موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

التنمية المستدامة في ظل المخاطر البيئية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

«ما برح تحقيق التنمية المثمرة والعادلة يمثل أعظم تحد يواجهه البشر، وبرغم التقدم الطيب الذي تم إحرازه في الجيل الماضي فما زال هنالك أكثر من مليار نسمة يعيشون في فقرحاد ويعانون معاناة هائلة من القصور في الحصول على الموارد كالتعليم والخدمات الصحية والبيئية الأساسية والأراضي والأثمان وهي الموارد الكفيلة بإعطائهم فرصة حياة أفضل والمهمة الجوهرية للتنمية هي تهيئة الفرص التي تتيح لأولئك القوم والمئات من الملايين البسطاء الحال استغلال إمكاناتهم.

 

مع أن هدف التنمية أصبح أمرا معترفا به عالميا فقد شهدت السنوات القريبة قلقا متزايدا بشأن ما إذا كانت القيود البيئية ستحد من التنمية وما إذا كانت التنمية ستتسبب في دمار بيئي خطير ينتقص بدوره من نوعية حيازة هذا الجيل والأجيال المقبلة وهو قلق تقادم عليه العهد» من مقدمة تقرير البنك الدولي حول التنمية والبيئة.

تزايد الاهتمام في السنوات الأخيرة بدراسة العلاقة العضوية والمباشرة ما بين أساليب وأنماط التنمية الجارية في المجتمعات الإنسانية المختلفة «المتقدمة منها والمتخلفة على حد سواء» والمحيط البيئي، وانعكاساته على طبيعة ومستوى التطور الجاري على صعيد نوعية الحياة ونوعية البيئة الحاضنة لها. وقد احتلت قضايا البيئة والتنمية الصدارة في اهتمام العلماء والباحثين والخبراء ورجال السياسة والفكر والاقتصاد، ولأول مرة في التاريخ نشهد انبثاق وتشكل حركات ومنظمات اجتماعية وحقوقية وسياسية، تتمحور برامجها وأهدافها حول البيئة وضرورة الحفاظ على مقوماتها الطبيعية، ورفض أية إجراءات قد تعرض التوازن البيئي أوالحياة الحيوانية والنباتية والإنسان للخطر، وليس أدل على اتساع الوعي والاهتمام الشعبي بهذه القضايا الحيوية، من تلك المكانة المتزايدة والنفوذ المتعاظم اللذين تتمتع بهما منظمات وأحزاب الحضر في بلدان الشمال المتقدم. أما في بلدان الجنوب فإن هذه القضايا لا تزال تعتبر من الأمور الكمالية والترفيهية، وغالبا ما يجري تجاهلها بالكامل، علماً بأن نتائجها السلبية أكثر خطورة وتطال في الصميم مفاهيم وأهداف التنمية ومصير البشر على وجه الخصوص، حيث التخلف المريع في البيئة المادية والبيئة الإنسانية، وتشير المعطيات والإحصائيات إلى أن سكان العالم يقدرون حاليا بأكثر من 7 مليارات إنسان، ومن المتوقع أنه حتى عام 2030 سينمو سكان العالم بما مقداره 3.7 مليارات نسمة، وسيتطلب ذلك زيادة إنتاج المواد الغذائية بنسبة 60% ونمو الإنتاج الصناعي واستخدام الطاقة 300% في جميع أنحاء العالم، مما سينجم عنه حتما تدهور وخراب بيئي خطير إذا لم تتخذ الاحتياطات اللازمة، وتوضع موضع التنفيذ الخطط والبرامج التي توصل إليها الخبراء، ومؤسسات البحث العلمي. وبطبيعة الحال فإن ذلك يعتمد بدرجة أساسية على تضافر جهود المجتمع الدولي وصانعي القرار فيه وبخاصة الدول الغنية، والتي تعد مسئولة بدرجة كبيرة عن الكارثة البيئية المحدقة، وما يرافقها من ازدياد حدة التفاوت والفقر خصوصا بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب.

صحيح أن الإنسان يتمتع في الوقت الحاضر بحياة أطول، وصحة أوفر، وغنى وإنتاجية أرفع مقارنة بأي فترة تاريخية مضت، ولكن ذلك يشكل جانبا واحدا من المسارات، إذ لا يزال حاليا مليار شخص يعيشون في فقر مدقع وأن ثلث عدد سكان العالم يفتقرون إلى وسائل الصرف الصحي ومليار نسمة لا يجدون مياها نظيفة، وهناك 3 مليارات نسمة معرضون لأوضاع خطرة يسببها السناخ والدخان.

وفي النصف الثاني من الثمانينيات كان حوالي 1.3 مليار نسمة في جميع أنحاء العالم يعيشون في مناطق حضرية لا تتوافر فيها المعايير الخاصة بمسائل الهبائية الدقيقة «الغبار والدخان المحملين في الهواء» والتي وضعتها منظمة الصحة العالمية، وكذلك تلوث الهواء ومصادر المياه، وتدمير الموائل الطبيعية،كالأحراش والغابات الاستوائية والأراضي الساحلية والشعب المرجانية، وفقدان التنوع الحيوي والانقراض المتسارع لأنواع الكائنات الحيوانية والنباتية، واجترار الناجم من تراكم غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات والمواد الكيماوية، واتساع ثقب الأوزون، ناهيك عن مخاطر التلوث النووي والكيماوي والجرثومي. كل ذلك يمثل المحصلة الملموسة لأساليب الإنتاج والحياة والاستهلاك للحضارة «الرأسمالية» المعاصرة والتي تعني الإنتاج من أجل الإنتاج، والنمو من أجل النمو، والاستهلاك من أجل الاستهلاك.

غابية السوق، وتشيؤ الإنسان ذي البعد الواحد واغترابه، وتخريب التنمية والبيئة هما وجهان لعملة واحدة لا انفصال بينهما. غير أن طبيعة المشكلات وتفاوتها، ترتبط بمستوى تطور التنمية والهيكل الاقتصادي، والإمكانيات المتاحة والسياسات البيئية المتبعة، ففي البلدان المتخلفة الفقر هو السبب المباشر للافتقار إلى المياه النظيفة والمجاري الصحية وهي سبب رئيسي لـ900 مليون حالة إسهال في كل سنة، تترتب عليها وفاة أكثر من ثلاثة ملايين طفل، كما يوجد 500 مليون يعانون من البلهارسيا، ويؤدي تلوث الهواء الناجم من حرق الأخشاب وتدهور وإنهاك الأراضي إلى نتائج مماثلة، فهنالك ما بين 300 – 700 مليون امرأة وطفل يعانون من التلوث الحاد في الهواء داخل المنازل بسبب استخدام الخشب في الطهي (هذه الأرقام وفقا لإحصائيات البنك الدولي الصادرة في 1990).

كما أدى تقلص المساحات الزراعية ونضوب الموارد من المياه، إلى إجهاد الأراضي وتقليص إنتاجيتها، وإلى تجريد سفوح التلال، وهو ما أدى إلى الكثير من الكوارث الطبيعية والتغيرات البيئية. الصلة الأكيدة بين الفقر ومشكلات البيئة، لا تعني بأي حال إغفال عوامل رئيسية أخرى، لها تأثيرها الهام في استمرار الفقر والتخلف والتبعية في بلدان الجنوب، ومن بينها استمرار استنزاف الموارد من تلك البلدان بأبخس الأثمان، واتساع الفجوة الاقتصادية الصناعية والزراعية والخدماتية والحضارية والعلمية والتكنولوجية بينها وبين دول الشمال المتطورة، وفشل السياسات الإنمائية التي حاولت دول الجنوب استيحاءها من الغرب، بغض النظر عن العوامل والظروف والشروط التاريخية الملموسة التي تميز بها تطور الغرب آنذاك.

للحديث صلة

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم339
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33002
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر396824
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55313303
حاليا يتواجد 3432 زوار  على الموقع