موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

الولايات المتحدة والقضايا العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من سوء حظ العرب أنهم يكونون دائماً الضحية سواء كان النظام العالمي تحت سيطرة قطبين أو عدة أقطاب أو قطب واحد.

 

فعندما تأسست «إسرائيل» في عام 1948 كانت الولايات المتحدة تعترف بها بعد 11 دقيقة فقط. وكان الاتحاد السوفييتي يعترف بها بعد ثلاثة أيام. وكرت السبحة. كان العالم منقسماً بين معسكرين وقطبين. لم يرحم أحدهما العرب ولا الفلسطينيين. اتفق الكبار عليهم؛ فكانت كارثة العصر ونكبة العمر.

وعندما انتهت الحرب الباردة، وتفردت الولايات المتحدة بالهيمنة على النظام العالمي الجديد كانت «اتفاقية أوسلو»، التي جعلت من القضية الفلسطينية «سلطة»، وهي لم تغادر بعد مرحلة الثورة ولا التحرير؛ فانشغل أهلها بغنائم الحكم الزائف، وتحولت إلى شرطة لحماية الاحتلال. توقف النضال المسلح وغير المسلح وصولاً إلى تجرؤ الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة للدويلة الغاصبة.

المتغير في السنوات الأخيرة ولا سيما العشر الأخيرة؛ هو محاولة روسيا بزعامة فلاديمير بوتين استعادة وهج فقدته مع انتهاء الحرب الباردة، ومع وجود رئيس ضعيف ومسلوب الإرادة مثل بوريس يلتسين، نجح الزعيم الروسي في انتشال الدب الروسي من غفوته واستجمع عناصر قوته في الحد الأقصى الممكن.

وبعد خديعة الأمريكيين والفرنسيين في ليبيا ضد روسيا، وتفسير قرارات مجلس الأمن بأنها دعوة لغزو ليبيا ردّ الروس في سوريا بإنزال كل قواتهم وثقلهم؛ لحماية وجودهم وقواعدهم في سوريا، مستخدمين «الفيتو» عدة مرات؛ لمنع صدور أي قرار عن مجلس الأمن يحتمل أية تفسيرات خادعة؛ وبذلك حمى الروس وجودهم في سوريا، وطوروا لعبتهم هناك مستغلين أية فرصة لتعزيز النفوذ. وكان التحول الأكبر هو تحويل الخطر إلى فرصة تاريخية.

والمقصود هنا حادثة إسقاط الطائرة الروسية من جانب تركيا، وتحويل الخلاف إلى شراكة استراتيجية. الرهان الروسي الأساسي هو إبعاد تركيا عن الغرب، والاقتراب من روسيا وجعلها شريكاً لها. الأسبوع الماضي نجح الروس في ذلك؛ من خلال تدشين بناء المفاعل النووي الروسي في مرسين، وتأكيد أن منظومة صواريخ «أس 400» ستصل إلى تركيا في يوليو/تموز 2019، والاستمرار في بناء أنبوب الغاز الروسي تحت البحر الأسود إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا. بالطبع كان الثمن الذي نالته تركيا كبيراً؛ وهو احتلال المزيد من الأراضي في الداخل السوري من إدلب إلى عفرين وصولاً إلى جرابلس مع التهديد باحتلال المزيد.

مع تغير المعادلة في سوريا لمصلحة روسيا يستشعر الأمريكيون أن وقف التقدم الروسي هو أولوية؛ لأنها العقبة الوحيدة، التي لا تزال أمام استعادة التفرد في الهيمنة على العالم خصوصاً مع خشية كبيرة من تقدم الصين على الساحة الدولية، وتشكيلها مع روسيا ثنائية قادرة على المواجهة.

ما يريده ترامب من توجيه ضربات إلى سوريا ليس سوى إرباك الروس، ومنعهم من استكمال تقدمهم في الشرق الأوسط.

وما يمكن أن نخلص إليه أن التعددية القطبية مهما كانت سيئة هي أفضل للعرب من الآحادية القطبية؛ فالولايات المتحدة في حال وجدت الساحة العالمية، وخصوصاً ساحة الشرق أوسطية خالية لها من أي خصم قوي ستوقع العرب في مصيدة الاستسلام الكامل ل«إسرائيل» والتخلي الكامل عن القضية الفلسطينية، وفي أحسن الأحوال ترك الفتات لهم؛ ليكونوا الأيتام على مأدبة اللئام.

بمعزل عن هوية الطرف المناوئ للولايات المتحدة في الشرق الأوسط أو العالم، فإن إعادة التوازن أو بعض التوازن إلى النظام العالمي لن يكون مضراً للعرب، وسيبقى في كل الأحوال أفضل من عودة الولايات المتحدة للتحكم الكامل بالنظام العالمي. والأهم أن مهمة التصدي للآحادية الأمريكية ومعها أداتها «الإسرائيلية» أكثر من ضرورة وواجب وطني وقومي لكل العرب، وليس لفئة واحدة منهم. فما وصلت إليه القضية الفلسطينية في السنوات الثلاثين الأخيرة بائس للغاية. وإذا ضاعت القدس بكاملها كما يفعل التوأم الأمريكي- «الإسرائيلي» اليوم، وإذا استمر قضم أراضي الضفة الغربية، فماذا يبقى من القضية الفلسطينية سوى بضعة أناس ولو بالملايين لا يملكون سوى التبعية والعيش في ظل ذلّ «السيد»؟!.

كسر الآُحادية الأمريكية أكثر من ضرورة، والأمل الأخير لمنع تصفية القضية الفلسطينية. فهل من يسمع ويدرك ويتدارك ويستدرك؟.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41898
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع237879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر574160
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61718967
حاليا يتواجد 4966 زوار  على الموقع