موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

بين السياسة والرياضة.. مسألة قواعد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل ما يتصل بالمجال العام فهو شأن سياسي. هذه قاعدة لا تقبل الاستثناء. هناك فرق جوهري بين الشأن السياسي باتساع نظرته والتوظيف السياسي بضيق أفقه.

 

بمدى قدرة السياسة على إشباع احتياجات مواطنيها، تكتسب الدول مناعتها وقوتها وقدرتها على النهوض.. هذه مسألة تشمل بالضرورة كافة حقوق المواطنة، وبناء دولة المؤسسات وكفالة الحريات العامة وكفاية الخدمات الصحية والتعليمية، واستقلال الجامعات وحرية البحث العلمي والإبداع الفني والثقافي والحق في الرياضة.

لكل ميدان قواعده وأصوله الحديثة، فإذا غابت تضرب العشوائية البلد كله.. لم تكن مصادفة أن ينص الدستور المصري على أن «ممارسة الرياضة حق للجميع» في باب «الحقوق والحريات والواجبات العامة».

هكذا استقر النظر الإنساني إلى ممارسة الرياضة باعتبارها حقاً رئيسياً لكل مواطن. كما استقر في القوانين الرياضية الدولية، منع التسييس وإقحام الصراعات الحزبية فيها واستخدام منصاتها لدعايات عنصرية.

بقدر وضوح القواعد اكتسبت الألعاب الرياضية شعبيتها وسحرها.

فكل شيء يمضي وفق قوانين تُحترم، وقواعد تُلزم، وكل طرف يعرف حدود دوره وأصول المنافسة بما يضفي على المكسب شرعية استحقاقه.

من هذه الزاوية اكتسبت الرياضة قدرتها على التقريب بين الدول والشعوب والثقافات.. إنها لغة واحدة مفهومة وممتعة معاً.. من زاوية أخرى، فإنها تزكي روح التنافس بين الدول في اختبارات الجدارة، وفق الشعار الأولمبي: «الأسرع والأعلى والأقوى».

ما يجري أحياناً من مناكفات سياسية قبل الدورات الأولمبية، يعبر عن طبيعة النظرة إليها كمؤشر على أوزان الدول وقدراتها.

مَنْ الأسرع في معدلات النمو والتطور؟ مَنْ الأعلى بمقاييس جودة الحياة؟ ومَنْ الأقوى في القدرات العسكرية والاستراتيجية؟

نزع الرسائل السياسية عن المنافسات الرياضية وهم كامل.

في الحالتين، السياسية والرياضية، فإن كفاءة المنظومة أساس كل حساب. المنظومة السياسية مسألة مؤسسات ودولة قانون، وفصل بين السلطات، والتزام كل مؤسسة بأدوارها الدستورية لا تتعداها ولا تتغول على غيرها. إذا توافرت الاشتراطات، فإننا أمام دولة حديثة فرصها مفتوحة على المستقبل. والمنظومة الرياضية مسألة قواعد وقوانين تضبط التنافس وسلامة التصرفات.

في العصور الحديثة هناك سؤال يلح على الفكر العربي: لماذا تقدموا؟ ولماذا تأخرنا؟

تعددت الإجابات باختلاف المدارس والاجتهادات دون أن نتوقف بشيء من الجدية أمام حضور القواعد هناك وغيابها هنا، ضمانات التنافس هناك وغيابها هنا، روح العمل الجماعي هناك وغيابها هنا، تراكم الخبرات وتطويرها هناك، وغياب التراكم هنا، كأننا نقرأ كتاب التاريخ من جديد ولا نتعلم من التجارب السابقة.

بأية قراءة موضوعية لظاهرة لاعب المنتخب المصري محمد صلاح، الذي تألق في الدوري الإنجليزي واكتسب سمعة عالية كواحد من أفضل اللاعبين في العالم، فإنها تعود بالأساس إلى المنظومة الرياضية التي يعمل بمقتضى قواعدها وأصولها، وقدرته على الانضباط والإبداع وفقها. إذا غابت القواعد فلا منظومة رياضية، أو غير رياضية.

تحسين المجال العام من ضرورات بناء منظومات رياضية حديثة ومتقدمة، وقادرة على المنافسة وإثبات الجدارة، وعودة الجمهور إلى ملاعب كرة القدم مسألة لا غنى عنها حتى تعود الحياة إلى طبيعتها.

غياب الجمهور رسالة سلبية على مستويات الاستقرار، تؤثر بالسلب على حركة الاقتصاد وجذب السياحة، كما تضرب الرياضة كصناعة.

هذه مسألة سياسية مباشرة.

كما أن ذلك الغياب يحرم قطاعات واسعة من الرأي العام، من حق أصيل في المتنفسات الاجتماعية تضيق به الصدور.

ملاعب كرة القدم مثل الحدائق العامة ودور المسرح والسينما والمقاهي والمنتديات، تسمح بالتنفس الاجتماعي، فإذا أغلقت أو حُوصرت، يدخل المجتمع في أزمة عميقة حتى لو بدت مكتومة.

هناك فارق بين التنفيس والتنفس؛ الأول فعل إلهاء، والثاني ضرورة حياة.

وقد كان تطوراً سلبياً وخطيراً ما جرى في استاد القاهرة الدولي خلال مباراة بين فريقي الأهلي، ومونانا الجابوني، في دوري أبطال إفريقيا من أعمال شغب حُطمت خلالها مقاعد وكاميرات مراقبة، وأعقبتها حملة اعتقالات في صفوف «الألتراس» وتحقيقات أمام نيابة أمن الدولة.

وعلى إثر الحادث تأجلت أي عودة للجمهور بصورة واسعة وطبيعية إلى ملاعب كرة القدم، وأوقفت أية مباريات في استاد القاهرة الدولي برمزيته وموقعه في قلب العاصمة.

يكاد الغبار أن يعمي الأبصار عن الحقائق، فالجميع يُدين ما جرى، بمن فيهم «الألتراس»، وبعض الأصوات تطالب بالقمع المفرط واعتبار الجمهور دون تمييز عنصر هدم للاستقرار وتهديداً للدولة.

ذلك يعني أولاً: نوعاً من التجهيل بأسباب ما هو مكتوم ومنذر، وسط جمهور عريض وغاضب من مشجعي الأهلي؛ أكبر الأندية الرياضية المصرية وأكثرها شعبية، على خلفية صدامات سابقة مع الأمن لم تجد من يحتوي آثارها بالحوار لا الوعيد، حتى يستعيد العلاقة الطبيعية المفترضة بين جمهور يشجع وأمن يصون.

ويعني ثانياً: أن طاقة الغضب والإحباط ما زالت تتفاعل وتنذر بصدامات مقبلة، دون أن تجد من يتفهم دوافعها ويعمل على التئام جراحها التي نزفت بقسوة، في حوادث سابقة .

ويعني ثالثاً: أن احتمالات الصدام تظل ماثلة إلى أجل غير معلوم، طالما بقيت طاقة الغضب على حالها، أو استمدت من البيئة السلبية المحيطة مدداً إضافياً، بقدر ما تحتويه من تشوهات في العلاقة بين الأمن وشعبه.

ويعني رابعاً: غياب أية إدارة سياسية للملف الشائك، وبعض الاتهامات المرسلة ل«الألتراس» تمنع أي تواصل ممكن، خاصة أنهم أدانوا ما جرى في استاد القاهرة واعتذروا عنه.

تخريب المنشآت العامة جريمة لا يصح لأحد أن يدافع عنها، وتعميم الاتهام دون قرينة خطيئة لا يصح لأحد ارتكابها.

القواعد مسألة التحاق بالعصر وضوابط لا تحجب الحريات باسم الأمن، ولا تمنع حرية إبداء الرأي تحت سيف الترهيب. بلا قواعد حديثة، لن يصلح شيء في هذا البلد من المؤسسات النافذة إلى ملاعب كرة القدم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

العقل التركي والميثاق الملّي

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 يناير 2019

    تتدافع التطورات في شمال سوريا. ورغم ثماني سنوات من الحروب والمعارك العسكرية والسياسية، فإن ...

النفخ في القربة المقطوعة

عدنان الصباح

| الجمعة, 11 يناير 2019

    كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو ...

ليبيا إلى أين؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 11 يناير 2019

  تتجلى المصيبة الكبرى في ما حدث ويحدث في ليبيا بعد الثورة على القذافي وحكمه ...

جديد «مقاطعة إسرائيل»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 11 يناير 2019

    أضحت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل»‏ (BDS)، ?شكلاً ?حاضراً ?من ?أشكال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30638
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175472
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر784364
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63388761
حاليا يتواجد 4469 زوار  على الموقع