موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

البوتينية فى روسيا دائمًا منتصرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

زرت جميع الدول المهمة، مهمة من وجهة نظرى، باستثناء روسيا. اقتربت مرات عديدة من حدودها ولم أعبر. صادقت كثيرين من دبلوماسييها وصحفييها وكتابها. قرأت عنها ومنها ولا شك أننى تأثرت بآدابها مثلما تأثر العديدون من أبناء جيلى. كانت متعة ونحن فى سن الشباب دراسة فلسفة وأسس الحكم فى روسيا وكانت مشقة وعذابا محاولة التعرف على دخائل العلاقات بين أعضاء النخبة الروسية الحاكمة. أجاد الأصدقاء الروس إخفاءها فى العصر السوفييتى وبالغ الأصدقاء فى العصر البوتينى فى التعتيم عليها. وفى الحالتين كان التعرف يستحق الجهد، ففى مثل هذه الأنظمة السياسية، أنظمة حكم الرجل الواحد والحزب الواحد، يصعب حتى يكاد يستحيل استشراف مستقبلها بدون التعرف على طبيعة العلاقات بين أعضاء النخبة المحيطة بشخص الرئيس أو بقيادة الحزب الحاكم.

 

جرت فى روسيا قبل يومين عملية تصويت بهدف تجديد أمر سياسى واقع. الرئيس فلاديمير بوتين يشعر أنه لم يحقق كل ما يرومه من أهداف فأراد تجديد ولايته لفترة دستورية أخرى فكان له ما أراد. من ناحيتى أعرف أن واجبى أن أكون موضوعيا ما أمكننى، فالتزام الموضوعية فى الكتابة السياسية صعب وإن بدا فى الكلام سهلا. عندما أقول إن الرئيس بوتين أراد تجديد ولايته كان يجب أن أضيف بأن أغلبية فى صفوف شعوب روسيا أرادت الشىء نفسه. الناس هناك أو نسبة معتبرة منهم تريد أن يبقى الرئيس بوتين، وليس أى شخص آخر، فى قمة الحكم حتى سنة 2024 وربما أكثر إن سمحت ظروف الرئيس. بهذا المعنى لم تكن «الانتخابات» الرئاسية فى روسيا بالنسبة لى مصدر إثارة أو دافع تغيير أو إضافة أكاديمية ولكنها كانت وستظل كاشفة ومؤكدة لقناعات معينة عن روسيا وموقعها فى نفوس شعبها أو شعوبها وأسس الحكم فيها وكذلك موقعها فى العالم.

لا مبالغة كبيرة فى القول بأن الكراهية للغرب كانت الطاقة التى شجعت الناخب الروسى على أن يخرج فى يوم قارس البرودة وفى درجة حرارة تحت الصفر لينتخب الرئيس القائم منذ سنوات عديدة رئيسا لفترة جديدة. لم تكن هناك حملة انتخابية بالمعنى السائد ولكن المتابعة العادية لمنتجات الإعلام الروسى خلال الأسابيع الأخيرة كشفت لى عن طفرة فى المعلومات عن الغرب وبعضها مزيف أو مبالغ فيه أو معالج بتدخلات شتى. كشفت أيضا عن عمق وانتشار الرأى المناهض للغرب. كادت الحملة ضد الغرب تطغى على إنجازات بوتين الداخلية والخارجية. تأكد حدسى من أمرين غير متصلين. حددت الهيئة العليا للانتخابات يوم 18 مارس موعدا لإجراء الانتخابات. لماذا 18 مارس؟ بحثت وتقصيت لأكتشف أن تحديد هذا الموعد تم بناء على اقتراح من حزب روسيا المتحدة، الحزب المساند بشدة للرئيس بوتين، وربما جاء الاقتراح من الرئيس شخصيا بهدف الاحتفال بالذكرى الرابعة لاحتلال روسيا لشبه جزيرة القرم، وبمعنى روسى أدق، ذكرى استعادة القرم للوطن الأم. لا ننسى أن بوتين باستعادته شبه جزيرة القرم كان يحقق للشعب الروسى انتصارا « تاريخيا وقوميا» على الغرب، الغرب الذى حاول مرارا، حسب المؤرخين والوطنيين الروس، سلب القرم من أرض الوطن.

من ناحية أخرى وفى الوقت نفسه تقريبا كان الإعلام الغربى يثير عاصفة انتقادات بهدف التأثير فى توجهات الناخب الروسى، على أمل ساذج فى أن يصوت أغلبية الناخبين أو نسبة كبيرة منهم ضد الرئيس بوتين أو يمتنعوا عن المشاركة. اللافت للانتباه وكان تطورا غير متوقع على الإطلاق أن نرى الإعلام البوتينى يهلل لاهتمام الغرب بجريمة قتل الجاسوس الروسى وابنته. كان الإيحاء المطلوب توليده فى عقل المواطن الروسى هو أن الوطن لا يسمح لخائن بأن يعيش حرا بعد ارتكابه جريمة الخيانة. هنا أيضا كان الهدف إشعال نار الوطنية الروسية ضد الغرب. بكلمات أخرى كان تصعيد المواجهة السياسية والإعلامية مع الغرب هدفا لتعبئة المواطنين وأغلبهم، فى رأى بوتين وحكومته، يكرهون الغرب.

كانت انتخابات روسيا كاشفة فى مجال آخر غير كراهية الروس للغرب. لقد أعلت هذه الانتخابات من شأن ما صار متداولا بكثرة فى الكتابات الغربية، أعلت من شأن الديموقراطية اللا ليبرالية، الشكل ديموقراطى والجوهر خالى من الليبرالية إن لم يكن متربصا بها وطاردا لها. لا أحد يتهم فلاديمير بوتين بأنه خدع شعبه كأن يقدم نفسه ديموقراطيا ليبراليا ثم يكتشف الشعب أنه خان العهد فصار ديموقراطيا فى الشكل مستبدا فى الجوهر. كلنا نذكر، أو أنا على الأقل أذكر، أن بوتين بدأ إصلاحاته باعتقال رجال أعمال نهبوا الاقتصاد الروسى باسم الخصخصة وأمر بنفى أو طرد آخرين ومصادرة ثرواتهم دون محاكمة ومنهم عشرات يعيشون بالمال المنهوب حياة سفه وجريمة منظمة واغتيالات متبادلة فى عديد المدن الغربية وبعض مدن الشرق الأوسط.

كانت الهيمنة على وسائط الإعلام الهدف الثانى لبوتين، أو لعله الهدف الأول مكررا. يستطيع بوتين وجماعته أن يفخروا بأن هيمنتهم على الإعلام الروسى تحققت بعد أن أصبحت أهم القنوات التليفزيونية والصحف والدوريات والإذاعات خاضعة تماما للسلطة. بمعنى آخر تحقق لبوتين فى أقل من عشرين عاما رأيا عام أوحد لا يشاركه أو يشكك فيه أو يقلل من أهميته رأى آخر. كان الثمن فادحا ولا شك. إذ قامت وكالة الأمن الفيدرالى التى ورثت سلطات جهاز الاستخبارات العام فى العهد السوفييتى بمطاردة الصحفيات والصحفيين المعارضين والمترددين فاغتالت منهم من اغتالت واعتقلت أو شوهت سمعة المئات وتحكمت فى سوق الإعلانات.

كان المجتمع المدنى الهدف الثالث، ولعله أيضا الهدف الأول مكررا بمعنى أنه كان فى نظر الرئيس بوتين يأتى فى نفس درجة أهمية بث الكراهية ضد الغرب أو الاستفادة من وجودها وفى نفس درجة أهمية إخضاع الإعلام لسلطة الدولة ولأجهزة الاستخبارات تحديدا. هنا لم تتوقف الدولة عند حد تقنين أوضاع منظمات وأنشطة المجتمع المدنى. ذهبت خطوة أبعد نحو هدف دق إسفين فى العلاقة بين الشعب عامة والمجتمع المدنى حين اتهمت منظماته وأفراده بالعمالة للغرب لاعتمادها عليه فى التمويل والإرشاد والتدريب. النتيجة أنه عندما جاء يوم الانتخابات لم يكن هناك فى روسيا منظمات مجتمع مدنى مستقلة لتراقب لجان الانتخاب، ولم يكن هناك فى روسيا صحافة مستقلة تناقش بالرأى والرأى الآخر حصيلة سنوات حكم الرئيس بوتين فى الماضى وبرنامجه الانتخابى إن وجد. لم يوجد على آية حال برنامج انتخابى فالرئيس لا يريد أن يكبل نفسه ببرنامج والناخب الروسى لا يريد فى الظروف الراهنة أكثر من استمرار الموجود.

كانت الانتخابات الروسية كاشفة فى جوانب أخرى أراها شديدة الأهمية وكثيرا ما يرفض ليبراليون التوقف عندها والبناء عليها. أقصد تحديدا واقع وجود قطاع كبير فى سكان روسيا يتذكر بوضوح شديد وألم قاس ومرارة عميقة أيام الفوضى التى عاش فيها الروس فى أعقاب سقوط النظام السوفييتى. رئيس عربيد على قمة السلطة محاط بخبراء غربيين فى الخصخصة المالية والاقتصادية والتغيير السياسى. شوارع مخضبة بدماء عناصر فى عصابات جريمة منظمة تتمدد كالأخطبوط تستنزف ثروات البلاد. لاهيبة للسلطة السياسية ورموزها كالشرطة وأجهزة الاستخبارات والكرملين. الجيش تدهورت حالته وروسيا تنحدر مكانتها انحدارا رهيبا فى نظر العالم الخارجى، حتى صار الناس فى عديد دول أوروبا لا يعرفون عن روسيا إلا غسيل الأموال ودعارة النساء وعمليات الاغتيال. بقى الحال على هذا الوضع لسنوات حتى جاء بوتين بعقد اجتماعى عقده مع الشعب عنوانه استعادة الأمن ومكانة روسيا فى المجتمع الدولى مقابل تفويض لبوتين بالسلطة المطلقة. لم يكن بوتين بهذا العقد الاجتماعى يبتكر ممارسة جديدة فى التاريخ السياسى لروسيا، هذا العقد موجود فى روسيا يلخص شريعة الحكم منذ عصر الرومانوف مرورا بلينين فستالين، ولم يعرف الروس على امتداد تاريخهم عقدا آخر.

يبقى لافتا الاهتمام الدور الذى تقوم به أجهزة تزوير المعلومات وتزييفها فى إطار عملية التدخل فى الحملات الانتخابية التى تجرى فى الداخل الروسى منذ أنشئت وكالة الانترنت الشهيرة فى عام 2012 وتلك التدخلات التى تجرى فى الخارج. نعرف من القليل الذى تسرب إلينا عن هذه العمليات أن الأجهزة الروسية صارت تجيد هذا الفن التخريبى إلى حد الثقة فى أن تمارسه خارج الحدود فى عديد الدول وبخاصة الغربية. لدينا ما يكفى لإقناعنا بكفاءة هذه الأجهزة فى الداخل الروسى بينما نفتقر إلى معلومات موثقة عن عملياتها فى الولايات المتحدة، وكلنا فى انتظار نتيجة التحقيقات التى يجريها روبرت موللر فى واشنطن عن تواطؤ محتمل بين حملة دونالد ترامب الانتخابية والحكومة الروسية.

روسيا عادت فى ظل حكم فلاديمير بوتين دولة كبرى لها تأثير. لا يجوز بعد اليوم الاستهانة بهذه الدولة ولا بكفاءة وقدرات حاكمها الأوحد، وبخاصة بعد أن أصبحت نموذجا يحتذى. حكام كثيرون وبخاصة فى العالم الثالث يحسدون روسيا على ما حققته تحت رئاسة بوتين من أمن ومكانة. هم فى الوقت نفسه يحسدون الصين على نموذجها الذى تسوقه منافسا للنموذج الروسى. النموذجان مطروحان ولا أشك للحظة واحدة فى أن حكاما فى أوروبا الشرقية كما فى إفريقيا والشرق الأوسط سوف يبتكرون توليفة من النظامين كنماذج محلية، نماذج تلتزم شكلا أو آخر من أشكال الديموقراطية، وفى الوقت نفسه تجدد كراهيتها لجميع أشكال الليبرالية وعدم ثقتها فيها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20467
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289440
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1003830
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59143275
حاليا يتواجد 4327 زوار  على الموقع