موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

صفقة التصفية... وخطبة الوداع!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ أن دعيت ﺑ"المسيرة السلمية"، بهدف تصفية القضية الفلسطينية تحت يافطة حلها، رافق تعثُّرها المتعمَّد والهادف لحلب المزيد من التنازلات العربية والفلسطينية عجاج تضليلي لا ينقطع ساهم في إثارته كافة أطرافها وكلٍ من موقعه.

كان خلطة من غبار أكاذيب، وضباب ايهامات، ودفق تسريبات مبرمجة، وسيل اخاديع مفضوحة لكنما مستحبة لدى معشر الانهزاميين العرب والفلسطينيين.

بيد أن هذه المسيرة الكارثية، أما وقد قطعت في معارجها ومدارجها قرابة الربع قرن وحققت للمحتلين ما حققته متمثلاً في الواقع الذي أوصلت القضية إليه راهناً، فمن شأن إنجازاتها المنعكسة في راهني، الحالة الأوسلوية البائسة، وشائن انحطاط الواقع العربي، أن سهلَّت لرعاتها الأميركان الانتقال من طور الحليف المنحاز والمتبني لرؤية حليفه المدلل للعملية التصفوية، إلى طور الشراكة كاملة الأوصاف معه، ومحاولة فرضها مستعيناً، ومن أسف، بمقاولي باطن عرب للضغط على التسوويين الفلسطينيين لقبول ما ليس بمقدورهم، أو لا يجرؤون على قبوله.

هذا الانتقال بدأ بدفع العملية التصفوية لنهاياتها المنشودة عبر اردافها بغموض تصفوي تكفَّلت به ما دعيت "صفقة القرن"، هذه التي ابتدعتها، او هكذا صوُّرت، مخيلة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتي منذ أن أطلق فقاعتها ظلت المجللة بالغموض، وعلى وقع نقائض حديثها يثور كل ما سبق وأن ثار من عجاج عبر خطى المسيرة الأم منذ أن بدأت... اكاذيب يتم تكذيبها بعد تصديقها، وإيهامات تترى سريعة الانقشاع، وتسريبات تتوالى يتلاطم زائفها بمؤكدها، وهكذا... المهم الوقت يمضي لصالح التهويد، والحالة العربية الرسمية سائرة إلى التطبيع واعتماد العدو البديل بدلاً من الأصيل، والفلسطينيون المستفرد بهم، هم اوسلويون تحاصرهم تنازلاتهم وتنهال عليهم الضغوط الشقيقة والعدوة في رام الله، ومقاومون محاصرون من العدو والشقيق، وفوقهما الأوسلويين، في غزة.

في خطابه أمام مؤتمرهم السنوي، اخبر نتنياهو صهاينة "ايباك" أن حديثه مع ترامب عن الفلسطينيين لم يستمر "اكثر من ربع ساعة"، وأنه لم ير أي مسوَّدة، أو جدول زمني، "لخطة السلام الأميركية"، وأن موضوع "اخلاء المستوطنات لم يطرح بتاتاً". وكان ترامب قد قال إبان استقباله له إنه يتمنى أن "تتقدَّم عملية السلام بعد أن ازلنا القدس عن طاولة المفاوضات"! وإذا ما تذكَّرنا تأكيدات نيكي هيلي المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة بأن صفقة القرن هي قاب قوسين أو أدنى من الاكتمال، ثم التسريبات الاحتلالية الموازية والقائلة بأن المطروح هو شكل ما لدولة فلسطينية "بحدود غير متصلة" وتواجد عسكري احتلالي ما بين أوصالها غير المتصلة، وإن تنفيذها قد يستغرق 30 عاماً، يتضح لنا أننا إزاء كذبة تصفوية، أو أخدوعة أخرى بعد استنفاد الغرض من احبولة "حل الدولتين" الإيهامية وسحبها من التداول بعد أن تجاوزتها عملية فرض الوقائع التهويدية على الأرض، وإن الحليفين الشريكين، الأميركان واسرائيلهم، ليسا في وارد التفاوض على حلول، وإنما يسعيان لفرضها وفق تصورهما الواحد للتصفية... ودليلنا هو أنه، إذا ما تمت إزاحة القدس، واللاجئين، والمستعمرات، من على طاولة المفاوضات، فما الذي تبقى للتفاوض حوله، سواء أكان متصلاً أو غير متصل، ويمكن للأوسلويين توفُّر الجرأة على قبوله؟!

بالمقابل، قيل الكثير فيما دعاها البعض بخطبة الوداع، التي القاها رئيس السلطة في الاجتماع الدوري الذي عقده "المجلس الثوري" لفتح السلطة، وخرج فيها عن النص ليخاطب المجتمعين قائلاً "قد تكون هذه آخر جلسة لي معكم". ومما قاله أيضاً، "لن اختم حياتي بخيانة"، والمقصود هنا قبول "صفقة القرن" المعروضة، أو التي ستعرض، إن هي لم تكن قد عرضت عليه وإن لم تطرح رسمياً بعد... لن ندخل هنا في لجة التكهنات والتفسيرات التي أثارتها عبارته الوداعية هذه، وهي عديدة، ومن بينها ما قيل حول عمره ووضعه الصحي الخ، وإنما نربط المسالة باختياره للعالول نائباً له، وبتصريح للدكتور محمد شتيّة، عضو اللجنة المركزية لحزب السلطة، حول اجتماع سيعقد للمجلس الوطني أواخر الشهر الذي سيلي القادم، وفيه "سيحدد البرنامج السياسي والوطني الفلسطيني"، ونربط الثلاث برابع سبق وأن تعرضنا له بمقال كنا قد اوقفناه عليه، وهو بعض ما قاله الدكتور صائب عريقات في حوار أجرته معه احدى قنوات الاحتلال التلفازية، ومثله هو مما لا يقال هكذا، كما ولا يطلق مثله عبثاً، ومنه قوله إن "الرئيس الحقيقي للسلطة هو افيغدور ليبرمان، ورئيس وزرائها بولي مردخاي"... ماذا يعني؟!

أولاً، ولربع قرن خلى حدد نهجهم برنامجه السياسي ولم يحد عنه، وفي اجتماع المجلس المركزي تم التأكيد عليه، وبالتالي، لم تنفَّذ اللجنة التنفيذية في اجتماعها الذي تلاه ولا توصية من توصياته السابقة أو اللاحقة، لم يسحب الاعتراف بالكيان المحتل ولم يتوقف التعاون الأمني مع المحتلين، وأعادت تأكيدها على ذات النهج والبرنامج.

وثانياً، لطالما لوَّحوا بتهديدات مشابهة تستدر الحلول، أو لدفع الضغوط، وتم التراجع عنها، ومنها التهديد بإقفال السلطة وإعطاء المفتاح لنتنياهو.

... وأخيراً، لقد اخذ المسار الانهزامي التسووي أصحابه إلى نهايته المحتومة... ها هم يواجهون الآن خذلان كافة من راهنوا عليهم لإيصالهم برَّ التسوية الموهومة... لم يتبق في الجعبة سوى خطبة الوداع!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7785
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203766
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر540047
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61684854
حاليا يتواجد 5677 زوار  على الموقع