موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

السلطة والجامعة والمسيرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كل مندوب يعبِّر بالضرورة عمن انتدبه. أكان دولة، أو هيئة، أو مطلق جهة انتدبته. ينطبق هذا على "مندوب فلسطين" لدى "جامعة الدول العربية"، وهو أثبته ولم يشذ عنه. تصريحاته الأخيرة، التي سبقت اجتماع الجامعة الطارئ على مستوى المندوبين،

وبطلب فلسطيني، والمتعلّقة بمحاولة استدرار موقف ما من هذه الجامعة حيال دمويَّة الاحتلال في مواجهة جماهير مسيرة العودة العزلاء في غزة المحاصرة في يوم الأرض، لم تخرج قيد أنملة على هذه القاعدة. التزم التعبير عن نهج وسياسات ومنطق سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال حرفياً ولم يتجاوز السقف الأوسلوي. كما راعى اللعب في المتاح له في حلبة مثل هذه الهيئة الخارج الخدمة قومياً، خصوصاً فيما يتعلق بقضية الأمة المركزية في فلسطين، لاسيما وقد باتت المرآة العاكسة بأمانة لجاري الانحدار المشين لفلول ما كان يدعى "النظام العربي" الرسمي سابقاً.

قد يقول قائل معتمداً على الشكليات، إن المندوبين والسفراء هم من عدة شغل المنظَّمة وليس السلطة. لكنه لن يعدم رداً من يقل: والسلطة تعتبر المنظمة ومؤسساتها الهرمة المتآكلة والفاقدة المشروعية النضالية وقفاً درياً عليها، ولها وحدها الحق في استخدام اختامها للبصم على تمرير التنازلات ثم ركنها جانباً لحين الطلب... المهم، وماذا قال "مندوب فلسطين" في جامعة "الدول" العربية؟!

طالب بتحقيق جنائي دولي في جرائم المحتلين، وتناسى أن من اندبوه يتهربون منذ أمد من استحقاق التوجُّه لمحكمة الجنايات الدولية نزولاً عند وشوشة النصائح الأوروبية ووعيد التحذيرات الأميركية، وزاد فأخبر العالم بما يعرفه العالم وما هو أكثر منه ويشيح عنه، فقال: لقد "احتلت إسرائيل أكثر من 60% من اجمالي الضفة‘ وقامت ببناء المستوطنات دون وجه حق، ولا تزال تحاصر قطاع غزة"!

... الذي يعرفه العالم ويشيح عنه، أو لا يريد أن يعرفه، هو أن فلسطين كلها محتلة من نهرها إلى بحرها، بما في ذلك غزة المحررة من داخلها والمحتلة جواً وبحراً وحدوداً، وأن وجود الكيان الاستعماري الاستيطاني في فلسطين أصلاً هو مجاف لأبسط قواعد الحق، وليس مستعمرات اﻟ60% من الضفة فقط. وإذ يختمها بالإشارة إلى حصار غزة، يتناسى أن من يمثّلهم يشاركون الأعداء والأشقاء في حصار غزة منذ 11 عاماً ويفرضون عليها العقوبات ويتوعَّدونها بالمزيد!

... شيء واحد أصاب فيه السيد المندوب، ذلك عندما طالب باجتماع طارئ للجامعة على مستوى المندوبين. كان واقعياً، لم يطالب باجتماع على مستوى وزراء الخارجية لعلمه بتعذره، كما لم يتورَّط في تخيُّل اجتماع على مستوى القمة حتى لا يتهم بأنه غير ذي عقل... وإذ اجتمع المندوبون، اختفى الأمين العام، وصدح نيابةً عنه الأمين العام المساعد فحمَّل الاحتلال مسؤولية "ازهاق أرواح الفلسطينيين"، وانتهت الحكاية!

لا يخوض الشعب الفلسطيني صراع واحد من طبيعة تناحرية مع غاز استعماري استيطاني احلالي، وتحت طائلة نكون أو لا نكون فحسب، وإنما يخوض، ومن أسف، صراع آخر موازٍ له يزداد احتدامه. إنه الصراع بين فلسطينيي الانتفاضات المتواترة، وجديد مبتكرات الفلسطينيين النضالية، أي مسيرات العودة التي بدأت في احياء غزة ليوم الأرض، تردفهما ويردفانها ولا ينوبان عنها المقاومة، وبين فلسطينيي النهج الأوسلوي، وظهيره العربي المتصهين. بالنسبة للأخير، لديه برنامجه، وله خياره الذي ثبت أنه لا يملك أن يحيد عنه وأثبت أنه لا يريد أن يحيد، ذلكم ما أكدته تصريحات رئيس السلطة الأخيرة، وعززه تلويحه بالمزيد من العقوبات لغزة المحاصرة التي لم تضمّد بعد جراح مواجهات مسيرة العودة مع المحتلين... اجهزت التصريحات على موهوم "المصالحة"، والبرنامج لا تنقصه استحالة أن يلتقي مع مطلق برنامج وطني مأمول، كما وأن استمرارية التعاون الأمني مع المحتلين في الضفة لإجهاض مسيرات العودة فيها، باعتبارها تستهدف الطرفين المتعاونين. يؤكد التمسّك بذات البرنامج حتى التصفية.

وإذا كانت مسيرة العودة كواحدة من الجولات النضالية البطولية لشعب اعزل اسطوري الصمود والتضحيات، في مواجه جبن القوة الغاشمة ودمويتها، قد اعادت الاعتبار لجوهر الصراع، والذي هو التحرير والعودة، وجسّدت في ساحة المواجهة انموذجاً رائعاً للوحدة الوطنية، فمن شأنها أيضاً تحفيز اطلاق انتفاضة شاملة في الضفة، ناهيك عن إعادتها القضية إلى مركز الاهتمام رغم تكاتف عوامل صرفه عنها في مرحلة هي الأسوأ في تاريخ الصراع وواقع الأمة، ثم كونها خطوةً اعتراضيةً في مواجهة "صفقة القرن"، والتطبيع مع عدو الأمة، وبوادر الجنوح التحالفي معه.

... لكنها إن لم تتواصل وتتعاظم وتتسع لتعم كافة الجغرافيا الفلسطينية التاريخية، ويرفدها الشتات الفلسطيني وتدعمها جماهير الأمة، وتوازيها المسارعة لتشكيل جبهة وطنية تضم كافة القوى والفصائل والهيئات والفعاليات المؤمنة بخيار المقاومة... جبهة تقطع كلياً مع الأوسلويين، وتنزع عنهم زائف الشرعية، وتؤسس لانطلاقة رد الاعتبار لثوابت النضال الوطني التي ارساها الميثاق الوطني الأساس، أي قبل العبث الأوسلوي ببنودة، فلن تكون أكثر من فرصة ضاعت ومحطة نضالية ضُيَّعت.

... اعلان ثلاث من كبرى الفصائل مقاطعتها مجلس وطني رام الله فيه ما قد يرهص ببدايات مبشّرةً بسياق نضالي مأمول وطال انتظاره.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41891
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع237872
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر574153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61718960
حاليا يتواجد 4962 زوار  على الموقع