موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

السفارة والنكبة... والولايات المتحدة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بدت واحدةً من متوالية فرائد الغرائب الترامبية، هذه التي بدأ العالم يعتادها، إذ لم تعد مع الوقت تدهشه وبات يتوقع المزيد منها. بغيرها ترامب ليس ترامب، ولا هو المنتج المنسجم والمعبّر، كما هو حاله،

عن جزء وازن ومستنفر من مجتمعه، ويعتبر أن له وحده حق استمرارية امتلاك امتياز تأسيس الولايات المتحدة الأميركية والانفراد باستثماره المستدام، بمعنى البيئة التي انتجت ترامبها، ومن ثم من هو يستند إليها في صراعه المحتدم مع معارضيه، وتحديداً مع "دولة الأمن القومي"، وفي مجتمع بات منقسماً إلى فسطاطين من أول لحظة دخل فيها الوافد المتفرّد عن سابقيه إلى حمى البيت الأبيض.

هذه الواحدة... تمثلت في أن يقترح رئيس الدولة الأعظم كونياً تسليح معلمي المدارس في بلاده لتأمين حماية تلاميذها ضد غائلة المذابح شبه الدورية، هذه التي ابطالها تلاميذها، والتي باتت شبه سمة تفرَّدت بها المدارس الأميركية دون سواها في هذا العالم! إنها أمر ليس بالمفارقة، وبلوى ليست بالطرفة، واستغرابها لا يصمد أمام هوليودية محاولات سد النقص في عراقة التاريخ وستر عوراته الفظيعة عبر اسطرته باختراع أفلام الكاوبوي، ومن ثم تعميم ثقافتها بكثافتها، والتي هي، وإذ تربت أجيال على ضفافها في بيئتها، فقد تعدتها لتطوف كامل اطراف المعمورة واضحت من بضائع العولمة، مع امتياز السبق عليها بأمد. العولمة، كاختراع امبريالي أميركي المنشأ، هي بنت العقدين الأخيرين، والمفارقة أن الكاوبوي ترامب جاء الآن سابحاً بعكس تيارها... سمسار العقارات لا يهمه أن يبدو مدير المدرسة في بلاده نسخة محدثة من "الشريف" في أفلام الغرب الأميركي، يتحلق من حوله المدرّسون ومسدساتهم تتدلى على خواصرهم وعيونهم على تلاميذهم، ما دام هذا الأمر يكسبه تأييد كارتيلات صناعة الأسلحة النهمة!

في مثل هذه العجالة لسنا بصدد معالجة ظاهرة ترامب الأميركية الأصيلة نسباً ومنطقاً، لقد أُشبعت كتابةً، وكغيرنا عالجناها مراراً ومن أوجه تعددت. كما لسنا هنا بصدد ملاحقة اعراض مرحلة سن اليأس التي غشت الإمبراطورية الأميركية بفعل الصيرورة التاريخية لكافة الإمبراطوريات التي عرفها التاريخ. هي اعراض سابقة على قدومه للسلطة وقدومه بذاته واحدة من هذه الأعراض، أو المؤشرات إلى بدايات، ونشدد على البدايات، في خطوها باتجاه الأفول... سنكتفي بواحدة من آخر مما هو يمسنا بالمباشر كعرب من البلطجة الأميركية في طورها الترامبي، وهو تسريع تطبيق قرار نقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة، بعد اعلان الاعتراف بها كعاصمة لمحتليها. إذ بدلاً مما أُعلن سابقاً بأن نقلها سيستغرق إنجازه ثلاثة أعوام يتطلَّبها إتمام بناء مقرها المقدسي، أُعلن عن الشروع في عملية هذا الانتقال بحيث تتم فيما لا يزيد عن شهر ونصف، كما وحدد بعمد أن يكون في الرابع عشر من شهر أيار/ مايو القادم... أي اليوم الذي يحتفل فيه المحتلون بمرور سبعين عاماً على نكبة العرب في فلسطين وقيام كيانهم الغاصب على انقاضها.

هذا التسريع ليس فقط، كما تصوِّره البعض، لقطع الطريق على الموهوم المرحوم "حل الدولتين"، فهذا قد تم دفنه تهويدياً منذ أمد، وتم البصم على وفاته اميركياً لاحقاً عبر قرار الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب، وملاحقة الأنروا للإجهاز على حق العودة، والذي هو جوهر القضية الفلسطينية. كما وليس لمجرَّ تصهين الإدارة الأميركية الراهنة الزائد، والمتجلي في ايكال مسألة تصفية القضية الفلسطينية للثالوث المتطرف في صهيونيته وعدائه للفلسطينيين، صهره كوشنر، ومبعوثه غرينبلت، وسفيره فريدمان، ورابعهم ملياردير دعم التهويد المتفاني ادلسون، على ما لهؤلاء من دور واضح في التسريع وقبله الاعتراف... بل لأن الولايات المتحدة كانت ولا زالت وتظل تنظر إلى اسرائيلها لناحية نشوئها نسخةً على شاكلتها، وتذكّرها بذات نشوئها الاستعماري الاستيطاني الإحلالي. العلاقة بين الثكنة والمركز كانت وتظل عضوية وتخادمية، قبل ترامب ومن بعده، وبالمناسبة، قرار نقل السفارة سابق الاتخاذ على قدوم ترامب بأكثر من عقد. بمعنى أن كافة الإدارات هي متصهينة أصلاً منذ أن كان الصراع العربي الصهيوني.

نحن هنا لا نتحدث عن المسيحيين المتصهينيين، ونائب الرئيس واحد منهم، ولا عن اللوبي الصهيوني الذي يجري التزيد في تضخيم سطوته، ولا عن المحافظين الجدد بمراحلهم المختلفة، والحض على غزو العراق وتدميره واحدة من مآثرهم، وإنما على ما هو الأوسع والأشمل، على البيئة التي انتجت ترامب وستنتج نسخاً متطورةً عنه عند الطلب... وإلا، ما السر في الاقتحامات الأخيرة المتقاربة للحرم القدسي والتي على رأسها كلٍ من السيناتور سكوت تبتون وديفيد ماكينلي؟!

... تسريع نقل السفارة إلى القدس المقرر منذ أمد، والأمر الذي تم تأجيله المرة تلو الأخرى، وقبله اهدائها عاصمةً لمحتليها، وتطابق تنفيذ نقلها المتعمَّد مع مناسبة مرور سبعين عاماً على النكبة العربية في فلسطين، كله مرده لتعلة واحدة لا غير، إنها الفرصة التي وفَّرتها اللحظة العربية والإسلامية والفلسطينية وتلقفتها الولايات المتحدة الأميركية ولم تجد ما يمنعها من اغتنامها... الفرصة التي تمثَّلت فيما وصفته مندوبتها المتنمّرة في الأمم المتحدة نيكي هيلي بعدم انطباق السماء على الأرض، بل بقيت مكانها!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5359
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع235960
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر599782
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55516261
حاليا يتواجد 2611 زوار  على الموقع