موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

في ذكرى حلم وحدوي أجهضه الانفصال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكن حظ الوحدة المصرية السورية (1958-1961) أفضل حالاً من حظ محاولة التوحيد بين البلدين في عهد محمد علي وابنه إبراهيم باشا قبل ذلك التاريخ بما يزيد، قليلاً، على قرن وربع القرن، كلاهما تعرَّض للنكسة والانفراط.

 

ولكن بينما كان على تجربة حكم إبراهيم باشا لبلاد الشام، أن يَنتهيَ بعملية عسكرية خارجية دولية، شاركت فيها بريطانيا وفرنسا، مع غريمتهما الامبراطورية العثمانية، كان على الجمهورية العربية المتحدة أن تسقط بانقلاب عسكري عليها، نظمته قوى انفصالية سورية أدّت، بالوكالة، المهمّات التي لم تنهض بها، مباشرة، القوى الخارجية المعادية وعلى رأسها الولايات المتحدة و«إسرائيل». النتيجة واحدة، في الحاليْن، وإن اختلفت وسائل التخريب وقواه.

لا يمكن لتكرار حدث تخريب الوحدة بين البلدين مرّتين، في العهد الحديث، إلا أن يستوقف المرء للتفكير في الأسباب التي تَحمل قوى من الخارج ومن الداخل، على معالنة الوحدة بين البلدين اعتراضاً، والنظر إليها بما هي خطّ أحمر غير قابل للتجاوز، واستنفار القوى لضربها إن قامت. ولقد يقول قائل، هنا، إن عوامل الفشل ليست خارجية حصراً، بل داخلية أيضاً، ولا يمكن تجاهُلها والتغطية عليها.

ولقد يستدل على ذلك بأن انفراطَها المعاصر (في سبتمبر/أيلول من عام 1961)، إنما أتى بفعل أيد سورية ولم يتولد من عدوان أجنبي. ومع أننا لا نستبعد ولم نستبعد يوماً أن تكون للداخل أسبابُه وللأخطاء في بناء الوحدة وإدارتها أسهم في ما حصل، إلا أننا لا نرى في عوامل الداخل عوامل رئيسة وحاسمة؛ فكم من وحدة في التاريخ قامت في لجة الأخطاء، ولكنها صمدت في امتحان التناقضات الداخلية. ونحن بالأحرى، أَمْيَل إلى الظن بأن عوامل الداخل هي، في أحسن أحوال فعلها التخريبي، عوامل مساعدة يمكن استثمارها في أي مشروع عدواني خارجي للإطاحة بالوحدة. بل نذهب، أبعد من هذا، إلى الظن بأن بعض ما نحسبه داخلاً في عوامل الداخل هو، في الأصل، من ثمرات التدخلات الأجنبية المتسربة من بوابات عدة.

من المنطلق هذا نذهب إلى أن وحدة بين مصر وسوريا تقع في قلب ممنوعات سياسات القوى الدولية ذات المصالح النافذة في الوطن العربي. وليس يهم السياسة الاستعمارية تلك، مَن تكون النخبة السياسية التي تقود مشروع التوحيد: تقدّمية أو غير تقدّمية، ليبرالية أو اشتراكية، ملكية أو جمهورية، المهم أنّ عليها أن تقطع الطريق على أيّ خطوة من خطوات التوحيد القومي لمنطقة عدّها الاستعمار، والامبريالية بعده، مسرحاً للنفوذ ومرتعاً للمصالح. لم تحارب بريطانيا وفرنسا الدولة العثمانية طويلاً من أجل أن يظفر محمد عليّ باشا وابنه ببلاد الشام، ولم تحارباها في الحرب العالمية من أجل أن يقيم فيصل دولة عربيّة، كانتا تحاربان من أجل وراثة أملاك الامبراطورية العثمانية، وهو ما تم لهما بعد الحرب الأولى. ولم تُزِح الولايات المتحدة النفوذيْن البريطاني والفرنسي من الوطن العربي بعد «حرب السويس» (1956) من أجل أن يظفر جمال عبد الناصر بوحدة مع سوريا مقدّمة لوحدة عربية، وإنما من أجل وراثة نفوذهما، وهو ما تحقّق لها كلياً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

مَن لم يأخذ العامل الاستعماري - الامبريالي في حسبان التحليل، لن يقْوى على فهم الأسباب التي عرَّضتْ وحدةَ مصر وسوريا للتخريب، بل عرّضت وحدة سوريا الكبرى نفسها للتمزيق (بعد الحرب العالمية الأولى)، فوحدةُ البلديْن كانت تعني، عند القوى الاستعمارية، وما تزال، وحدة إفريقيا العربية وآسيا العربية؛ وقطع طريق الهند في الماضي القريب ( القرن ال19)، وتهديد وجود «إسرائيل».

وحين تكون البلاد العربية ملتقى قارات ثلاث، والمَعْبَر الرئيسي لتجارة الطاقة: بحراً وبراً، والمكان الذي تقوم في قلبه «إسرائيل»، والعالم المهجوس بفكرة الأمة ووحدتها... فلن يكون لأحكام هذا الموقع الجيوستراتيجي المميَّز أن تقضيَ بالسماح لأي عملية توحيد بأن تجري فيها ولو كانت بين دولتين، وخاصة حينما تكون الدولتان كبيرتيْن في الإقليم (مصر وسوريا، العراق وسوريا سابقاً، المغرب والجزائر...).

وبعد، ينسى الكثيرون في هذه الذكرى السنوية الستين لإعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة أنّ الوحدة بين مصر وسوريا لم تولد بضغط من عبد الناصر على سوريا ورئيسها (شكري القُوَتلي)، بل فرضَها عليه أمران اثنان، أحدهما استراتيجي والثاني طارئ. ومردّ الأول منهما إلى ما تعنيه سوريا في عقيدة الأمن القومي المصري من مركز لا يكون الأمن ذاك متحققاً وموفوراً إلاّ به. وإذا كانت العقيدة هذه قديمة، منذ محمد عليّ باشا؛ بل منذ عهد الأيوبيّين، فقد رفع من معدّل الإيمان بها قيام «إسرائيل» على أرض فلسطين (أي في قلب سوريا الكبرى)، وتهديدها الدائم لمصر وسوريا. أما مرد الثاني فإلى رغبة سوريّة جامحة في وحدة بين البلدين عبّرت عنها شرائح المجتمع السوري كافة (الرئيس والجيش و«حزب البعث» وسواه من أحزاب وطنية)، لم يَجد عبد الناصر حيالها سبيلاً للردّ، بل هي رغبة اقترنت بإلحاح شديد أحرج عبد الناصر في ما روى محمد حسنين هيكل في كتابه «سنوات الغليان» وبَدَا كما لو أنه في مقام الضغط عليه. وليس يعني هذا أنّ عبد الناصر ما أراد الوحدة، أو أنها فُرِضت عليه، وإنما معناه أنه وهو الوحدوي بامتياز لم يفرضها على السوريين بالقوّة، بل نضج الوعيُ بالحاجة إليها عندهم، هُم المتشبّعون أكثر من غيرهم بفكرة العروبة وفكرة الوحدة.

هكذا يبطُل القول إنّ الانفصال ثمرة عملية توحيد قسريّ مثلما روَّج المدافعون عنه، المعادون للوحدة.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8814
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع204795
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر541076
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61685883
حاليا يتواجد 5566 زوار  على الموقع