موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في ذكرى حلم وحدوي أجهضه الانفصال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكن حظ الوحدة المصرية السورية (1958-1961) أفضل حالاً من حظ محاولة التوحيد بين البلدين في عهد محمد علي وابنه إبراهيم باشا قبل ذلك التاريخ بما يزيد، قليلاً، على قرن وربع القرن، كلاهما تعرَّض للنكسة والانفراط.

 

ولكن بينما كان على تجربة حكم إبراهيم باشا لبلاد الشام، أن يَنتهيَ بعملية عسكرية خارجية دولية، شاركت فيها بريطانيا وفرنسا، مع غريمتهما الامبراطورية العثمانية، كان على الجمهورية العربية المتحدة أن تسقط بانقلاب عسكري عليها، نظمته قوى انفصالية سورية أدّت، بالوكالة، المهمّات التي لم تنهض بها، مباشرة، القوى الخارجية المعادية وعلى رأسها الولايات المتحدة و«إسرائيل». النتيجة واحدة، في الحاليْن، وإن اختلفت وسائل التخريب وقواه.

لا يمكن لتكرار حدث تخريب الوحدة بين البلدين مرّتين، في العهد الحديث، إلا أن يستوقف المرء للتفكير في الأسباب التي تَحمل قوى من الخارج ومن الداخل، على معالنة الوحدة بين البلدين اعتراضاً، والنظر إليها بما هي خطّ أحمر غير قابل للتجاوز، واستنفار القوى لضربها إن قامت. ولقد يقول قائل، هنا، إن عوامل الفشل ليست خارجية حصراً، بل داخلية أيضاً، ولا يمكن تجاهُلها والتغطية عليها.

ولقد يستدل على ذلك بأن انفراطَها المعاصر (في سبتمبر/أيلول من عام 1961)، إنما أتى بفعل أيد سورية ولم يتولد من عدوان أجنبي. ومع أننا لا نستبعد ولم نستبعد يوماً أن تكون للداخل أسبابُه وللأخطاء في بناء الوحدة وإدارتها أسهم في ما حصل، إلا أننا لا نرى في عوامل الداخل عوامل رئيسة وحاسمة؛ فكم من وحدة في التاريخ قامت في لجة الأخطاء، ولكنها صمدت في امتحان التناقضات الداخلية. ونحن بالأحرى، أَمْيَل إلى الظن بأن عوامل الداخل هي، في أحسن أحوال فعلها التخريبي، عوامل مساعدة يمكن استثمارها في أي مشروع عدواني خارجي للإطاحة بالوحدة. بل نذهب، أبعد من هذا، إلى الظن بأن بعض ما نحسبه داخلاً في عوامل الداخل هو، في الأصل، من ثمرات التدخلات الأجنبية المتسربة من بوابات عدة.

من المنطلق هذا نذهب إلى أن وحدة بين مصر وسوريا تقع في قلب ممنوعات سياسات القوى الدولية ذات المصالح النافذة في الوطن العربي. وليس يهم السياسة الاستعمارية تلك، مَن تكون النخبة السياسية التي تقود مشروع التوحيد: تقدّمية أو غير تقدّمية، ليبرالية أو اشتراكية، ملكية أو جمهورية، المهم أنّ عليها أن تقطع الطريق على أيّ خطوة من خطوات التوحيد القومي لمنطقة عدّها الاستعمار، والامبريالية بعده، مسرحاً للنفوذ ومرتعاً للمصالح. لم تحارب بريطانيا وفرنسا الدولة العثمانية طويلاً من أجل أن يظفر محمد عليّ باشا وابنه ببلاد الشام، ولم تحارباها في الحرب العالمية من أجل أن يقيم فيصل دولة عربيّة، كانتا تحاربان من أجل وراثة أملاك الامبراطورية العثمانية، وهو ما تم لهما بعد الحرب الأولى. ولم تُزِح الولايات المتحدة النفوذيْن البريطاني والفرنسي من الوطن العربي بعد «حرب السويس» (1956) من أجل أن يظفر جمال عبد الناصر بوحدة مع سوريا مقدّمة لوحدة عربية، وإنما من أجل وراثة نفوذهما، وهو ما تحقّق لها كلياً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

مَن لم يأخذ العامل الاستعماري - الامبريالي في حسبان التحليل، لن يقْوى على فهم الأسباب التي عرَّضتْ وحدةَ مصر وسوريا للتخريب، بل عرّضت وحدة سوريا الكبرى نفسها للتمزيق (بعد الحرب العالمية الأولى)، فوحدةُ البلديْن كانت تعني، عند القوى الاستعمارية، وما تزال، وحدة إفريقيا العربية وآسيا العربية؛ وقطع طريق الهند في الماضي القريب ( القرن ال19)، وتهديد وجود «إسرائيل».

وحين تكون البلاد العربية ملتقى قارات ثلاث، والمَعْبَر الرئيسي لتجارة الطاقة: بحراً وبراً، والمكان الذي تقوم في قلبه «إسرائيل»، والعالم المهجوس بفكرة الأمة ووحدتها... فلن يكون لأحكام هذا الموقع الجيوستراتيجي المميَّز أن تقضيَ بالسماح لأي عملية توحيد بأن تجري فيها ولو كانت بين دولتين، وخاصة حينما تكون الدولتان كبيرتيْن في الإقليم (مصر وسوريا، العراق وسوريا سابقاً، المغرب والجزائر...).

وبعد، ينسى الكثيرون في هذه الذكرى السنوية الستين لإعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة أنّ الوحدة بين مصر وسوريا لم تولد بضغط من عبد الناصر على سوريا ورئيسها (شكري القُوَتلي)، بل فرضَها عليه أمران اثنان، أحدهما استراتيجي والثاني طارئ. ومردّ الأول منهما إلى ما تعنيه سوريا في عقيدة الأمن القومي المصري من مركز لا يكون الأمن ذاك متحققاً وموفوراً إلاّ به. وإذا كانت العقيدة هذه قديمة، منذ محمد عليّ باشا؛ بل منذ عهد الأيوبيّين، فقد رفع من معدّل الإيمان بها قيام «إسرائيل» على أرض فلسطين (أي في قلب سوريا الكبرى)، وتهديدها الدائم لمصر وسوريا. أما مرد الثاني فإلى رغبة سوريّة جامحة في وحدة بين البلدين عبّرت عنها شرائح المجتمع السوري كافة (الرئيس والجيش و«حزب البعث» وسواه من أحزاب وطنية)، لم يَجد عبد الناصر حيالها سبيلاً للردّ، بل هي رغبة اقترنت بإلحاح شديد أحرج عبد الناصر في ما روى محمد حسنين هيكل في كتابه «سنوات الغليان» وبَدَا كما لو أنه في مقام الضغط عليه. وليس يعني هذا أنّ عبد الناصر ما أراد الوحدة، أو أنها فُرِضت عليه، وإنما معناه أنه وهو الوحدوي بامتياز لم يفرضها على السوريين بالقوّة، بل نضج الوعيُ بالحاجة إليها عندهم، هُم المتشبّعون أكثر من غيرهم بفكرة العروبة وفكرة الوحدة.

هكذا يبطُل القول إنّ الانفصال ثمرة عملية توحيد قسريّ مثلما روَّج المدافعون عنه، المعادون للوحدة.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13775
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83097
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر836512
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57914061
حاليا يتواجد 2542 زوار  على الموقع