موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

التحوّل فِي النّظام السّياسي الفِلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يَبحث النّظام السّياسي الفِلسطيني ومُنذ انطلاقة الثّورة الفلسطينيّة عن إقامة الدّولة الوطنيّة على الأرض الفِلسطينية بمنظُور الحلّ المَرحلي الّذي تم التّوافق عليه في المجلِس الوطَني الفلسطيني في دِمشق، وهو بِمثابة الهَدف الإستراتِيجي لمُنظّمة التّحرير الفلسطينية،

قد نتّفق ونَختلف على مَنهجيّة التّطبيق وفِهمها وما أتت به القَناعات للقيادة الفِلسطينية الّتي تعوّدت أن تتِم مسَاعيها من أجل هذا الغَرض ومِن تحت الطّاولة مع الاحتلال، والّتي أفرَزت اتّفاق أُوسلو وسُلطة الحُكم الذّاتي بعيدًا عن المُكون المُؤسّساتي سواء لِفتح أو الفَصائل أو مُنظمة التّحرير، بل كَان مِن المَطلوب تصديق تِلك المُؤسسات على الاتّفاق وكَان مَطلوب من المَجلس الوطنِي في عام 1997م التّصديق على حَذف كُل البُنود المُتعلّقة بالصّراع مَع دولة الاحتلال. المُؤسّسة الفِلسطينية وَهِنة وضَعيفة بَعد التّحول من أداء الثّورة إلى أداء الدّبلوماسية والسّياسة فِي مطلع السّبعينات مِن القَرن الماَضي، وبالتّالي القرار الفلسطيني الوَطني لَم يكُن يُعبر عن مَوقف مُؤسسة بل كَان يُعبر عن قُوة ما يتحكّم بالمال ومَا له مِن دعم إقليمي ودولي ونُفوذ،. مُناخات كَثيرة عمِلت على إِفراز مِثل تِلك الحالة والتي أثّرت على البَرنامج الوَطني وصُولًا لأُوسلو وحَالة الضّياع مَا بعد أُوسلو، فَلم يعُد شيئًا مفهُومًا في قامُوس السّياسة والبَرنامج الوَطني إن كان موجودًا فعلا!.

الحركة الوطنيَة الفلسطِينية بدأت من فَتح إلى آخِر فَصيل تفتقِر فعلًا لبرنامِج وطَني له ثوابت ورَكائز يُمكن البِناء عليها بدُون تراجُع أو تحوّل. النّظام السّياسي الفِلسطيني المعمُول به مُنذ السّتينات مِن القَرن المَاضي يتمثّل - في مُنظمة التحرير الفلسطِينية ولجنتِها التّنفيذية ومجلِسها المَركزي المُنتخب من المجلس الوطني، وينبثِق عَن هذِه المُؤسّسات الدّائرة السّياسية والعَلاقات الخارجيّة والإعلام والجَيش والأَمن ومُؤسسات فرعيّة أُخرى ولمُنظمة التّحرير رئيس للجنة التّنفيذية وأمين سر. أتت أُوسلو لتكُون خطأ وخطيئةً باسم مُنظمة التّحرير لتُفرز سُلطة الحُكم الذّاتي والتي سَحبت صلاحيّات المُنظمة لتتحدّث باسم الشّعب الفِلسطيني وبقِيت مُنظمة التّحرير كِيان هامِشي موضُوع على الرّف لِحين الطّلب باعتِبارها تَنال اعتراف دولِي وإقليمي، مِن المفرُوض أنّ السّلطة تخضَع لمُنظمة التّحرير وقِيادتها، ولكن للأسف ما أفرزه النّظام السّياسي الفلسطيني لأسطُورة القائِد الأوحد المعمُول بها للآن جعلت المُؤسّسات الفِلسطينية مثل لُعبة الثّلاث ورقات في الكُوتشينة يلعَب فيها القائد الأوحد بأوراقِها كما يشَاء بدُون حِساب أو مُراقبة أو مُراجعة. رئيس مُنظمة التّحرير هو رئِيس السّلطات التّشريعية في المُؤسسة الفِلسطينية، وهو رئِيس السّلطات والمُؤسسات التّنفيذية والمُؤسسات الفرعيّة من أمن وخارجيّة وماليّة وكُل شيء في المُؤسسات الفَرعية رُبما حتى القَضاء ولم يكن هناك فصل بين السلطات. هذه هي مُناخات وماهيّة النّظام السّياسي والوَطني الفِلسطيني لوقتِنا الحَاضر، ولكن بعد فَشل وعُقم كينُونة القَائد الأَوحد وتهمِيش المُؤسّسة وما أتت به من وَبال على الشّعب الفِلسطيني، واشتعال الصّراعات لخليفَته في الضّفة، وتبادُل المُتصارعين التّرويج الإعلامي وكَيل الاتهامات كلٍّ منهم للآخر، ورسائل تُرسل عَبر الأثير والدّوائر الضّيقة للاحتلال تارةً وتارةً أُخرى للشّعب الفِلسطيني، هذا مِن جانِب أمّا الجانِب الآخَر وهو ذات أهميّة وهو جانِب الاحتلال ورسَائله من تَوسيع لصَلاحيات الدّائرة المَدنية بقِيادة يُوئاف مِردخاي مُنسق شُؤون الحُكومة الإسرائيلية في الضّفة، والّتي قَال عَنه صائب عُريقات بأنّه القائِد الفِعلي للفلسطينييّن في إشارة مِنه بعدم وُجود السّلطة فِعليًا وهِي رِسالة من أمِين سِر اللّجنة التّنفيذية الذي عيّنه الرّئيس بدَلًا مِن عَبد رَبه في تكهُّن أنّه الأقْرب لخِلافة عبّاس. الرّئيس عباس يُشغل المُتصارعين مع بعضِهم البَعض فيوعِز لماجِد فرج أن يُصدر تصرِيحات مُهينة وطنيًا بمُقاومة رجال الأمن للنّشطاء ومَنع عمليّات ضِد الاحتلال، ويتبيّن فِيما بَعد أنّ الرّئيس عبّاس هُو من يتحمّل مِثل تلك المواقف وهَذا ما تبيّن في لقائِه الأَخير مَع وَسائل الإعلام.

تَحدّثت بَعض الدّوائر في فَتح بأن الرئيس سيعيّن نائبًا له مَا لم يحدُث طارئ، ويُصرّح يعالُون وليفني ونتنياهُو بأنّ السلطة تنهار رويدًا رويدًا، وماذا سيفعلُون عِند انهيارها، وفي نفس السّياق قَد يُطرح نَفس الأسئلة على الفِلسطينيين، ماذا الذي يجب أن يفعلوه عند انهيار السّلطة في ظل تمسُّك الرّئيس بعدم عَقد الإطار المُؤقت لمُنظمة التّحرير وانعقاد المَجلس الوَطني والمُؤتمر السّابع لِفتح والدّخول إليه بوِحدة فتح وليس انقسامِها، وهي الحَصانة والضّامنة لتماسُك القَرار الوَطني بعد رَحيل عبّاس. قد يقُول البَعض أنّني مُتشائمٌ بِخصُوص الواقِع الفِلسطيني ما بَعد عبّاس بالرّغم من أن كثيرًا هم من تحّدثوا سَواء مِن قِيادات الاحتلال أو غيره بأنّ عباس هو آخرُ رئيسٍ للسّلطة، وهُنا قد يقُودُنا الحَديث لنُلقي نظرةً على المُناخ السّائد لِنرى أن 60% من أَراضي الضّفة تحت سَيطرة الاستيطان وهي تمثل المنطقة سي التي تَحتوي على 176 مُستوطنة و190 بُؤرة استيطانية، ونسبة 65% من الغُور تَحت سَيطرة إسْرائيل، والآن لا حُلم بعد لدَولة تضُم الضّفة وغَزة وقد تُهدد الوِحدة الجُغرافيا والسّياسية في كلاً من الضّفة وغزة، وواقِع غزّة مفهُوم وواضِح ولكن مَاذا عَن واقِع الضّفة بعد عبّاس، هل ستكُون مرحَلة الفوضَى القبليّة والفصَائلية والمَناطقية أم صِراع بينَ الأجهِزة التي ترتَبط باتفاقيّات مع الاحتلال أم أقاليم لإدَارات محليّة مدَنية تحت سيطَرة مَردخاي؟، نَأمل أن لا يكُون ذلك.

إذا تنبّه الرّئيس وقام بكَسر بعض الإملاءات الإسرائيليّة والأمريكيّة وأسرع في مُصالحة فَتحاوية ومُؤتمر حرَكي يضُم الجَميع بدُون العَبث في مُكوّناته ومِن ثم مُراجعات وحِساب وعِقاب يُؤدي لمركزيّة وثَوري تُعيد بِناء البَرنامج السّياسي للحَركة تبويبًا لوِحدة وطنيّة مع الفَصائل الوطنيّة والإسلاميّة وتحدِيث المَجلس الوطني ومن ثُم إعلان الدّولة الفِلسطينية كَواقع تَحت الاحتلال وفَتح مَجال المُقاومة بكُل أصنافِها فإننا نستطِيع في هذه الحَالة بِناء المُؤسّسة المسؤولة بقيادة المُؤسّسة وليسَ الفَرد، فقد يكُون لمُنظمة التّحرير رئيسًا ولفتح رئيسًا وللسّلطة رئيسًا وبالتّالي نصِل لقيادة جماعيّة تُنهي قِصّة الزّعيم الأوحَد الدّكتاتور الذي أهدَر كثيرًا مِن الطاقات الفلسطينيّة وأهدر كثيرًا من برنامج وطني كان قد يوقف الاحتلال عن استيلائه على معظم الضفة الغربية.

وكلمة أخيرة ان لم يحدث ما أسلفت ذكره فقد يكون مستقبل الدولة في غزة، أما الضفة فقد تكون مجرد الحاق إداري سواء لغزة أو الشرق أو اسرائيل أو كلاهما، وهي تجمعات سكانية، وقد نخسر كثيراً من هذا البرنامج الذي يمثله الرئيس على طريق فقداننا جزء عزيز ومهم وعمق فلسطيني في الضفة ليلحق بأراضي فلسطين المحتلة عام 1948.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13327
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع82649
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر836064
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57913613
حاليا يتواجد 2444 زوار  على الموقع