موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

ملايين العرب بلا غذاء كاف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يعاني أكثر من33 مليون عربي من نقص التغذية، وملايين أخرى لا تجد ما يسد رمقها كل يوم، في بلاد حباها الله بما لا تقدر ولا تحسب من خيرات وطاقات، فاذا كانت كلها لا تمنع هذه المعاناة لهذه الملايين فمن يستطيع أن يبدل الحال؟!. بالتأكيد تتصدر الأجوبة لهذا السؤال؛ الإدارة والقيادة والتخطيط، فلا يعقل أن تكون هذه الملايين بلا طعام أو تغذية كافية وهي تعيش في وطن مساحات الزراعة فيه تفيض عن حاجته وتغطي حاجات شعوب بلدان أخرى، وتكفي المياه والأنهار بلدانا بكاملها، وكلها متيسرة وموجودة في الوطن العربي، فلماذا هذه الملايين في إحصاءات وتقارير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، (فاو)؟!. بالتأكيد تأتي بعد تدهور الإدارة وفساد القيادة في الأسباب الصراعات والحروب وما تسببه من تخريب ودمار في أكثر من مجال، من قتل للبشر والشجر والزرع وتصحير الأرض والعمل وتجفيف المياه والأمل.

 

في تقريرها الأخير مطلع 2018، أفادت (فاو) بأن هناك 815 مليون شخص في العالم في80 بلدا يعانون من انعدام الأمن الغذائي وقصور التغذية المزمن، منهم (489 مليونا) يعيشون في البلدان التي تسودها النزاعات. وكشف التقرير أن”انتشار نقص التغذية في العديد من البلدان العربية يفوق المعدلات العالمية. وأورد التقرير أن 60% من سكان اليمن و45%من سكان جنوب السودان يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي، وأن 33 مليون عربي يعانون من نقص التغذية. وتزداد سنويا أعداد الذين يعانون من نقص الغذاء المزمن والحاد في عدد من البلدان العربية، أبرزها اليمن والعراق وفلسطين والسودان وسوريا وليبيا بفعل الحروب والصراعات التي تعد السبب الأبرز في تفاقم حالات انعدام الأمن الغذائي بعد العوامل الطبيعية والديموغرافية، كأسباب أخرى.

اقنعت منظمات أهلية ك«المنظمة العربية لحماية الطبيعة» و«الشبكة العربية للسيادة على الغذاء» الـ«فاو» بأن الحرب أمر أساسي عند البحث في الأمن الغذائي، ليس فقط في المنطقة العربية وإنما في العالم كله، “وبالفعل أصدرت المنظمة، عام 2010، تقريرا أقرّت فيه للمرة الأولى بتأثير الحروب في انعدام الأمن الغذائي وعدم حصره بالكوارث الطبيعية”. وأشارت إلى أن التقارير الدولية في ما يتعلق بالأمن الغذائي في المنطقة العربية “تغفل أمورا كتأثيرات الاحتلال الإسرائيلي والصراعات والحروب التي تؤججها وتتحكم في استدامتها الدول الكبرى”. ولفتت الى أنه “بفضل المجتمع المدني العربي الذي يرفض أي تمويل أجنبي مشروط، استطعنا التطرق الى احتلال فلسطين رغم حساسيته على المنابر الدولية، وتمكنّا للمرة الأولى من تحديد الاحتلال مثلاً كسبب رئيسي للفقر، وتحدثنا عن ضرورة البحث في الأسباب الجذرية للحروب وضرورة منع استعمال الماء والغذاء كسلاح للضغط على الشعوب والدول، وضرورة أن يأتي الدعم الغذائي للشعوب المنكوبة من إنتاج مزارعيها الصغار”. حسب ما نقلته (الاخبار)عن رئيسة «الشبكة» رزان زعيتر أثناء مؤتمر لهذه المنظمات عقد في بيروت مؤخرا.

مشكلة نقص الغذاء ليست جديدة، ولا تنتهي عند زمن محدد، فوفقا لتقرير البنك الدولي لعام 2016، يحتاج العالم إلى إنتاج المزيد من الغذاء بنسبة 50٪ على الأقل لإطعام تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050. وتغير المناخ يمكنه أن يخفض غلة المحاصيل بنسبة تزيد على 25٪.مما يستمر استنزاف الأرض والتنوع البيولوجي والمحيطات والغابات، وغيرها من أشكال الموارد الطبيعية بمعدلات غير مسبوقة. وذكر التقرير إن فقراء العالم سيكونون في خطر إذا لم نغير طريقة إنتاج غذائنا وإدارة الموارد الطبيعية والأمن الغذائي. وعلى مدى العقدين اللذين سبقا الألفية الجديدة، ازداد الطلب العالمي على المواد الغذائية ازديادا مطردا مع النمو في عدد سكان العالم، وسجل المحاصيل، وتحسن المداخيل، وتنويع الأنظمة الغذائية. ونتيجة لذلك، واصلت أسعار المواد الغذائية الانخفاض خلال عام 2000. ولكن ابتداء من عام 2004، بدأت أسعار معظم الحبوب في الارتفاع. وعلى الرغم من وجود زيادة في الإنتاج، إلا أن زيادة في الطلب كانت أكبر. وقد أصبحت المشكلة تحديا بارزا أمام مهمات المنظمات الدولية والمحلية المعنية بالأمر. وكل مرة تحاول المنظمات التابعة للأمم المتحدة وأمينها العام التصريح بمواجهة القضاء على الجوع ونقص الغذاء. حصل مثل ذلك عام 2012 خلال مؤتمر ريو + 20 العالمي حول التنمية المستدامة. حيث أطلق الأمين العام للأمم المتحدة تحدي القضاء على الجوع إلى الصفر ليكون مصدر إلهام لحركة عالمية من أجل عالم خال من الجوع خلال جيل واحد. ودعا إلى: القضاء على التقزم عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين إلى الصفر. والحصول على نسبة 100 ٪ بما يكفي من الغذاء على مدار السنة، واستدامة جميع النظم الغذائية، وزيادة إنتاجية أصحاب الحيازات الصغيرة والدخل بنسبة 100٪ ، والقضاء على إهدار المواد الغذائية.

اعتبر هذا التحدي في صميم برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة في القرن الـ21 المتمثل في أهداف التنمية المستدامة. والهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة الـ17للأمم المتحدة، ألا وهو “إنهاء الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة”. ويتطلب تحقيق هذا الهدف بحلول الموعد المستهدف وهو 2030 تغييرا عميقا في النظام الغذائي والزراعة العالمية. ويتضمن هذا الهدف، وفق البرنامج والأمم المتحدة: القضاء على الجوع وضمان وصول جميع الناس إلى الطعام المغذي الآمن، وإنهاء جميع أشكال سوء التغذية؛ ومضاعفة الإنتاجية الزراعية والدخل من صغار منتجي الأغذية؛ وضمان استدامة نظم الإنتاج الغذائي؛ وزيادة الاستثمار في الزراعة؛ وتصحيح ومنع القيود والتشوهات التجارية في الأسواق الزراعية العالمية.

رغم عمل كل وكالات الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة والمنظمات الأهلية والإقليمية والمحلية، فان نسب زيادة الحاجة إلى المساعدات الغذائية تتصاعد سنويا، وتضيف مهمات إلى البرامج والأهداف والمخططات وتضع على الإدارة والتخطيط مسؤوليات كبيرة، لمنع الجوع في المستقبل، والعمل على نشر المعرفة وتعزيز مجتمعات أقوى وأكثر ديناميكية. وهذا يساعد المجتمعات في تحقيق الأمن الغذائي في الحدود المطلوبة.وهو ما يتطلب العمل عليه في الوطن العربي وتنظيم وإدارة خطط توفير ما متوفر أصلا من خيرات واستثمارها في برامج القضاء على الجوع والفقر والحرمان، والتخلص من المشكلة ومصاعبها وظروفها ومن يصب الزيت على الحرائق التي تضاعف محنتها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3899
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195931
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977643
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132096
حاليا يتواجد 2944 زوار  على الموقع