موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

ساركوزى ليس وحده

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كأن المشهد كله، بأسراره وخلفياته وتداعياته، مقتطعا من قصص المافيا الإيطالية.

 

اتصالات جس نبض بين ممثلين للمرشح الرئاسى الفرنسى فى انتخابات (٢٠٠٧) «نيكولا ساركوزى» والعقيد الليبى «معمر القذافى» مهدت للقاء مباشر بين الرجلين المثيرين للجدل.

 

هكذا جرت صفقة سرية فى غرف مغلقة تعهد بمقتضاها «ساركوزى» دعم السياسة الليبية مقابل تمويل حملته الانتخابية بـ(٥٠) مليون يورو ــ حسب وثيقة موقعة من رئيس الاستخبارات الليبية على عهد «القذافى».

باعترافات أمام جهات التحقيق جرى نقل (٥) ملايين دولار من قيمة الصفقة فى ثلاث حقائب من طرابلس إلى باريس.

بطبيعة هذه الصفقات السرية دخل على الخط وسطاء تحوطهم ظلال وشبهات، بعضهم اعترف بدوره فى الصفقة وبعضهم الآخر اختفى فى ظروف غامضة.

تكشفت القضية ــ للمرة الأولى ــ فى الأيام الأخيرة لـ«القذافى» حين قاد «ساركوزى» عام (٢٠١١) من موقعه فى قصر الإليزيه العمليات العسكرية لحلف «الناتو».

قبل أربعة أيام ــ بالضبط ــ من العمليات العسكرية اعترف «القذافى» فى تسجيل صوتى للقناة الفرنسية الثالثة بتمويل حملة «ساركوزى».

انطوى ذلك الاعتراف ــ قرب النهايات ــ على تعمد فضح الرجل، الذى يطلب رأسه الآن.

فيما قال إن «صديقى العزيز ساركوزى مصاب بخلل عقلى».

كان ذلك تقديرا سياسيا خاطئا لطبيعة الصفقة وطبيعة الرجل دفع ثمنه حياته اغتيالا وتمثيلا بجثته.

هكذا ينتهى عادة هذا النوع من الصفقات بمآس سياسية وإنسانية.

إذا لم يكن هناك نظام يستمد قوته من شعبه فإن انكشافه أمام احتمالات السقوط مسألة وقت.

ما يحدث فى قصور الحكم، هنا وهناك بامتداد الخريطة العربية، من صفقات مماثلة ينذر بمآس مقاربة.

منذ عام (٢٠١٣) بدأت تحقيقات وتواترت شهادات وأدلة، بعضها موثقة، تثبت التهمة على الرئيس الأسبق.

كان دور الصحافة الفرنسية حاسما فى متابعة الملف وكشف خفاياه.

وكان التوقيف الاحترازى لـ«ساركوزى»، كأى متهم بفساد وغسيل أموال وتجاوزات مالية وضريبية ومخالفة قوانين الانتخابات، نقطة الذروة فى قصة قد تقضى المحاكم بإيداعه خلف قضبان السجون، كأول رئيس فرنسى يلقى هذا المصير.

ذلك السقوط يؤذن بإعادة فتح ملف الفساد المستشرى فى النخبة السياسة الفرنسية الحاكمة.

هناك قصص رويت عن فساد رؤساء سابقين، أموال دفعت ومجوهرات أهديت من دول إفريقية مقابل الصمت على تجاوزاتهم المريعة بحقوق مواطنيها.

وهناك وقائع نشرت عن سوء استخدام السلطة طالت رئيسين هما «فاليرى جيسكار ديستان» و«جاك شيراك».

فى الانتخابات الأخيرة خسر المرشح الرئاسى الأوفر حظا «فرانسوا فيون» السباق إلى الإليزيه على خلفية اتهامه باختلاس أموال عامة والاحتيال بإسناد وظائف وهمية لزوجته وولديه.

كان الاتهام بتوقيته ورسالته داعيا إلى السقوط المتزامن للحزبين الكبيرين المهيمنين على الحياة السياسية الفرنسية ــ «الجمهوريون» و«الاشتراكى» ــ فى الانتخابات الرئاسية والنيابية على التوالى وصعود ظاهرة «إيمانويل ماكرون» على نحو غير متوقع.

إذا ما فشل الرئيس الحالى «ماكرون» فى معركة نزاهة الحكم، أو نالته اتهامات من هذا النوع، فإن صعود اليمين المتطرف إلى السلطة مسألة شبه محتمة.

عندما يفقد الفرنسيون ثقتهم فى نخبتهم السياسية قد يضعها فى أقصى اليمين.

بقياس على أحوال نخب العالم العربى فقد توضع الثقة حيث التطرف الدينى ــ وهذه كارثة تاريخية متكاملة الأركان.

لم يكن «ساركوزى» وحده فى التورط بفساد، لكنه الأشد اندفاعا بلا حياء فى طلب الأموال مقابل المواقف.

ولم يكن «ساركوزى» وحده فى غزو «الناتو» لليبيا باسم حماية أهلها قبل أن يوضع مصيرهم لصراع الميليشيات وجماعات العنف والإرهاب وتحت سيف التقسيم المحتمل.

كان معه ــ من أصدقاء «القذافى» القدامى ــ رئيس الوزراء الإيطالى «سيلفيو بيرليسكونى»، الذى عاد مجددا بقوة للحياة السياسية بعد الانتخابات النيابية الأخيرة.

كلاهما عقد صفقات وادعى صداقات، لكنهما فى لحظة الحسم لم يتورعا عن تدمير ليبيا بلا رجفة عين.

إنها اللعبة الكبرى داخلة فيها مصالح عليا وترتيبات لموازين قوى فى جنوب البحر المتوسط.

وهذه مسألة تحالفات استراتيجية تتجاوز بما لا يقاس أى صفقات سرية أقرب إلى السرقات الشخصية، كالتى أوقف بسببها «ساركوزى».

وفق أصول نفس اللعبة جرى تحطيم العراق عند احتلال عاصمته بغداد عام (٢٠٠٣) وتفكيك دولته وجره إلى صراعات مذهبية وعرقية مفتوحة، كما جرى السيناريو معدلا فى سوريا ودول عربية أخرى.

كان على الخط نفسه رئيس الوزراء البريطانى «تونى بلير» ووزيرة الخارجية الأمريكية «هيلارى كلينتون» وليبيون تصوروا أن الخلاص ممكن من بوابة تدخل «الناتو»، وهو رهان دمر ليبيا ووضعها على حافة الانتحار الداخلى.

الأهداف المقصودة تتجاوز سعى «ساركوزى» للتخلص من عبء الصفقة السرية على مستقبله السياسى بإنهاء نظام «القذافى» الطرف الآخر فيها إلى تفاهمات استراتيجية ذات طابع جماعى لها صلة بإعادة ترتيب المنطقة ورسم خرائطها من جديد ودمج إسرائيل فى تفاعلاتها لاعبا محوريا.

المثير فى قصة «ساركوزى» أن طموحه بلا سقف واندفاعاته بلا حد حتى أنه طلب الرئاسة مجددا فى انتخابات (٢٠١٧) رغم خسارته قبل خمس سنوات أمام «فرانسوا أولاند».

باليقين كان من أسبابه طلب الحصول على حصانة رئاسية تمنع ملاحقته جنائيا.

بمقاربة ما فهو الوجه الفرنسى لرئيس الوزراء الإيطالى الراحل «جوليو أندريوتى»، الذى تحطمت سمعته تماما بانكشاف علاقاته الوثيقة مع عصابات المافيا، لكنه استعار أساليبها دون ارتباطاتها.

وباليقين فإن خروجه من الحلبة السياسية داعٍ لارتياح واسع فى أوساط عديدة، بينهم الوسط الرئاسى الحالى، وداخل حزبه الذى أنهك بسبب تفشى الفساد فى نخبته، كما فى الصحافة التى قادت الحملة عليه.

هذه لحظة تصفية حساب مع إرثه، الذى ولد عداوات عميقة.

قبل بدء الانتخابات الفرنسية عام (٢٠٠٧) بأسبوع مر على القاهرة الكاتب والدبلوماسى الفرنسى «إريك رولو».

كان لديه ما يقوله بحكم قربه لسنوات طويلة من الرئيس الاشتراكى «فرانسوا ميتران» فى قصر الإليزيه مستشارا مقربا عن تلك الانتخابات، التى خاضتها ضد «ساركوزى» المرشحة الاشتراكية «سيجونيل رويال»، التى كان ينظر إليها ــ عن معرفة بكفاءتها ــ كرئيسة واعدة.

على عشاء فوق باخرة نيلية، بدعوة من الفقيه القانونى ونائب رئيس الوزراء فيما بعد الدكتور «حسام عيسى» ضمت ثلاثتنا، أخذ يروى ملاحظاته على شخصية «ساركوزى» كرجل طموح وسوقى.

فيما روى أنه من منصبه وزيرا للداخلية تحت رئاسة «جاك شيراك» أغلق تليفزيونا كان ينقل كلمة الرئيس أمام صحفيين وإعلاميين متسائلا عما يغريهم فى الاستماع إلى هذا الهراء.

لم يخطر ببال أحد فى ذلك الوقت أنه سوف يحصد الانتخابات مدعوما بتمويلات ليبية مفتوحة، أو أن حديثه عن هراء «شيراك» محض ألعاب صغيرة قياسا على ما كان جاريا فى السر من صفقات تخالف القوانين التى يفترض بأى رئيس أن يحفظها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11650
mod_vvisit_counterالبارحة51843
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272682
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر721325
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60505299
حاليا يتواجد 5008 زوار  على الموقع