موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

التباكي على الغوطة والعنجهية الغربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدايةً, فإن كاتب هذه السطور ضد أية نقطة دم تسال من إنسان بريء! لأن أكثر من أسيلت دماؤهم, هم شعبنا الفلسطيني منذ ما يزيد عن قرنٍ زمني. بالنسبة لأحداث الغوطة السورية فمعظم الإعلام الغربي وبعض العربي, يضخم ما يجري في الغوطة بطريقة مدروسة وبخطة إعلامية محكمة. لا أحد يذكر قصف منظمات الإرهاب المتواجدة في الغوطة للعاصمة السورية دمشق, التي وصلت في أحد الأيام إلى 70 صاروخا سقطت في مناطق متفرقة من العاصمة, وذهب نتيجتها عشرات الضحايا من بينهم أطفال صغار. كل هذا يدعو إلى التساؤل: دلوني بالله عليكم على دولة تقبل بتهديد عاصمتها وسقوط القذائف عليها كلّ ساعة؟ هل تقبل واشنطن وباريس ولندن وغيرها بذلك؟.

 

السؤال التالي , لماذا لا تضغط هذه العواصم المتباكية على أحداث الغوطة على حلفائها من التنظيمات المتطرفة في الغوطة, لتنخرط في العملية السلمية؟ لا يحدث ذلك لأن هذه العواصم الاستعمارية لا تريد عملية سياسية سلمية في سوريا ,بل تريد إبقاء الصراع مشتعلا فيها من أجل تقسيمها. الولايات المتحدة التي أمنت طرقا آمنة لتهريب حلفائها الداعشيين ومن جبهة النصرة, تحرص على استمرار إشعال الوضع في سوريا من أجل الحفاظ على الأمن الإسرائيلي أولاً, ومن أجل تصفية القضية الفلسطينية وفقا للخطة الإسرائيلية الأميركية, وقد صرّح مصدر أميركي منذ يومين “أن عناصر صفقة القرن قد قاربت على الانتهاء”.

تحرير حلب وضع حدا فاصلا بين مرحلتين, وأشر إلى فشل مشروع إقامة “إمارة حلب “. ما يجري في الغوطة من مساعدات عسكرية بأسلحة نوعية متطورة ومساعدات لوجستية كبيرة للإرهابيين, هو تعويض عن فشل مشروع “إمارة حلب” واستمرار في تهج تقسيم الوطن السوري , وتبدو أميركا وكأنها قد أخذت على عاتقها مهمة تنفيذه, بعد ان اعلنت على لسان اكثر من مسؤول رفيع في ادارتها: أنها باقية لأمد طويل على الاراضي السورية. وراحت تسرب معلومات عبر اكثر من وسيلة اعلامية ومراكز ابحاث, وما تستبطنه المقابلات المُتلّفزة والإحاطات الاعلامية للبيت الابيض عن “قامة دويلة” في شرق الفرات, في الوقت ذاته الذي يسارع مسؤولوها الى الاعلان عن فشل مسار استانا.. تَرافَق ذلك كله مع بدء غزوة “غصن الزيتون” التركية , والتفاهم على صفقة الشراكة التي عقدتها واشنطن مع انقرة. رشَحَ بعضها في المقترح التركي بادارة مشتركة اميركية تركية لمدينة منبج, وما يتسرّب الان عن استعادة بعض الثقة في علاقات الحليفين الاطلسيين.

للعلم, الدول الاستعمارية الثلاث إضافة بالطبع إلى الكيان الصهيوني, المدعية للإنسانية والمتعاطفة مع المحاصرين في الغوطة, الذي يختفون بين الناس ويجعلون منهم دروعا بشرية, ويستولون على كل الطعام والمواد الداخلة إليهم, ويمنعونهم من الخروج, كل من هذه الدول اقترفت مذابح كبيرة بحق شعوبها وشعوب العالم, أميركا ضد الهنود الحمر, وآلاف المذابح ارنكبتها ضد شعوب العالم, لعل أكبرها مذبحة ماي لاي في فيتنام. فرنسا في الجزائر وفي مستعمراتها الإفريقية, بريطانيا في فلسطين ومناطق مختلفة من العالم, أما الكيان الصهيوني فهو يقترف المذابح ضد الشعب الفلسطيني منذ مئة عام. هذه الدول هي التي تبرر الجرائم الصهيونية ضد شعبنا, وتعتبرها دفاعا عن النفس! الولايات المتحدة استعملت الفيتو في مجلس الأمن 42 مرة ضد الفلسطينيين ودفاعا عن إسرائيل. هذه الدول هي المدعية الحرص على حقوق الإنسان في الغوطة!.

المتباكون على الغوطة الشرقية, لم يذرفوا دمعة واحدة على القصف المتواصل لأحياء دمشق بمختلف انواع الاسلحة, ومنها صاروخ ارض ارض حديث لحي ركن الدين الدمشقي. وهم لم يأتوا على ذكر المجزرة التي ارتكبها الاتراك ضد قافلة المساعدات الانسانية المتوجهة نحو عفرين, فيما هم يواصلون الحديث عن الحِس الاخلاقي والانساني ودماء الأبرياء والضحايا وهي المصطلحات التي لم يمارسوها (إلا إذا كانت تصب في مصالحهم الاستعمارية) وهي غير موجودة في قواميسهم وسلوكهم المكشوف أمام البشرية جمعاء.

بالتأكيد لن يستجيب المسلحون لدعوات وقف القتال ونزع السلاح, لإن هذا الأمر سينهي الوجود الإرهابي الضاغط على مدينة دمشق. أما بالنسبة للمشهد الميداني, ووفقا للعميد في الجيش السوري محمد حسون, فلا يزال الجيش العربي السوري ينفذ عمليات الحشد على محاور متعددة باتجاه الغوطة, في الوقت ذاته, يقوم بتنفيذ عمليات الإستهداف الناري التي يمكن أن تسمى عمليات التمهيد الأولي, للتقدم البري على تلك المحاور، وأهمها: المحور الجنوبي الشرقي، حيث بدأت عمليات التقدم للجيش السوري, لأن هذا المحور كان هادئا حتى أيام معدودة مضت. أما باقي المحاور فالجيش السوري منذ بدء عمليات المجموعات الإرهابية لاحتلال إدارة المركبات لم يوقف عملياته العسكرية، وإنما يتابع تقدمه من الإتجاه الشمالي والغربي للغوطة, وبالتالي هذا هو المشهد الميداني العام, في الوقت نفسه يقابله مشهد عملية الاستهداف الآني لمدينة دمشق من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة، بكل انواع القذائف والصواريخ للمنشات والمدنيين, وكل هذا الأمر يتم على مدار الساعة في مدينة دمشق. من جديد سيفشل المشروع الصهيوني الأميركي الغربي التركي وبعض العربي في غوطة دمشق, رغم عنجهية وعربدة هذه الأطراف, الذي بدأت تتحدث عما سمته استعمال سوريا أسلحة كيماوية في الغوطة, في الوقت الذي تتحدث فيه معلومات كثيرة عن أن التنظيمات الإرهابية هي التي استعملتها بعد أن أمدها حلفاؤها بها, وذلك لإحراج سوريا, ومقدمة لممارسة ضربات عسكرية لها…

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10548
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79870
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر833285
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910834
حاليا يتواجد 1875 زوار  على الموقع