موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ردا على منتقدي مسيرة يوم الأرض

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يا شهداءنا الذي جئتم من رحم أرضنا الولادة فلسطين والذاهبون إليها عن طيب خاطر, تضحيةً وفداءً لحبات ترابها .. يا من تحملون مشاعل الحرية لتقاتلوا بأجسادكم الطاهرة في خط الدفاع الأول عن الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج , وعن الإنسانية في مختلف أنحاء العالم, تقاتلون عدوا تأخذ الفاشية من إجرامه دروسا في أساليب وطرق القتل.. عندما اغتالتكم رصاصات الجبن والغدر, لم تكونوا تحملون أسلحةً تقاومون بها, سوى إيمانكم وحق شعبكم في العودة والحرية إلى أرضه! إلى فلسطين التي تلفظ أعداءها, وتنتظر ساعة الخلاص من نجاستهم ورجسهم, وقد عاثوا فسادا فيها! يقتلعون زيتونها وأزهارها وأشجار برتقالها, ونرجسها… إنهم يكرهون حتى العطر والعبق الفلسطيني الجميل, فهذه كلها تذكرهم بنتانتهم وهم لا يتقنون سوى العيش في ظلماتها وثنايا حقدهم الأسود… قتلوا ويقتلون جيادنا! من رعبهم يخافون ,بل يخشون حتى تكاثر عددنا ,لأن ولادة كل فلسطيني, تعني تلاشيا لهم, وتفنيدا لأساطيرهم التضليلية, وتذكيرا جديدا بغربتهم عن أرضنا وهوائنا وبحرنا وسمائنا وقمحنا وبيادرنا, وبحق أبناء شعبنا المنتصر حتما, ولكل منكم أقول:

 

يا ابن شعبي… لا تلنْ.. لا.. لن… تحتضرْ.. جسدُ الأئمة مثلُنا.. فلتسمو بحبك …..وابتكرْ..إنا الرعاة ,, إنا..الأباةُ…والسماوات الشريدةُ والطريدة…فاقتصرْ.. روح المقاومة العنيفة ..فاحتكر …إنا نصلي في محرابَ.. آلهةٍ.. فلسطينيةٍ…. لا تكل… ولا تمل.. فانتظر! واحمل حقائق شعبنا..في صحوكَ الأبدي.. أيها المجبولُ.. فينا.. فاختصر.. وليكن الخلودُ..صغيرَ أغنيةٍ.. أمام حقائقِ…عشقنا.. إلى وطنٍ سليبٍ…ولسوف حتماً …تنتصرْ.

كانت تلك, أقلّ الكلمات حرارة , من التي يستحقها شعبنا وبخاصة شهداؤنا من فلسطينيٍ في الشتات,أبعدته سلطات الاحتلال صغيرا عن وطنه وحرمته من العودة, حتى بزيارة لها, وكل الذي يتمناه في هذه الحياة, أن يستنشق عبيرَ أرضه ولو للحظة, ثم يموت ويدفنُ في ترابها. هو بذلك يعكس حلم كل فلسطيني يعيش في الشتات. نعم, ظهرت أصوات من بعض الإخوة الوطنيين الفلسطينيين, تستنكر تحشيد جماهير شعبنا (ودفعهم دفعا) – وهم لم يدفعوا ولم يُزج بأحد منهم في مسيرة لا يريد السير والمشاركة فيها – إلى خطوط التماس مع العدو الصهيوني في يوم الأرض الأخير, ليكون صيدا سهلاً للقنص والقتل من العدو الصهيوني!, فاستشهد 16 فلسطينيا وأصيب ما ينوف عن 1500 فلسطيني, بعضهم بإصابات بالغة.. بالتأكيد, فإن هؤلاء الإخوة ينطلقون من الحرص الكبير على حياة كل فلسطيني, عددوا أسبابهم, التي نحترمها, ولكننا نختلف معها ,للأسباب التالية:

إن طبيعة عدونا (منذ ما قبل إنشاء دولة الكيان, وعلى أيدي العصابات الإرهابية الصهيونية, وفيما بعد إنشائها وحتى الآن) هي العدوان, ولم يحتج يوما إلى مبرر لاقتراف المذابح والتطهير العرقي, وحملات الإبادة الجماعية ضد أبناء شعبنا, كما ممارسة الاغتيال والاعتقال, والاستيطان وومصادرة الأراضي, وخلع الأشجار, وممارسة الإرهاب بكافة أشكاله ضد شعبنا وأمتنا. ثم لمن لا يعرف, فإن لدى اليهود عادة تقديم القرابين البشرية في عيد الفصح اليهودي, وشهداؤنا اعتبرتهم إسرائيل قرابين هذا العيد, الذي صادف مع ذكرى يوم الأرض, ولعل كاتب هذه السطور, متأكد ,من أن الجرحى الفلسطينيون الذين “تعالجهم” إسرائيل, كما جثث الفلسطينيين التي تحتجزها, تكون في البداية قد صفت دماءها, لتعجن الفطائر اليهودية ,التي يأكلها الحاخامات بهذه الدماء!ثانيا, نتساءل: هل لو لم تكن المسيرة, لما قتلت إسرائيل من الفلسطينيين أحدا خلال هذه الأيام؟ هل يمر أسبوع دون أن تقتل من شعبا أحدا؟ ثالثا, لا تنسوْا أن هذا العام هو عام الذكرى السيعين للنكبة, ويوم الأرض فيها يتوجب أن يكون مميزا, وبالفعل جاء مميزا لهذا العام. رابعا, لو مر يوم الأرض لهذا العام دون الذهاب إلى خطوط التماس ,لما عرف العالم بقضية حق عودة الفلسطينيين ,وقرار الأمم المتحدة رقم 194 الصادر بشأنه, ولما ولما أدرك حقيقة هذه الفاشية الإسرائيلية, التي تقتل عزلاً دون سلاح, فالفصائل الفلسطينية التي شاركت فيها ,حرصت على أن تكون سلمية.

خامسا, لقد أيدت وكالات الأمم المتحدة في غزة (بما فيها الأونروا) هذه المسيرات, عندما أعلمتْ بها, كون القضية التي أجريت من أجلها, صدر فيها قرار دولي, وهي حق مشروع للفلسطينيين , ولأنها مسيرات سلمية أيضا.سادسا, المسيرات شكلت رسائل أرسلت في اتجاهاة عديدة: إلى إسرائيل, فقد أفهمتها صلابة الفلسطينيين وإصرارهم على حق العودة إلى وطنهم ( وأن الصغار لا ينسون بعد موت الكبار – مثلما توقعت غولدة مائير), وأن الصراع عائد إلى مربعه الأول. رسالة في الاتجاه الأميركي, بأن القرار حول القدس والاعتراف بها عاصمة للدولة الصهيونية, كما نقل السفارة الأميركية إليها, لا يعترف به الفلسطينيون, وكأنه بالنسبة إليهم لم يكن. رسالة في اتجاه البعض العربي, الذي يحاول إقناع الفلسطينيين بقبول “صفقة القرن” الأميركية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية, وتأكيد شعبنا على أنها لن تمر. كما أنها رسالة تجاه كل المطبعين من البعض العربي, بأنكم مهما طبعتم مع العدو الصهيوني, فلن يفل ذلك من عزم وتصميم الشعب الفلسطيني على تحرير أرضه كاملة غير منقوصة وعلى نيل كافة حقوقه من براثن العدو الصهيوني. ألم تروْا أيها الإخوة, ردود الفعل الصهيونية على قتل الفلسطينيين في يوم الأرض وإصابة 1500 منهم بإصابات وجراح بالغة. لقد أصدر كل من السفاحينْ نتنياهو وليبرمان, بيانا هنأ فيه الجيش الصهيوني على إنجازه في منح اليهود احتفالا هادئا بعيد الفصح. في الحقيقة نشرت صورة لهما متشابكيْ الأيدي وهما يشربان نخب “الانتصار” على مسيرات عزلاء, للحقيقة, كانا يشربان نخب القرابين من الفلسطينيين التي قُدّمت لـ “يهوه” في عيد الفصح! .

للعلم, أثرت المذبحة الصهيونية للفلسطينيين على بعض الكتاب اليهود (من ذوي الضمائر), فكتب جدعون ليفي في “هآرتس” (الأول من نيسان/ أبريل الحالي 2018) مقالةً يدين فيها المجزرة, وعنونها بـ “جيش الذبح الإسرائيلي”.أما في الثاني من ذات الشهر الحالي, فقد علق عاموس هارئيل, معنونا مقالته بـ “القتلى الكثيرون في غزة سيحافظون على نيران المواجهة”,أما درور يهيني , وفي “يديعوت أحرونوت” فقد عنون مقالته متسائلاً ” كيف انتصرنا في معركة أخرى وخسرنا الحرب؟” بدورهما. فقد طالب كل من مردخاي كريمنتسير “هآرتس” , ود. رويتل عميران “معاريف” بتشكيل “لجنة تحقيق” في المجزرة.لكل ذلك.. لم تذهب دماء شهدائنا ولا تضحيات جرحانا, هدرا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16070
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16070
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر714699
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54726715
حاليا يتواجد 2661 زوار  على الموقع