موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نحن الشعب والهوية .. نحن سوريا المُستَهدَفة الآن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سوريا، شعبا ودولة، تقع في بؤرة الاستهداف الشديد، ليس منذ أيام فقط، بسبب تهديدات ترامب الأخيرة، و”المشاجرة السياسية؟!” الحادة، حول موضوع استخدام الغاز السَّام أو عدم استخدامه، في دوما.. وإنما منذ بداية الأزمة، الحرب، الكارثة.. طوال سنوات مثقلة بسفك الدم، والخرائب، والتشريد، والمآسي.. التي دمرت البلد، وأشقت الشعب، وفرَّقت الصفوف، ليس بين أبناء هذا الشعب الذي كان متآلفا، بل وبين صفوف الأمة العربية من حوله.. وما زالت الحرب تهدد وحدة هذا البلد العزيز، واستقلاله، ووجوده ذاته. وأخطر ما في المرحلة الأخيرة من تطور الأحداث على جغرافيته ومن حوله، وفيه وعليه ومن حوله، أنها ستجعله مركز حرب ضروس، مرشحة لأن تشمل المنطقة، وربما تتطور ـ إن هي بدأت ـ لتصبح حربا عالمية ثالثة، بين الدولتين الأعظم وتحالفات كل منهما.. هذا إذا ما استمرّت التحديات المجنونة، واستعراضات القوة الصاروخية، والأهلية التقنية التدميرية، والسياسة غير المسؤولة.. التي لساسة مأزومين، يرفعون أنفسهم، ومصالحهم، ثمَّ مصالح بلدانهم وشعوبهم.. فوق الشعوب والبلدان، وفوق هيئة الأمم المتحدة “المسكينة”، وفوق القوانين والمواثيق الدولية، وفوق القيم والأديان، ومعاناة البشر، وأرواح الناس.

 

لم تعد مصلحة سوريا، شعبا ودولة.. ولم يعد السلم والأمن فيها، ولا أرواح مواطنيها، ولا حاضرها وماضيها، ولا مصالحها ومستقبلها وسيادتها، بوصفها دولة مستقلة.. لم يعد كل ذلك وسواه.. قضية تهم دولا عُظمى، في المعسكرين اللذين يتكوّنان، ويتهيآن لصراع خطير.. فمنذ زمن تم تحويل بلدنا، سوريا، إلى مرتكز لتكاسر الإرادات السياسية، وساحة لاستعراض القوة العسكرية، ولتقنيات الأسلحة والمعدات الحربية، وميدان لتدريب الجيوش والميليشيات بالذخيرة الحية، وساحة لإنجاز المهام بكفاءة عالية، ولتجريب الأسلحة وتطويرها، والدعاية لها في أسواق القتل والتدمير.. تلك أصبحت من أهداف أطراف دولية ومن مهامها وبرامجها.. دول تملك القوة، وتتطلع لتوسيع انتشارها ونفوذها، وتعزيز قدراتها، واستعادة مكانتها، وتأكيد “ندِّيتها السياسية”، أو إثبات وجودها، كأطراف فاعلة وحاكمة، في السياسة الدولية.. وهي تتنازع على جسدنا السوري، ذي العراقة الثقافية والحضارية، بلا أية محاذير، في حرب على الإنسان والعمران، على الهوية والتاريخ والدور العربي، على الذات الوطنية والقومية.. وتلك الدول لا تهمها سوى انتصاراتها، في صراعاتها حول قضايا وأزمات واستراتيجيات ومواقع، في أماكن من العالم، ولا يهمها شيء، بقدر ما تهمها مصالحها ومكاسبها.. لكنها، للإنصاف، لا تنسى أبدا، وهي تخوض في جداول من دمنا، وتتصارع على جسدنا السوري، أن تتكلم عن الأمن والسلم في بلدنا، وعن دور شعبنا في ذلك كله، وعن الحلول لأزمتنا، تلك الأزمة التي “لا يمكن أن تكون حلولها إلا سياسية”؟! وتلك ملامح ((تجميلية – دعائية، ومتعاطفة، ورحيمة))؟!، تنداح في الإعلام، والتصريحات، والمؤتمرات.. بينما الذَّبح مستمر، ذبحنا نحن البشر، ذبح العمران، وكل أشكال الحياة والآمال في الحياة.. من خلال حرب وحشية، نحن من صلباها، تجرجر جسدها الثقيل في وطننا، منذ ما يزيد على سبع سنوات من نار، مرشحة للزيادة، كما يبدو بوضوح؟!.. هناك قضايا كثيرة ورئيسة، وبعضها “قضايا مصيرية”، للمتصارعين في سوريا وعليها، لكن ليس من أجلها.. إذ لو كان الأمر كذلك، لاتفقوا وتوافقوا على سياسة، من شأنها الوصول إلى حلول سلمية، بتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة، أو من خلال تطويرها، بحسن نية، وسلامة طويّة، بما يحقق الغايات – وذلك فق المرجعيات الدولية المُعّتَمَدَة، التي ما زالوا يتشدقون بها، ويكررونها، ويعلنون أنها المخرج الوحيد من المأزق الذي زجونا، وزجوا أنفسهم فيه.

قضايا الكبار كثيرة ومتشعبة، ومتجددة، ومتوالدة.. إذ هناك دائما ما “يحبلون به”، ولا تتفتق عنه الأرحام، إلا بعد طَلق طويل الأمد، أو صعبٍ للغاية، ونزيف دم شعوب تدفع الثمن.. للكبار قضايا كبيرة، لكن نارها الحامية تشتعل الآن في سوريا، وتحرق السوريين أولا، والعرب والمسلمين ثانيا.. لا شيء مما هو رئيس لديهم، في الصراعات التي تخصهم وتهمهم، يشتعل.. وإذا ما اندلعت شرارة ما، هنا أو هناك، في منطقة أو موقع من تلك المناطق المواقع الحساسة الخاصة بهم، وبالقضايا التي يختصمون حولها.. فإنهم يتلافونها من تحت الطاولة أو من فوقها، فلا نار هناك.. ولا يجب أن يفكر بذلك أحد.. النار الحرَّاقة من نصيبنا، يضرونها في بلداننا وأكبادنا.. فلا مواقع انتشار الصواريخ البالستية الأميركية ـ الأوروبية المنشورة في بلدان أوروبية، على مقربة من حدود روسيا الاتحادية، موضوعة على نار حامية هناك، في مواقعها تلك المثيرة للجدل والخطر.. لكن نارها تعسُّ، بل تشتعل عندنا. ولا أوكرانيا، ذات الشأن في خلافاتهم البينيَّة، مشتعلة أو يمكن أن تشتعل.. ومسألة الكوريتين، على ما فيها من “نووي” مثير، قيل من قبل “إنه يهدد العالم كله”، إلى حل.. ولا نار تفرقع من ملفات ساخنة كثيرة، منها ملفات التدخل في الانتخابات وغيرها.. ولا يعني ذلك أنها منسية، أو بلا نار.. لأن عسيس نارها، وعتمة دخانها، ينبعثان فينا، ويعميان أنظارنا وقلوبنا.. فأرض الله واسعة، لكن مراكز البراكين السياسية ـ العسكرية، أصبح مركزها سوريا، وبلدان عربية أخرى، بقدرة قادر؟!

الكل الآن، في هذا المفصل الحاد، من الزمان العالمي الرديء، ينقل صراعه إلى سوريا، ويريد أن يحوِّلها، من أتون مشتعل يحرقها ويحرق شعبها منذ سنوات، ومن بؤرة لتصفيةً حسابات بين دول وتحالفات.. إلى ساحة مواجهة بين القوى الفائقة العنف والقدرة، والمصممة على إبادة شعوب وبلدان بالوكالة، محسوبة عليها، لكن نارها لا تخرج خارج جسدها الخاص بها..

وفي هذا المعترك الدولي، يجد عدونا اللدود، العدو الصهيوني العنصري المُحتل لأرضنا، المُضطَهِد لشعبنا الفلسطيني.. العدو الأول لسوريا ولدورها العربي والإقليمي، وصاحب الدور الأكبر في التآمر عليها، والحرب الدائرة فيها، وعدو العرب الأصحاء، والمسلمين المنتمين لعقيدتهم.. في هذا المُعْتَرَك، تجد “إسرائيل” حقولها الخصبة، وفرصها التاريخية، فتبطش بالفلسطينيين بطش الوحوش، وتعتدي على سوريا كما تشاء، وفي الوقت الذي تشاء.. بتغطية ضافية، كافية، شاملة، كاملة، شافية.. من أطراف دولية على رأسها الولايات المتحدة الأميركية، بقيادة العنصري ـ الصهيوني ترامب، تلك الدولة الضالعة في إرهاب “إسرائيل” وعدوانها وجرائمها.. وتفعل ذلك أيضا بتنسيق مع أطراف دولية أخرى، مضادة للسياسة الأميركية.. لكنها تحرص الحرص كله، على أن “تراعي خاطر الدولة العنصرية المحتلة لأرض سوريا، إسرائيل”، كما تحرص على ألا يمسها ضرر، وعلى أن تنال ما تريد أن تناله، مِمَّن تسميهم هي، أي “إسرائيل” أعداءها”؟!

في هذا المعتَرَك الدولي الحاد، قامت “إسرائيل” بعدوان جديد على سوريا، يضاف إلى ما يزيد على مئة عدوان عليها، منذ بداية الأزمة ـ الحرب، فقصفت مطار الـ”تي. فور T. 4″ السوري، شرق مدينة حمص، وأوقعت ضحايا.. بذريعة مهاجة أهداف إيرانية؟! وقالت في تصريحات رسمية، بعد ذلك، على ألسنة مسؤولين من جهاز الأمن لديها، مهددة سوريا، وسوريا للتأكيد والتحديد، بقولها: “نظام الأسد والأسد نفسه سيختفيان عن الخريطة وعن العالم، إذا حاول الإيرانيون بالفعل المس بإسرائيل أو بمصالحها من الأراضي السورية.. نحن نوصي إيران ألا تجرب هذا لأن إسرائيل مصممة على السير في هذا الموضوع حتى النهاية”.. وقال وزير جيش الذَّبح الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان: “لن نسمح بتثبيت وجود إيران في سوريا، مهما كان ثمن ذلك، فالموافقة على ذلك هو كالموافقة على أن يضعوا خاتم خنق على رقبتنا، وهذا لن يحصل”.(معاريف – الأربعاء ١١/٤/٢٠١٨).

والغريب العجيب، هنا في هذا الموقف “إسرائيلي”، وفي موقف الولايات المتحدة الأميركية، الحامي الأول للعدوان والإرهاب الصهيونيين، الدولة الأعظم التي لا تكف عن إطلاق التهديد لإيران، بذريعة حماية حليفها الصهيوني.. الغريب العجيب.. أنه إذا ردت إيران على عدوان إسرائيل، تقول الأخيرة إنه موجه إليها، فلماذا يتم التهديد بضرب سوريا؟! ولماذا، خلال كل تلك السنوات من إعلان العداء المتبادل، لم يوجه أي من العدوين ناره إلى الآخر؟! ولماذا يتبنى البعض قضية “عداء إسرائيل”، ومن ثم الولايات المتحدة لإيران، ولا يترك الطرفين المتعاديين وشأنهما في العداء، فذلك أخف وطأة عليه.. حتى لو كان يشتكي من عداوة إيران، فهناك مَن يعاديها، ويكفيه ويكافيها، فلماذا حمل حمل الآخرين على ظهورنا ونحن أكثر من منهكين؟!

الكل يضربنا في هذا الوطن المنكوب بأعدائه، وبآخرين، وببعض أبنائه.. والكل يخوض صراعا داميا في بلدنا، حتى لا يخوضه في بلده.. هكذا قال الأميركيون، والأوروبيون، وهكذا قالت روسيا الاتحادية، وهكذا قال الإيرانيون والأتراك. عباءة الإرهاب تتسع، وكأنها سماء سوريا التي تشمل العالم.. لكن لا يُراد لمواجهتها أن تتم إلا في سوريا، وبالإنابة عن العالم. كل تلك القوى المتحالفة أو المتصارعة، أو المتنافسة.. تتمركز في مفاصل من جسدنا، والكل يتذرع بأنه يفعل ما يفعل لينقذنا.. ولا يحدث ذلك كله، بهذا التعميم، والتصميم على التذرع بنا وبإنقاذنا.. من دون أدنى مؤشرات أو أسباب، فنحن، أو بالأحرى بعضنا، أطراف في ما جرى ويجري لنا.. فقد “توزّعنا”، ولا آخذ بالتعميم، على أطراف الصراع الدولي، وساهمنا معها في حربها بنا، نيابة عنها، وفي حربها علينا.. لقد ساهمنا في تدميرنا أنفسنا وبلدنا وأمتنا، ولم نستفد مما حصل سابقا في العراق، وانتقل الداء الفتاك، من بلد عربي لآخر، وتوزع العرب على الأحلاف.. وصدقوا كل ما يقال لهم، بألسنة معادين لهم.. فترامب الذي لوَّح بالانسحاب من سوريا “شرق الفرات وشماله”، لا يريد الانسحاب، فهو يعزز وجوده، وينشئ قواعد عسكرية في بلدنا، وعلى حساب وحدة وطننا أرضا وشعبا. وحينما أشار إلى ذلك، فإنما فعل ليبتزَّ مالا، يموِّل به احتلاله، وتدخله، وصراع بلاده مع روسيا، وليحمي مصالحه، ويحقق مشاريع صهيونية، منها إقامة إسرائيل ثانية على حساب سوريا والعرب.. وذلك بأموال حصل عليها تحت عباءة “الصراع ضد إيران”.

الحرب بالوكالة تستمر بنا وعلينا وفي أرضنا، وعلى حساب حاضرنا ومستقبلنا.. أمَّا ماضينا، فقد ساهمنا في تشويهه وتدميره واتهامه، مع من فعلوا ذلك ويفعلونه، ويسخِّرون البعض منا لفعله.. لنصبح وما نمثله، شجرة بلا جذور، تقصفها الريح، فتهوي جذع نخل منقعر.

إن ما يجري من تجييش وتهييج اليوم، قد يأتي على ما تبقى من سوريا الوطن، والدولة، والأمل.. وسوريا المُستَهدَفة، هي نحن.. نحن المستهدفون موقفا ووجودا وهوية وعقيدة.. سوريا نحن، مصيرنا فيها ومصيرها فينا.. وكل ما يتصل بنا ـ بها.. منوط، بدرجة كبيرة بوعينا، بنا، بتفاعلنا الخلاق، تفاعل الإنسان مع الأرض والحدث والعقل والنقل.. ومن سوء التدبير والتفكير، إهمال الوعي، وإهمال الانتماء والمسؤولية، وإهمال العقل، وإهمال النقل بحمولاته المعرفية ودروسه وعظاته ومخزوناته التجاربية.. إن العقل والنقل مهمان لنا، في تفاعلهما وتكاملهما، وإهمالهما قد يأتي عليهما معا، وعلى دورهما الحيوي في نهاية المطاف، ولسنا بحاجة لفقدان هذا الدور.. إن النقل لا يغني عن العقل بل يثريه، وإذا كان لا بد منهما معا، ومن تفاعلهما الخلاق.. فلِكي نعرف أكثر، ولكي نتعظ، ونستنتج، ونطبق الأفضل لنا في عصرنا، ومن أجل إنساننا.. فلكل عصر مادة للعقل، تشغله وتطرح نفسها عليه، وتطلب منه رأيا ورؤية وحلا وقواعد للعمل والتعامل.. ومن ثم فإن علينا مسؤولية وطن وشعب، ومسؤولية حيال أبنائنا وإنساننا، حيال أمتنا وديننا وحضارتنا، والإنسان جمعاء، ومن ضرورات الطريق وأولياته ألا نفقد الأمل، أو أن نستسلم للقهر والعدوان والكراهية والغباء.. فنحن الشعب والهوية والعقيدة.. نحن سوريا المُستَهدَفة الآن.

والله من وراء القصد

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9531
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164492
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر644881
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54656897
حاليا يتواجد 2702 زوار  على الموقع