديمقراطية بين الأكثر تمثيلاً. المضمر هو برامج طائفية أكثر هولاً مما شهدناه خلال الحرب الأهلية. السادية التي تمارس على الناس من أجل الانضواء في الطوائف وتحت راية الأباطرة، هذه السادية غير مسبوقة في تاريخ لبنان. في الحوارات الدائرة بين الأباطرة ومندوبيهم منسوب عال من فقدان ملكة التهذيب. ناهيك عن فقدان السياسة وضروراتها. السادية التي تمارس على الناخبين، مع الشحن الطائفي المرير، تحوّل هؤلاء الى كائنات ضارية. انتخابات لتظهير أسوأ ما في الإنسان من وحشية ورثها عن العصور الحجرية وما قبلها. هكذا لا يتطوّر الإنسان وصولاً الى التهذيب وتعاطي السياسة، بل يتراجع الى مرحلة العصابات حيث الجميع يحارب الجميع. وهناك شك في أن الإنسان القديم كان أكثر وحشية مما سوف ينتج عن هذه الانتخابات. هي فرصة لإظهار البراعة في الوحشية. وهناك وسائل تكنولوجيّة متقدمة للممارسة الوحشية. اهمها وسائل الاتصال (الانفصال) الاجتماعي.

الأخطار الاجتماعية كثيرة. والأخطر هي الحرب الإضافية من الخارج. سوف نفرغ من الانتخابات والمجتمع أشلاء، وأقل قدرة على مواجهة الأخطار الداخلية والخارجية. تتصرّف الطبقة السياسية وكأن الأمر لا يعنيها. لم تقدم لنا حواراً واحداً عن التضامن من أجل مواجهة الأخطار. هم كمن يفتح أبواب البلد على مصراعيه كي يمعن أشرار الداخل والخارج في تمزيقه والاستيلاء عليه.

لا أحد من الأباطرة ومرشحيهم إلا وله ارتباطات خارجية. الانتخابات شأن داخلي لكن التأثيرات فيها وفي نتائجها تتقرَّر في الخارج. عملياً السيادة مفقودة. وسيكون الأمر أشد وأدهى بعد الانتخابات.

ستكون هناك مؤتمرات في أوروبا لدعم لبنان، وربما لتقديم المساعدات المالية. لكن لا أحد يستطيع إصلاح ما خرّبناه بأيدينا، وعن سابق تصوّر وتصميم.

القانون مهين لمن ينتخب. العملية التي تقود الى صناديق الاقتراع أكثر إهانة للناس. الكريم من يكتم إهانته. يكون ذلك بالامتناع عن التصويت.

 

الفضل شلق

كاتب ووزير سابق لبناني

 

 

شاهد مقالات الفضل شلق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14465
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر451209
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55367688
حاليا يتواجد 4433 زوار  على الموقع