موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

السلوك الانتخابى للمصريين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الانتخابات العامة فى أى بلد يحترم أصوات ناخبيه فرصة حقيقية لإعادة اكتشاف الخرائط الاجتماعية ومواطن الخلل فيها والموازين السياسية وتحولات القوى داخلها.

 

لكل صوت قيمته ولكل رقم معناه شرط أن تتوفر قواعد الشفافية والنزاهة وعدم تدخل أجهزة الدولة.

هكذا يتبدى السلوك الانتخابى على نحو لا سبيل إلى التشكيك فى حقائقه ورسائله.

عندما تتسق الإجراءات مع القيم الحديثة تتراكم الخبرات الانتخابية وتكتسب المجتمعات ثقتها بنفسها وقدرتها على التغيير بالوسائل الديمقراطية ويستقر مبدأ تداول السلطة، وهذه مسألة شرعية دستورية.

السلوك الانتخابى مسألة تنافس سياسى بين برامج وتيارات ورجال.

إذا غاب التنافس الجدى تنتفى الصفة الانتخابية، أو تستحيل إلى استفتاء على رجل واحد.

هذا ما حدث فى الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث تصعب القراءة الموضوعية للنتائج المعلنة ودلالات أرقامها، فالتنافس المفتوح غير الحشد بقوة الدولة.

نفى هذا التدخل ـ بعصبية زائدة ـ إهانة لعقول الناس، الذين عاينوا بأنفسهم ما حدث.

الاعتراف بالحقيقة يساعد على التصحيح والتصويب حتى لا تتكرر المشاهد السلبية ذاتها فى الانتخابات المقبلة عام (٢٠٢٢).

الأجواء التى صاحبت الانتخابات لا يمكن على أى نحو ولا بأى صورة وصفها بأنها طبيعية.

«أنت لا تستطيع أن تقيس ما هو غير طبيعى على ما هو طبيعى» ـ كما استمعت ذات مرة من الأستاذ «محمد حسنين هيكل».

باليقين تصعب قراءة الأرقام المعلنة بشىء من الثقة فى مدى تعبيرها عن الخرائط الاجتماعية والموازين السياسية فى البلد.

كما يصعب استنتاج حقائق البيئات الاجتماعية المتباينة وفق تقارير التنمية البشرية.

كيف صوتت المناطق الحضرية والريفية والعشوائية؟.. ولماذا؟

إلى أى حد أثرت مستويات التعليم والصحة والخدمات والدخول على توجهات التصويت؟

ثم لماذا انحازت، هذه المنطقة أو تلك، إلى خيار انتخابى دون غيره؟

بقدر كبير من الموضوعية لا توفر الأرقام المعلنة دليل عمل لإعادة اكتشاف المجتمع، حقائقه وتحولاته وما يعتمل داخله من تفاعلات، أغلبها مكتوم.

فى الأوضاع غير الطبيعية يمتنع الاجتهاد بحرية، كما يمتنع الحوار بموضوعية ـ وهذه علامة خطرة على انسداد القنوات السياسية.

يستلفت الانتباه أن نحو (٦٠٪) ممن لهم حق الاقتراع امتنعوا عن المشاركة.

هذه نسبة عالية ـ رغم الحشد والتعبئة بمعدلات غير مسبوقة ـ تستدعى التساؤل عن أسبابها وخلفياتها ومدى اتصالها بالسلوك الانتخابى للمصريين.

يمكن أن نعزى نسبة المشاركة المعلنة، التى تجاوزت أى توقعات مسبقة، إلى خمس كتل متفاوتة فى أحجامها:

الأولى ـ كتلة الاستقرار التى تخشى أى تغيير مفاجئ فى مركز السلطة، وهى كبيرة نسبيا ودأبت على منح تأييدها فى كل العهود لمن يمسك بمقاليد الأمور.

وقد كانت الاستهداف الرئيسى للحشد والتعبئة.

الثانية ـ كتلة الحاجة التى تنظر إلى الانتخابات ـ أى انتخابات ـ كفرصة للحصول على مال يسد الرمق، أو أكياس أرز وسكر تخفف وطأة الجوع.

وقد كانت استهدافا آخر شارك فيه نواب.

لم يكن ذلك أمرا مستحدثا، فاستخدام كتلة الحاجة مسألة معتادة ومألوفة على اختلاف العصور، وقد توسعت فيه جماعة «الإخوان المسلمين» بكل الاستحقاقات التى خاضتها.

التعريض بأصحاب الحاجات عمل غير أخلاقى، فمن لا يملك قوت يومه لا يملك صوته وهذه مسئولية مجتمع تعوزه بقسوة العدالة الاجتماعية.

كما أنها مسئولية الذين يستخدمون تلك الحاجات لأغراض سياسية ـ كأن توظيف الفقر المدقع من مستلزمات حصد جوائز السلطة.

بكلام آخر العدالة الاجتماعية مسألة ديمقراطية واتساع الطبقة الوسطى التحاق بالعصر.

الثالثة ـ كتلة الخشية من الغرامة المالية للذين يتخلفون عن الانتخابات.

هذه الكتلة تنتسب إلى الطبقة الوسطى الصغيرة والفئات الفقيرة فى المجتمع وأوضاعها المعيشية بأثر ارتفاعات الأسعار وانخفاض قيمة الجنيه لا تسمح بتحمل أية خصومات من دخولها.

بدا مستلفتا ارتفاع نسبة المقترعين فى الساعات الأخيرة من اليوم الثالث خشية الغرامة بعد أن ألحت ميكروفونات فوق سيارات تجوب الشوارع عليها.

بالتعريف التصويت حق لكل مواطن، يمارسه أو لا يمارسه، ولا يصح أن يعاقب بالغرامة على فعل اختيار لا إجبار فيه.

الرابعة ـ كتلة قلق من أية عودة محتملة للجماعة ركيزتها أغلبية كبيرة بين المسيحيين.

ذلك طبيعى ومفهوم بالنظر إلى التجربة السلبية، التى تعرضت لها قبل (٣٠) يونيو، غير أنه لا يـؤسس لدولة مواطنة.

ما ينفى أى قلق ترسيخ دولة القانون وتفعيل الاستحقاق الدستورى المعطل بإنشاء «مفوضية منع التمييز»، لا التماهى بالتوظيف السياسى.

الخامسة ـ كتلة السلفيين من أعضاء حزب «النور»، غير أنها لا تتمتع بالتماسك التنظيمى ولا الحجم الانتخابى الذى كان لها من قبل.

من مفارقات الانتخابات تصويت السلفيين فى ذات تجاه الأقباط، الذين يحرمون تهنئتهم بأعيادهم.

هكذا تحركت خمس كتل تصويتية للمشاركة فى الانتخابات الأخيرة بدوافع مختلفة تحت ظلال حشد الدولة.

كيف نعزى ـ إذن ـ ارتفاع نسبة التخلف عن المشاركة بأكثر من أى استحقاق انتخابى آخر منذ ثورة «يناير ٢٠١١»؟

ولماذا تراجعت نسب مشاركة المصريين فى الخارج إلى النصف تقريبا قياسا على آخر انتخابات جاءت بالرئيس «عبدالفتاح السيسى» إلى السلطة عام (٢٠١٤)؟

هناك أسباب موروثة فى السلوك الانتخابى للمصريين تزكى عدم المشاركة فيما يعتبرونه لا جدوى منه فى تغيير أحوالهم المعيشية.

كانت نسب المشاركة قبل «يناير» منخفضة للغاية والأمن يتكفل برفعها.

بعد «يناير» تغيرت البيئة العامة جذريا بفعل الثورة وطلب الدولة الديمقراطية الحديثة.

ارتفعت نسبة التسييس فى المجتمع إلى أعلى درجاتها، لكنه تسييس غضب على أوضاع سياسية لم تعد تحتمل وزواج سلطة بثروة أفسد كل شىء يتحرك.

بتداعى الحوادث تحول إلى تسييس قلق على صورة المستقبل، وأى دولة نطلب: دينية أم مدنية؟

اجهضت التجربة الديمقراطية الوليدة على مرحلتين:

أولاهما ـ من الجماعة حيث تصورتها سلما تصعد به إلى السلطة يستخدم لمرة واحدة.

وقد دفعت ثمنا باهظا لذلك التصور.

وثانيتهما ـ من الماضى الذى ثار عليه شعبه وعاد لينتقم.

ضاعت فرصة التراكم بالخبرة واستطراد التجربة لكنها لا تعنى أن مصر لا تستحق الديمقراطية.

عندما يقال ـ الآن ـ إن البلد غير جاهز للديمقراطية، فهذه مصادرة للمستقبل والحق فيه.

السؤال هنا: متى يكون جاهزا؟

لا توجد أية وصفة صالحة لتعلم العوم واكتساب مهاراته خارج البحار.

ولا توجد عملية سياسية تصنع فى غرف دون ممارسة تؤسس لتراكم خبرة وقدرة على التصحيح الذاتى وفق قواعد دستورية تحترم.

بدت إشارة الرئيس بعد تجديد ولايته لمرة ثانية إلى التزامه توسيع المساحات المشتركة نوعا من الاقرار باتساع المعارضة لسياساته وضرورة الحوار معها.

كان ذلك استخلاصا فى موضعه لكنه يتطلب ـ قبل أى شىء آخر ـ أن يكون المجال العام مفتوحا أمام كل رأى واجتهاد دون حملات تحريض تغتال الشخصية وتسمم كل معنى فى هذا البلد.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4510
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209336
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721852
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799401
حاليا يتواجد 3055 زوار  على الموقع