موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

مغالطات ترامب للانسحاب من سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فاجأ الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أركان إدارته وخاصة وزارتى الخارجية والدفاع والشعب الأمريكى وحلفاءه المقربين قبل أن يفاجئ العالم كله بقراره المثير للغرابة الذى أعلنه يوم الخميس الماضى (29/3/2018) فى خطاب «شعبوي» أمام عمال صناعيين فى أوهايو وأكد فيه أن «القوات الأمريكية ستنسحب من سوريا قريباً جداً»، وزاد على ذلك قوله «فلندع الآخرين يتولون به الآن-!!» لكنه لم يحدد من هؤلاء الآخرين الذين يقصدهم بهذه الإشارة هل هم الروس أم الإيرانيون أم الأتراك؟ وهل سيترك سوريا لهؤلاء كرماً منه أم توريطاً لهم؟

 

اللغة التى تحدث بها ترامب وهو يعلن قراره بالانسحاب من سوريا كانت لغة غريبة على رئيس أكبر وأقوى دولة فى العالم، خصوصاً ما يتعلق بالقرارات الإستراتيجية الكبرى لمثل هذه الدولة. الأدهى أنه صور الأمر لمستمعيه وكأن الولايات المتحدة كانت مجبرة رغم إرادتها على التورط العسكرى فى سوريا، ونسى قرارات مهمة على لسان وزير الخارجية المقال ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس، منذ شهرين فقط، تؤكد أن الولايات المتحدة قررت البقاء فى سوريا رغم أنف الجميع.

ورغم إعلانها رسمياً على لسان رئيسها ترامب الانتصار النهائى على «داعش» لمبررات من نوع «أن يتحقق الاستقرار السياسى فى سوريا». أين هذه التأكيدات على ضرورة البقاء، وأين ما أعلنه مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشئون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد من أن الرئيس ترامب «قرر الإبقاء على قوة عسكرية مهمة فى سوريا رغم هزيمة داعش» وأن «الإدارة الأمريكية خصصت أربعة مليارات دولار سنوياً لتمويل هذه العملية»، وبالذات للصرف على القواعد العسكرية الأمريكية فى سوريا، وعلى الجيش الذى قررت تأسيسه فى مناطق سيطرة الحلفاء الأكراد فى الشمال السورى تحت مسمى «قوات أمن الحدود» التى أرادت بها وضع خطوط تقسيم لسوريا؟ أين هذا كله الذى حدث قبل أقل من شهرين ما اعتبره مراقبون «قراراً أمريكياً بتغيير قواعد اللعبة فى سوريا مع روسيا»، وأن واشنطن قررت إفساد الانتصار الروسى فى سوريا وإنهاء الاحتكار الروسى لحاضر ومستقبل سوريا، وإفساد خطط إيران لربط نفسها بالبحر المتوسط بخط برى عبر العراق وسوريا ومنها إلى لبنان لفرض نفسها قوة مهيمنة شرق أوسطية، أين هذا كله من قول ترامب فى إعلانه المثير للانسحاب من سوريا بشكل مفاجئ: «سنخرج من هنا قريباً (يقصد من سوريا)، وسنعود إلى بلدنا الذى ننتمى إليه ونريد أن نكون فيه».

الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت قالت إن الخارجية لا تملك معلومات بشأن تصريحات ترامب بشأن خطة الخروج من سوريا وقالت «لا علم لى بما ورد على لسان الرئيس». وعندما سئل المتحدث باسم قوات التحالف الدولى التى تقودها الولايات المتحدة فى العراق وسوريا ضد «داعش» إن كانت القوات الأمريكية بُلِّغت إخطاراً بقرار للانسحاب أو تستعد لتنفيذ ذلك قال أنه «لن يعقب على أى عمليات مستقبلية».

هذا يعنى أن ترامب لم يتحدث مع أحد بخصوص هذا القرار وهذا أيضاً أمر غريب وغير متصور حدوثه وإلا ستكون الولايات المتحدة قد دخلت مرحلة غير مسبوقة من «عشوائية إدارة السياسة والحكم« وهذا أمر مستبعد تماماً، مع العلم أن كل هؤلاء صمتوا تماماً.

أما الأشد غرابة فهو الجزء الثانى من تصريحاته التى أدلى بها فى أوهايو. ترامب لم يكتف بالعرض المسرحى الذى قام بأدائه وهو يحاول أن يصل بما يريد قوله إلى مستمعيه الذين كانوا يؤيدونه بصخب، لكنه زاد على ذلك الحديث بعرض أكثر هزلية حول الإنفاق الأمريكى على الشرق الأوسط.

فالمعروف أن الدول الكبري، وبالذات الولايات المتحدة، تبنى الجيوش وتسلحها بأحدث الأسلحة وتنشرها حول العالم، وتخوض بها الحروب المشروعة منها وغير المشروعة فى كثير من الدول من أجل أهداف ومصالح وقضايا تخص أمنها القومي، إضافة إلى تحقيق المكانة والسيطرة والزعامة. كما أن هذه الدول وخاصة الولايات المتحدة تقدم المساعدات المالية عينية كانت أم مادية للدول التى تحتاج إليها ليس من أجل مبادئ وقيم وأخلاقيات حميدة ولكنها تقدمها بشروط سياسية وغير سياسية. فالولايات المتحدة هى من ابتدع سياسة تقديم المساعدات باعتبارها سلاحاً لإملاء الشروط وكسر إرادة الدول والشعوب وتبرير التدخل فى الشئون الداخلية للدول والسيطرة على قراراتها والانحراف بها عن أهدافها ومصالحها الوطنية.

قال ترامب فى هذا الخطاب «أنفقنا سبعة تريليونات دولار فى الشرق الأوسط.. هل تعلمون ما الذى حصلنا عليه لقاء ذلك؟ لا شئ». وعاد يقول «فكروا فى الأمر معى (مخاطباً جمهور مستمعيه فى أوهايو).

لقد أنفقنا هناك سبعة تريليونات دولار.. هل تسمعون جيداً؟.. أقول ليس مليوناً أو ملياراً، بل 7 تريليونات دولار».

حديث ترامب مفعم بالمغالطات، ومطلوب منه وإدارته أن يقدموا للشعب الأمريكى قبل شعوب ودول الشرق الأوسط كشوف حساب توضح على من أنفقت هذه الأموال، وفى أية مجالات؟ ومن أجل أية أهداف، وأن يقدم فى ذات الوقت كشوفاً بأثمان التدمير الذى ألحقته الحروب الأمريكية أو الحروب الإسرائيلية المدعومة أمريكياً ضد العرب، وأن يقدم كشوف حساب على الأموال العربية المنهوبة بمئات المليارات.

كم ثمن عدوان يونيو 1967 الذى دعمته ومولته الولايات المتحدة ضد العرب؟ وكم ثمن الدعم الأمريكى للكيان الصهيونى والذى بسببه أضحى قادراً على التوسع وتصفية القضية الفلسطينية، وكم ثمن تدمير العراق، وكم ثمن الحرب على الإرهاب الذى اصطنعته أمريكا لتكمل به مسلسل تدمير مجتمعات العرب واستنزاف جيوشهم، وكم ثمن ما يحدث الآن فى سوريا برعاية أمريكية، وكم ثمن ما حدث فى ليبيا؟ هذه فاتورة حساب كبيرة وضع الرئيس الأمريكى نفسه، وبإرادته، أمام مسئولية الإجابة عليها أمام الشعب الأمريكى نفسه، قبل شعوب الشرق الأوسط التى يزعم أنه أنفق عليها كل هذه التريليونات.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4332
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع128980
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر492802
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409281
حاليا يتواجد 3959 زوار  على الموقع