موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ملايين العرب بلا غذاء كاف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يعاني أكثر من33 مليون عربي من نقص التغذية، وملايين أخرى لا تجد ما يسد رمقها كل يوم، في بلاد حباها الله بما لا تقدر ولا تحسب من خيرات وطاقات، فاذا كانت كلها لا تمنع هذه المعاناة لهذه الملايين فمن يستطيع أن يبدل الحال؟!. بالتأكيد تتصدر الأجوبة لهذا السؤال؛ الإدارة والقيادة والتخطيط، فلا يعقل أن تكون هذه الملايين بلا طعام أو تغذية كافية وهي تعيش في وطن مساحات الزراعة فيه تفيض عن حاجته وتغطي حاجات شعوب بلدان أخرى، وتكفي المياه والأنهار بلدانا بكاملها، وكلها متيسرة وموجودة في الوطن العربي، فلماذا هذه الملايين في إحصاءات وتقارير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، (فاو)؟!. بالتأكيد تأتي بعد تدهور الإدارة وفساد القيادة في الأسباب الصراعات والحروب وما تسببه من تخريب ودمار في أكثر من مجال، من قتل للبشر والشجر والزرع وتصحير الأرض والعمل وتجفيف المياه والأمل.

 

في تقريرها الأخير مطلع 2018، أفادت (فاو) بأن هناك 815 مليون شخص في العالم في80 بلدا يعانون من انعدام الأمن الغذائي وقصور التغذية المزمن، منهم (489 مليونا) يعيشون في البلدان التي تسودها النزاعات. وكشف التقرير أن”انتشار نقص التغذية في العديد من البلدان العربية يفوق المعدلات العالمية. وأورد التقرير أن 60% من سكان اليمن و45%من سكان جنوب السودان يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي، وأن 33 مليون عربي يعانون من نقص التغذية. وتزداد سنويا أعداد الذين يعانون من نقص الغذاء المزمن والحاد في عدد من البلدان العربية، أبرزها اليمن والعراق وفلسطين والسودان وسوريا وليبيا بفعل الحروب والصراعات التي تعد السبب الأبرز في تفاقم حالات انعدام الأمن الغذائي بعد العوامل الطبيعية والديموغرافية، كأسباب أخرى.

اقنعت منظمات أهلية ك«المنظمة العربية لحماية الطبيعة» و«الشبكة العربية للسيادة على الغذاء» الـ«فاو» بأن الحرب أمر أساسي عند البحث في الأمن الغذائي، ليس فقط في المنطقة العربية وإنما في العالم كله، “وبالفعل أصدرت المنظمة، عام 2010، تقريرا أقرّت فيه للمرة الأولى بتأثير الحروب في انعدام الأمن الغذائي وعدم حصره بالكوارث الطبيعية”. وأشارت إلى أن التقارير الدولية في ما يتعلق بالأمن الغذائي في المنطقة العربية “تغفل أمورا كتأثيرات الاحتلال الإسرائيلي والصراعات والحروب التي تؤججها وتتحكم في استدامتها الدول الكبرى”. ولفتت الى أنه “بفضل المجتمع المدني العربي الذي يرفض أي تمويل أجنبي مشروط، استطعنا التطرق الى احتلال فلسطين رغم حساسيته على المنابر الدولية، وتمكنّا للمرة الأولى من تحديد الاحتلال مثلاً كسبب رئيسي للفقر، وتحدثنا عن ضرورة البحث في الأسباب الجذرية للحروب وضرورة منع استعمال الماء والغذاء كسلاح للضغط على الشعوب والدول، وضرورة أن يأتي الدعم الغذائي للشعوب المنكوبة من إنتاج مزارعيها الصغار”. حسب ما نقلته (الاخبار)عن رئيسة «الشبكة» رزان زعيتر أثناء مؤتمر لهذه المنظمات عقد في بيروت مؤخرا.

مشكلة نقص الغذاء ليست جديدة، ولا تنتهي عند زمن محدد، فوفقا لتقرير البنك الدولي لعام 2016، يحتاج العالم إلى إنتاج المزيد من الغذاء بنسبة 50٪ على الأقل لإطعام تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050. وتغير المناخ يمكنه أن يخفض غلة المحاصيل بنسبة تزيد على 25٪.مما يستمر استنزاف الأرض والتنوع البيولوجي والمحيطات والغابات، وغيرها من أشكال الموارد الطبيعية بمعدلات غير مسبوقة. وذكر التقرير إن فقراء العالم سيكونون في خطر إذا لم نغير طريقة إنتاج غذائنا وإدارة الموارد الطبيعية والأمن الغذائي. وعلى مدى العقدين اللذين سبقا الألفية الجديدة، ازداد الطلب العالمي على المواد الغذائية ازديادا مطردا مع النمو في عدد سكان العالم، وسجل المحاصيل، وتحسن المداخيل، وتنويع الأنظمة الغذائية. ونتيجة لذلك، واصلت أسعار المواد الغذائية الانخفاض خلال عام 2000. ولكن ابتداء من عام 2004، بدأت أسعار معظم الحبوب في الارتفاع. وعلى الرغم من وجود زيادة في الإنتاج، إلا أن زيادة في الطلب كانت أكبر. وقد أصبحت المشكلة تحديا بارزا أمام مهمات المنظمات الدولية والمحلية المعنية بالأمر. وكل مرة تحاول المنظمات التابعة للأمم المتحدة وأمينها العام التصريح بمواجهة القضاء على الجوع ونقص الغذاء. حصل مثل ذلك عام 2012 خلال مؤتمر ريو + 20 العالمي حول التنمية المستدامة. حيث أطلق الأمين العام للأمم المتحدة تحدي القضاء على الجوع إلى الصفر ليكون مصدر إلهام لحركة عالمية من أجل عالم خال من الجوع خلال جيل واحد. ودعا إلى: القضاء على التقزم عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين إلى الصفر. والحصول على نسبة 100 ٪ بما يكفي من الغذاء على مدار السنة، واستدامة جميع النظم الغذائية، وزيادة إنتاجية أصحاب الحيازات الصغيرة والدخل بنسبة 100٪ ، والقضاء على إهدار المواد الغذائية.

اعتبر هذا التحدي في صميم برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة في القرن الـ21 المتمثل في أهداف التنمية المستدامة. والهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة الـ17للأمم المتحدة، ألا وهو “إنهاء الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة”. ويتطلب تحقيق هذا الهدف بحلول الموعد المستهدف وهو 2030 تغييرا عميقا في النظام الغذائي والزراعة العالمية. ويتضمن هذا الهدف، وفق البرنامج والأمم المتحدة: القضاء على الجوع وضمان وصول جميع الناس إلى الطعام المغذي الآمن، وإنهاء جميع أشكال سوء التغذية؛ ومضاعفة الإنتاجية الزراعية والدخل من صغار منتجي الأغذية؛ وضمان استدامة نظم الإنتاج الغذائي؛ وزيادة الاستثمار في الزراعة؛ وتصحيح ومنع القيود والتشوهات التجارية في الأسواق الزراعية العالمية.

رغم عمل كل وكالات الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة والمنظمات الأهلية والإقليمية والمحلية، فان نسب زيادة الحاجة إلى المساعدات الغذائية تتصاعد سنويا، وتضيف مهمات إلى البرامج والأهداف والمخططات وتضع على الإدارة والتخطيط مسؤوليات كبيرة، لمنع الجوع في المستقبل، والعمل على نشر المعرفة وتعزيز مجتمعات أقوى وأكثر ديناميكية. وهذا يساعد المجتمعات في تحقيق الأمن الغذائي في الحدود المطلوبة.وهو ما يتطلب العمل عليه في الوطن العربي وتنظيم وإدارة خطط توفير ما متوفر أصلا من خيرات واستثمارها في برامج القضاء على الجوع والفقر والحرمان، والتخلص من المشكلة ومصاعبها وظروفها ومن يصب الزيت على الحرائق التي تضاعف محنتها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49283
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122205
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر486027
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55402506
حاليا يتواجد 3905 زوار  على الموقع