موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عريقات و"حل الدولة الواحدة"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


من مفارقات الراهن، وفي مثل هذه المرحلة المتفق على كونها الأخطر، بل والأسوأ، التي تمر بها القضية الفلسطينية، ومعها الأمة العربية بشكل عام، أن تجد نفسك احياناً، ولأول مرة، متفقاً في رؤية ما مع من لم تتفق معهم يوماً في مجمل رؤاهم المتعلقة بالصراع أو مواجهة المرحلة.

مثل هذا ما حدث لمثلي عقب سماعي ببعض ما دار في مقابلة أجرتها القناة التلفازية الثانية في الكيان الاحتلالي مع الدكتور صائب عريقات، القيادي البارز في المنظمة وفي حزب السلطة في رام الله تحت الاحتلال، والمعرَّف خلال العقدين الأخيرين الأعجفين، اللذين شهدا جولات التفاوض المتقطع من اجل التفاوض، بكبير المفاوضين الفلسطينيين، وصاحب النظرية الشهيرة "التفاوض حياة".

من المدهش، والأصح المضحك المبكي، أن بعض ما قاله الدكتور عريقات أخيراً، أو اعترف به بعد طول "مسيرة سلمية"، وفي هذه المقابلة بالذات، هو ما كنا من بين كثيرين لطالما دأبوا على قوله، ولم يكن يصعب على أحد أن يتنبأ به منذ أن بدأت هذه المسيرة الكارثية، كما ولا يختلف معه عليه الآن أحد في الشعب الفلسطيني...

في معرض اجابته على أسئلة محاوره المتعلقة بحال السلطة قال: إنني "اعتقد أن الرئيس الحقيقي للشعب الفلسطيني هو وزير الجيش افيغدور ليبرمان، أما رئيس الوزراء الفلسطيني فهو منسّق شؤون الحكومة في المناطق المحتلة الجنرال بولي مردخاي"! وليدلل كبير المفاوضين على ما يقوله، ضرب مثلاً معروفاً وشائعاً، وهو كون رئيس السلطة "لا يمكنه التحرُّك من رام الله دون إذن مردخاي وليبرمان"! ولم يكتفِ صاحب نظرية "المفاوضات حياة"، والتي افرد لشرحها كتاباً بكامله ذات يوم وكانت عنوانه، بما صارح به مشاهدي القناة من المحتلين، بل وزاد فأخبرهم بأنه يتوقَّع "اختفاء السلطة برمتها قريباً، ولن يكون لها أمل في الحياة".

أزعم هنا أنني أرى هدفاً كامناً وراء مثل هذه الاعترافات المدهشة، وليست اكتشافاً مفاجئاً، أو افاقةً متأخرةً داهمت رموز نهج لازال يصر على موالاة توجُّهاته إياها منذ ربع قرن، رغم كل الدواهي التي أوصلت اصحابه ومعهم القضية لواقع ماثل تختصر مأساويته هذه الاعترافات. إنه التمهيد لما أراده الوصول إليه حين زعم بأن "الفكرة الدارجة اليوم في الشارع الفلسطيني هي فكرة الدولة الواحدة ذات الحقوق المتساوية"... عريقات سلَّم ضمناً بنهاية وهم "حل الدولتين"، الذي سبق وأن صدَّع بمعزوفته رؤوس شعبه طوال مسيرة "المفاوضات حياه"، وبدأ في ضبط ايقاعاته على رتم معزوفة بديلة تصاعدت نغماتها في رام الله مؤخراً وهي "حل الدولة الواحدة"!!!

أن يعترف بأن رئيسه الفعلي هو ليبرمان ورئيس وزراء سلطته مردخاي، قلنا أننا نتفق معه عليه، ولا يختلف عليه أحد في الشعب الفلسطيني، لاسيما في الضفة بالذات، أما حكاية اختفاء السلطة من عدمه فرهن بدورها الوظيفي بالنسبة للمحتلين، وهو احتلال بلا كلفة، والذي لا نقوله نحن فحسب، فحتى رئيس السلطة نفسه قاله في اجتماع المجلس المركزي، الذي انفض ليلوذ بكهفه من جديد ولحقت به قراراته، ثم دورها الأمني في حفظ أمن الاحتلال عبر ما يدعى "التنسيق الأمني"، وهى إن اختفت كما يتوقع عريقات، أو أراد لها الاحتلال اختفاءً، ففي شكل جديد ينسجم مع رؤاه لتصفية القضية وبما يحفظ له المردود ذاته من وجودها الراهن الوظيفي، لاسيما دورها الأمني، الأمر الذي تحاول "صفقة القرن" الغارقة في غموضها التكفُّل به، لكنما مشكلتها أنه لم يتبقَ للأوسلويين ما يتنازلون عنه، ومن ثم لم يعد بإمكانهم قبول اشتراطاتها التصفوية... ربما نوع ما من البانتوستانات ضمن "حل الدولة الواحدة" ينظر إليه على أنه سيتكفل بحل هذه المشكلة!!!

مقابلة عريقات في القناة الاحتلالية الثانية كانت حقاً ذات شجون بحيث انتهت إلى نوع من أنواع الكوميديا السوداء، ففي اجابته على سؤال حول السر في هذا التغيير الدرامي في خطابه صارح سائله بأن احد الشبان طالبه قبل اجرائه لعملية زراعة رئة قبل أشهر في الولايات المتحدة بعمل "زراعة لسان جديد، بدلاً من مواصلة خداع الفلسطينيين طوال هذه السنوات"، ويضيف بأنه "بات مقتنعاً بهذه الفكرة"!!!

رحلة ابي مازن الأخيرة لتدويل الحلول وعلو سقف معارضة خطابه في مجلس الأمن لاحتكار الأميركان لمشاريع التصفية، ومطالبته ب"آلية متعددة الأطراف" وهم طرف من أطرافها، وعبر "مؤتمر دولي للسلام"، لن يكون إلا إذا وافقوا هم والمحتلون عليه، ومؤكداً، نحن "لم نرفض ولا مرة واحدة دعوة للمفاوضات"، ليس في حصادها شبهة ما يتناقض مع اعترافات عريقات، أو يقلل من اشتباهنا باستهدافاتها المشار إليها.

لذا، "اتبعته المندوبة الأميركية، وهو يغادر قاعة المجلس بعد فروغه من القاء خطابه، "لن نجري ورائك، وعليك أن تعرف التالي: هذا القرار (اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لمحتليها) لن يتغيَّر"... ويعلق نتنياهو: في خطابه "لم يأت بجديد"، ويعقّب بينت على حميِّة هيلي: إن "إسرائيل لم تعد تخشى حلفائها في العالم"، وسياستها "هي الاشتراط على الحلفاء بدعمها في الحلبات الدولية"!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9895
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71496
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر551885
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54563901
حاليا يتواجد 1774 زوار  على الموقع