موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

جنوب السودان والجامعة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أثار الحديث عن تقدم حكومة جنوب السودان بطلب للانضمام لعضوية جامعة الدول العربية حسب ما يذهب إليه العديد من المصادر - أو للحصول على صفة مراقب بالجامعة وفق ما صرح به وزير الخارجية الجنوبى دينق ألور - جدلا واسعا على المستوى العربى ، وكانت لهذا الجدل أصداؤه على مستوى الجوار الإفريقى المباشر لجنوب السودان، فضلا عن إسرائيل بطبيعة الحال صاحبة النشاط الواسع فى القارة الإفريقية. ركزت الآراء العربية الداعمة لإيجاد صلة تنظيمية بين جنوب السودان وبين جامعة الدول العربية على أن هذه الصِّلة تبعد الجنوب عن دائرة النفوذ الإسرائيلى، وتقربه من الموقف العربى فى بعض القضايا المصيرية مثل القضية الفلسطينية وقضايا مياه النيل. وأضاف أنصار تلك الآراء أن مساعى الجنوب للارتباط بالجامعة العربية لها سوابقها وتحديدا فى نهاية عام 2016 أى قرب انتهاء مدة دكتور نبيل العربى كأمين عام للجامعة، ففى هذا العام تقدم الجنوب بطلب الانضمام للجامعة وجرى عرض الأمر على الاجتماع التشاورى الذى يسبق اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، وتم رفض الطلب. ويخلص هؤلاء إلى أنه فى الوقت الذى تُكثِّف فيه قوى دولية وإقليمية وجودها فى إفريقيا بصور وأشكال مختلفة، يدير العرب ظهورهم للقارة الإفريقية ويغلقون أبواب جامعتهم فى وجه جنوب السودان، أخذا فى الاعتبار أن قضية عضوية تشاد أو منحه صفة المراقب هى بدورها من القضايا القديمة/ الجديدة التى تثار فى كل مرة يُنَاقَش فيها توسيع عضوية جامعة الدول العربية.

 

وأشارت الآراء المعارضة لانضمام الجنوب (أو منحه صفة مراقب) إلى النقطة الخاصة بأن عضويته بالجامعة من شأنها تعقيد العلاقات العربية -العربية وبالذات العلاقات السودانية -العربية بالنظر إلى الخلافات القائمة بين السودان والجنوب، وأنه بفرض أن الإطار العربى سيقدم بديلا مقبولا للجنوب عن علاقته بإسرائيل، فإن ضم الجنوب للجامعة العربية من شأنه أن يدفع السودان بعيدا عن الإطار العربى سواء عبر توثيق علاقته بإثيوبيا أو بتعزيز خطوات انفتاحه على تركيا. وعادة ما يتسلح هذا الفريق بالمبرر القانونى فى رفضه عضوية الجنوب فى الجامعة، على أساس أن المادة رقم 6 من دستور الجنوب تنص صراحة على أن الإنجليزية هى اللغة الرسمية للدولة وهى لغة التعليم فى كل مراحله، وهذا يخالف شرطا أساسيا من شروط الالتحاق بالجامعة العربية. ويزيدون أن المادة 43 المُطَولة من الدستور والخاصة بالسياسة الخارجية لجنوب السودان لا تشير صراحة إلى العلاقة مع الدول العربية بل إلى مجرد التعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية وفيما بين دول المنطقة وبعضها البعض، وفى المقابل فإنها تذكر التكامل الإفريقى بوضوح وتحدد التعاون مع الاتحاد الإفريقى بالاسم.

فى التعليق على هذه القضية الشائكة لى ثلاث ملاحظات أساسية، الملاحظة الأولى هى أن عضوية الجنوب أو تمتعه بصفة مراقب فى الجامعة العربية ليست موضع اتفاق داخلى بين الجنوبيين أنفسهم. وقد استعرضت جريدة «الرأى اليوم» جانبا من المنطق الجنوبى الذى يميز ما بين تأييده للانفتاح على الدول العربية وبين تحفظه على مسألة الانضمام للجامعة العربية. ويرتبط الخلاف حول هذه الجزئية التفصيلية الخاصة بالعلاقة مع الجامعة بالخلاف حول موضوع أكبر وأهم يتعلق بهوية الجنوب، وهذا الأخير له جوانبه التاريخية والثقافية والسياسية شديدة التعقيد. ومن الضرورى والجنوب يعيش على وقع صراع داخلى دام منذ عام 2013 وحتى يومنا هذا أن نسأل أنفسنا عن تداعيات ضم الجنوب للجامعة - أو حتى إعطائه صفة المراقب- على درجة تصعيد هذا الصراع وخلط المواقف والأوراق.

الملاحظة الأخرى أن الربط بين توثيق العلاقات العربية -السودانية وبين ضم دولة جنوب السودان للجامعة العربية مسألة تحتاج لإعادة نظر. وذلك أن هذه العضوية ليست ضمانة لتعزيز العلاقات بين الدول الأعضاء، ولا أدل على ذلك من الأزمة القطرية التى لا تضرب الجامعة العربية وحدها بل تضرب مجلس التعاون الخليجى نفسه الذى كان يُنظَر له باعتباره التجمع الفرعى العربى الوحيد الصامد فى مواجهة كل الأعاصير. وليس هناك ما يمنع من تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية مع جنوب السودان على أسس ثنائية أو ثلاثية أو فى إطار الاتحاد الافريقى، بل ربما كانت هذه الأطر أسلم للحفاظ على استقرار أكبر لتلك العلاقات.

يقودنى ذلك للملاحظة الثالثة والأخيرة وهى أن مصر تقدم نموذجا مهما لمثل هذا التعاون الثنائى الوثيق مع جنوب السودان، فلقد طورت مصر شبكة من العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياسية بدولة الجنوب جديرة بالاحترام . وللتمثيل فقط أحيل على ثلاثة نماذج لهذا التعاون، توقيع اتفاق القاهرة فى نوفمبر الماضى لتوحيد فصائل الحركة الشعبية لتحرير السودان كجزء من جهد مصرى أشمل لاحتواء الصراع فى الجنوب، وإبرام وزارة الدولة للإنتاج الحربى قبل شهرين بروتوكولا للتعاون مع جنوب السودان لإنشاء منطقة صناعية كبرى فى ولاية جوبك الجنوبية كجزء من دور مصرى أكبر فى دفع عملية التنمية فى الجنوب، وافتتاح فرع لجامعة الإسكندرية فى ولاية واراب الجنوبية كجزء من إسهام مصرى أعم فى مجال التعليم ويرتبط بذلك تخصيص عدة منح لأبناء الجنوب للدراسة فى الجامعات المصرية.

خلاصة الكلام أن مداخل محاربة النفوذ الإسرائيلى فى جنوب السودان كثيرة ومتعددة ولا تمر بالضرورة عبر مدخل جامعة الدول العربية، بل أزعم أن مدخل الجامعة العربية ليس أفضل مداخلها على الأقل فى الوقت الراهن .

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا اختفى صوت لجان حق العوده فى اوروبا؟

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    تاسست منظمه بديل فى فلسطين العام 1998 كمنظمه اهليه فلسطينيه مستقله تعنى بالحقوق الفلسطينيه ...

البرازيل بين ضفتي العرب و«إسرائيل»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    ما إن أعلن فوز الرئيس جاير بولسونارو في الانتخابات البرازيلية التي جرت في 29 ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39749
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1001868
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60785842
حاليا يتواجد 3876 زوار  على الموقع