موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تحديات الولاية الثانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أكدت نتائج الانتخابات الرئاسية استمرار الرئيس عبد الفتاح السيسى لولاية ثانية، وعلى الرغم من أن العملية الانتخابية تحتاج تحليلاً موضوعياً شاملاً، إلا أن كتابة هذه المقالة قبل إعلان النتائج رسمياً على نحو تفصيلى يجعل من الأفضل الحديث عن التحديات التى تنتظر الرئيس فى ولايته الثانية ، ولا شك أن التحدى الأول يتعلق باستكمال العمل الناجح المتمثل فى تثبيت أركان الدولة المصرية من خلال مواجهة الإرهاب والقضاء عليه، مع الأخذ فى الاعتبار أن القضاء المطلق عليه مستحيل لأنه يَبقى للإرهابيين دائماً حرية اختيار الأهداف والتوقيتات والوسائل على النحو الذى يمنحهم فرصة القيام بعمليات ولو بنسبة نجاح ضئيلة للغاية تتجه لأهداف هامشية، وذلك بغرض إثبات الوجود لضمان استمرار تدفق التمويل من رعاتهم، وهنا يكون معنى النجاح فى مواجهة الإرهاب وتثبيت أركان الدولة هو القضاء عليه كتهديد حقيقى للدولة ومواطنيها ومنشآتها ومواردها، وكذلك حصر حالات نجاحه فى أضيق نطاق ممكن، وبالنسبة لأهداف شديدة الهامشية وبوتيرة زمنية متباعدة، أما التحدى الثانى فيتعلق بالتنمية الاقتصادية والإصلاح الاقتصادي، وهنا يجب التركيز على تحقيق التنمية المتوازنة لإيجاد اقتصاد قادر على تحقيق أكبر قدر من الاعتماد على الذات والقدرة على تحقيق معدلات للنمو تسمح برفع مستوى معيشة المواطن المصري، ويتصل بهذا استكمال عملية الإصلاح الاقتصادى الجسورة التى بدأت فى الولاية الأولى، وغامر الرئيس فيها بشعبيته من أجل وضع الاقتصاد المصرى على مسار التنمية المستدامة مع ضرورة المراعاة التامة لأوضاع الطبقتين الفقيرة والمتوسطة اللتين تحملتا أعباءً هائلة فى المراحل السابقة للإصلاح استحقت إشادة الرئيس بهما غير مرة، وتكون المراعاة بتثبيت أسعار السلع والخدمات الأساسية لهما، أو على الأقل مراعاة التدرج فى الأعباء ومواجهة الارتفاعات غير المبررة على الإطلاق فى تلك الأسعار، وتحسين الخدمات الأساسية وعلى رأسها التعليم والصحة، وهو ما من شأنه أن يخفف كثيراً من الأعباء الهائلة التى يتحملها الفقراء كى يضمنوا التمتع بمستوى لائق فى هذه الخدمات، ويكتسب الاستمرار فى المواجهة الجادة الشاملة للفساد أهمية قصوى فى هذا السياق، وليت مشكلة الزيادة السكانية تحظى فى الولاية الثانية للرئيس بأولوية واضحة إذ تتطلب منا هذه الزيادة جهوداً مضنية كى نحتفظ بوضع «محلك سر» فما بالنا إن أردنا الانطلاق إلى الآفاق الرحبة للتقدم والرخاء؟

 

وفى المجال السياسى أنجز الرئيس فى ولايته الأولى عملية إعادة بناء مؤسسات الدولة على الصعيد الرسمي، لكن العملية السياسية على الصعيد غير الرسمى تبقى دون شك بحاجة إلى تطوير، وهو ما يفسر ملابسات مشهد الانتخابات الرئاسية الذى غابت عنه المنافسة الحقيقية سواء بسبب شعبية الرئيس أو لما تقول المعارضة إنه «إغلاق المجال العام»، وهو مشهد لم يُرض المصريين وفى مقدمتهم الرئيس نفسه كما عبر فى حديثه مع المخرجة المبدعة ساندرا نشأت، والحديث عن المعارضة هنا لا يشمل إلا تلك المعارضة التى تلتف حول الأهداف والمصالح الوطنية العليا كغيرها من أبناء الشعب المصري، وإن اختلفت فى تفضيلاتها السياسية، أما المعارضة التى تنطلق أصلاً من أطر غير وطنية أو تتبنى العنف فهذه خارج الحسابات، وتنسب المعارضة الوطنية ما تسميه بإغلاق المجال العام إلى السلطات الرسمية وممارساتها، ولكى نسهل الحوار حول هذه المسألة سوف نفترض أن ما تقوله المعارضة صحيح، بمعنى أن الممارسات الرسمية هى السبب فى «إغلاق المجال العام»، غير أن هذه المعارضة من جانبها لابد وأن تنظر فى نفسها، أى بعبارة أخرى لابد وأن تكون قادرة على بلورة نقد ذاتى حقيقى لأدائها، فليست السلطات الرسمية بالتأكيد مسئولة على سبيل المثال عن التشرذم الهائل الذى أصاب الائتلافات الثورية بعد ثورة يناير، وليست ممارسات هذه السلطات هى المسئولة وحدها عن الانقسامات الحزبية المذهلة التى تصيب عديداً من الأحزاب المصرية وبعضها كان الأمل معقوداً عليه فى بلورة حياة حزبية تستند إلى قواعد شعبية حقيقية، كما أن السلطات الرسمية ليست مسئولة بالتأكيد عن الأداء السياسى للمعارضة الذى تجاهلت فيه أى إشارة لمنجزات لا شك فى إيجابيتها ومحوريتها، كما فى حماية الوحدة الوطنية المصرية وتعزيزها وهى أثمن ما تمتلكه مصر فى مواجهة المخططات المعادية التى تتربص بها، أو تعزيز القدرة العسكرية المصرية، أو التعامل الإيجابى الواضح مع قضية المرأة ودورها والإنجازات التى تحققت فى هذا الصدد، أو الإلحاح على ضرورة تجديد الخطاب الديني، بل لقد شاهدت واحداً من قادة المعارضة فى شريط فيديو مسجل لأحد المواقع الإخبارية وهو يتحدث عن أن الرئيس «يُخلى» سيناء لحساب «صفقة القرن»، ويجب أن تدرك المعارضة بوضوح أن مثل هذا الأداء يفقدها صدقيتها أو على الأقل جزءاً يُعتد به منها، وأن بناء المجال العام على أسس صحيحة هو مسئولية مشتركة بينها وبين سلطات الدولة وليس مسئولية الأخيرة وحدها.

تبقى تحديات السياسة الخارجية والتى كان التوفيق فيها من أهم ملامح الولاية الأولي، فقد بلورت مصر فى هذه الولاية سياسة تقوم فى المجال العربى على الانطلاق من حماية الدولة الوطنية العربية، وهو ما جعل هذه السياسة التى ثبتت صحتها بامتياز تتصف بالتماسك وإن أدت حيناً إلى بعض المشكلات التى سرعان ما تبددت فى العلاقة مع دول عربية صديقة بعد أن تأكد بعد نظر السياسة المصرية، وفى المجال الإفريقى حققت السياسة المصرية خطوات مهمة فى طريق استعادة المكانة المصرية فى إفريقيا، وفى المجال الدولى تنوعت شبكة العلاقات المصرية الفعالة مع القوى الدولية ذات التأثير، وهكذا فإن تحدى الولاية الثانية يتمثل فى ضرورة الاستمرار والوصول إلى النتائج التى تضمن الأمنين المصرى والعربى معا،ً كما فى إنجاز حل مُرضٍ لتحدى «سد النهضة»، وحلحلة الملف المتعثر للمصالحة الفلسطينية التى لا يمكن تحقيق أى إنجاز على مسار قضية فلسطين بدونها.

من حق شعب مصر أن يعتز بما قدمه للوطن من جهد بلغ أقصاه بعطاء الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم بجسارة كى تبقى مصر عزيزة مرفوعة الهامة، وأن يتطلع إلى ولاية جديدة يبدأ فيها جنى ثمار كفاحه.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20933
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284658
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648480
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564959
حاليا يتواجد 2331 زوار  على الموقع