موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

المستوطنون و«التفكير خارج الصندوق»!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أصبح واضحاً الآن أن الموقف الأمريكي بقيادة الرئيس دونالد ترامب يقف عند المحاولة الأخيرة لتصفية القضية الفلسطينية وما كان يسمى «الصراع العربي- الإسرائيلي». ومنذ أن تبنت بريطانيا «المشروع اليهودي» نيابة عن دول الغرب الاستعمارية بإصدارها «وعد بلفور»، و«الحركة الصهيونية» تقوم بوظيفتين: الأولى بوصفها أداة من أدوات المشروع الاستعماري وفي خدمته في المنطقة العربية، والثانية بوصفها أداة تحقيق مشروعها الخاص بإيجاد «وطن قومي لليهود» والذي تحدث عنه «وعد بلفور». ومن يتوقف اليوم عند المسارات التي قطعها المشروعان، الاستعماري واليهودي، على مدى قرن كامل، يتراءى له كيف أن الدولة الاستعمارية الأولى (بريطانيا) و«الوكالة اليهودية»، ثم أمريكا لاحقاً، قطعت هذه المسافة في تناغم هارموني حتى وصلت إلى ما يبدو أنه الخطوة الحاسمة التي يريدون لها أن تكون الأخيرة في مستقبل القضية والمنطقة، وكيف أن كل مرحلة استندت إلى المرحلة التي سبقتها، وأسست للمرحلة التي لحقت بها، حتى وصلنا إلى ما نحن أمامه اليوم!

 

«دولة إسرائيل» التي أعلن قيامها في النصف من مايو/أيار 1948، باعتراف دولي مشروط، كانت قد بدأت بمستوطنة صغيرة، وتكشفت الآن عن مشروع استيطاني كبير لم يغير يوماً طبيعته أو وجهته، وإن غير أدواته وزعماءه، ودائماً كان يتم التوظيف السياسي، والعسكري، والاقتصادي، والديني، والثقافي، حسب الظروف لتوسيع المشروع الاستيطاني. وبالرغم من أن «اليسار اليهودي» العلماني هو الذي وضع اللبنات الأولى للاستيطان، ثم وسعه تدريجياً حتى وقوع الانقلاب الذي أدى لفوز اليمين بالسلطة بزعامة الإرهابي مناحيم بيجن العام 1977، إلا أنه استمر يقوم بهذا الدور بعد ذلك في ظل حكومات حزب العمل بقيادة إسحق رابين وإيهود باراك، إلى أن وصل اليمين الديني المتطرف للسلطة فاتحاً الباب أمام المستوطنين للتحكم في السياسة «الإسرائيلية» مع حكومات بنيامين نتنياهو، حيث أصبحت حكومته الرابعة الحالية تسمى «حكومة المستوطنين»، وصار توسيع وبناء المستوطنات ومصادرة الأراضي لصالح البناء فيها عنواناً عريضاً لا حاجة للتحايل عليه أو مداراته، في تجاوز واحتقار صريحين للقرارات الدولية وما يسمى «الشرعية الدولية» التي أقامت «الدولة - المستوطنة»!

وليس من حاجة إلى القول إن كل يهودي، هاجر إلى فلسطين أو ولد فيها من آباء هاجروا إليها، هو مستوطن. ومنذ قيام الدويلة الاستيطانية في فلسطين وحتى نهاية ولاية الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين، باراك أوباما، كان الموقف الأمريكي، وكذلك الدولي، يقران ويعلنان أن الاستيطان في الأراضي المحتلة العام 1967 غير شرعي ويعرقل «عملية السلام في الشرق الأوسط». ومع وصول ترامب إلى البيت الأبيض تغير كل شيء وأصبحت المستوطنات لا علاقة لها ولا تشكل عقبة في طريق إحلال السلام، بينما تسن الحكومة «الإسرائيلية» القوانين والتشريعات لشرعنة ما يسمى «البؤر» التي لم تصلها «الشرعية». وبينما تواصل الحكومة سياساتها الاستيطانية دون تنظير، صار المستوطنون، من السياسيين والمنظرين، يرفعون أصواتهم بأنه لا بد من «التفكير خارج الصندوق» للوصول إلى إحلال السلام وإنهاء الصراع. ومع أن الأمثلة كثيرة وأصبحت تمتلئ بها الصحافة «الإسرائيلية»، وبأقلام يمينية و«يسارية» على حد سواء، إلا أن مقالاً كتبه غرشون هكوكين ونشرته الصحيفة الموالية لبنيامين نتنياهو («إسرائيل اليوم» 2018/2/5) يصلح نموذجاً لهذا الخط من التفكير، والذي يعكس تفكير الحكومة والائتلاف الحاكم والمستوطنين المتحكمين بالسياسة «الإسرائيلية»، وكذلك التوجهات الأمريكية، وذلك لفرط صراحته!

يقول هكوكين: منذ الرئيس كلينتون، كانت هناك أربعة افتراضات «تغلق الصندوق وتجعل المفاوضات مستحيلة»، وهي: «1- يتم حل النزاع في المنطقة الواقعة بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط 2- الحل يتطلب إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة. 3- ينبغي أن تستند الحدود إلى خطوط 67، مع تعديلات طفيفة 4- يجب أن تكون الضفة الغربية وغزة كياناً سياسياً واحداً». هكوكين يرى أن هذه «الافتراضات تجعل المفاوضات مستحيلة»، و«طبعاً» لهذا انتهت المفاوضات بعد ربع قرن إلى الفشل الذريع، وهو ما يفرض «التفكير الإبداعي» للخروج من الصندوق! وهو يرى من أجل أن تفكر «خارج الصندوق» يجب أن تسقط هذا الافتراضات! ولكن كيف؟ يقول: يتحقق ذلك من خلال:1- الاعتراف بعدم القدرة على تقسيم الأرض الضيقة بين البحر والأردن إلى دولتين بالمعنى الكامل لمفهوم الدولة. 2- الطريق الإبداعي يبدأ بالتحقق في الاختلاف في النشاط الأمني بين قطاع غزة والضفة الغربية (يهودا والسامرة). نموذج غزة مرفوض لأنه غير خاضع للمفهوم الأمني «الإسرائيلي»! ما يقصده هكوكين أن تكون فلسطين «مستوطنة واحدة» ويكون الفلسطينيون «وكيلاً أمنياً»!

هذا هو «التفكير خارج الصندوق»! أمر واحد كان صحيحاً قاله هكوكين: فلسطين «الضيقة» لا تتسع لدولتين، ولن تكون للمستوطنين!

awni.sadiq@hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3970
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3970
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1084348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65238801
حاليا يتواجد 3697 زوار  على الموقع