موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أسئلة حادث سكك حديدية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إدارة الشأن العام بكل تحدياته وأزماته، مسألة قواعد تضبط الأداء وتقدر على التصحيح. بقدر وضوح القواعد ترسم حدود المسؤولية العامة، وإذا غابت تتفاقم الأزمات دون أمل في تجاوزها، وتتكرر المآسي دون قدرة على وقف نزيفها.

 

وقد كانت حادثة السكك الحديدية الأخيرة في محافظة البحيرة في مصر فاجعة إنسانية بذاتها، حيث تناثرت في موضع التصادم أشلاء بشر بجوار بضائع رخيصة، وتعالت أصوات الألم ولوعة الفراق المفاجئ.

في مثل هذا النوع من الفواجع المتكررة من وقت لآخر على القضبان، لا بد من طرح الأسئلة الرئيسية دون بحث عن أكباش فداء، كما جرت العادة.

أول الأسئلة، من يتحمل مسؤولية ما وصلت إليه السكك الحديدية من انهيار؟

منذ عقدين على أقل تقدير تكاثرت حوادث القطارات، وبعضها كان مروعاً بحجم ضحاياه. أطيح بوزراء نقل متتابعين، حتى بدا المنصب نفسه مشروع مشنقة لكل من يتولاه، والتغييرات شملت رؤساء هيئة السكك الحديدية، حتى لم يبق أحد في منصبه لفترة طويلة.

عند كل حادث شكلت لجان تقصي وتحقيق برلمانية وفنية، وتكررت التوصيات دون أن تجد في أي وقت حيزاً للتنفيذ.

هنا يطرح سؤال ثانٍ نفسه، لماذا تعطلت طوال عقدين أية حلول ممكنة أشار بها الخبراء والفنيون وتبنتها توصيات لجان التحقيق والتقصي؟

أحد الافتراضات الموجعة يقول إن من يستخدمون تلك القطارات من أفقر المصريين، ولا يمكن استبعاد مثل هذا الافتراض بالنظر إلى طبيعة الخيارات الاجتماعية السائدة. هذا وضع خطر على السلامة النفسية للمجتمع وثقته في حرص الدولة على صون حياة مواطنيها الأكثر فقراً.

الافتراض الموجع يقتضي اتخاذ كل ما هو ضروري وعاجل، لوقف نزيف الدم على قضبان السكك الحديدية، وتطوير خدماتها وتوفير الحد الأقصى من ضمانات الأمن والسلامة، وإذا لم توضع حوادث القطارات المتكررة في سياقها الاجتماعي، فإن الرؤية لا بد أن تكون قاصرة.

خدمة التنقل بالقطارات مسألة عدالة اجتماعية يصونها الدستور ويلزم الدولة بكفالتها، كما أنها مسألة أمن قومي لا يمكن التهوين منها.

من الزاويتين الاجتماعية والأمنية، فإن إغلاق الخطوط الحديدية غير الآمنة بصورة مؤقتة حتى إصلاحها، خطوة صحيحة، لكنها غير كافية، حيث يترتب التنبه إلى أن قطاعات واسعة ممن يبحثون عن أرزاقهم في المناطق الريفية، ليس بوسعهم تحمل تكاليف الانتقال بعيداً عن تلك الخدمة.

الخشية في بلد مثل مصر تستغرقه بيروقراطيته، هي أن ما هو مؤقت يتحول إلى دائم.

بنص الخطاب الرسمي تفوق فواتير الإصلاح طاقة الموازنة العامة والموارد المتاحة، حيث تقدر بما يتراوح بين 200، و250 مليار جنيه مصري. للخطاب منطقه، غير أن هناك فواتير أخرى دموية على قضبان السكك الحديدية، لا يمكن تحملها.

الفكرتان متضادتان على نحو يستدعي سؤالاً ثالثاً عن الأولويات. السياسات قبل المشاريع هذه حقيقة ثابتة في إدارة الشأن العام بأي بلد في العالم. الأولويات تحكمها الرؤية العامة، وهذه حقيقة ثابتة أخرى.

إذا لم يوضع إصلاح السكك الحديدية على رأس الأولويات، أياً كانت الأعباء المالية، فمعناه إعفاء كافة القيادات التنفيذية من أية مسؤولية.

سيقولون لقد حذرنا واقترحنا ولم يأخذ برأينا أحد.

في سؤال الأولويات؛ هناك مشاريع مثل شق الطرق الجديدة لا غنى عنها، بأية حسابات اقتصادية وتنموية، أو شق أنفاق تحت قناة السويس، بضرورات ربط سيناء بالداخل المصري وتنميتها، وهناك مشاريع أخرى تثير سجالاً واسعاً ولا توافق على أولوياتها .

ترتيب الأولويات مسألة ترشيد للنفقات واستجابة في الوقت نفسه للاحتياجات الملحة.

يقيناً، فإن إصلاح الطرق المتهالكة وتحديث السكك الحديدية، تفوقها في أولوياتها أية مشاريع أخرى، حيث ترتفع معدلات الحوادث عليها وتنزف الدماء بلا انقطاع.

ورابع الأسئلة: أين دور المجلس النيابي؟

بالنص الدستوري فإن «من حقه أن يقرر سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء، أو أحد نوابه، أو أحد الوزراء أو نوابهم».

صلاحياته تخوله التصدي بالمساءلة للسلطة التنفيذية، عبر أدوات من بينها: «طلب مناقشة موضوع عام لاستيضاح سياسة الحكومة بشأنه، أو أن يشكل لجنة خاصة لتقصي الحقائق في موضوع عام».

غير أن المجلس النيابي الحالي لم يمارس أي دور يعتد به في تلك الرقابة، حتى إن وزيراً واحداً لم يستجوب أمامه باسم «دعم الدولة».

الدعم الحقيقي للدولة هو أن تقوم كل مؤسسة بواجبها، وفق صلاحياتها الدستورية، وألاَّ تتخلف عن هذا الواجب بأية ذريعة.

دولة المؤسسات مسألة قواعد، فإذا ما تعطلت تتفاقم الأزمات وتنحسر الثقة في كفاءة إدارتها.

وخامس الأسئلة يخص الإعلام ومسؤوليته المفترضة في توعية الرأي العام بالحقائق، وفتح النقاش العام بكل جدية. فلا يمكن إنكار مدى التدهور الذي لحق بالإعلام المصري في السنوات الأخيرة، حتى إن أدواره في الأخبار وتداول الآراء باتت شبه معطلة، وغير مقنعة على أي وجه.

عندما تكون البيئة الإعلامية على مثل هذا النحو المزعج، فإن أجواء الإحباط تنتقل بالضرورة إلى «السوشيال ميديا» بحثاً عن إعلام بديل.

هناك تفلت لا شك فيه على «السوشيال ميديا»، بعضه بدواعي الغضب على سياسات ومواقف بعينها، وبعضه الآخر بدواعي تصفية الحسابات والتشهير بالخصوم.

استباحة الشخصيات العامة وبث تسجيلات تدخل في الحياة الخاصة عبر فضائيات دون حساب، وحماية وجوه متفلتة من المساءلة القانونية، فاقم من ظاهرة الاستباحات.

الأصل أن تكون هناك قواعد تضمن الحريات العامة، وتصون الخصوصية وتمنع الاستباحات أياً كان مصدرها. والأصل أن السياسة هي التي تحدد «أجندة المدينة» وقضايا النقاش العام، وعندما يغيب مثل ذلك النقاش عن الشاشات يسود الارتجال، وبعضه عصبي، وبعضه الآخر متفلت.

هذه أوضاع خطرة في بلد تحاصره أزماته، ويبحث بالكاد عن أمل.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10925
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38399
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر518788
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54530804
حاليا يتواجد 2935 زوار  على الموقع