موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

السلوك الانتخابى للمصريين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الانتخابات العامة فى أى بلد يحترم أصوات ناخبيه فرصة حقيقية لإعادة اكتشاف الخرائط الاجتماعية ومواطن الخلل فيها والموازين السياسية وتحولات القوى داخلها.

 

لكل صوت قيمته ولكل رقم معناه شرط أن تتوفر قواعد الشفافية والنزاهة وعدم تدخل أجهزة الدولة.

هكذا يتبدى السلوك الانتخابى على نحو لا سبيل إلى التشكيك فى حقائقه ورسائله.

عندما تتسق الإجراءات مع القيم الحديثة تتراكم الخبرات الانتخابية وتكتسب المجتمعات ثقتها بنفسها وقدرتها على التغيير بالوسائل الديمقراطية ويستقر مبدأ تداول السلطة، وهذه مسألة شرعية دستورية.

السلوك الانتخابى مسألة تنافس سياسى بين برامج وتيارات ورجال.

إذا غاب التنافس الجدى تنتفى الصفة الانتخابية، أو تستحيل إلى استفتاء على رجل واحد.

هذا ما حدث فى الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث تصعب القراءة الموضوعية للنتائج المعلنة ودلالات أرقامها، فالتنافس المفتوح غير الحشد بقوة الدولة.

نفى هذا التدخل ـ بعصبية زائدة ـ إهانة لعقول الناس، الذين عاينوا بأنفسهم ما حدث.

الاعتراف بالحقيقة يساعد على التصحيح والتصويب حتى لا تتكرر المشاهد السلبية ذاتها فى الانتخابات المقبلة عام (٢٠٢٢).

الأجواء التى صاحبت الانتخابات لا يمكن على أى نحو ولا بأى صورة وصفها بأنها طبيعية.

«أنت لا تستطيع أن تقيس ما هو غير طبيعى على ما هو طبيعى» ـ كما استمعت ذات مرة من الأستاذ «محمد حسنين هيكل».

باليقين تصعب قراءة الأرقام المعلنة بشىء من الثقة فى مدى تعبيرها عن الخرائط الاجتماعية والموازين السياسية فى البلد.

كما يصعب استنتاج حقائق البيئات الاجتماعية المتباينة وفق تقارير التنمية البشرية.

كيف صوتت المناطق الحضرية والريفية والعشوائية؟.. ولماذا؟

إلى أى حد أثرت مستويات التعليم والصحة والخدمات والدخول على توجهات التصويت؟

ثم لماذا انحازت، هذه المنطقة أو تلك، إلى خيار انتخابى دون غيره؟

بقدر كبير من الموضوعية لا توفر الأرقام المعلنة دليل عمل لإعادة اكتشاف المجتمع، حقائقه وتحولاته وما يعتمل داخله من تفاعلات، أغلبها مكتوم.

فى الأوضاع غير الطبيعية يمتنع الاجتهاد بحرية، كما يمتنع الحوار بموضوعية ـ وهذه علامة خطرة على انسداد القنوات السياسية.

يستلفت الانتباه أن نحو (٦٠٪) ممن لهم حق الاقتراع امتنعوا عن المشاركة.

هذه نسبة عالية ـ رغم الحشد والتعبئة بمعدلات غير مسبوقة ـ تستدعى التساؤل عن أسبابها وخلفياتها ومدى اتصالها بالسلوك الانتخابى للمصريين.

يمكن أن نعزى نسبة المشاركة المعلنة، التى تجاوزت أى توقعات مسبقة، إلى خمس كتل متفاوتة فى أحجامها:

الأولى ـ كتلة الاستقرار التى تخشى أى تغيير مفاجئ فى مركز السلطة، وهى كبيرة نسبيا ودأبت على منح تأييدها فى كل العهود لمن يمسك بمقاليد الأمور.

وقد كانت الاستهداف الرئيسى للحشد والتعبئة.

الثانية ـ كتلة الحاجة التى تنظر إلى الانتخابات ـ أى انتخابات ـ كفرصة للحصول على مال يسد الرمق، أو أكياس أرز وسكر تخفف وطأة الجوع.

وقد كانت استهدافا آخر شارك فيه نواب.

لم يكن ذلك أمرا مستحدثا، فاستخدام كتلة الحاجة مسألة معتادة ومألوفة على اختلاف العصور، وقد توسعت فيه جماعة «الإخوان المسلمين» بكل الاستحقاقات التى خاضتها.

التعريض بأصحاب الحاجات عمل غير أخلاقى، فمن لا يملك قوت يومه لا يملك صوته وهذه مسئولية مجتمع تعوزه بقسوة العدالة الاجتماعية.

كما أنها مسئولية الذين يستخدمون تلك الحاجات لأغراض سياسية ـ كأن توظيف الفقر المدقع من مستلزمات حصد جوائز السلطة.

بكلام آخر العدالة الاجتماعية مسألة ديمقراطية واتساع الطبقة الوسطى التحاق بالعصر.

الثالثة ـ كتلة الخشية من الغرامة المالية للذين يتخلفون عن الانتخابات.

هذه الكتلة تنتسب إلى الطبقة الوسطى الصغيرة والفئات الفقيرة فى المجتمع وأوضاعها المعيشية بأثر ارتفاعات الأسعار وانخفاض قيمة الجنيه لا تسمح بتحمل أية خصومات من دخولها.

بدا مستلفتا ارتفاع نسبة المقترعين فى الساعات الأخيرة من اليوم الثالث خشية الغرامة بعد أن ألحت ميكروفونات فوق سيارات تجوب الشوارع عليها.

بالتعريف التصويت حق لكل مواطن، يمارسه أو لا يمارسه، ولا يصح أن يعاقب بالغرامة على فعل اختيار لا إجبار فيه.

الرابعة ـ كتلة قلق من أية عودة محتملة للجماعة ركيزتها أغلبية كبيرة بين المسيحيين.

ذلك طبيعى ومفهوم بالنظر إلى التجربة السلبية، التى تعرضت لها قبل (٣٠) يونيو، غير أنه لا يـؤسس لدولة مواطنة.

ما ينفى أى قلق ترسيخ دولة القانون وتفعيل الاستحقاق الدستورى المعطل بإنشاء «مفوضية منع التمييز»، لا التماهى بالتوظيف السياسى.

الخامسة ـ كتلة السلفيين من أعضاء حزب «النور»، غير أنها لا تتمتع بالتماسك التنظيمى ولا الحجم الانتخابى الذى كان لها من قبل.

من مفارقات الانتخابات تصويت السلفيين فى ذات تجاه الأقباط، الذين يحرمون تهنئتهم بأعيادهم.

هكذا تحركت خمس كتل تصويتية للمشاركة فى الانتخابات الأخيرة بدوافع مختلفة تحت ظلال حشد الدولة.

كيف نعزى ـ إذن ـ ارتفاع نسبة التخلف عن المشاركة بأكثر من أى استحقاق انتخابى آخر منذ ثورة «يناير ٢٠١١»؟

ولماذا تراجعت نسب مشاركة المصريين فى الخارج إلى النصف تقريبا قياسا على آخر انتخابات جاءت بالرئيس «عبدالفتاح السيسى» إلى السلطة عام (٢٠١٤)؟

هناك أسباب موروثة فى السلوك الانتخابى للمصريين تزكى عدم المشاركة فيما يعتبرونه لا جدوى منه فى تغيير أحوالهم المعيشية.

كانت نسب المشاركة قبل «يناير» منخفضة للغاية والأمن يتكفل برفعها.

بعد «يناير» تغيرت البيئة العامة جذريا بفعل الثورة وطلب الدولة الديمقراطية الحديثة.

ارتفعت نسبة التسييس فى المجتمع إلى أعلى درجاتها، لكنه تسييس غضب على أوضاع سياسية لم تعد تحتمل وزواج سلطة بثروة أفسد كل شىء يتحرك.

بتداعى الحوادث تحول إلى تسييس قلق على صورة المستقبل، وأى دولة نطلب: دينية أم مدنية؟

اجهضت التجربة الديمقراطية الوليدة على مرحلتين:

أولاهما ـ من الجماعة حيث تصورتها سلما تصعد به إلى السلطة يستخدم لمرة واحدة.

وقد دفعت ثمنا باهظا لذلك التصور.

وثانيتهما ـ من الماضى الذى ثار عليه شعبه وعاد لينتقم.

ضاعت فرصة التراكم بالخبرة واستطراد التجربة لكنها لا تعنى أن مصر لا تستحق الديمقراطية.

عندما يقال ـ الآن ـ إن البلد غير جاهز للديمقراطية، فهذه مصادرة للمستقبل والحق فيه.

السؤال هنا: متى يكون جاهزا؟

لا توجد أية وصفة صالحة لتعلم العوم واكتساب مهاراته خارج البحار.

ولا توجد عملية سياسية تصنع فى غرف دون ممارسة تؤسس لتراكم خبرة وقدرة على التصحيح الذاتى وفق قواعد دستورية تحترم.

بدت إشارة الرئيس بعد تجديد ولايته لمرة ثانية إلى التزامه توسيع المساحات المشتركة نوعا من الاقرار باتساع المعارضة لسياساته وضرورة الحوار معها.

كان ذلك استخلاصا فى موضعه لكنه يتطلب ـ قبل أى شىء آخر ـ أن يكون المجال العام مفتوحا أمام كل رأى واجتهاد دون حملات تحريض تغتال الشخصية وتسمم كل معنى فى هذا البلد.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11257
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63919
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845631
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65000084
حاليا يتواجد 4097 زوار  على الموقع