موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الولايات المتحدة والقضايا العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من سوء حظ العرب أنهم يكونون دائماً الضحية سواء كان النظام العالمي تحت سيطرة قطبين أو عدة أقطاب أو قطب واحد.

 

فعندما تأسست «إسرائيل» في عام 1948 كانت الولايات المتحدة تعترف بها بعد 11 دقيقة فقط. وكان الاتحاد السوفييتي يعترف بها بعد ثلاثة أيام. وكرت السبحة. كان العالم منقسماً بين معسكرين وقطبين. لم يرحم أحدهما العرب ولا الفلسطينيين. اتفق الكبار عليهم؛ فكانت كارثة العصر ونكبة العمر.

وعندما انتهت الحرب الباردة، وتفردت الولايات المتحدة بالهيمنة على النظام العالمي الجديد كانت «اتفاقية أوسلو»، التي جعلت من القضية الفلسطينية «سلطة»، وهي لم تغادر بعد مرحلة الثورة ولا التحرير؛ فانشغل أهلها بغنائم الحكم الزائف، وتحولت إلى شرطة لحماية الاحتلال. توقف النضال المسلح وغير المسلح وصولاً إلى تجرؤ الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة للدويلة الغاصبة.

المتغير في السنوات الأخيرة ولا سيما العشر الأخيرة؛ هو محاولة روسيا بزعامة فلاديمير بوتين استعادة وهج فقدته مع انتهاء الحرب الباردة، ومع وجود رئيس ضعيف ومسلوب الإرادة مثل بوريس يلتسين، نجح الزعيم الروسي في انتشال الدب الروسي من غفوته واستجمع عناصر قوته في الحد الأقصى الممكن.

وبعد خديعة الأمريكيين والفرنسيين في ليبيا ضد روسيا، وتفسير قرارات مجلس الأمن بأنها دعوة لغزو ليبيا ردّ الروس في سوريا بإنزال كل قواتهم وثقلهم؛ لحماية وجودهم وقواعدهم في سوريا، مستخدمين «الفيتو» عدة مرات؛ لمنع صدور أي قرار عن مجلس الأمن يحتمل أية تفسيرات خادعة؛ وبذلك حمى الروس وجودهم في سوريا، وطوروا لعبتهم هناك مستغلين أية فرصة لتعزيز النفوذ. وكان التحول الأكبر هو تحويل الخطر إلى فرصة تاريخية.

والمقصود هنا حادثة إسقاط الطائرة الروسية من جانب تركيا، وتحويل الخلاف إلى شراكة استراتيجية. الرهان الروسي الأساسي هو إبعاد تركيا عن الغرب، والاقتراب من روسيا وجعلها شريكاً لها. الأسبوع الماضي نجح الروس في ذلك؛ من خلال تدشين بناء المفاعل النووي الروسي في مرسين، وتأكيد أن منظومة صواريخ «أس 400» ستصل إلى تركيا في يوليو/تموز 2019، والاستمرار في بناء أنبوب الغاز الروسي تحت البحر الأسود إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا. بالطبع كان الثمن الذي نالته تركيا كبيراً؛ وهو احتلال المزيد من الأراضي في الداخل السوري من إدلب إلى عفرين وصولاً إلى جرابلس مع التهديد باحتلال المزيد.

مع تغير المعادلة في سوريا لمصلحة روسيا يستشعر الأمريكيون أن وقف التقدم الروسي هو أولوية؛ لأنها العقبة الوحيدة، التي لا تزال أمام استعادة التفرد في الهيمنة على العالم خصوصاً مع خشية كبيرة من تقدم الصين على الساحة الدولية، وتشكيلها مع روسيا ثنائية قادرة على المواجهة.

ما يريده ترامب من توجيه ضربات إلى سوريا ليس سوى إرباك الروس، ومنعهم من استكمال تقدمهم في الشرق الأوسط.

وما يمكن أن نخلص إليه أن التعددية القطبية مهما كانت سيئة هي أفضل للعرب من الآحادية القطبية؛ فالولايات المتحدة في حال وجدت الساحة العالمية، وخصوصاً ساحة الشرق أوسطية خالية لها من أي خصم قوي ستوقع العرب في مصيدة الاستسلام الكامل ل«إسرائيل» والتخلي الكامل عن القضية الفلسطينية، وفي أحسن الأحوال ترك الفتات لهم؛ ليكونوا الأيتام على مأدبة اللئام.

بمعزل عن هوية الطرف المناوئ للولايات المتحدة في الشرق الأوسط أو العالم، فإن إعادة التوازن أو بعض التوازن إلى النظام العالمي لن يكون مضراً للعرب، وسيبقى في كل الأحوال أفضل من عودة الولايات المتحدة للتحكم الكامل بالنظام العالمي. والأهم أن مهمة التصدي للآحادية الأمريكية ومعها أداتها «الإسرائيلية» أكثر من ضرورة وواجب وطني وقومي لكل العرب، وليس لفئة واحدة منهم. فما وصلت إليه القضية الفلسطينية في السنوات الثلاثين الأخيرة بائس للغاية. وإذا ضاعت القدس بكاملها كما يفعل التوأم الأمريكي- «الإسرائيلي» اليوم، وإذا استمر قضم أراضي الضفة الغربية، فماذا يبقى من القضية الفلسطينية سوى بضعة أناس ولو بالملايين لا يملكون سوى التبعية والعيش في ظل ذلّ «السيد»؟!.

كسر الآُحادية الأمريكية أكثر من ضرورة، والأمل الأخير لمنع تصفية القضية الفلسطينية. فهل من يسمع ويدرك ويتدارك ويستدرك؟.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14535
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87457
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر451279
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55367758
حاليا يتواجد 4429 زوار  على الموقع