موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

ربيع ساخن قد تشهده المنطقة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك جملة قضايا تتراكم الآن، قد تجعل من شهري مايو ويونيو، فترة حاسمة وساخنة لعموم المنطقة العربية. فالرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعطى لنفسه ولحلفائه الأوروبيين مهلة حتى 12 مايو، لتعديل نصوص الاتفاق الدولي مع إيران ، مهدداً بأنه سيخرج الولايات المتحدة من هذا الاتفاق، إذا لم يتمّ الأخذ بالتعديلات التي تطالب بها واشنطن. أيضاً، أشار الرئيس ترامب إلى إمكانية سفره للقدس منتصف شهر مايو، لافتتاح السفارة الأميركية فيها، وهو الأمر الذي عارضته معظم دول العالم.

 

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، تحدث أكثر من مصدر مسؤول أميركي وروسي، عن احتمال قيام الولايات المتحدة بضربات عسكرية داخل سوريا ضد الجيش السوري وحلفائه، كما تزايدت التهديدات الإسرائيلية في لبنان وسوريا.

أيضاً، ربما لا تكون صدفة، أن «البيت الأبيض» قد اختار شهر مايو للقاء مرتقب بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وهو اللقاء الذي سيأخذ حتماً الاهتمام الدولي والإعلامي، على حساب ما قد يحدث من تطورات عسكرية على الأراضي السورية تحديداً.

إنّ ترامب قد هيأ المناخ الآن لهذا التصعيد المحتمل في الشرق الأوسط، والذي يريد الرئيس الأميركي أن يجعله متزامناً مع تخفيف التصعيد في الشرق الأقصى، حيث الأزمة مع كوريا الشمالية، وهذا قد يجعله بنظر بعض الأميركيين «بطل سلام» في الشرق الأقصى، و«بطل حرب» في الشرق الأوسط!. ترامب يراهن أيضاً على أن التصعيد ضد إيران، سيلقى تجاوباً من «الجمهوريين» و«الديمقراطيين» معاً، وهو أقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون، الذي كان يعارض إلغاء الاتفاق مع إيران، واستبدله بمايك بومبيو.

وما يجعل احتمالات التصعيد في الشرق الأوسط ممكنة الآن، هو حرص الرئيس الأميركي على نقل الاهتمام الداخلي الأميركي من مسألة التحقيقات القانونية حول دعم موسكو لحملته الانتخابية، إلى قضايا خارجية ساخنة (سِلماً أم حرباً). وسيحاول ترامب إقناع حزبه الجمهوري، بأن أجندته الخارجية هذه، ستساعد «الجمهوريين» على الفوز في مقاعد الكونغرس بالانتخابات القادمة في نوفمبر، وستطوي صفحة التحقيقات حول الدور الروسي في الانتخابات، إذ من المعروف عن الأميركيين، أنهم يقفون خلف رئيسهم حينما يخوض حرباً في أي مكان، لأن ذلك يعني وقوفاً خلف جيشهم المكّون من أبناء عائلات في عموم الولايات الأميركية.

إنّ «الحزب الجمهوري»، سيضع نفسه في أزمة سياسية وشعبية كبيرة، إذا ما واصل دعمه لترامب في موقع الرئاسة، خاصّةً أنّ الانتخابات «النصفية» القادمة في شهر نوفمبر، ستقرّر مصير كل أعضاء مجلس النواب، وثلث عدد أعضاء مجلس الشيوخ، وبأنّ ما حدث من انتخابات فرعية مؤخراً في ولاية بنسلفانيا، وقبلها في ولايات آلاباما وفيرجينيا ونيوجرسي، لم يكن لصالح «الجمهوريين» بسبب ترامب وسياساته.

ولأن ترامب يُدرك مخاطر ما يحدث معه وحوله، في الإدارة وفي الحزب الجمهوري وفي التحقيقات، فإنّه يُعزّز الآن اعتماده على قوى فاعلة جداً في الولايات المتحدة. فهو يقوم بعقد تجمعات شعبية من وسط قاعدته الانتخابية، التي هي مزيج من الإنجيليين المحافظين (منهم نائبه مايك بنس)، والجماعات العنصرية الحاقدة على الأفارقة واللاتينيين والمسلمين، إضافة إلى ضمان ترامب أيضاً، لدعم المؤسّسة العسكرية (البنتاغون)، حيث زاد في ميزانيتها مبالغ ضخمة، حتّى وصلت إلى حوالي 700 مليار دولار، رغم العجز الكبير في الميزانية الأميركية، والتخفيض الذي حصل في مشروعات مهمّة صحّية واجتماعية وتربوية. أيضاً، حصل ترامب على دعم قوّتين ضاغطتين في الحياة السياسية الأميركية وفي الكونغرس، وهما «لوبي الأسلحة» و«اللوبي الإسرائيلي»، حيث لكليهما تأثيرات كبيرة في الجمهوريين والديمقراطيين معاً، إضافةً إلى عددٍ كبيرٍ من الشركات والمصانع الكبرى التي تستفيد الآن من برامج وسياسات ترامب الداخلية والخارجية.

لقد حاول ترامب التصعيد مع كوريا الشمالية في العام الماضي، لكن تعذّر إشعال الفتيل هناك، لاعتبارات أميركية ودولية، أيضاً، فإنّ الجبهة الإسرائيلية مع سوريا ولبنان، هي من المواقع المؤهّلة لتطورات عسكرية كبيرة، والتي قد يتمّ استخدامها لتغيير مسار الأزمات المشتعلة حالياً في المشرق العربي، وحيث يُحقّق فيها خصوم أميركا تقدّماً على الأرض، خاصة بعد التهديد الأميركي المتكرر، بإمكانية القيام بضربات عسكرية في سوريا ضد الحكم السوري وحلفائه.

وقد تكون مراهنة ترامب، هي أيضاً على عقد مفاوضات عربية/‏‏‏إسرائيلية، تتزامن مع تحركه الدبلوماسي بشأن كوريا الشمالية، يتمّ التوافق فيها على ما أسماه ترامب بـ «صفقة القرن»، وما قد ينتج عنها من خلافات عميقة وصراعات داخل المنطقة، كالتي حدثت بعد توقيع معاهدات «كامب ديفيد» في نهاية عقد السبعينيات، عِلماً بأنّ ترامب يتبنى بشكل كامل، سياسة نتنياهو تجاه القضية الفلسطينية، وفي الصراعات الإقليمية عموماً!. فالمواقف المتناقضة لترامب تجاه جملة من القضايا والعلاقات الدولية، لم تكن أبداً كذلك تجاه إسرائيل، ومصالح حكومة نتنياهو تحديداً.

فأين كانت «المصالح القومية الأميركية» في قرار ترامب بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وبنقل السفارة الأميركية إليها، وهو قرار يتناقض مع قرارات دولية صادرة عن «مجلس الأمن»، ومع سياسة أميركية، سار عليها كل من سبقه من رؤساء أميركيين؟!. وأين المصلحة الأميركية في معاقبة الشعب الفلسطيني والملايين من اللاجئين الذين يعتمدون على مساعدة الوكالة الدولية (الأونروا)، وبما يخالف أيضاً سياسة دول العالم كلّه؟!، ترامب تحدّث عن حجم المساعدات الأميركية للفلسطينيين، ولم يرَ مليارات الدولارات التي تقدّمها واشنطن لتل أبيب لعقود طويلة، والتي لم يتمّ وقفها أو تخفيضها، رغم خلافات عديدة حدثت بين الطرفين، ومع أكثر من إدارة أميركية!

قد تشهد المنطقة العربية قريباً، تطورات كبيرة على المستويين السياسي والأمني، وقد تكون هذه المنطقة، من جديد، ساحة صراعات دولية وإقليمية، وتجارب لأجندات أميركية تستهدف عموم منطقة «الشرق الأوسط»، لكن أيضاً ستظهر من جديد، مخاطر سياسات أميركية استخدمت في السابق، ولم تكن مرجعيتها «المصالح القومية الأميركية»، كما حدث في حقبة جورج بوش الابن، ودفعت أميركا والمنطقة العربية، ثمناً باهظاً لهذه السياسات. يبدو أن دروس التاريخ لم تعد لها أي قيمة في عصرنا الراهن.

 

د. صبحي غندور

مدير «مركز الحوار العربي» ـ واشنطن

 

 

شاهد مقالات د. صبحي غندور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

الانقسامُ المؤبدُ والمصالحةُ المستحيلةُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 11 نوفمبر 2018

    لم يعد الفلسطينيون عامةً يثقون أن المصالحة الوطنية ستتم، وأن المسامحة المجتمعية ستقع، وأن ...

أسئلة الزمن المر

د. قيس النوري

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    أظهر الواقع العربي المعاش حالة تراجع غير مسبوق وهو يواجه حزمة مترابطة من التحديات ...

الترامبية المأزومة.. الأصل والصورة

عبدالله السناوي

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    كانت «نصف الهزيمة» التي لحقت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات النصفية لمجلسي الكونجرس، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15446
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118510
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر567153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60351127
حاليا يتواجد 3728 زوار  على الموقع