موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الصراع على الغاز والنفط فى شرق المتوسط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دائما ما كان الصراع على الموارد الطبيعية ـ وفى موقع الصدارة منها المياه والطاقة ـ مصدراً لصراعات دولية وأهلية، فلا يمكن فصل مسار الصراع العربى - الإسرائيلى فى مراحله المختلفة عن قضية الموارد المائية فى المنطقة ، كذلك لا يمكن فهم الغزو العراقى للكويت أو الأمريكى للعراق عن الثروة النفطية لهذين البلدين، وكم من التقلصات السياسية العنيفة فى بلدان عديدة وُجد له تفسير فى الصراع على الموارد كما فى الانقلابات العسكرية السورية فى أربعينيات القرن الماضي، والإطاحة فى خمسينياته بحكم مصدق بتواطؤ دولى بعد تأميمه النفط الإيراني، كذلك لا يمكن اكتمال فهم الصراع الذى انتهى بانفصال جنوب السودان، أو الذى وصل إلى حد مطالبة الحراك الجنوبى فى اليمن بالانفصال، أو محاولة كردستان العراق الاستقلال دون وضع الثروة النفطية وتوزيعها فى هذه البلدان موضع الحسبان، وفى الآونة الأخيرة برز إقليم شرق المتوسط باعتباره حاضناً محتملاً لثروات هائلة من النفط والغاز وفقاً لدراسات لا شك فى علميتها، وتعزز هذا باكتشافات حقيقية كان أبرزها أخيرا حقل «ظهر» العملاق الذى اكتُشف فى المنطقة الاقتصادية الخالصة المصرية مبشراً بوضع مصر على خريطة القوى الإقليمية الكبرى المنتجة للغاز، وبعدها زادت مؤشرات الصراع على هذا المورد الطبيعى الحيوى فى شرق المتوسط، وأقول زادت لأن هذه المؤشرات موجودة منذ سنوات لكن «البلطجة» وفقاً لتسمية الدكتور مصطفى كامل فى مقاله الأخير بالشروق تفاقمت.

 

ولدينا من الحالات الظاهرة للبلطجة اثنتان، الأولى تتعلق بادعاء إسرائيل ملكية جزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة اللبنانية تبلغ مساحته 860 كم2 ومن ثم اعتراضها على منح لبنان امتياز التنقيب فيه لائتلاف ثلاث شركات فرنسية وإيطالية وروسية، والثانية الاعتراض المفاجئ لتركيا على اتفاقية تعيين الحدود البحرية المصرية - القبرصية الموقعة فى 2013! وبينما تحاول إسرائيل إكساب ادعاءاتها ثوباً قانونياً بإحداثيات خاطئة، فإن تركيا لا تتورع عن بناء ادعاءاتها على باطل، فحجتها الأساسية أن الاتفاقية المُعترض عليها لا تأخذ مصالح جمهورية القبارصة الأتراك فى الاعتبار، وهى لمن نسى تلك الجمهورية التى أُعلنت بعد الاحتلال التركى لشمال قبرص فى 1974 والتى لم يعترف بها أحد سوى تركيا! فهى كعادتها فى مخالفة القواعد القانونية الدولية المتعارف عليها تريد أن تؤسس على اغتصابها جزءاً من الإقليم القبرصى اغتصاباً آخر لجزء من الثروات القبرصية، وبينما اكتفت إسرائيل حتى الآن بالتهديدات حال إقدام السلطات اللبنانية على البدء بالتنقيب الفعلى فإن تركيا منعت سفينة التنقيب التابعة لشركة «إيني» الإيطالية من الوصول إلى الموقع المتفق عليه بحجة وجود مناورات عسكرية! وبينما تدخلت الخارجية الأمريكية فى الحالة الأولى لسبب ظاهر وهو أن إسرائيل طرف فى النزاع، فإن هذا التدخل لا يعنى فى الواقع سوى أن الإدارة الأمريكية تعلم ألا حق لإسرائيل فيما ذهبت إليه, لأنه لو كان العكس هو الصحيح لنهرت الحكومة اللبنانية لاعتدائها على الحقوق الإسرائيلية، والمؤسف أنها من هذا المنطلق تتعامل مع القضية بمنطق «الصفقة» بمعنى اقتراح أن يتم اقتسام المنطقة المتنازع عليها بين إسرائيل ولبنان بنسبة 40% و60% على التوالي، وهو منطق سخيف لأن المسألة قانونية بامتياز، وقواعد حساب المنطقة الاقتصادية الخالصة محددة بدقة وإن كان هذا لا يعنى بالضرورة سهولة هذا الحساب ولكنه لا يعنى بالتأكيد عشوائيته، أما قبرص فهى أحسن حالاً لأنها عضو فى الاتحاد الأوروبي، ولذلك فقد ساندتها تصريحات عديدة من ناطقين باسم مؤسساته وإن لم تُتخذ إجراءات حاسمة حتى الآن، بل لقد كان هناك تصريح غامض لوزير الخارجية الإيطالى تحدث عن تطلعه لحل يتماشى مع القانون الدولى ويصب فى مصلحة «إيني» ودول المنطقة و«مجتمعي» قبرص وكأنه يقنن بهذه الادعاءات التركية بوجود حقوق لما يسمى بجمهورية القبارصة الأتراك.

ينظر البعض إلى ما يجرى وكأنه لا يعنينا, بمعنى أنه مشكلة بين قبرص وتركيا فضلاً عن التوتر بينها وبين اليونان، وهو منطق خطير أولاً لأننا طرف فى الاتفاقية المُعترض عليها والتى تتأسس عليها حقوقنا فى منطقتنا الاقتصادية الخالصة، وللعلم فإن التحرش التركى بسفينة التنقيب الإيطالية وقع على بعد مائة كيلومتر فقط من حقل «ظهر» وعلى الرغم من أن الحسابات المصرية متأهبة لكل الاحتمالات كما يُفهم صراحة من التصريحات العسكرية الرسمية فإن التصعيد ليس فى مصلحتنا ولا فى مصلحة غيرنا، لأن تفجر العنف فى شرق المتوسط سوف يكون على حساب الجميع، ولذلك لابد من العمل الجاد لحصار منطق البلطجة وهزيمته، ونلاحظ أنه لم ينجح فى حالات سابقة تراجعت فيها تركيا عن التهديد بالتصعيد، بينما نجح بالفعل فى حالات أخرى كما فى إحباط إسرائيل اكتشافات الغاز قبالة سواحل غزة، ومن حسن الحظ كما سبقت الإشارة أن المسألة قانونية بامتياز فنحن لا نتحدث عن «حق تاريخي» للصهيونية فى فلسطين أو اعتبارات «الأمن القومي» التركى فى سوريا وإنما يتعلق الأمر باتفاقية دولية مستقرة لقانون البحار فى إطار الأمم المتحدة منذ 1982 ناهيك عن وجود محكمة دولية لقانون البحار أُنشئت بتفويض من مؤتمر الأمم المتحدة الثالث لقانون البحار ونظرت غير مرة فى نزاعات حول ترسيم الحدود البحرية، وإذا كان هذا المسار القضائى يمكن أن يستغرق وقتاً فهناك الضغط السياسي، خاصة أن كلاً من قبرص واليونان عضو فى الاتحاد الأوروبي، كما أن تركيا واليونان عضوان فى حلف الأطلنطي، يجب ألا ننسى أن تركيا غارقة لأذنيها فى حالات أخرى للبلطجة، كذلك فإن تصريح الأمين العام للجامعة العربية الذى أيد فيه الحق اللبنانى يجب أن يكون بداية لعمل عربى جاد يساند لبنان.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24900
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255501
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619323
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535802
حاليا يتواجد 2776 زوار  على الموقع