موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الأخلاق والفساد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الأخلاق مسألة فردية؛ هي أن يعمل المرء حسب ضميره فقط من دون حسابات خارجية. الفساد علاقات اجتماعية؛ هو أن يعمل المرء بما يفيده في علاقاته مع الآخرين. في الأخلاق يتصرّف المرء حسب ما هو مقتنع به، مهما كانت النتائج. في الفساد تُحسب النتائج، وهي الربح دائماً، ولو كان ذلك على حساب القانون والأخلاق.

 

يمكن أن تؤدي الأخلاق الى أعمال قبيحة أو حسنة. ويمكن أن يؤدي الفساد الى أعمال قبيحة أو حسنة. لا هذه خير مطلق ولا ذاك شر مطلق. تمتنع عن فعل أخلاقي إذا كان ذلك مخالفاً للقانون. وتصر في الفساد على عمل سيّء ولو كان مخالفاً للقانون. الفعل الأخلاقي الذي يخالف القانون تُحاسب عليه. فعل الفساد الموافق للقانون لا يهتم باسبابه ونتائجه أحد.

ذوو الأخلاق لا يستطيعون التصرف إلا حسب الأصول خوفاً من الغرامات. يبدو أن الفقراء مضطرون للتصرّف أخلاقياً لأن النظام الاجتماعي-الاقتصادي (الرأسمالية) لا يترك أمامهم خياراً آخر. الأخلاق تقتصر على الفقراء، إذ ليس بوسعهم ممارسة غيرها. ولا تشمل الأقلية من الطبقات الميسورة العنيدين في اتباع ضميرهم.

أهل الفساد يحميهم النظام. هناك سيل من المحامين المستعدين لتقديم خدماتهم لقاء مقابل. المقابل المادي لا يستطيع أن يدفعه إلا الأغنياء الذين يتوفر لديهم المال. الفرص في النظام الرأسمالي متاحة لذوي المال. فرص الربح كثيرة إذا خالفوا القانون. الربح هو المثال الأعلى. المطلب الأعلى. الذي يجني مبالغ كبيرة من المال يستطيع القيام بأعمال البر والإحسان من أجل السمعة الحسنة. بالسمعة الحسنة يقترب من الناس. يصير وجهاً اجتماعياً يتقرّب منه رجال الدين. يسخّرون له مرضاة الله. الدين يعظ الفقراء للقبول بما هم عليه، ويمدح الأغنياء في سبيل المزيد من أعمال البر والإحسان. يصير الله مسخراً للأغنياء وحدهم. يدخل في عداد جماهير المصفقين للأغنياء وأهل الثروة. هو واحد منهم. الملك لله. كل شيء على الأرض ملكه، له، خاصته، يفعل به ما يشاء. الأغنياء والرأسماليون يمثلونه على الأرض يشاركونه في الملكية. اشتراكية في الملك يشارك فيها الله، وتقتصر على الرأسمالية العليا.

أصحاب الضمير والأخلاق يُستبعدون من ملكوت السماء. لا يكرّم في احتفاليات البر والإحسان إلا الأغنياء. هم الوحيدون الذين يستحقون بركة الله ومدحيات رجال الدين. لا اكتراث لأصحاب الضمير. أصحاب المال لديهم ما يبذلونه للبر والإحسان. الفقراء الذين لا يملكون شيئاً (وهم أكثر من نصف البشرية) ليس لديهم ما يبذلونه؛ هم محرومون من بذل البر والإحسان، ومن مدح رجال الدين، وربما من بركة الله.

الفساد علاقة اجتماعية، يحتمّها النظام الاقتصادي-الاجتماعي-السياسي (الرأسمالية). هو في حده الأدنى رشوة. وفي حدود أخرى تقديم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة؛ وهذه ليست مسألة فردية. الأحزاب والطوائف وكل التنظيمات السياسية تفترض تقديم مصلحة الجماعة التي تنتمي إليها على المصلحة العامة. السياسة المفيدة للمجتمع ليست إدارة المجتمع بتجرّد وحسب، بل هي التسوية بين مختلف الأطراف أي التخلي عن بعض المصالح للحفاظ على معظمها. تراكم التسويات هو ما يحفظ إصرار المجتمع. لكن في التسويات تنازلات عما يعتبر الحق، وقبول للآخرين بما لنا من بعض الحق. السياسة التي تحفظ استقرار المجتمع تستدعي الفساد، بمعنى ما، عندما تتنازل. لكن التنازل ضروري من أجل المصلحة العامة. التنازل عن بعض المصلحة العامة فساد. عندما تتنازل كل الأطراف، وهذا ضروري، يكون الفساد عاماً. يُبنى تقدم المجتمع على الفساد.

في الأخلاق تتقدم الاستقامة على التسوية. يتقدم الموقف الفردي على ما هو اجتماعي وسياسي. يحاول صاحب الأخلاق أن يحافظ على نقاوة الممارسة المنسجمة مع ضميره على حساب كل العلاقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. يصعب المحافظة على الأخلاق في مجتمع سياسي، خاصة إذا كان رأسمالياً، والذي يجعل الربح هو الهدف المنشود لا الاستقامة الفردية.

تقوم الرأسمالية على الربح (والفائدة والريع)، وعلى مصادرة فائض القيمة التي ينتجها آخرون. تنتفي العدالة. لا يأخذ المرء حسب عمله، بل حسب ما يملك من المال الذي يستثمره. من أجل البقاء ولقمة العيش يضطر الفرد الى القبول والإذعان لنظام يستغله. والأكثر من ذلك ربما يضطر الى المداهنة والرياء لاسترضاء أهل الحل والربط، بالأحرى أهل المال والوجاهة؛ ولا تكون الوجاهة إلا حيث المال. تُعلّم الرأسمالية عدم الأخلاق وقلة الاستقامة. تصعب حياة تفاحة جيدة في سلة تحوي تفاحاً فاسداً.

نهوض المجتمعات، حتى تلك المؤسسة على الدين، ليس مرهوناً بالأخلاق بل بالسياسة ومتعلقاتها، أي الفساد. السؤال المطروح أمام كل فرد مستقيم الأخلاق هو كيف الحفاظ على سويته وسط الفساد المحيط به؟

صاحب الاستقامة يعيش مأزقاً دائماً. لا يستطيع الحصول على مسائل العيش إلا إذا عمل معهم. وإذا عمل معهم فهل يفقد الأسس الأخلاقية المبنية عليها استقامته. هل إذا اشتغل معهم يفقد ما لديه؟ هل يكون ذلك على حساب ضميره؟ لذلك يتوجّب عليه افتراض تقسيم مجالات العدالة. يعطي النظام ما يضطر إليه ويحافظ على مجاله الخاص. على أن هناك صعوبة في الحفاظ على المجال الخاص من دون أضرار. يتعرّض صاحب الاستقامة الى التشكيك بشخصه. وربما يتعرّض للاضطهاد. يستبعد من المجتمع. كاللاطائفي الذي يُستبعد من طائفته؛ وينزل عليه الحرم. ينتهي الى العزلة والاعتزال.

يزداد الأمر صعوبة في مجتمعنا، وفي المجتمعات المشابهة. ضرورات النهوض لها أولوية، وضرورات الاستقامة لها أولوية. ربما تقدمت ضرورات النهوض (والفساد) على الاستقامة. الأهم من ذلك هو عدم التمييز في هذه المجتمعات بين السياسة بمعنى النزاع على السلطة والسياسة بمعنى إدارة المجتمع. يمكن للمرء الامتناع عن الولوج في نزاعات السلطة لكنه لا يستطيع الامتناع عن المشاركة في المجتمع وإدارته. هذا واجب أخلاقي. يصعب في مجتمعنا فهم السياسة إلا من باب السلطة. يعتبرون المشاركة الأخرى في الحياة العامة نوعاً من المثالية، وأحياناً يعتبرونها نوعاً من النفاق.

يزعم الجميع تقريباً أن الفساد معيق للنهوض والتقدم. يخلطون بين الفساد وأمور أخرى ضرورية للتقدم. صار مفهوم الفساد حاجباً لرؤية المجالات التي إذا مورست يحصل التقدم. بالعمل والإنتاج يتقدم المجتمع، لكن لا يُمحى الفساد قط. بل ربما يصير محو الفساد مستحيلاً. ربما شعر الأخلاقيون أنهم بسعيهم الى التقدم والنهوض أنهم يعملون من أجل هؤلاء، وأن الغاية هي الفساد مهما كانت الوسائل أخلاقية.

علينا أن نميّز بين نوعين من الفساد الأخلاقي: الفردي والاجتماعي. أعمال الفساد الفردية تسهل ملاحقة فاعليها ومعاقبتهم. أعمال الفساد الاجتماعية تصعب ملاحقة فاعليها لمعاقبتهم، إما لأنهم يكونون عادة شركات أو كبار موظفين في الشركات، أو تكون الأعمال الفاسدة متبعة القانون؛ وهي الغالبة في أكثر الأحيان. كل ذلك ما يجعل ملاحقة الفساد صعباً إلا بتغيير القوانين والتربية: باختصار، تغيير النظام السياسي الاجتماعي، أو على الأقل تغيير الوعي الاجتماعي. هذا الوعي الآن يعلّم الأفراد الأنانية والقدرة على الاحتيال. من مساوىء الفردية، وهي جوهر الحداثة، أن المصلحة الشخصية تأتي أولاً، وأنّ القانون هو لملاحقة من يشذ عن القانون. والحالات الكثيرة من الشواذ والخروج على القانون يستحيل كشفها. وإذا كُشفت فهناك قوى نافذة تحمي الفاعلين لذلك يجب تطوير القوانين والأجهزة المكلفة بتطبيقها.

محاربة الفساد في نهاية التحليل مسألة قانونية قضائية، تقتضي تطبيق القانون على المخالفين، وإصلاح القانون لسد الثغرات التي يمكن أن ينفذ منها المخالفون؛ بالأحرى الذين يخالفون روح القانون. وهي بالدرجة الأولى مسألة تتعلّق بالنظام، وآليات عمله، واختيار الكفاءات من ذوي الاستقامة للرقابة وتطبيق القانون. ليس الفساد مسألة تشكّل لب برنامج سياسي للإصلاح. يكون الإصلاح بالعمل والإنتاج والتربية الأخلاقية. جميع هذه الأمور تتعلّق بالنظام الأخلاقي-الاجتماعي.

أسوأ ما في الحملات ضد الفساد استخدام الصراعات السياسية لإدانة هذا الفريق. الفساد ليس مختصاً بأحد. هو مسألة تطال مجمل النظام الاجتماعي والأخلاقي. في مجتمع بُني على الفساد لا يمكن محو هذا الفساد جزئياً بتوجيه التهم ضد هذا الفريق أو ذاك. علماً بأن فرسان محاربة الفساد خضعوا لعدد من التعديات عليهم، فجعلتهم يحصرون حملتهم بفريق سياسي دون الأفرقاء السياسيين الآخرين. تتطلّب المسألة الكثير من التفكير، والتحديد، وبناء حملة مكافحة الفساد على دراسات معمّقة وبرامج شمولية، وألا تكون الحملة على الفساد هي ذاتها فاسدة وغير أخلاقية وغوغائية.

حتى الآن، غوغائية أهل الفساد أقوى من غوغائية جمعيات المجتمع المدني (المسمى كذلك). محاربو الفساد يرون الشجرة ولا يرون الغابة.

 

الفضل شلق

كاتب ووزير سابق لبناني

 

 

شاهد مقالات الفضل شلق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28022
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97344
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850759
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928308
حاليا يتواجد 3910 زوار  على الموقع