موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

حرب دبلوماسية ضد روسيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تصاعدت الحرب الدبلوماسية على روسيا بشكل لافت، أو بشكل أعمى، كما تقول الخارجية الروسية، بعد اتهام الحكومة البريطانية لروسيا بتسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال بسم من صناعة روسية من فترة الحرب العالمية الثانية ، مصحوبة بحملة إعلامية منظمة ومستمرة، قبل انتهاء لجنة التحقيق البريطانية من مهمتها ودون صدور حكمها وقرارها وقبل أي قرار قضائي متابع للقضية. وقضية التسميم حسب الإعلام البريطاني حصلت في مدينة بريطانية يقطنها الجاسوس الروسي وابنته، وفي هذه الحالة تحتمل عدة احتمالات منطقية قبل كل استعدادات الحرب التي قامت بها حكومة لندن ضد روسيا ورئيسها الذي كان منشغلا بانتخابات رئاسية جديدة إضافة إلى قضايا روسية أخرى، من بين الاحتمالات، بديهيا وأول اتهام يذهب مباشرة إلى روسيا بأنها المعنية بالقضية، من الوهلة الأولى، لأسباب انتقامية من الجاسوس رغم أن تبادله أنجز من حوالي عقد من الزمان، أي مرت فترة طويلة مما لا يؤثر الآن على وظيفته السابقة وجهاز مخابراته. وهذا الاحتمال نفاه المسؤولون الروس بديهيا وانكروا ضلوعهم بالجريمة وطالبوا بتقديم البراهين والمشاركة في التحقيق وكشف الفاعل الرئيسي. والاحتمال الثاني يمكن أن يكون طرفا آخر، غير الروس، يهمه الإساءة للعلاقات الروسية البريطانية وصناعة إشكالية بينهما، مهما كان حجمها أو مستواها، من خارج بريطانيا أو من داخلها، من أجهزة مخابرات أو منظماتها، وربما لأهداف أخرى أو غايات مطلوبة، ولم يؤخذ مثل هذا الاحتمال بأية نظرة أو توقع ولا حتى الإشارة له في أي مجال ارتبط بالقضية. والاحتمال الثالث يمكن أن تكون وراء من قام بالجريمة دوافع شخصية، بمعنى عداء أو صراع للجاسوس الروسي مع أشخاص أو جهات لها علاقة شخصية به، من مقيمين في المدينة البريطانية أو جهات يمكنها أن تنفذ مثل هذه الأعمال التي تتحمل تداعيات أخرى، مثل التي حدثت منذ الإعلان عن قضية التسميم ولحد الآن.

 

اذا أعيد النظر بالاحتمالات كلها أو أي واحد منها فالأسئلة تتوجه إلى التحقيق ونتائجه، وإلى دوافع الحملة الإعلامية ومن ثم الدبلوماسية، التي تحاسب قانونيا وموضوعيا وإنسانيا، والتذكير بأن جرائم أجهزة المخابرات الدولية والمصالح الاستعمارية والروابط بين الحكومات الغربية تدفع باتجاه إعادة التفكير بكل ما حصل وقد لا يقتنع المرء من تلك الحملة وما وراءها كليا، مع التشكيك بأهداف سيناريوهات أخرى تضاف إلى المشهد المتسارع والمتصاعد سياسيا ودبلوماسيا وربما يحيل إلى مخاطر أبعد من الصورة التي انتهت إليها الأحوال أو مازالت في أطوارها المتدحرجة.

بدأت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بالتصعيد منذ 14 آذار/مارس، أي بعد أكثر من أسبوع من إعلان القضية، بقرار طرد 23 دبلوماسيا روسيا. وقالت ماي في البرلمان البريطاني “بموجب ميثاق فيينا ستطرد المملكة المتحدة 23 دبلوماسيا روسيا تم تعريفهم على أنهم ضباط مخابرات سريون”. وأضافت أن هذه هي أكبر عملية طرد لدبلوماسيين من لندن منذ 30 عاما وأنها ستقلص من قدرات المخابرات الروسية في بريطانيا لأعوام مقبلة. وتابعت “سنجمد أصولا للدولة الروسية في حال حصلنا على أدلة على أنها قد تستخدم في تهديد حياة أو ممتلكات مواطنين أو سكان في بريطانيا”. إضافة إلى إجراءات أخرى.

مباشرة دعمها البيت الأبيض وأكد أن الولايات المتحدة تشارك بريطانيا تقديرها أن روسيا مسؤولة عن الهجوم وتؤيد القرار الذي اتخذته بطرد دبلوماسيين روس. كما طلبت لندن من حلفائها الأوروبيين موقفا مشتركا معها ضد روسيا. وهو ما حصل فور إعلان البيت الأبيض عن إجراءات طرد 60 دبلوماسيا روسيا وغلق قنصلية روسية، بإعلانات تضامن أوروبية بطرد دبلوماسيين روس دون انتظار براهين وأدلة على ارتكاب روسيا لجريمة تسميم جاسوس مقيم في بريطانيا. الأمر الذي يثير أسئلة كثيرة حول هذا التضامن العاجل والإعلان المشترك لشن حرب دبلوماسية ضد روسيا.

من جهتها اتهمت روسيا الولايات المتحدة بالضغط على دول أخرى للمشاركة في حملة الطرد الجماعي للدبلوماسيين الروس كرد على اتهام بريطانيا. وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إن واشنطن “تنظم عملية ابتزاز كبرى” لروسيا مشيرا إلى أنه لم يعد هناك إلا “قليل من الدول المستقلة في أوروبا الحديثة”. وهذا الأمر ملفت أيضا، من خلال توجيه الاتهام والتنديد إلى واشنطن مباشرة.

فعليا قامت 25 دولة أوروبية مختلفة بطرد 140 دبلوماسيا روسيا من أراضيها فيما يعد أكبر عملية عقاب دبلوماسي في التاريخ. وزاد في الأمر اتفاق زعماء الاتحاد الأوروبي، على ترجيح أن تكون موسكو ضالعة في تسميم سكريبال وابنته. كما طرد حلف شمال الأطلسي سبعة دبلوماسيين روس ورفض اعتماد ثلاثة آخرين. كما يعتزم الحلف الأطلسي تقليص الحد الأقصى لحجم البعثة الروسية بنسبة الثلث من 30 إلى 20.

أدانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قرار دول الاتحاد الأوروبي قائلة إن هذه الدول “تفسر التضامن مع بريطانيا بشكل مختلف”، وأكدت موسكو أنها سترد بشكل “مناسب” على القرار الأميركي!.

أما رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، فقد قدرت أمام مجلس العموم القرارات التي اتخذتها الدول الصديقة والحليفة، واعتبرتها أكبر عملية إبعاد جماعية لدبلوماسيين روس في التاريخ. وأشارت ماي إلى أن الخطوة رسالة قوية لروسيا بأن الغرب لن يتسامح مع “محاولاتها المتكررة لانتهاك القانون الدولي وعرقلة قيم الغرب”.

واجهت موسكو الحرب الدبلوماسية عليها بالقول “لايمكن اعتبار أن خطوة غير ودية كهذه ستمر دون رد”. حيث أوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكريملن)، ديميتري بوسكوف، الأمر في قوله “بالطبع كما حدث في السابق سنلتزم بمبدأ المعاملة بالمثل”. وبالتأكيد تقرر موسكو أيضا طرد دبلوماسيين غربيين بما يقابل ما حصل ضدها. بدء من لندن وتتبعها الولايات المتحدة وتأتي باقي الدول بالتسلسل. أي أن الحرب الدبلوماسية ستأخذ مساحتها في المشهد السياسي وأن تبادل الطرد والتعامل بالمثل المؤشر الأساس فيها.

في الوقت نفسه، تؤشر حملات التضامن والدعم بهذا الأسلوب ودون أدلة معلنة وكافية أن وراء الأكمة ما وراؤها، وأن القضية أبعد من تسميم جاسوس، لاسيما وأنه ليس الأول وليس الوحيد، وفي بريطانيا ذاتها. وهذا ما يشير الى أن سنوات الحرب الباردة قد تستعيد دورانها بين الغرب والاتحاد الروسي أولا، وقد تتوسع لابعد منه إذا لم تعقل الإدارات الغربية دروس التاريخ.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4296
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73618
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر827033
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57904582
حاليا يتواجد 2418 زوار  على الموقع