موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

أسئلة الانتخابات الرئاسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أية انتخابات على مثل هذا المستوى يفترض أن تتصدر بلا منازع الاهتمامات العامة بقدر ما يمثله المنصب الرئاسى فى بلد مثل مصر من تأثير عميق على حياة كل مواطن بالخيارات التى يتبناها والسياسات التى ينتهجها والمصالح التى يعبر عنها.

 

بقوة الحقيقة لا توجد مثل هذه الاهتمامات العامة فى الانتخابات التى تبدأ غدا فى الخارج.

عندما يغيب التنافس فى صناديق الاقتراع تفقد الانتخابات روحها، فكل شىء مقرر سلفا.

باستثناء لافتات الطرق والميادين وبعض المؤتمرات التى تؤيد وتبايع الرئيس الحالى والدعايات التى تحرض المواطنين على الذهاب إلى صناديق الاقتراع تكاد لا تشعر أن هناك انتخابات.

كان مثيرا ما هو منسوب للمنافس الافتراضى من تصريحات قال فيها إنه كان يعتقد أن الانتخابات فى إبريل حتى قرأ فى الصحف إنها فى مارس!

إذا كان لا يعرف، أو لا يهتم، بمواعيد الانتخابات فإن أى كلام عن التنافس يفقد صلته بالواقع ويخاصم العقل.

ما يحدث ــ بالضبط ــ استفتاء على رجل واحد.

هناك فارق بين الانتخابات المفتوحة والانتخابات المغلقة.

الأولى ـ فعل تنافس بين برامج ورجال وفق قواعد منضبطة تضمن احترام كل صوت فى صناديق الاقتراع.

والثانية ـ فعل تفويض بقوة الدولة وأجهزتها والناخبون موضوع حشد حتى يضفى عليه شرعية القبول العام.

منذ إلغاء الاستفتاء على رجل واحد لتولى المنصب الرئاسى شهدت مصر ثلاثة انتخابات، لكل منها قصة وتداعيات.

فى عام (٢٠٠٥) بدت الانتخابات أقرب إلى الاستفتاء بمسحة تنافس.

لم يوفر ذلك القدر من التنافس المحكوم بقواعد الدولة أية شرعية على حكم الرئيس الأسبق «حسنى مبارك».

كانت انتخابات (٢٠١٢) أول اختراق حقيقى لقواعد اللعبة القديمة، وأول مباراة مفتوحة بين رجال وبرامج.

أجهضت التجربة بتصور الجماعة، التى صعدت برجلها إلى قصر «الاتحادية»، أن ذلك يخولها «أخونة الدولة» واستبعاد القوى المدنية وإنكار الوسائل الديمقراطية، كأنها تستخدم مرة واحدة كـ«أوراق الكالينكس».

ثم جاءت انتخابات (٢٠١٤) فى ظروف ما بعد (٣٠) يونيو حيث كان الرصاص يدوى فى المكان وطلب الأمن يتصدر الأولويات.

فى ذلك الوقت اكتسب وزير الدفاع «عبدالفتاح السيسى» شعبية استثنائية لا يمكن إنكارها وبدا أمام قطاعات واسعة أملا فى المستقبل.

كان ترشحه للرئاسة مسألة شبه إجبارية بقوة تلك الشعبية.

أى كلام آخر فهو افتراضى لا صلة له بما كان جارٍ من رهانات انكسرت فى تجربة الحكم.

كان من بين تلك الرهانات التحول إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة وفق التزامات دستورية تمنع أى احتمال لعودة مخاوف الدولة الدينية، أو أشباح الدولة البوليسية.

بعد أربع سنوات من تلك التجربة، بأسباب صعودها وتراجع شعبيتها، تحتاج مصر إلى مراجعة حقيقية وجادة على قدر كبير من الشفافية والمصارحة.

ماذا حدث؟.. ولماذا؟.. أين كانت الأخطاء الرئيسية؟.. ومن يتحمل مسئوليتها؟.. ما حدود الإنجاز بلا مبالغة أو تهوين؟.. وهل هناك فرصة للتصحيح والتصويب بالفترة الرئاسية الثانية فى السياسات والأولويات؟

بطبيعة الأمور بين فترة رئاسية وأخرى المراجعة مسألة ضرورية.

للمراجعة تساؤلات تمتد من شواغل المواطنين وهمومهم اليومية وأولويات السياسات إلى الأزمات الوجودية كالحرب على الإرهاب واحتمال خفض نسبة مصر فى مياه النيل بعد ملء سد «النهضة» الإثيوبى والقدرة على إنتاج الغذاء لمواطنيها إلى مصائر الإقليم المشتعل بالنار وطبيعة العلاقات مع إسرائيل.

كان يفترض أن تكون تلك التساؤلات موضوع التنافس الانتخابى، لكنها اختفت مع غياب أى تنافس وإغلاق المجال العام أمام أى تنوع أو اجتهاد.

الانتخابات ـ بذاتها ـ ليست قضية زائدة عن الحاجة.

هى ـ أولا ـ فرصة لتجديد الشرعية الدستورية وضخ دماء فيها.

وهى ـ ثانيا ـ فرصة للحوار العام وفتح شرايين المجتمع أمام خيارات وبدائل يقرر بشأنها ما يشاء.

وهى ـ ثالثا ـ فرصة لتوسيع مدى القضايا المتوافق عليها واكتشاف مواطن الأخطاء بحرية النقاش.

وهى ـ رابعا ـ فرصة لاكتشاف قيادات تطرح نفسها بإقناع على الرأى العام فى مباراة مفتوحة.

كل تلك الفرص أهدرت تماما فى الانتخابات المقبلة ـ إذا ما صح وصفها بالانتخابات!

بقدر حجم التحديات الماثلة والأزمات الثقيلة فإن التماسك الوطنى الواسع قضية وجود.

التماسك له أصول وقواعد حديثة لها احترامها فى إدارة الشأن العام، لا دعايات تملأ الفضاء دون أن تقنع أو تستثير حماسا للذهاب إلى صناديق الاقتراع.

أزمة هذه الانتخابات تتلخص قبل أى شىء فى إغلاق المجال العام دون قدرة على تنفس سياسى ـ ولو بأجهزة اصطناعية.

هنا يحضر سؤالان بثقل ما هو ماثل لا ما هو مفترض.

الأول ـ ما نسبة المشاركة المتوقعة؟

الإجابة يحددها مدى نزاهة وشفافية العملية الانتخابية.

إذا ما مضت على قواعد منضبطة تمنع أى تدخل بالتزوير، فهذا سوف يكون إنجازا يحفظ للمصريين بعض ما اكتسبوه بعد ثورة «يناير» فى إكساب الانتخابات صدقيتها واحترامها.

وإذا ما جرى تفلت من بعض جهات الدولة بالعودة إلى الأساليب القديمة فإنها سوف تكون مأساة كبرى تسحب من خزان الشرعية على المفتوح وتسىء لنظام الحكم بقسوة.

المعضلة ـ هنا ـ فى التعارض بين مصلحتين، إحداهما تؤكد حاجة نظام الحكم الحالى لإثبات شرعية القبول العام، وهذه ليست مسألة أرقام بقدر ما هى أجواء وتصرفات أمام لجان الاقتراع وداخلها، والأخرى تدعوه إلى السعى بأية طريقة لرفع نسب التصويت بحيث ألا تقل عن أى معدلات سابقة فى انتخابات (٢٠١٢) و(٢٠١٤) باعتقاد أنها تدخل فى صميم شرعيته.

قد يتبدى أن استعادة أجواء الانتخابات السابقة من رقص وأغانٍ أمام اللجان يمكن أن يسد نزيف الشعبية، فالظروف اختلفت والمنافسات اختفت.

أسوأ ما يجرى إطلاق الاتهامات، كأن يوصف الامتناع عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع بـ«الخيانة العظمى».

هذه تهمة شنيعة تفضى ـ بالضرورة ـ إلى تبادلها مع الذين يطلقونها فيدخل البلد إلى نوع من الانحطاط السياسى ينذر بتقويض أى استقرار أو أمل فى المستقبل.

والثانى ـ ماذا بعد الانتخابات وتجديد ولاية الرئيس لمرة ثانية وما الصورة التى يمكن أن تكون عليها الانتخابات التالية عام (٢٠٢٢)؟

بصياغة أخرى: هل تشجع البيئة السياسية الحالية بكل مظاهرها المزعجة على انتقال سلمى للسلطة وفق قواعد تحترم الإرادة العامة وأصول النزاهة والشفافية؟

المسئولية الوطنية تقضى بأن يسلم الرئيس الحالى البلد لخلفه وهو فى حال أفضل مما كان عليه قبل توليه السلطة.

وذلك يحسب لمصلحة صورته فى التاريخ عند الجرد النهائى.

أما إذا ما جرى تعديل الدستور لتمديد فترة رئاسة الجمهورية بغير سقف، أو لمدة ثالثة تدمج فى الأحكام الانتقالية، فإن ذلك التطور المحتمل ضد الرئيس قبل غيره، يلغى الشرعية الدستورية باسم طلب التعديل، ويسحب من البلد كله الإنجاز الوحيد لثورتى «يناير» و«يونيو».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4332
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209158
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721674
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799223
حاليا يتواجد 2988 زوار  على الموقع